قوات الاحتلال تفتش عدة منازل جنوبي مدينة الخليل

الخليل- مصدر الإخبارية

أفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي فتشت اليوم الاثنين، عددا من المنازل في خربة قلقس جنوب مدينة الخليل.

وذكرت المصادر في تصريحات صحفية أن قوات الاحتلال داهمت خربة قلقس جنوب المدينة، وفتشت عدة منازل، عرف من أصحابها: كمال زهدي حسن موسى (25 عاما)، ونعيم إسماعيل نعيم أبو تركي (41 عاما)، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

وفي السياقـ، نصبت تلك القوات عدة حواجز عسكرية على مدخل بلدة السموع جنوبا، ومدخل مخيم الفوار، وفتشت مركبات المواطنين ودققت في هوياتهم.

قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من رام الله

رام الله- مصدر الإخبارية

أفادت مصادر محلية باعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، أربعة مواطنين.

وأوضحت المصادر أن القوات، فتشت عددا من المنازل بينها منازل أسرى محررين، خلال حملة اقتحامات واسعة طالت عدة بلدات وقرى في محافظة رام الله والبيرة.

وذكرت أنه في بلدة سلواد شمال مدينة رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر معتز حامد، وعبد الرحمن فارس، والطالب في جامعة بيرزيت عبد الغني فارس.

كذلك، اعتقل جنود الاحتلال المواطن خالد نوابيت من بلدة برقة شمال مدينة رام الله.

وفي السياق، اقتحمت قوات الاحتلال بلدات وقرى: نعلين، ودير قديس، وخربثا بني حارث، وبلعين، غرب رام الله، وفتشت منازل المواطنين وعاثت فيها فسادا، ومنها منزل الأسير المحرر احمد حمودة من قرية خربثا بني حارث، ومنزل اديب أبو رحمة في قرية بلعين.

الاحتلال يهدم جداراً بالولجة ويشن حملة اعتقالات بالضفة والقدس

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

هدمت جرافات الاحتلال جدرانا استنادية بقرية الولجة قضاء بيت لحم، فيما شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس، حملة مداهمات واقتحامات لمناطق مختلفة بالضفة الغربية، تخللها اعتقال عددا من المواطنين.

وأفاد مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية، بأن قوة من جيش الاحتلال يرافقها موظفو ما يسمى بلدية القدس وجرافة اقتحموا منطقة عين جويزة، وهدموا جدارا استناديا يعود للمواطن احمد إبراهيم الاعرج، بحجة عدم الترخيص.

يشار إلى أن منطقة عير جويزة في الولجة تتعرض لهجمة استيطانية موسعة من قبل الاحتلال منذ سنوات، تخللها هدم عشرات المنازل وإخطار بالهدم ووقف البناء، وتجريف أراضي وتدمير بنية تحتية.

وأفاد نادي الأسير باعتقال الاحتلال سبعة مواطنين من الضفة جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال.

ووفقا لنادي الأسير، جرى اعتقال فتحي جرار من صانور قضاء جنين، وكارم حنون من نابلس، والأسرى السابقين يزن ومحمد محسن من أبو ديس، وعبد الرحمن الدويك من الخليل، كما شملت الاعتقالات زين الكركي ويوسف الكركي من مخيم شعفاط.

ويواصل الاحتلال وقواته الخاصة “المستعربون” كل ليلة اقتحاماته باعتقالات بين صفوف المواطنين، بالإضافة إلى تسليم آخرين بلاغات لمراجعة ما يسمى بـ”مخابرات الاحتلال” للاستجواب، وسط عمليات إرهاب للمواطنين الآمنين.

في سياق متصل هاجم مستوطنون، اليوم الخميس، منزلا في بلدة جالود، جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مجموعة من مستوطني البؤرة الاستيطانية “احيا” هاجموا منزل المواطن هشام عماد احمد حمود في بلدة جالود، وأعطبوا اطارات مركبته وخربوا محركها، وكسروا عشرات الاشجار في حديقة المنزل، وسرقوا معدات خاصة للبناء ومولد كهرباء.

وأشار دغلس إلى أن بلدات وقرى جنوب نابلس، تتعرض بشكل ممنهج لاعتداءات المستوطنين، فيما تمنع سلطات الاحتلال المواطنين من تنفيذ اعمال البنية التحتية فيها.

الاحتلال منع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 525 وقتاً خلال الأشهر الماضية

الخليل المحتلة – مصدر الإخبارية

قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي منعت رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، 525 وقتا، خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري 2021.

