ميسي والكرة الذهبية.. جدل عبر مواقع التواصل رغم توقع النتيجة فما القصة؟

وكالات – مصدر الإخبارية

بعد ليلة حافلة حقق فيها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الكرة الذهبية السابعة في تاريخه، في حفل “بالون دور” الكبير مساء الاثنين، عمت مواقع التواصل الاجتماعي بحالة من الجدل فما القصة؟

أعلنت مجلة “فرانس فوتبول” تتويج النجم الأرجنتيني بجائزة الكرة الذهبية، لأفضل لاعب في العالم سنة 2021، متفوقاً على البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي حل ثانيا.

حيث جاء إنجاز ميسي بعد عام تألق فيه مع برشلونة الإسباني، وحاز على جائزة هداف الدوري الإسباني، قبل أن يحقق لقبه الدولي الأول بقيادته لمنتخب بلاده الأرجنتين لبطولة كوبا أميركا بعد طول غياب.

في حين اعتلى ميسي مسرح شاتاليه في باريس، حيث توج بالجائزة المرموقة للمرة السابعة بتاريخه، وهو رقم قياسي تاريخي لم يصل له أي لاعب من قبل.

وبعد إعلان النتيجة أثار فوز ميسي “الجدل” بين عدد من الجماهير على وسائل التواصل الاجتماعي، التي رأت أن ليفاندوفسكي كان الأحق بالجائزة، نظرا لثبات مستواه طول العام.
إلا أن البولندي روبرت ليفاندوفسكي نجح في الظفر بجائزة أفضل مهاجم، وذلك بعد تألقه خلال العامين الماضيين، حيث قاد فريقه للفوز ببطولات الدوري والسوبر المحلي ودوري أبطال أوروبا والسوبر القاري وكأس العالم للأندية.

بجانب ذلك؛ حصد لقب هداف البوندزليجا ودوريات أوروبا برصيد 41 هدفا مقتنصًا الحذاء الذهبي، بالإضافة لهداف “التشامبيونز” بـ12 هدفًا، ليتلقى صفعة قوية بإلغاء جائزة “الكرة الذهبية” بسبب تفشي فيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: رونالدو يكتب منشوراً قاسياً قبيل ساعات من حفل الكرة الذهبية.. والسبب!

رقم ضخم.. إليك ثروة ميسي وأهم مصادرها

وكالات – مصدر الإخبارية

ربما يفكر كثيرون من عشاق البرغوث الأرجنتيني ليونيل ميسي في حجم الثروة التي جمعها، لتكشف تقارير صحفية عن معلومات مالية خاصة بنجم نادي باريس سان جرمان.

فبحسب صحيفة “آس” الإسبانية يبلغ صافي ثروة ميسي حوالي 600 مليون دولار، جمع معظمها بينما كان يلعب في صفوف نادي برشلونة الإسباني.

وتابعت الصحيفة الإسبانية، بأن ميسي حصل في صفقة انتقاله لباريس سان جرمان على 150 مليون دولار، للعب موسمين لصالح النادي الباريسي، قبل خصم الضرائب.

ولفتت إلى راتب ميسي مما يتقاضاه مقابل المشاركة في الإعلانات التجارية والحملات التسويقية، ليصل الرقم إلى 40 مليون دولار سنوياً.

وأضافت أن “البرغوث” يحصد مبالغ طائلة من بيع القمصان التي تحمل اسمه، ومن شركات الألعاب الإلكترونية التي تضيف اللاعب، وغيرها العديد من المجالات التي تكسبه أموالاً كثيرة.

ومن المعروف أن ميسي ينشط بالاستثمار في العقارات، حيث يمتلك بحسب “آس” ثلاثة منازل فاخرة، أحدها في ميامي بالولايات المتحدة الأميركية اشتراها بـ 5 ملايين دولار سنة 2019.

كما اشترى اللاعب الأرجنتيني طابقاً كاملاً في ذات المدينة سنة 2011، تشير تقارير إلى أن ثمنه بلغ 7 ملايين دولار.

في نفس الوقت قالت الصحيفة إنه خلال تواجده في برشلونة، اشترى ميسي أيضاً في منطقة بيدرالبيس، منزلاً مقابل مليوني دولار، أجرى عليه الكثير من التعديلات وأعمال التجديد، لتصل قيمته إلى ما يقارب الـ 8 ملايين دولار، وفق الأرقام الواردة في التقرير.

