شرطة الاحتلال الإسرائيلي - باب الأسباط

شرطة الاحتلال تعتقل 3 فلسطينيين وتقتحم مخيم في القدس المحتلة

القدس المحتلة - مصدر الإخبارية 

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية، 3 فلسطينيين خلال مشاركتهم في تظاهرة تنديدًا بإعدام الشاب إياد الحلاق، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، في مدينة القدس المحتلة، كما قامت باقتحام مخيم شعفاط في المدينة المقدسة.

فقد شارك عشرات الفلسطينيين في تظاهرة سلمية أمام مقر الجامعة العبرية وسط القدس المحتلة، تنديدًا بجريمة قتل الشرطة الإسرائيلية للشاب الحلاق، السبت الماضي.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين ولافتات ورددوا هتافات تندد بجرائم وعنف الشرطة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، منها: “الاحتلال مجرم بالفطرة”.

وهاجمت قوات شرطة الاحتلال المتظاهرين واعتدت عليهم بالضرب، وصادرت الأعلام الفلسطينية المرفوعة.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان عبر حسابها بـ”تويتر”: “إن العشرات تظاهروا في شارع يافا بالقدس.. خرق بعضهم النظام، وحاولوا إغلاق مسار القطار الخفيف”.

وأضافت: “اعتقل شرطيون يعملون في المكان ثلاثة مشتبه بهم”.

كما أفادت مصادر محلية بأنّ وحدة اليمار اقتحمت مخيم شعفاط، وتواجدت في عدة شوارع ومناطق، وقامت بعمليات تفتيش واسعة بالمخيم.

ومنذ استشهاد الحلاق، يتظاهر مئات الفلسطينيين والإسرائيليين في مناطق عديدة رفضًا للجريمة.

والسبت، ذكرت قناة “كان” العبرية أن عناصر من “حرس الحدود” في الشرطة الإسرائيلية أطلقت النار على فلسطيني حاول الفرار منهم قرب “باب الأسباط”، أحد أبواب البلدة القديمة في القدس المحتلة، بزعم الاشتباه في أنه يحمل مسدسًا.

وبعد استشهاده، اتضح للشرطة الإسرائيلية أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولم يكن مسلحًا، وفق “القناة”.

وفي السياق، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق فجر اليوم الأربعاء، جراء مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم العروب شمال مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال المتمركزة بالبرج العسكري المقام على مدخل المخيم، أطلقت خلالها الغاز المسيل للدموع صوب الفتية والمحال التجارية، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بالاختناق.