بنك إسرائيل يبقي سعر الفائدة عند 0.1٪ ويتوقع تضخماً 1.6%

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية:

أبقت لجنة النقد في بنك (إسرائيل) على سعر الفائدة في الاقتصاد دون تغيير عند (0.1٪) على الرغم من بلوغ التضخم العام الماضي (2.4٪).

وقال البنك، إن توقعاته الكلية تشير إلى أن التضخم في عام 2022 سيكون (1.6٪) فقط وفي 2023 (2٪)، مطمئناً أنه “لا خوف من تفشي التضخم”.

وأضاف أنه يتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة (5.5٪) في عام 2022، وبنسبة (5.0٪) في 2023.

كما توقع أن تصل نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي خلال العام الجاري 2022 إلى (69٪) فقط، وأن يقف سعر الفائدة النقدية بين (0.10٪ – 0.25٪).

وأشار البنك إلى أن هناك مجموعة من العوامل التي تفسر انخفاض التضخم في (إسرائيل)، أبرزها التغييرات الهيكلية في الاقتصاد، والتوسع في عمليات الشراء عبر الإنترنت التي تخلق المنافسة وضغوطًا على الأسعار نحو الانخفاض، وقوة صرف الشيكل مقابل العملات.

المصرف المركزي الروسي يرفع سعر الفائدة إلى 6.5%

رويترز- مصدر الإخبارية:

رفع المصرف المركزي في روسيا سعر الفائدة إلى 6.5% وهو الأعلى منذ سبعة أعوام وسط ارتفاع أسعار السلع الغذائية.

يأتي ذلك بالتزامن مع الاثار الكارثية التي خلفتها جائحة كورونا على الاقتصاد الروسي، والنتائج السلبية لأزمة أسعار النفط العام الماضي والارتفاع الغير مسبوق بأسعار السلع الغذائية.

وقال المصرف الروسي، إن حجم التضخم في البلاد فاق توقعاته، معللاً رفع الفائدة للحد من ذلك وإعادة نسبته 4% بدلاً من 6.5%.

وأضاف المصرف أن الاقتصاد الروسي وصل لمستويات ما قبل انتشار الجائحة خلال الربع الثاني 2021، مشيراً إلى أن النمو الطردي في الطلب المحلي أعلى من الطاقة المتاحة للتوسع بحجم الإنتاج في القطاعات المختلفة، مما سهل من مهمة الشركات وضع التكاليف الإضافية على الأسعار.

ويعتبر سعر الفائدة الجديد هو الأعلى منذ 2014 عندما ارتفع بأكثر من 17% وتزامن في ذلك الوقت مع سيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم وفرض الغرب عقوبات كبيرة.

وتعيش روسيا ارتفاعاً في أسعار السلع الغذائية مثل السكر وزيت عباد الشمس والبيض، ناهيك عن تراجع في سعر الروبل مقارنة بالعملات الأخرى.

ويعاني الاقتصاد الروسي من أثار كارثية جراء جائحة كورونا تضمنت وقف لعدد كبير من النشاطات الاقتصادية والتجارية والسياسية والخدماتية وفرض الاغلاقات في عدد المدن التي شهدت تسجيل ألاف الإصابات اليومية، على الرغم من بدء عمليات تلقيح واسعة في البلاد.

البنك الإسرائيلي المركزي يُثبت سعر الفائدة عند 0.1%

القدس – مصدر الاقتصادية:

أبقى البنك الإسرائيلي المركزي ،اليوم الثلاثاء، على سعر الفائدة عند 0.1% تباعاً للشهر الثالث، في أول اجتماع له منذ انتهاء العدوان على قطاع غزة.

وقال المركزي في بيان له، إن جولة القتال مع غزة خلفت أثاراً محدودة على قطاعات الاقتصاد الإسرائيلي، والتي تزامنت مع تعافيها من جائحة كورونا.

وأضاف المركزي، أن أثر العدوان على الاقتصاد الإسرائيلي كان سلبياً بشكل محدود في ظل الارتفاع الكبير في الاستهلاك، لاسيما في القطاعات الصناعية المتضررة من جائحة كورونا.

وحسب الاحصائيات لخسائر الشركات في إسرائيل، قدر اتحاد الصناعيين قيمتها بـ 368 مليون دولار، بمجل خسائر اقتصادية بصيغتها الأولية بـ2.51 مليار دولار.

وأكد المركزي، أن جائحة كورونا ساعدت على تأقلم سكان إسرائيل خلال العدوان، القائمة على العمل والاستهلاك عن بعد.

وارتفعت العملة الإسرائيلية بنسبة عند 0.4% مقابل الدولار، منذ قرار سعر الفائدة بإبريل الماضي.

وقتل 12 إسرائيلياً خلال جولة القتال الأخيرة مع غزة، فيما خلف خسائر اقتصادية كبيرة في الاقتصاد عقب تعطيل حركة الطيران بشكل شبه كامل، وخلو شواطئ تل أبيب من السياح الأجانب، وقصف الفصائل الفلسطينية للخط الناقل للنفط بين عسقلان وإيلات، وغياب الكثير من أرباب العمل والعمال عن أعمالهم على مسافة 80 كيلو متر من قطاع غزة، فيما يطالب حالياً الالاف من الإسرائيليين بتعويضات عن خسائر الجولة التي تسببت كذلك خسائر فادحة في الممتلكات والمركبات، خصوصاً في مدن الجنوب.