هذه أهم شروط الأضحية في عيد الأضحى وفق جمهور العلماء

منوعات-مصدرالاخبارية

يتساءل المسلمون في كافة الدول العربية والإسلامية الراغبين بذبح الأضحية في العيد عن شروط الاضحية مع حلول عيد الأضحى المبارك، حيث يأتي يوم الجمعة الحادي والثلاثين من يوليو/تموز 2020.

وقال المركز علم الفلك الفضائي الأوروبي في بيان صحافي إن عيد الأضحى المبارك سيكون يوم 31/تموز، وبذلك تكون وقفة عرفة يوم الخميس ثلاثين يوليو 9 ذي الحجة1441.

وذهب جمهور الفقهاء والعلماء حول حُكم الأضحية من المالكية، والشافعية، والحنابلة إلى أنّ الأضحية سُنّةٌ مُؤكّدة عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، ويُكرَه تَركها لِمَن يستطيع شراءها، الحنفية: ذهب الفقهاء من الحنفية إلى أنّ حُكم الأضحية هو الوجوب على كلّ مُقيم مُقتدر من أهل المُدن، والقُرى، والبوادي، ولا تجب على المُسافر.

وقالت العديد من المصادر الدينية إن شروط الاضحية، يجب وتشمل الضأن “أقل سن 6 أشهر فصاعدا”، والماعز “أقل سن سنة فصاعدا”، والبقر والجاموس “أقل سن عامين فصاعدا”، والإبل “أقل سن 5 سنوات فصاعدا”.

ونوهت المصادر الى أن تكون خالية من العيوب التي تخل باللحم، والعيوب التي تؤثر في المنظر العام بالأضحية، قال تعالى : “لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون”، كما يشترط كذلك، أن تكون الأضحية في مظهر حسن، أي لا تكون مكسورة القرن ولا عجاف أو هزيلة أو مريضة.

وأشارت الى أن يجب ألا تكون مكسورة الأسنان، ولا عوراء أو عمياء، ولا تكون مقطوعة اللسان بالكلية أو ما ذهب منه جزء يسير.

ولا تكون جدعاء وهي مقطوعة الأنف، مقطوعة الأذنين أو إحداهما، أو ما قطع من أذنها مقدار كثير وقدر الكثير بالثلث، أو مريضة بين مرضها، أو عوجاء بين ضلعها، كما يجب أن تكون بلغت السن المعتبرة.

ويعدّ عيد الأضحى المبارك ذكرى لقصة إبراهيم عليه السلام عندما رأى رؤيا أمره فيها الله بالتضحية بابنه إسماعيل، وبعد تصديقه وابنه للرؤيا، أمره الله بعدها بذبح أضحية بدلا عن ابنه، لذلك يقوم المسلمون بالتقرب إلى الله في هذا اليوم بالتضحية بأحد الأنعام (خروف، أو بقرة، أو جمل) وتوزيع لحم الأضحية على الأقارب والفقراء وأهل بيتهم، ومن هنا جاءت تسمية عيد الأضحى.

Exit mobile version