a4a image
الحكومة الإسرائيلية- لابيد رئاسة حكومة الاحتلال- لابيد مكاتب الوكالة اليهودية-لابيد

لابيد يتعهد بمنع التنظيمات الفلسطينية من تهديد مواطني دولته

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

أكد يائير لابيد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن حكومته لن تسمح للتنظيمات الفلسطينية بوضع جدول أعمال في قطاع غزة، وتهديد مواطني دولة “إسرائيل”.

جاء ذلك في أول تعليق على الغارة التي شنتها القوات الإسرائيلية على قطاع غزة، وأسفرت عن مقتل قيادي في حركة الجهاد الإسلامي، و7 آخرين.

وأضاف لابيد، في تصريحات صحفية: “ليعلم كل من يريد إيذاء إسرائيل أننا سنصل إليه”.

وتابع: “تهدف هذه العملية إلى إزالة تهديد ملموس على مواطني دولة إسرائيل”، مؤكدا أن “قوات الأمن ستعمل ضد حركة الجهاد لإزالة الخطر عن مواطني إسرائيل”.

اقرأ/ي أيضا: الغرفة المشتركة: العدوان لن يمر مرور الكرام والرد قادم وفق قيادة المقاومة

واستطرد: “بعد عملية الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة، سأجري تقييماً للوضع الأمني مع وزير الدفاع بيني جانتس، مساء اليوم، في وزارة الدفاع في تل أبيب”.

من جانبه، قال وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس في تغريدة عبر “تويتر”: “لن نسمح لأي طرف بتهديد أو إيذاء مواطني “إسرائيل”، كل من يحاول سيؤذى”.

وأضاف غانتس : “مهمتنا هي حماية المواطنين ولن نسمح لأحد بإيذائهم”.

وردا على الغارة قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن إسرائيل بدأت التصعيد والعدوان على قطاع غزة وستدفع الثمن على ذلك”.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن منذ أربعة أيام استنفار قواته على “جبهة غزة” ورفع حالة التأهب على طول الشريط الحدودي وقرب المستوطنات المحاذية، تحسبا لهجمات قد تنفذها حركة الجهاد، ردا على اعتقال أحد قادتها بعد إصابته بجروح في الضفة الغربية، الإثنين الماضي.

Exit mobile version