مصطفى يجدد دعوته لفرنسا للاعتراف بدولة فلسطين

رام الله – مصدر الإخبارية 

جدد رئيس الوزراء، وزير الخارجية والمغتربين محمد مصطفى، دعوته لفرنسا للاعتراف بدولة فلسطين بشكل ثنائي، بالتوازي مع الجهود المستمرة لمنح دولة فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وأعرب مصطفى خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه، عن امتنان رئيس دولة فلسطين محمود عباس، والحكومة الفلسطينية، وشعبنا الفلسطيني للموقف المبدئي الذي أظهرته فرنسا في تصويتها في مجلس الأمن الدولي، لصالح طلب فلسطين الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وأكد أن موقف فرنسا أظهر التزامها بحل الدولتين، وتحقيق العدالة التي طال انتظارها لشعبنا الفلسطيني، لافتا إلى أن الوقت حان لتأخذ فلسطين مكانها الصحيح بين دول العالم.

وشدد مصطفى، على أن دولة فلسطين ستواصل سعيها بثبات لتحقيق حقوق شعبنا الفلسطيني وتطلعاته غير القابلة للتصرف، من خلال ترسيخ دولتها ذات السيادة، وعاصمتها القدس الشرقية.

وناقش الوزيران مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية، وأكدا أهمية عقد اجتماع المانحين في بروكسل أيار/ مايو المقبل، وضرورة زيادة مساهمات الدول للحكومة الفلسطينية، خاصة في ظل الكارثية الإنسانية غير المسبوقة في قطاع غزة، واتفقا على مواصلة تنسيق مواقف البلدين في مختلف المحافل الدولية.

اقرأ/ي أيضاً: الخارجية الأمريكية تُرحب بتشكيل حكومة محمد مصطفى

حماس رداً على بلينكن: يزيّف الواقع ويؤكد الانحياز الأمريكي لإسرائيل

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

قالت حركة “حماس” إن تصريحات وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” التي زعم فيها أن حماس هي العائق أمام وقف إطلاق النار تأكيد على انحياز الإدارة الأمريكية للاحتلال الإسرائيلي.

وشددت حماس، في تصريح صحفي صدر الجمعة، على أن تصريحات بلينكن تزييف للواقع الذي يؤكد أن من يعطل مسار المفاوضات لحساباته السياسية الشخصية “الإرهابي نتنياهو”.

وأكدت حماس أنها انطلقت في تفاوضها من مصلحة الشعب الفلسطيني، وأولوية وقف العدوان عليه، وانسحاب الاحتلال وعودة النازحين، وإنهاء المعاناة الإنسانية.

وأوضحت حماس أن على الإدارة الأمريكية، إن أرادت وقف المأساة، الضغط على حكومة الاحتلال ووقف الغطاء السياسي والعسكري الأمريكي لجرائم الإبادة والتجويع التي يمارسها الاحتلال ضد المدنيين في القطاع.

وفي وقت سابق الجمعة، اتهم بلينكن حركة حماس باهتمامها بإثارة صراع إقليمي أكثر من التوصل لوقف إطلاق النار.

وادعى بلينكن أن “الشيء الوحيد الذي يقف بين سكان غزة ووقف إطلاق النار هو حركة حماس التي ترفض عروضا مغرية من إسرائيل”.

اقرأ/ي أيضاً: حماس تدعو للحشد والنفير وشدّ الرحال إلى الأقصى

قصف جوي يستهدف قاعدة للحشد الشعبي في العراق

وكالات – مصدر الإخبارية 

قتل شخص وأصيب آخرون في قصف جوي، على قاعدة عسكرية للحشد الشعبي في محافظة بابل جنوب العاصمة العراقية بغداد الليلة الماضية، فيما لم يتم الإعلان عن الجهة المنفذة بعد.

ونفت واشنطن صلتها بالهجوم على قاعدة الحشد الشعبي، وجاء عن القيادة المركزية الأميركية، أن “الولايات المتحدة لم تنفذ أي ضربات جوية في العراق اليوم، والتقارير التي تدعي أن قواتنا شنت ضربات جوية غير صحيحة”.

وبحسب وسائل إعلام مقربة من الحشد الشعبي، فإن 8 مقاتلين من الحشد الشعبي والجيش العراقي أصيبوا جراء القصف الجوي؛ فيما أكد مصدر في وزارة الداخلية العراقية مقتل شخص ووقوع 8 إصابات.

وأضاف المسؤول في وزارة الداخلية العراقية، أن “الانفجار طال العتاد والأسلحة من السلاح الثقيل والمدرعات”.