ورصدت الاوقاف، جملة من الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الإبراهيمي والاعتداءات اليومية بحق المصلين وزوار المسجد من سياسة التفتيش والحواجز المنتشرة، والمضايقات وسياسة التهويد المستمرة، وآخرها اقتحام رئيس دولة الاحتلال للمسجد.

ففي كانون الثاني: منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد 50 وقتا. كما منع لجنة إعمار الخليل من استكمال ترميم المسجد الإبراهيمي، ومدد إغلاق المسجد 5 أيام أخرى بحجة مواجهة فيروس كورونا، بعدما أغلقه في وقت سابق لمدة 15 يوما.

وفي شهر شباط منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد (49) وقتا، واما في شهر آذار، منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 59 وقتا.

وصادقت محكمة الاحتلال في هذا الشهر على تنفيذ بناء مصعد للمستوطنين في المسجد الشريف، ومنع الاحتلال المواطنين من دخول المسجد، وأغلقه يومين، وبدأ أعمال تجريف مقابل استراحة المسجد الإبراهيمي في إطار عملية طمس وتهويد المعالم الإسلامية.

وفي شهر نيسان: منع الاحتلال رفع الأذان 44 وقتا، وأقدم مستوطنون على إجراء عمليات مسح هندسي لأحياء محيطة في المسجد الإبراهيمي الشريف بالبلدة القديمة، وأقدمت سلطات الاحتلال على رفع علم إسرائيل على جدران المسجد الإبراهيمي بحجة الأعياد.

وفي شهر أيار: منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 48 وقتا، كما منع أعمال الترميم وإصلاح سماعات الأذان فيه، إضافة للعديد من المضايقات للمصلين وطواقم الإعمار.

وفي شهر حزيران: منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 46 وقتا، وواصل مساعيه للسيطرة عليه والتدخل بشؤونه عبر تحديد أيام من الاسبوع لعمل موظفي الاطفاء بالمسجد، ما يعيق العمل وإنجازه بمدته. وكان الاحتلال منع عمل اللجان المختصة في وقت سابق من تصليح السماعات الخارجية للمسجد.

وفي شهر تموز: منع الاحتلال رفع الأذان 46 وقتا، واقتحم عشرات الجنود منطقة الاسحاقية بالمسجد الإبراهيمي، وعقد الاحتلال اجتماعا لضباطه في منطقة الباب الشرقي من المسجد، في تعد واضح وانتهاك فاضح لإسلامية المكان.

وفي شهر آب: منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد 51 وقتا، وبدأ تنفيذ مشروع تهويدي يشمل إنشاء ممرات وساحات ومصعد لتسهيل اقتحام المستوطنين للمسجد، ونصب خيمة في الساحات الخارجية للحرم لاحتفالات المستوطنين، وتم اغلاق الباب الشرقي، وما زال يمنع مقاول شبكة الإطفاء من القيام بعمله، كما منع عمال لجنة الإعمار من القيام بعملهم والدخول للمسجد.

كما وضع الاحتلال شمعدانا وأعلاما فوق المسجد الإبراهيمي، واعتدى على المصلين خلال صلاة الجمعة وأطلق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاههم.

وفي شهر أيلول: منع الاحتلال رفع الأذان 80 وقتا، وأغلق المسجد 5 أيام بحجة الأعياد، حيث استباح المستوطنون المسجد بأعداد كبيرة وسط الغناء والرقص. كما واصل الاحتلال حفرياته ومنع عمال الصيانة من القيام بعملهم داخل المسجد.

وفي تشرين الأول: منع الاحتلال رفع الأذان 52 وقتا، وأغلقه ليوم بحجة الاعياد، وواصل أعمال التجريف بساحاته الخارجية.

قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات بالضفة والقدس ومواجهات في بيت لحم

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، حملة مداهمات وتفتيشات بمناطق مختلفة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال عددا من المواطنين، فيما أصيب العشرات بحالات اختناق بمواجهات مع جنود الاحتلال في مدينة بيت لحم.

وأفاد نادي الأسير، بأن قوات الاحتلال اعتقلت 8 مواطنين خلال اقتحام عدة بلدات بالضفة والقدس، جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال.

ففي محافظة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال محمد مراد دغلس، ومنجد صلاح من قرية برقة، والأسير المحرر مناضل عزام عازم من بلدة سبسطية.

بينما من محافظة بيت لحم، اعتقلت المواطن عزام حسين ردايدة ، بعد أن داهمت منزله وفتشته في بلدة العبيدية.

كما اعتقلت الأسير المحرر علي إسماعيل البطاط، خلال اقتحامها منطقة شارع الصف وسط بيت لحم.

كذلك اعتقلت 3 مواطنين من بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة وهم: سليمان عريبة من أبو ديس، محمد طاهر سلامة، بعد أن داهمت منازل ذويهم وفتشتها.

