مصدر الإخبارية
تابعونا على

قبل يوم من عودة العمرة .. المسجدان الحرام والنبوي جاهزان لاستقبال الزائرين

السعودية تعيد فتح الحرم المكي والمسجد النبوي بعد إغلاقهما للتعقيم - المسجد الحرام - موسم العمرة
مكة المكرمة – مصدر الإخبارية 

أكملت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، السبت، استعداداتها وطاقاتها لاستقبال المعتمرين والزائرين، في إطار الإرشادات الصحية المطلوبة للوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد، قبل استقبال أولى وفود موسم العمرة يوم غد الأحد.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية “واس” فإن الاستعدادات طبقت أعلى التدبير والإجراءات الاحترازية بالتعاون مع الجهات المختصة، كما تم تجنيد ما لا يقل عن ألف موظف لمتابعة نسك العمرة في المسجد الحرام.

وفي وقت سابق، كشفت الإحصاءات الرسمية الصادرة عن وزارة الحج والعمرة، صدور أكثر من 108 ألف تصريح لأداء مناسك العمرة، وذلك منذ إطلاق تطبيق “اعتمرنا” بتاريخ 27 سبتمبر، وحتى نهاية الخميس 1 أكتوبر.

وبلغت أعداد التصاريح 108041 تصريحا، منها 42873 صادرة للمواطنين، أما التصاريح الصادرة للمقيمين فوصلت إلى 65128 تصريحا.

وسجل تطبيق “اعتمرنا” في الساعة الأولى من إطلاقه نحو 16 ألف معتمر، فيما وصل إجمالي أعداد المسجلين في الأسبوع الأول من الإطلاق إلى 309.686 مواطنا ومقيما، منهم 224.929 مسجلا أساسيا و 84.757 مرافقا.

يذكر أن وزارة الحج والعمرة ستبدأ باستقبال أول فوج من المعتمرين والزوار من الساعة السادسة صباحا ليوم الأحد المقبل.

ذكرت وسائل الإعلام في السعودية أن البلاد سمحت بأداء مناسك العمرة من داخل المملكة اعتبارا من الرابع من أكتوبر تشرين الأول، وذلك بعد توقف دام سبعة أشهر بسبب مخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وكان 19 مليونا شخص حول العالم اعتمر العام الماضي. وكانت السعودية قد أصدرت أمرا بتجميد العمرة في مارس آذار، حسبما ذكرت رويترز.

وستسمح السعودية حالياً لستة آلاف من المواطنين والمقيمين بها بأداء العمرة يوميا، وهو عدد يمثل 30 في المئة من طاقة معدلة تبلع 20 ألفا، وذلك لمراعاة الإجراءات الصحية الاحترازية. وسترتفع تلك النسبة إلى 75 في المئة من هذه الطاقة في 18 أكتوبر تشرين الأول.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن المملكة ستسمح للمعتمرين من دول معينة تعتبر آمنة فيما يتعلق بتفشي الجائحة بأداء المناسك اعتبارا من أول نوفمبر تشرين الثاني، وذلك بنسبة مئة في المئة من الطاقة المعدلة حتى انتهاء الجائحة.

ففي 4 أكتوبر المقبل سيسمح للمواطنين والمقيمين بالمملكة بأداء العمرة بمعدل 6,000 معتمر يوميا مع مراعة كافة الإجراءات والتدابير الصحية.

وفي 18 أكتوبر سيتم رفع عدد المعتمرين من المواطنين والمقيمين أيضا إلى 15,000 شخص يوميا.

ومع بداية شهر نوفمبر المقبل سيتم السماح للمعتمرين من دول معينة تعتبر آمنة صحيا – لم يتم تحديدها بعد – بالمشاركة في أداء مناسك العمرة ليصل عدد المعتمرين اليومي إلى 20,000 معتمر.

فيما قصرت المملكة الحج هذا العام على بضعة آلاف من المواطنين والمقيمين داخلها، انخفاضا من نحو ثلاثة ملايين حاج عادة.

وبحسب البيانات الرسمية فإن الحج والعمرة يدران على المملكة نحو 12 مليار دولار سنويا.

 


أقرأ أيضاً

Exit mobile version