الصحة: 100 الف جرعة من لقاح سينوفارم قادمة من الصين

رام الله_مصدر الاخبارية

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الاثنين, عن تسلّمها 100 ألف جرعة من لقاح سينوفارم المضاد لفيروس كورونا, القادم من الصين, وذلك بحضور وزيرة الصحة مي الكيلة، وسفير الصين لدى فلسطين,

وقالت الكيلة ، إن هذه اللقاحات ستساهم بشكل كبير في تسريع حملة التطعيم المجتمعي في فلسطين.

وأكدت الوزارة في تصريح لها أن جهود وزارة الصحة في مواجهة ومتابعة الحالة الوبائية مستمرة.

و أعلنت كيلة خلال المؤتمر عن إدخال الفحوصات الخاصة ببعض طفرات فيروس كورونا المستجد”، موضحة أن هذه الفحوصات اثبتت اصابة بعض الحالات بالطفرة البريطانية وحالتهم مستقرة.

وأشار السفير الصيني إلى أن هذه الدفعة، من لقاح سينوفارم تمثل التزامًا بالوعد الذي قطعته الصين بجعل اللقاح منفعة للعالم”، مؤكدًا على أن بلاده تدعم بشكل كامل جهود السلطة الفلسطينية في معركتها ضد فيروس كورونا.

وشهد الوضع الوبائي في فلسطين تطورًا خطيرًا مع دخول الطفرة الجديدة للفيروس التاجي.

وبدأت في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ أكثر من أسبوعين حملة التطعيم والتي بلغت حتى هذا الصباح 69055 متلقياً للقاح، بحسب إعلان وزارة الصحة.

أعلنت المصادر الطبية في قطاع غزة، اليوم الاثنين، ظهور عدد من الحالات المصابة بالطفرة البريطانية من فيروس كوفيد١٩، وذلك لأول مرة منذ الإعلان عن الطفرات العالمية المرتبطة بجائحة “كورونا”.

وأوضحت المصادر أن الفحص جاري للتأكد من العدد المرتبط بتلك الطفرة، ولكن تم اليوم التأكد من وجود بعض الحالات، وهي تحت الرعاية الصحية وحالتها مستقرة.

وأعلن في قطاع غزة، اليوم الاثنين، وفاة 5 مواطنين وإصابة 815 آخرين في قفزة كبيرة بأعداد الإصابات مقارنة بالأيام الماضية،

بِدء نقل شحنات لقاح كورونا وسط إجراءات أمنيّة مشددة لحمايتها

وكالات-مصدر الإخبارية

بدأت الاستعدادات على قدم وساق لطرح الجرعات الأولى من اللقاح الذي تنتجه شركتا “فايزر” و”بيونتيك”، أشار تقرير لصحيفة “ذا صن”، أن بريطانيا وضِعت خطة أمنية محكمة لحماية لقاح كورونا  من العصابات الإجرامية التي قد تستهدفه.

واعتمدت الحكومة البريطانية عددا من الإجراءات الهادفة لحماية شحنات اللقاح من الناحية الأمنية، حيث سيتم مراقبة مواقع الشاحنات التي تنقلها عبر الأقمار الاصطناعية، فضلا عن تزويد تلك المركبات بأنظمة إنذار وإغلاق، مع ميزة المراقبة من محطة مركزية مخصصة لهذا الغرض.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن أجهزة الاستخبارات والأمن قد حذرت من خطط لعصابات إجرامية ترمي لاستهداف شحنات لقاح كورونا.

وتحسبا لأي هجمات محتملة، أشارت “ذا صن” إلى أن مصدرا بوزارة الدفاع البريطانية قد أكد جاهزية سلاح الجو الملكي البريطاني لتوفير الدعم اللوجيستي خلال عملية توزيع اللقاح، وبأنه ينتظر أي طلب من هيئة الخدمات الصحية الوطنية.

ووجه “الإنتربول” تحذيرا عالميا لقوات الشرطة في 194 دولة حول العالم، بسبب مخاوف من شنّ عصابات ومجموعات خارجة عن القانون لعمليات تستهدف لقاحات كوفيد-19.

وقال الأمين العام للإنتربول يورغن ستوك، إن “المنظمات الإجرامية تخطط لتعطيل سلاسل التوريد الخاصة باللقاح”.

وأضاف قائلا: “ارتفاع الطلب المقترن بالعرض المحدود سيجعل لقاحات كورونا تعادل (الذهب السائل) لشبكات الجريمة المنظمة”.

من جانبه حذر المحقق السابق في “سكوتلاند يارد” بيتر بليكسلي من أن المركبات التي تنقل لقاح كورونا يمكن أن “تتعرض للخطف وطلب فدية”، وفق “سكاي نيوز عربية.

ومن المقرر إعطاء الجرعات الأولى من اللقاح في بريطانيا، الثلاثاء، مع إعطاء هيئة الصحة العامة أولوية قصوى لتطعيم من تجاوزت أعمارهم 80 عاما والعاملين في مجال الرعاية الصحية وموظفي دور الرعاية والمقيمين فيها.

وأعطت بريطانيا الموافقة على الاستخدام الطارئ للقاح الذي طورته شركتا “فايزر” و”بيونتيك” الأسبوع الماضي لتتصدرا السباق العالمي لبدء برنامج التطعيم الجماعي الأكثر أهمية في التاريخ.

وفي المجمل طلبت بريطانيا 40 مليون جرعة، وهو ما يكفي لتطعيم 20 مليون نسمة في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 67 مليون نسمة، ومن المتوقع توافر نحو 800 ألف جرعة خلال الأسبوع الأول.

وسيتم إذابة اللقاح الفعّال بنسبة 95 في المئة بمراكز المستشفيات على مدار ساعات عدة، لتبدأ بعد ذلك عملية تحضيره للحقن.

وستسمح مراكز التطعيم التي يديرها الممارسون العامون بالبدء في التلقيح من 14 ديسمبر، وسيتعين على أي شخص تم تطعيمه الحصول على حقنة معززة بعد 21 يوما من تاريخ حصوله على الجرعة الأولى.

وقالت وزارة الصحة إن الجرعات الأولية التي وصلت من بلجيكا يتم تخزينها في مواقع آمنة في جميع أنحاء البلاد حيث سيتم فحص جودتها.