وقالت هيئة الحشد الشعبي في بيان لها عقب استهداف القاعدة العسكرية، إن “انفجارا وقع في مقر للحشد الشعبي في قاعدة كالسو العسكرية في ناحية المشروع طريق المرور السريع شمال محافظة بابل”.

وأضافت أن “فريق تحقيق وصل إلى المكان على الفور، وقد تسبب الانفجار بوقوع خسائر مادية وإصابات، وسنوافيكم بالتفاصيل في حال انتهاء التحقيق الأولي”.
ونقلت شبكة “بي بي إس” الأميركية عن مسؤول أميركي، لم تسمه، قوله إنه “ليس للجيش الأميركي أي نشاط في المنطقة التي وقع فيها انفجار في بابل”.

وقال رئيس اللجنة الأمنية بمحافظة بابل، إن “5 انفجارات وقعت بقاعدة كالسو ناجمة عن قصف طيران مسيّر لمواقع تابعة لهيئة الحشد”.

وأكدت مصادر أمنية وأخرى بالجيش العراقي وقوع انفجار هائل في قاعدة عسكرية تستخدمها قوات الحشد الشعبي.

ونقلت “رويترز” عن مصادر أمنية عراقية، لم تسمها، قولها إن الانفجار في القاعدة التي تستخدمها قوات الحشد الشعبي جاء نتيجة ضربة جوية مجهولة المصدر.

وبحسب تقارير، فإن العدوان الجوي استهدف مقر مديرية الدروع التابعة للحشد الشعبي في قاعدة “كالسو” بمحافظة بابل.

وأفيد بأن قاعدة “كالسو” العسكرية تضم قوات من الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي.

وأظهرت توثيقات مصورة من المنطقة، وقوع انفجار هائل وتصاعد أعمدة الدخان لتغطي سماء المنطقة.

ويأتي هذا القصف بعد ساعات من هجوم نسب لإسرائيل وطال مدينة أصفهان الإيرانية، والذي استهدف مواقع إيرانية في رد على الهجوم الإيراني على تل أبيب مطلع الأسبوع الجاري.

كما يتزامن القصف مع زيارة رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، إلى الولايات المتحدة، والتي قال الأخير إنها “شهدت حوارا صريحا” مع الرئيس الأميركي، جو بايدن، ومسؤولي الإدارة الأميركية حول الوضع في المنطقة، محذرا من مخاطر التصعيد.

وكانت واشنطن قد تبنت في كانون الثاني (يناير) قصف مقر لفصائل “الحشد الشعبي” في بغداد، أدى إلى مقتل 3 أشخاص بينهم المسؤول العسكري لحركة “النجباء”، علي السعيدي، وإصابة آخرين من الحركة.

وشنت “المقاومة الإسلامية” في العراق التي تتشكل من عدة فصائل أبرزها “كتائب حزب الله” و”النجباء” و”سيد الشهداء” و”الإمام علي”، أكثر من 180 هجوما على قواعد أميركية في العراق وسورية، وكان أكبرها هجوم بطائرة مسيّرة في كانون الثاني/ يناير الماضي على قاعدة أميركية بالأردن، أسفر عن مقتل 3 جنود أميركيين.

اقرأ/ي أيضاً: العراق: مصابون وجرحى جرّاء انفجار شب في حفل زفاف بمحافظة نينوى

فلسطين تبدأ العمل بالتوقيت الصيفي بتقديم الساعة 60 دقيقة

رام الله – مصدر الإخبارية 

بدأ العمل بالتوقيت الصيفي في فلسطين، اعتبارًا من الساعة الثانية من فجر اليوم السبت، وذلك بتقديم عقارب الساعة (60) دقيقة.

والهدف من زيادة ساعة (60 دقيقة) للتوقيت الرسمي هو تبكير أوقات العمل والفعاليات العامة الأخرى، لكي تنال وقتًا أكثر أثناء ساعات النهار التي تزداد تدريجيًا من مطلع الربيع حتى ذروة الصيف، وتتقلص من هذا الموعد حتى ذروة الشتاء.

يذكر أن قرابة 70 دولة في العالم تستخدم فكرة اعتماد التوقيت الصيفي من خلال تقديم الوقت ساعة مع بدء الربيع وتأخيرها ساعة مع بدء فصل الخريف من كل عام.

اقرأ/ي أيضاً: ما التوقيت الصحيح لتناول الموز قبل النوم؟

تظاهرة حاشدة في تل أبيب للمطالبة بصفقة تبادل أسرى مع حماس

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

نظّم مئات الإسرائيليين تظاهرة حاشدة جديدة في مدينة تل أبيب، الخميس، مطالبين بالإسراع في إبرام صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس.