اقرأ أيضاً: ميسي يعرض منزله للبيع بهذا المبلغ الضخم!

ضجّة بسبب راتب ميسي في باريس سان جرمان والنادي يوضح

وكالات – مصدر الإخبارية

رد المدير الرياضي لنادي باريس سان جرمان الفرنسي، البرازيلي ليوناردو، نافياً ما نشرته صحيفة “ليكيب” المحلية الرياضية عن الراتب الذي سيتقاضاه النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، مع نادي العاصمة.

وكانت صحيفة “ليكيب”، تحدثت عن راتب ميسي، عشية لقاء ليون في الدوري المحلي والظهور الأول لميسي على ملعب “بارك دي برينس” منذ وصوله إلى باريس سان جرمان في صفقة انتقال حر بعد الانفصال عن برشلونة الإسباني.

وقالت الصحيفة إن ميسي سيتقاضى 110 ملايين يورو على مدى ثلاثة أعوام، ليعلق ليوناردو: “لم يعجبنا الأمر، هذا بعيدُ جداً عن الواقع، سواء من ناحية المدة الزمنية أو الأرقام”.

وتابع المدير الرياضي: “هناك بنود سرية، لكن يمكنني القول بأنها ليست الحقيقة، مدة العقد لعامين وليست لثلاثة وبدون أي شروط، سواء من ناحية اللاعب أو من جهة النادي”.

في نفس الوقت وجه المدير الرياضي انتقاداً شديداً للصحيفة معتبراً أن ما قامت به “قلة احترام”، ثم أضاف وهو متوجه إلى الصحفيين “لا أفهم التوقيت، لكنها مشكلتكم”.

وانضم ميسي إلى هجوم باريس سان جيرمان القوي بالفعل والذي يضم البرازيلي نيمار والمهاجم الفرنسي الشاب مبابي.

وكان نادي برشلونة الأسباني ودع نجمه ليونيل ميسي، بعد فشل مفاوضات تجديد التعاقد بينهما مما أدى إلى رحيله حزيناً عن ناديه بعد قضائه عقدين من الزمن في صوففه وتحقيق لعدد كبير من الانتصارات معه.

رئيس نادي باريس: التعاقد مع ميسي يتماشى مع قواعد اللعب المالي النظيف

وكالات- مصدر الإخبارية

قال ناصر الخليفي رئيس نادي باريس سان جيرمان المنافس في دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم اليوم الأربعاء إن التعاقد مع ليونيل ميسي يتماشى مع قواعد اللعب المالي النظيف في أوروبا.

وأوضح في مؤتمر صحفي رفقة ليونيل ميسي خلال تقديم لاعب برشلونة السابق لوسائل الإعلام “نحن نتماشى مع قواعد اللعب المالي النظيف.

وأضاف “نحن يقظون دائما بشأن اللعب المالي النظيف. إنه أول شيء نتحقق منه مع المسؤولين التجاريين والماليين والقانونيين، لمعرفة ما إذا كنا بإمكاننا التعاقد مع أي لاعب”.

وتابع رئيس النادي الفرنسي “أعتقد أن وسائل الإعلام بحاجة للتركيز على الإيجابيات وليس فقط السلبيات، لكن ما هي الإيجابيات التي سيجلبها (ميسي). إنه أحد أصول النادي التي لا تصدق”.

وأنفق النادي المملوك لجهات قطرية ببذخ على تشكيلته المرصعة بالنجوم في السنوات الأخيرة.

ولفت الخليفي أن الناس ستشعر “بالصدمة” من الأرباح المالية التي سيجنيها النادي بعد التعاقد مع ميسي، وقال ساخرا “أتمنى أن لا يطلب ميسي زيادة في راتبه”.

وقال رئيس باريس سان جيرمان إنه يوم “مذهل وتاريخي” لتقديم ميسي كلاعب في النادي. إنه يجعل كرة القدم ساحرة وجميلة. ويتمتع بروح الانتصار. وواثق من أنه سيجلب للنادي الكثير من الألقاب”.

ومن ناحية أخرى، أكد الخليفي أن كيليان مبابي لا يزال لاعبا في النادي.

وانضم ميسي إلى هجوم باريس سان جيرمان القوي بالفعل والذي يضم البرازيلي نيمار والمهاجم الفرنسي الشاب مبابي.
وفي رده على سؤال بشأن مستقبل مبابي، قال الخليفي “إنه لاعب في باريس سان جيرمان”.

