فريق منظمة الصحة وجائحة كورونا - محققون من منظمة الصحة

الصحة العالمية: لا يمكن تجاوز جائحة كورونا قبل تطعيم 70% من سكان العالم

وكالات – مصدر الإخبارية 

حذرت منظمة الصحة العالمية من أنه لن يكون بالإمكان تجاوز أزمة وجائحة كورونا قبل تطعيم 70% من سكان العالم، منتقدة برامج التحصين الأوروبية التي وصفتها البطيئة جداً.

جاء ذلك على لسان مدير الفرع الأوروبي للمنظمة هانز كلوغه، خلال مقابلة أجرته معه وكالة الأنباء الفرنسية، مشدداً على وجوب عدم تراخي دول العالم وسكانها في تعاملها مع الوباء.

وقال كلوغه:”لا تعتقدوا أن وباء كورونا (كوفيد-19) انتهى” مؤكداً على الحاجة إلى تسريع وتيرة عمليات التطعيم.

يذكر أنه في المناطق والدول 53 -التي تعدّها منظمة الصحة العالمية ضمن أوروبا، وتشمل عددا من دول وسط آسيا- تلقى 26% من السكان جرعة أولى من اللقاحات.

كما تلقى 36.6% من سكان دول الاتحاد الأوروبي جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات، بحسب تعداد لوكالة الأنباء الفرنسية، في حين تم تطعيم 16.9% بشكل كامل.

وأشار كلوغه إلى أن شدة عدوى النسخ المتحورة الجديدة للفيروس من بين المسائل الأكثر إثارة للقلق.

وقال المسؤول في منظمة الصحة العالمية “نعرف مثلا أن بي.1617 (المتحورة الهندية) أشد عدوى من بي.117 (المتحورة البريطانية) التي كانت في الأساس معدية أكثر من النسخة السابقة من الفيروس”.

وسجلت إصابات بالمتحور الهندي في 27 من دول المنطقة 53، في حين تراجعت أعداد الإصابات الجديدة والوفيات على مدى 5 أسابيع متتالية، لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول.

وشدد كلوغه على وجوب التيقظ رغم ثبات فعالية اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ضد النسخ المتحوّرة للفيروس، رغم تراجع عدد الإصابات الجديدة المسجلة عالمياً على مدى 4 أسابيع متتالية، لكن

وقال الطبيب البلجيكي “تخلي الناس عن تدابير الوقاية وتراخيهم” خصوصا مع حلول موسم الصيف “يشكل مصدر قلق أساسياً”.

إضافة إلى ذلك، من المقرر أن تقام تجمعات كبيرة بالتزامن مع كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم.

وتابع كلوغه “علينا تسريع الوتيرة وزيادة عدد اللقاحات المتاحة، وأن نتبع إرشادات التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات، حتى نرفع البطاقة الحمراء في وجه كورونا”.

وأكد أنه من غير المقبول أن تبدأ بعض الدول تطعيم الأصغر سناً وسكانها الأصحاء، في وقت لم تنته أخرى في منطقتنا بعد من تطعيم جميع العاملين في مجال الرعاية الصحية والفئات الأكثر ضعفا.