وقالت صحيفة “إسرائيل اليوم”، إن مئات الإسرائيليين تظاهروا بتل أبيب، وتوجهوا للاعتصام أمام مقر وزارة جيش الاحتلال الإسرائيلي للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى مع حماس.

وأغلق المتظاهرون شارع “بيغن” المتاخم لمقر وزارة الجيش للضغط على الحكومة من أجل إبرام صفقة تبادل تؤدي إلى إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين في غزة، وفق المصدر ذاته.

وتأتي هذه المظاهرة ضمن تحركات مماثلة نظمها ذوو الأسرى الإسرائيليين في غزة، وتتزامن مع اجتماع مرتقب لحكومة جيش الاحتلال، مساء الخميس، لبحث سبل التوصل إلى صفقة تبادل ووقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي تشن عليه حربا شاملة للشهر السابع على التوالي.

وسيكون هذا هو الاجتماع الأول لبحث الملف، منذ أن أعلنت “إسرائيل”، الأحد الماضي، أن حماس رفضت مقترحا لاتفاق قُدم إليها.

وبوساطة قطر ومصر والولايات المتحدة تجري الفصائل الفلسطينية بغزة و “إسرائيل”، منذ أشهر، مفاوضات غير مباشرة متعثرة، للتوصل إلى ثاني اتفاق لتبادل الأسرى ووفق إطلاق النار منذ بدء الحرب في 7 أكتوبر 2023.

اقرأ/ي أيضاً: عائلات الأسرى يتظاهرون أمام منزلي غانتس وآيزنكوت للمطالبة بصفقة تبادل

الأردن يعقب على فشل مجلس الأمن بانتزاع قرار يمنح فلسطين عضوية الأمم المتحدة

وكالات – مصدر الإخبارية 

أعربت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية عن الأسف الشديد جراء فشل مجلس الأمن في تبني قرار لصالح حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، بسبب حق النقض “فيتو” الذي استخدمته الولايات المتحدة.

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير الدكتور سفيان القضاة، في بيان، ان المجتمع الدولي يدعم حل الدولتين الذي تقوضه إسرائيل، ما يجعل من الاعتراف بالدولة الفلسطينية واجبا على مجلس الأمن، لمنع إسرائيل من الاستمرار في حرمان الشعب الفلسطيني من حقه في الحرية والدولة.

وقال “يدعو الأردن كل الدول للاعتراف بالدولة الفلسطينية التي لن يتحقق الأمن والسلام في المنطقة من دون تجسدها، على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأكد أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وقبول عضويتها في الأمم المتحدة حق ثابت للشعب الفلسطيني، ومسؤولية قانونية وأخلاقية على مجلس الأمن، خصوصاً في هذا الوقت الذي تشن فيه إسرائيل عدوانها على غزة، وتستمر في اجراءاتها اللاشرعية التي تكرس الاحتلال، وتقوض حل الدولتين، وكل فرص تحقيق السلام العادل والشامل.

وشدد على أن تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على التراب الوطني الفلسطيني حتمية، لن يسهم إعاقة تجسيدها إلا في إطالة الصراع وزيادة التوتر، والاعتراف بالدولة الفلسطينية هو تنفيذ لقرارات الشرعية ومجلس الأمن، التي تؤكد ضرورة تلبية حقوق الشعب الفلسطيني.

وأكد أن العالم كله يعرف أن إسرائيل تقوض حل الدولتين، وتقتل فرص تحقيقه، ما يجعل من الاعتراف بالدولة الفلسطينية والاعتراف بعضويتها كاملة خطوة ضرورية؛ لفرض السلام العادل الذي ينهي الاحتلال، وينهي الصراع، ويلبي حق كافة شعوب المنطقة في العيش بأمن، واستقرار.

وفشل مجلس الأمن، الخميس، في تمرير مشروع قرار بقبول العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة، بعد استخدام الولايات المتحدة حق النقض “الفيتو”.

وأحبطت مساعي فلسطين في الحصول على عضويتها الأمميّة الكاملة في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي، رغم تصويت 12 دولة من أصل 15 من دول الأعضاء الدائمين لصالح مشروع القرار.

ووافقت فرنسا وروسيا والصين والعديد من الدول على قرار الاعتراف بعضوية فلسطين، فيما امتنعت بريطانيا وسويسرا عن التصويت.

وأفشل اعتماد القرار هو استخدام الولايات المتحدة الأمريكية لحق النقض “الفيتو” الذي حال دون إقرار العضوية الكاملة لفلسطين.

