منها الخرف والكآبة.. تعرف على أعراض نقص فيتامين B12

وكالات – مصدر الإخبارية 

تميل أعراض نقص فيتامين B12 إلى التغير والتطور من فترة إلى فترة وخاصة إذا مر على هذا الخلل فترة طويلة من الزمن قد تدرك/ي بعدها أنك/ي في خطر، وبالتالي يكون من الصعب للغاية اكتشاف أعراض نقص الفيتامين.

يعد فيتامين B12 نوعاً من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، وهي ضرورية لوظائف الجسم الحيوية بشكل عام، وقد يؤدي نقص فيتامين B12 إلى تطور في الأعراض وصولاً إلى الأعراض الأكثر خطورة، لذا ينصح خبراء الصحة والتغذية أن يتناول الإنسان غذاءً يحتوي على هذا النوع من الفيتامينات بشكل خاص.

كما يستخدم الجسم هذا الفيتامين لإنتاج كريات الدم الحمراء والحمض النووي، وفق ما نشرته مواقع مختصة في مجال الصحة والطب والتغذية.

اقرأ أيضاً: أعراض إذا شعرت بها فأنت بحاجة لفحص الكبد

يقول الخبراء بهذا الصدد، أن الجسم لا يستطيع أن يصنع هذا الفيتامين بشكل طبيعي كما يفعل مع فيتامين (د)، على سبيل المثال، لذا فهو مكتسب ويجب الحصول عليه من خلال نظام غذائي يومي.

وللذين يعانون من أعراض نقص فيتامين B12 عليهم ألا يتجاهلوا عوارضه الخفيفة التي تمهد لأعراض أشد وأكثر خطورة قد يصعب علاجها فيما بعد، حيث أنها تميل إلى التطور ببطء شديد فقد لا يلاحظ المصاب وجودها.

 10 علامات شائعة تدل على وجود أعراض نقص فيتامين B12

  • اصفرار لون البشرة والجلد.
  • التهاب اللسان واحمراره.
  • قرحة الفم.
  • وخز وإبر.
  • تغييرات في طريقة المشي والحركة.
  • اضطراب الرؤية.
  • التهيج.
  • الكآبة.
  • تغييرات في طريقة تفكيرك وشعورك وتصرفك.
  • تدهور قدراتك العقلية، مثل الذاكرة والفهم (الخرف).

وبهذا الصدد، قالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية إنه “على الرغم من أن العديد من الأعراض تتحسن مع العلاج، إلا أن بعض المشاكل التي تسببها الحالة يمكن أن تكون لا رجعة فيها إذا تركت دون علاج”.

قد ينقطع تدفق الدم إلى الأعصاب هذه أخطر أعراض نقص فيتامين B12

صحةمصدر الاخبارية

يمكن أن يحدث نقص فيتامين B12 بمرور الوقت، حيث يكافح الجسم لامتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة التي تتناولها.

وفي الشباب، يمكن لمعظم الناس الحصول على فيتامين B12، الذي يحتاجه الجسم، من تناول اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان.

وعلقت Ada – وهي شركة صحية عالمية أسسها الأطباء والعلماء ورواد الصناعة – بأن نقص فيتامين B12، شائع بين الأشخاص فوق سن الخمسين.

وأوضحت إدارة الصحة الوطنية البريطانية NHS، أن مخازن فيتامين B12، يمكن أن تستمر زهاء أربع سنوات دون تجديدها.

وقد يفسر هذا سبب تأكيد Ada على أن “أعراض نقص فيتامين B12 عادة ما تتطور تدريجيا، ويمكن أن تكون واسعة النطاق”.

وبما أن فيتامين B12 ضروري لإنتاج الخلايا العصبية، فقد تشعر بإحساس “غريب” في الجسم إذا كنت تعاني من نقص في الفيتامين.

وقالت Ada إن “الأحاسيس الغريبة” يمكن أن تظهر “في اليدين أو الساقين أو القدمين. وقد تواجه شعورا بالوخز، يحدث عندما ينقطع تدفق الدم إلى الأعصاب.

وعادة، يحدث هذا عند الجلوس أو النوم على جزء من الجسم، ويستمر بضع دقائق فقط. ويمكن أن يظهر هذا الإحساس لدى أولئك الذين يعانون من نقص فيتامين  B12، حيث تتلف الأعصاب، من العدم وبدون سبب واضح.

وتشمل الأعراض الأخرى الخاصة بنقص فيتامين B12: لون البشرة الشاحب والاصفرار، واحمرار اللسان والتقرحات في الفم، بالإضافة إلى اضطرابات الرؤية وصعوبة في المشي والتوازن.

وبالنسبة للنقص الشديد في فيتامين، يمكن أن تكون هناك اختلافات ملحوظة في المزاج والأفكار والمشاعر والسلوكيات.

وأفادت Ada أن الشخص الذي يعاني من هذا النوع من نقص الفيتامين، يمكن أن يعاني من فقدان الذاكرة والتهيج والاكتئاب والذهان.

وأدركت Ada أن نوعا معينا من العقاقير، يسمى الميتفورمين – الموصوف عادة لمرض السكري – يمكن أن يؤدي إلى نقص فيتامين B12. كما أن الاستخدام المطول لبعض عقاقير علاج حرقة المعدة والقرحة الهضمية، يمكن أن يؤدي إلى تفاقم نقص فيتامين B12 الحالي