حوار القاهرة الفصائل الرجوب - الجلسة الثانية من الحوار الوطني فصائل فلسطينية القاهرة محمد الغول - جلسات الحوار الوطني الفلسطيني

جلسات الحوار الوطني الفلسطيني.. توالي وصول وفود الفصائل إلى القاهرة

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

وصل اليوم الثلاثاء، ممثلي حركتي حماس وفتح إلى العاصمة المصرية للمشاركة في جلسات الحوار الوطني الفلسطيني، التي تعقد تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.

جلسات الحوار الوطني الفلسطيني بين الفصائل الفلسطينية

وأفادت مصادر إعلامية، أنه من المقرر أن تعقد يعقد ممثلي حركتي حماس وفتح جلسة مباحثات ثنائية، يوم غد الأربعاء، قبيل انطلاق جلسة الحوار الوطني الفلسطيني الشامل بمشاركة كافة الفصائل، السبت المقبل.

فيما قال عضو المكتب السياسي لحركة حمـاس، موسى أبو مرزوق إن: ‏وفد حماس برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي سيلتقي الجانب المصري غداً دون تحديد أي لقاء آخر حتى الآن.

وسيبحث الحوار الثنائي المشترك بين حركتي فتح وحماس وجلسة الفصائل عدة ملفات من بينها ملف إعادة إعمار قطاع غزة، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وتثبيت وقف إطلاق النار مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

ويعقد الحوار الوطني في القاهرة بعد تطورات جديدة شهدتها الساحة الفلسطينية، عقب العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة والذي استمر 11 يوماً، والهبة الشعبية في الضفة والقدس والداخل.

وفي السياق، قال القيادي في الجبهة الشعبية محمد الغول، سيشارك 14 فصيل فلسطيني من الضفة وقطاع غزة والخارج في حوارات القاهرة، مؤكدًا بدء توافدها اليوم للقاهرة تلبية لدعوة مصر.

وكشف الغول، اليوم الإثنين في تصريح لمصدر الإخبارية عن أبرز الملفات التي ستطرح على طاولة المباحثات وأهمها، تداعيات العدوان الأخير على قطاع غزة، ووقف الاعتداءات في القدس، وفيما يتعلق بالاعتداءات على حي الشيخ جراح وحي سلوان، ومناقشة اعتداءات المستوطنين الاستفزازية على المسجد الأقصى ومسيرة الأعلام.

كما أوضح القيادي في الجبهة خلال تصريحه لمصدر “من المتوقع تشكيل لجنة مشتركة لإعادة إعمار غزة، واستكمال الملفات العالقة خلال الحوارات السابقة التي جرت في القاهرة”. مؤكدًا على استمرارية الحوارات باعتبار منصة الأمناء العاميون صيغة مؤقتة.

وأشار الغول إلى أن الحوارات الفصائلية الفلسطينية ستناقش أهمية انخراط فصائل المقاومة الفلسطينية في منظمة التحرير، ووقف سياسية الهيمنة والتفرد بالمسؤولية، كونها تشكل الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني ومشروعه النضالي.

كما لفت إلى أن الحوارات ستطرق إلى أهمية تعزيز صمود الشعب وعدم استخدام ملف الإعمار كسيف مسلط على غزة، مكملًا كذلك البناء على ما تم إنجازه من فصائل المقاومة خلال معركة سيف القدس.

وتابع الغول أن معركة سيف القدس الأخيرة بغزة، قلبت الموازين وأثبتت مدى الالتفاف الشعبي والعربي تجاه فصائل المقاومة الفلسطينية، مردفًا لذلك من المهم انخراط الفصائل في منظمة التحرير رغم أن ذلك سيأخذ وقت.

وأكد محمد الغول على المعركة مع الاحتلال لم تنته، فالآن الاتجاه إلى معركة سياسية.

كما أوضح في ختام حديثه أن وفد الفصائل بدأ اليوم التوجه لمصر، ضمن حوارات القاهرة، مبينًا سيخرج من قطاع غزة الخميس القادم إذا لم يحدث أي طارئ، فيما ستبدأ الاجتماعات الحوارات، كما أشار إلى أنه سيشارك من الجبهة الشعبية قيادات يترأسهم نائب الأمين العام للجبهة أبو أحمد فؤاد.