وضّح ما جرى.. بيان لبرشلونة حول اقتحام مقره والقبض على عدة أشخاص

وكالات – مصدر الإخبارية

بعد اقتحام مفاجئ من السلطات الكتالونية لمقر نادي برشلونة ،اليوم الاثنين، والقبض على جوسيب ماريا بارتوميو الرئيس السابق له، أصدر  النادي بياناً رسمياً يوضح فيه ما حدث.

وكتب برشلونة في بيان له عبر موقعه الرسمي: “قبل دخول السلطات للمكاتب في “كامب نو” صباح اليوم، بأمر من المحكمة، قدم برشلونة تعاونه التام لكشف الحقائق في هذا التحقيق”.

وتابع: “المعلومات والوثائق التي طلبتها الشرطة ترتبط تماماً بالقضية. برشلونة يبدي احترامه الشديد لمسار العدالة، ولمبدأ افتراض براءة الأشخاص المعنيين بالقضية”.

وتداولت وسائل إعلام عالمية خبر اقتحام وحدات من قوات الشرطة في إقليم كتالونيا وتفتيش المكاتب التابعة لنادي برشلونة، موضحة أنها خطوة ذات صلة بفضيحة الفساد التي تعرف إعلاميا بـ”بارساجيت”، والتي شهدتها أروقة العملاق الكتالوني في شهر فبراير الماضي.

وكانت بدايات الفضحية قد بدأت الشهر الماضي، حينما تعاقد برشلونة مع مجموعة من الشركات من أجل تحسين صورته عبر حملات ترويجية على مواقع التواصل الاجتماعي ضد أناس وكيانات يعتقد أنها تعارض جوسيب ماريا بارتوميو الرئيس السابق للنادي الكتالوني الذي استقال في أكتوبر الماضي.

وقالت التقارير إن الشرطة ألقت القبض على جوسيب ماريا بارتوميو، وثلاثة آخرين هم أوسكار جراو، المدير العام، ورومان جوميز بونتي، مدير الخدمات القانونية وخاومي ماسفرير، مستشار الرئيس السابق.

وتعد قضية “بارساجيت” أحد الأسباب الرئيسية في توتر العلاقة بين النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وإدارة بارتوميو، ما دفعه في الصيف الماضي لإرسال رسالة إلى مكاتب “كامب نو” معلناً فيها رغبته في الرحيل عن النادي الكتالوني.

ميسي يحصل على جائزة أفضل هدف عن شهر يناير

وكالات- مصدر الإخبارية

نال النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة، جائزة أفضل هدف للبارسا عن شهر يناير الفائت.

ووفقاً للموقع الرسمي لبرشلونة، فقد حصل ميسي على أعلى نسبة أصوات في استفتاء أفضل هدف سجله البارسا الشهر الماضي.

وجاء ذلك عن هدفه في شباك بيلباو، بعد مشاركته فور دخوله بالشوط الثاني من مقاعد البدلاء، حيث لم يشارك في التشكيل الأساسي بقرار من المدرب، رونالد كومان.

وسجل ميسي من ركلة حرة مباشرة، في المباراة التي فاز بها البرسا 2-1 في الجولة الـ23 من الليغا.

وتعد هذه المرة هي الأولى التي يتوج بها ميسي بجائزة هدف الشهر في برشلونة هذا الموسم.

حيث فاز بهذه الجائزة كل من عثمان ديمبلي عن هدفه في يوفنتوس في شهر أكتوبر، وأنطوان غريزمان عن هدفه في أوساسونا في شهر نوفمبر، ورونالد أراوخو عن هدفه في فالنسيا في شهر ديسمبر.

 

ميسي يستعد لمقاضاة مسربي عقده مع برشلونة

وكالات- مصدر الإخبارية

ذكر تقرير صحفي إسباني، اليوم الأربعاء، أن الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد برشلونة، قرر اتخاذ إجراءات قانونية ضد مسربي عقده مع برشلونة.

وكانت صحيفة “إلموندو” قد نشرت تفاصيل العقد الذي يجمع بين ميسي وبرشلونة، ويتقاضى من خلاله البرغوث الأرجنتيني أكثر من 555 مليون يورو لمدة 4 مواسم، تنتهي بنهاية الموسم الجاري.

