مصدر الإخبارية
تابعونا على

الخارجية الفلسطينية تدين جريمة الاحتلال بحق الطفل البطش وتدعو لمحاسبته

البطش الاحتلال الخارجية الفلسطينية
رام الله-مصدر الإخبارية

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، الفلسطينيين الجريمة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي، بحق الطفل عز الدين البطش (13 عاما)، من الخليل، وإصابته بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في عينه، ما أفقده البصر بها.

وحملت الخارجية الفلسطينية الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن ما وصفتها بالجريمة بحق الطفل، داعية لضرورة محاسبته.

وقالت الخارجية الفلسطينية خلال بيان لها ” إنه لا حدود سياسية أو قانونية أو أخلاقية لعمليات القمع التي تمارسها قوات الاحتلال ضد المواطنين العزل، الذين يتعرضون لأبشع أشكال التنكيل”.

وأكّدت على أنّ جيش الاحتلال ارتكب أمس جريمة عندما أطلق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط صوب الطفل البطش، وإصابته في عينه وهو داخل أحد المحال التجارية وسط مدينة الخليل، وسرقة النور منها. مضيرة إلى أن هذه الجريمة تعيد الذاكرة للجريمة البشعة التي ارتكبها الاحتلال بحق الصحفي عاذ عمارنة وغيره من المواطنين الذين تعرضوا لهذا الاعتداء العنصري.

واعتبرت الخارجية الفلسطينية أن صمت المجتمع الدولي علي جرائم الاحتلال يشجع على التمادي في ارتكاب مزيد من الجرائم والتنكيل العنيف بالمواطنين الفلسطينيين العزل.

ودعت وزارة الخارجية الفلسطينية إلى تحرك دولي عاجل لتفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من جهة، ومساءلة ومحاسبة قادة الاحتلال أمام المحاكم الدولية والوطنية.

وأصيب الطفل البطش بعيار معدني مغلف بالمطاط في عينه اليمنى، أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي تجاهه، أثناء تواجده في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، ما تسبب له بفقدانها.


أقرأ أيضاً

Exit mobile version