اقرأ/ي أيضاً: مقررة أممية: قرار مجلس الأمن لوقف إطلاق النار بغزة يجب تنفيذه

مصر تعرب عن أسفها إزاء عدم تمكين فلسطين من عضوية الأمم المتحدة

وكالات – مصدر الإخبارية 

أعربت جمهورية مصر العربية عن أسفها البالغ إثر عجز مجلس الأمن، على خلفية استخدام الولايات المتحدة لحق النقض “فيتو”، عن إصدار قرار يُمكن دولة فلسطين من الحصول على العضوية الكاملة فى الأمم المتحدة.

وقالت إن ذلك يأتي في توقيت حرج تمر فيه القضية الفلسطينية بمفترق طرق يحتم على الدول تحمل مسئوليتها التاريخية باتخاذ موقف داعم للحقوق الفلسطينية، وخلق أفق سياسي حقيقي، لإعادة إطلاق عملية السلام بهدف التسوية النهائية للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

وأكدت، في بيان صدر عن وزارة الخارجية المصرية، اليوم الجمعة، أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية وإقرار عضويتها الكاملة بالأمم المتحدة هو حق أصيل للشعب الفلسطيني، الذي عانى من الاحتلال الإسرائيلي على مدار أكثر من 70 عاماً، وخطوة هامة على مسار تنفيذ أحكام القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية المُتعارَف عليها، لإرساء حل الدولتين، والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة وغير القابلة للتصرف، مؤكدة حتمية تمكينه بصورة كاملة من ممارسة كافة حقوقه الشرعية.

كما اعتبرت إعاقة إقرار حق الشعب الفلسطيني في الاعتراف بدولته لا يتماشى مع المسؤولية القانونية والتاريخية الملقاة على عاتق المجتمع الدولي تجاه إنهاء الاحتلال، والتوصل إلى حل نهائي وعادل للقضية الفلسطينية.

وطالبت جمهورية مصر العربية الأطراف الدولية الداعمة للسلام بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، والتعامل بالمسئولية المطلوبة مع الظرف الراهن لإعادة الأمل في إحياء عملية السلام، على أسس جادة، تفضي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، القابلة للحياة، ومتصلة الأراضي، على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش في سلام جنبا إلى جنب مع إسرائيل.

وفشل مجلس الأمن، الخميس، في تمرير مشروع قرار بقبول العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة، بعد استخدام الولايات المتحدة حق النقض “الفيتو”.

وأحبطت مساعي فلسطين في الحصول على عضويتها الأمميّة الكاملة في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي، رغم تصويت 12 دولة من أصل 15 من دول الأعضاء الدائمين لصالح مشروع القرار.

ووافقت فرنسا وروسيا والصين والعديد من الدول على قرار الاعتراف بعضوية فلسطين، فيما امتنعت بريطانيا وسويسرا عن التصويت.

وأفشل اعتماد القرار هو استخدام الولايات المتحدة الأمريكية لحق النقض “الفيتو” الذي حال دون إقرار العضوية الكاملة لفلسطين.

اقرأ/ي أيضاً: الأمم المتحدة: إسرائيل قتلت أكثر من 10 آلاف امرأة في غزة

السعودية تأسف لفشل مجلس الأمن إقرار عضوية فلسطين بالأمم المتحدة

وكالات – مصدر الإخبارية 

أعربت المملكة العربية السعودية عن أسفها لفشل مجلس الأمن الدولي في اعتماد مشروع قرار بقبول العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية، في بيان، اليوم الجمعة، أن إعاقة قبول العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة يسهم في تكريس تعنّت الاحتلال الإسرائيلي واستمرار انتهاكاته لقواعد القانون الدولي دون رادع، ولن يقرّب من السلام المنشود.

وجددت مطالبة المملكة باضطلاع المجتمع الدولي بمسؤوليته تجاه وقف اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المدنيّين في قطاع غزة، ودعم حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقا لمبادرة السلام العربية والقرارات الدولية ذات الصلة.

وفشل مجلس الأمن، الخميس، في تمرير مشروع قرار بقبول العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة، بعد استخدام الولايات المتحدة حق النقض “الفيتو”.

وأحبطت مساعي فلسطين في الحصول على عضويتها الأمميّة الكاملة في جلسة مفتوحة لمجلس الأمن الدولي، رغم تصويت 12 دولة من أصل 15 من دول الأعضاء الدائمين لصالح مشروع القرار.

ووافقت فرنسا وروسيا والصين والعديد من الدول على قرار الاعتراف بعضوية فلسطين، فيما امتنعت بريطانيا وسويسرا عن التصويت.

وأفشل اعتماد القرار هو استخدام الولايات المتحدة الأمريكية لحق النقض “الفيتو” الذي حال دون إقرار العضوية الكاملة لفلسطين.

اقرأ/ي أيضاً: مجلس الأمن أمام قرار حاسم بشأن عضوية فلسطين في الأمم المتحدة

حماس تدعو للحشد والنفير وشدّ الرحال إلى الأقصى

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

دعت حركة حماس، اليوم الجمعة، جماهير الشعب الفلسطيني في عموم الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل إلى الحشد والنفير، وشدّ الرّحال إلى المسجد الأقصى المبارك والرّباط والاعتكاف فيه من اليوم، بدءاً من صلاة الجمعة، وحتَّى يوم الإثنين القادم.

وأكدت الحركة في تصريح صحفي، أن “هذه الدعوة تأتي حمايةً للمسجد الأقصى، ودفاعاً وذوداً عنه، وإفشالاً لمخططات العدو الصهيوني وقطعان مستوطنيه المتطرّفين وما يسمَّى “جماعة الهيكل”، لتدنيس باحاته وإقامة طقوس ذبح القرابين داخله، يومَي الأحد والإثنين القادمين”.

وأشادت الحركة، “بجماهير شعبنا في الضفة والداخل المحتل، والمرابطين في بيت المقدس وأكنافه، الذين أثبتوا أنَّهم خطّ الدّفاع الأوَّل عن قبلة المسلمين الأولى وثالث الحرميَّن الشَّريفين”.

وقالت: “نبارك جهادهم وتضحياتهم، ونشدّ على أياديهم لمواصلة مسيرة الدّفاع والذَّود عن القدس والأقصى، والتصدّي بكلّ قوَّة لمحاولات حكومة الاحتلال الفاشية ومجرمي الحرب فيها، كالمدعو “بن غفير”، النيل من قدسيَّة المسجد الأقصى المبارك”.

ودعت الأمة والأحرار في كل العالم إلى تفعيل كل أشكال التضامن والنَّصرة للقدس والأقصى وغزَّة، ودعم نضال شعبنا المشروع، حتَّى وقف العدوان، وانتزاع الحقوق وتحرير الأرض والمقدسات.

اقرأ/ي أيضاً: بوليتيكو: حماس تطلب التزاماً مكتوباً بأن إسرائيل ستنسحب من غزة 

قصف جوي إسرائيلي يستهدف موقعاً عسكرياً في سوريا

وكالات – مصدر الإخبارية 

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن إسرائيل استهدفت بالقصف الجوي موقعاً للجيش السوري في جنوب البلاد، فجر اليوم الجمعة، ولاحقاً أصدر جيش الاحتلال بياناً بالاستهداف.

وأفاد المرصد بأن “الضربات وقعت في المنطقة الواقعة ما بين السويداء ودرعا بالتزامن مع تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي بدون أي صواريخ الدفاع الجوي”.

وأضاف أن “المنطقة واقعة بين زرع وقرفا التي توجد فيها كتيبة رادار”.

وفي التاسع من الشهر الجاري، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه هاجم موقعا لجيش النظام السوري في منطقة محجة الواقعة في محافظة درعا، وآخر في جنوبي سورية، بادعاء الرد على إطلاق صاروخ باتجاه الجولان المحتل.

وجاء في بيان صدر عن الجيش الإسرائيلي حينها، أن طائراته الحربية “أغارت خلال ساعات الليلة الماضية، على بنى تحتية عسكرية للجيش السوري في منطقة محجة. كما قصفت القوات بالمدفعية موقعًا للجيش السوري في جنوب البلاد”.

وأضاف أن ذلك “جاء بعد أن رُصد مساء إطلاق قذيفة صاروخية من الأراضي السورية نحو منطقة يونتان في هضبة الجولان دون وقوع إصابات”، مشيرا إلى أن مدفعيته قصفت مصادر النيران”.

والثلاثاء الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي، اختتام سلسلة من التدريبات التي تحاكي تصعيدا عسكريا مقابل لبنان وسورية بمشاركة قيادة المنطقة الشمالية وشعبة الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، بهدف زيادة جهوزية القوات للتعامل مع مختلف السيناريوهات؛ يأتي ذلك وسط حالة من الترقب للرد الإسرائيلي على الهجوم الإيراني.

اقرأ/ي أيضاً: وصل قبل يوم.. تفاصيل مثيرة حول اغتيال اسرائيل محمد رضا زاهدي في سوريا

Exit mobile version