وبحسب صحيفة “سبورت” الكتالونية، فقد أكدت مصادر مقربة من ميسي، أنه سيقوم برفع دعوى قضائية ضد الأشخاص الخمسة الذين يعتقد أنهم ربما قاموا بتسريب عقده مع برشلونة، وهو ما يعتبر بمثابة جريمة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الأشخاص الخمسة هم، جوسيب ماريا بارتوميو (رئيس برشلونة السابق)، كارليس توسكيتس (الرئيس المؤقت)، جوردي ميستري (نائب الرئيس السابق)، أوسكار جراو (الرئيس التنفيذي)، وروما بونتي (رئيس الخدمات القانونية).

وأوضحت الصحيفة، أن هؤلاء هم الأشخاص الخمسة داخل برشلونة، الذي لديهم تفاصيل العقد كاملة.

يذكر أن برشلونة بدأ أيضا تحقيقا داخليا حول مسألة تسريب تفاصيل عقد نجمه الأرجنتيني، وأكد أنه سيتخذ إجراءات مع المتورطين في القضية.

مرشح رئاسة برشلونة يرد على تسريب بخصوص أجر “ميسي”


وكالات- مصدر الإخبارية

رد فيكتور فونت، المرشح على مقعد رئاسة برشلونة، على تسريب الصحافة الإسبانية لعقد الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائد البارسا.

وكتب فونت، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر “ليونيل ميسي يستحق كل يورو يستلمه من برشلونة.. إنه لم يضر النادي بل على العكس تمامًا، هو أفضل لاعب في التاريخ ونريده أن يستمر معنا إلى الأبد”.

وكانت صحيفة الموندو الإسبانية، كشفت أن ميسي وقع مع برشلونة في 2017 على عقد بإجمالي يزيد عن 555 مليون يورو لمدة 4 مواسم.

وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن راتب ميسي السنوي وصل إلى 138 مليون يورو متضمنًا المتغيرات.

ووقع ميسي على العقد في 2017، وينتهي الارتباط بين البرغوث وبرشلونة في يونيو/حزيران المقبل.

بعد طرده لأول مرة.. ما العقوبة التي فرضها الاتحاد الإسباني على ميسي؟

رياضة-مصدر الاخبارية

قرر الاتحاد الإسباني عقوبة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وذلك بعد طرده الأول بالتاريخ بقميص برشلونة، قبل أيام.وجاء طرد ميسي التاريخي في الثواني الأخيرة من مباراة درامية أمام أتلتيك بلباو في نهائي كأس السوبر الإسباني، امتدت إلى وقتين إضافيين، في مشهد لا يليق بنجم يعده كثيرون الأفضل في التاريخ.

وقال الاتحاد الإسباني إن مدة عقوبة ميسي ستشمل مباراتين، بعد حصوله على البطاقة الحمراء المباشرة الأولى في مسيرته مع برشلونة التي تمتد لنحو 20 عاما.

فيما كان من المتوقع أن تصل العقوبة لـ4 مباريات، بعد اعتداء ميسي على لاعب بلباو أسيير بياليبري، وتم حينها اللجوء إلى حكم الفيديو المساعد “الفار”، الذي حسم القرار.

وسيغيب ميسي بذلك عن لقاء برشلونة أمام كورنيا في منافسات كأس إسبانيا، ثم عن مباراة الفريق أمام إلتشي بالدوري الإسباني، وسيعود لمواجهة بلباو نفسه في الأول من فبراير المقبل، ضمن منافسات الليغا الإسبانية.

وهذه هي المرة الأولى التي يتلقى فيها اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي،  البطاقة الحمراء مباشرة في مباراة رسمية؛ حيث سبق له أن طرد مرتين مع منتخب بلاده الأرجنتين.

وحرم أتلتيك بلباو الهولندي رونالد كومان من إحراز أول ألقابه كمدرب مع برشلونة الإسباني، عندما أسقط الفريق الكاتالوني 3-2 بعد التمديد (الوقت الأصلي 2-2) ليظفر بكأس السوبر الإسبانية، أمس (الأحد)، في مباراة شهدت طرد نجم برشلونة وقائده الأرجنتيني. وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وحسم الفريق الباسكي المباراة بهدف إينياكي ويليامس (97)، بعدما تعادلا 2-2 في الوقت الأصلي بثنائية الفرنسي أنطوان غريزمان مقابل هدفي أوسكار دي ماركوس (42) وأسيير فياليبر (90).

وكان يأمل في إحراز لقبه الأول منذ أبريل (نيسان) 2019 والرابع عشر في المسابقة؛ خصوصاً بعدما نجح في تصحيح بدايته السيئة في الدوري؛ حيث لم يخسر في آخر تسع مباريات وارتقى إلى المركز الثالث.

وكان الفريق الكاتالوني في طريقه إلى تحقيق مسعاه عندما تقدم 2-1 حتى الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، قبل أن تستقبل شباكه هدف التعادل عبر فياليبر، ليحتكم الفريقان إلى التمديد؛ حيث كانت الكلمة الأخيرة لأتلتيك بلباو الذي سجل هدف الفوز عبر ويليامس.

وبدا تأثر لاعبي برشلونة في الدقائق الأخيرة، وتحديداً قائدهم ميسي الذي تلقى بطاقة حمراء بعد اللجوء إلى حكم الفيديو المساعد؛ حيث ضرب فياليبر من دون كرة، وأسقطه على الأرض، خلال قيادته إحدى الهجمات (120).

ولم تسعف الدقائق المتبقية لاعبي برشلونة في إدراك التعادل وفرض ركلات الترجيح، ليخسروا النهائي العاشر في كأس السوبر، بينما توج أتلتيك بلباو بلقبه الثالث بعد لقبي عامي 1984 و2015.

لأول مرة ميسي يتلقى بطاقة حمراء.. هل تعرض للظلم؟

رياضة-مصدر الاخبارية

للمرة الأولى يتلقى فيها اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي،  البطاقة الحمراء مباشرة في مباراة رسمية؛ حيث سبق له أن طرد مرتين مع منتخب بلاده الأرجنتين.

وحرم أتلتيك بلباو الهولندي رونالد كومان من إحراز أول ألقابه كمدرب مع برشلونة الإسباني، عندما أسقط الفريق الكاتالوني 3-2 بعد التمديد (الوقت الأصلي 2-2) ليظفر بكأس السوبر الإسبانية، أمس (الأحد)، في مباراة شهدت طرد نجم برشلونة وقائده الأرجنتيني. وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وحسم الفريق الباسكي المباراة بهدف إينياكي ويليامس (97)، بعدما تعادلا 2-2 في الوقت الأصلي بثنائية الفرنسي أنطوان غريزمان مقابل هدفي أوسكار دي ماركوس (42) وأسيير فياليبر (90).

وكان يأمل في إحراز لقبه الأول منذ أبريل (نيسان) 2019 والرابع عشر في المسابقة؛ خصوصاً بعدما نجح في تصحيح بدايته السيئة في الدوري؛ حيث لم يخسر في آخر تسع مباريات وارتقى إلى المركز الثالث.

وكان الفريق الكاتالوني في طريقه إلى تحقيق مسعاه عندما تقدم 2-1 حتى الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي، قبل أن تستقبل شباكه هدف التعادل عبر فياليبر، ليحتكم الفريقان إلى التمديد؛ حيث كانت الكلمة الأخيرة لأتلتيك بلباو الذي سجل هدف الفوز عبر ويليامس.

وبدا تأثر لاعبي برشلونة في الدقائق الأخيرة، وتحديداً قائدهم ميسي الذي تلقى بطاقة حمراء بعد اللجوء إلى حكم الفيديو المساعد؛ حيث ضرب فياليبر من دون كرة، وأسقطه على الأرض، خلال قيادته إحدى الهجمات (120).

ولم تسعف الدقائق المتبقية لاعبي برشلونة في إدراك التعادل وفرض ركلات الترجيح، ليخسروا النهائي العاشر في كأس السوبر، بينما توج أتلتيك بلباو بلقبه الثالث بعد لقبي عامي 1984 و2015.

وحرم أتلتيك بلباو الذي أطاح بريال مدريد حامل لقب النسخة الأخيرة من الدور نصف النهائي، كومان من لقبه الأول كمدرب لبرشلونة.

وعاد كومان إلى برشلونة، الفريق الذي تألق في صفوفه كلاعب بين 1989 و1995، ليتولى مهمة المدرب في أغسطس (آب) الماضي، خلفاً للمقال كيكي سيتيين، وتعهد بإعادته إلى القمة.