ومن محافظة قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب حسام سلامة سليم (29 عاما) من بلدة عزون، كما اعتقلت الشاب محمود شتيوي، بعد أن داهمت منزل ذويه في قرية كفر قدوم، وفتشته.

ووثق تقرير حقوقي 465 اقتحاما لقوات الاحتلال لمناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، خلال تشرين الأول/أكتوبر الماضي، اعتقلت خلالها 455 فلسطينيا، فيما بلغ عدد الحواجز 310 حواجز مؤقتة وثابتة.

إلى ذلك، أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، واعتقل شاب، خلال اقتحام جيش الاحتلال منطقة شارع الصف في بيت لحم.

واقتحمت قوات الاحتلال في ساعات متأخرة من الليل منطقة شارع الصف، وداهمت منزل المواطن إسماعيل البطاط، في محاولة لاعتقال نجله الأسير المحرر علي، فيما أنها اعتقلته على مقربة من المنزل.

واندلعت مواجهات في المنطقة، أطلقت قوات الاحتلال خلالها الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق.

قوات الاحتلال تعتقل مواطنين من مناطق متفرقة بالضفة الغربية

الضفة الغربية- مصدر الإخبارية

أفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اليوم الجمعة مواطنا وداهمت عدة منازل في محافظة بيت لحم.

وبحسب مصدر أمني فإن قوات الاحتلال اعتقلت إبراهيم منير عرفة من مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، واقتحمت منزل المواطن عبد الله الهريمي في شارع الصف بالمدينة.

كما اقتحمت منزلي المواطنين عيسى فوزي زعول، وحسن علي عبد الله حمامرة، من قرية حوسان غربا.

وفي السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر اليوم الجمعة، أسيرين محررين من بلدة كفر اللبد شرق طولكرم.

وأوضحت مصادر محلية لوكالة الأنباء الرسمية أنه تم اعتقال المحررين حاتم حافظ فقها ونجله قسام، بعد مداهمة منزله وتخريب محتوياته.

قوات الاحتلال تجري مناورات عسكرية غربي جنين

جنين- مصدر الإخبارية

أجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية واليوم الأربعاء، مناورات عسكرية في محيط قريتي طورة والطيبة وظهر العبد جنوب غرب جنين.

وبينت المصادر الأمنية أن قوات الاحتلال نشرت فرق مشاة بين حقول الزيتون ومجنزرات وأليات عسكرية، في محيط تلك القرى.

ومنذ ساعات الصباح، كثفت قوات الاحتلال من تواجدها العسكري في محيط بلدة يعبد والقرى المجاورة لها.

قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين غربي رام الله

الضفة الغربية- مصدر الإخبارية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أربعة مواطنين من قرية بلعين، غرب رام الله.

وأوضحت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الرسمية أن قوات الاحتلال اعتقلت كا من: يمان خالد، وبراء رياض، وجهاد باسم، وياسين أبو سمعة.

ولفتت المصادر إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي استولت على 5 دونمات من أراضي جبل الريسان، الذي يتوسط قرى: راس كركر، وخربثا بني حارث، وكفر نعمة، ودير بزيع، غرب رام الله.

وفي السياق، احتشد مستوطنون عند مدخل بلدة سنجل شمال رام الله، بحماية قوات الاحتلال، واعاقوا حركة السير، ورددوا شعارات عنصرية، وحاولوا الاعتداء على منازل المواطنين القريبة.

قوات الاحتلال تعرقل حركة المواطنين جنوبي قلقيلية

الضفة الغربية- مصدر الإخبارية

أفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي نصبت ظهر اليوم الثلاثاء، حاجزا عسكريا على مدخل قرية عزون عتمة جنوب قلقيلية، وشرعت بتفتيش مركبات المواطنين وإعاقة تحركاتهم.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية فإن قوات الاحتلال الاسرائيلي نصبت حاجزا على مدخل القرية، ما أدى إلى إعاقة حركة المركبات الداخلة والخارجة من وإلى القرية.

يشار إلى أن الاحتلال قد أعاق الاثنين الماضي وصول الطلبة إلى مدرسة القرية “عزون بيت أمين” الثانوية، وجدد اليوم انتهاكه بحق مواطني القرية وزوارها.

قوات الاحتلال تعتقل شاباً من مخيم قلنديا شمالي القدس

القدس- مصدر الإخبارية

أفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت شابا من مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

ولفتت إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت المخيم، وداهمت منزل الشاب أحمد عزات حزين عقب اقتحام منزله والعبث بمحتوياته قبل أن تقوم باعتقاله.

يشار إلى أن مواجهات اندلعت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع.