صحة غزة: تراجع كبير في الإقبال على تطعيم كورونا ونحن في ذروة الموجة

غزة – مصدر الإخبارية

أعلنت وزارة الصحة اليوم الأحد بغزة أن الموجة الثالثة من فيروس كورونا في ذورتها الآن، متوقعة استمرارها لعدة أيام قادمة وتسجيل المزيد من الوفيات والإصابات بالفيروس.

بدوره قال الدكتور مجدي ظهير رئيس اللجنة الاستشارية لمكافحة وباء كورونا في الصحة بغزة في تصريحات صحفية “نتوقع خلال أسبوع أو ما يزيد عن ذلك قليلاً انحصار المنحنى، حيث بلغت نسبة الأشغال في الأسرة المخصصة لعلاج حالات كوفيد تحوم بين 85-90 %، وهناك خطة متدحرجة تطبقها الوزارة للتعامل مع أي طارئ”.

وبيّن ضهير أن ما يميز هذه الموجة إصابة جميع الفئات العمرية، مشيراً إلى أنه قد يحدث أعراض شديدة وخطيرة عند فئات عمرية أقل.

وتابع: “بالفعل سجلنا وفيات في الأعمار المتوسطة والشباب وحالات وفاة بين السيدات الحوامل وبالتالي هذه طبيعة السلالة والمرض وهذا يؤكد أن هذا الفيروس ليس له أمان ويجب اتخاذ الإجراءات اللازمة لعدم الإصابة”.

ولفت إلى أن الوزارة تطمح إلى تطعيم 70% من الفئة المستهدفة على الاقل من الموطنين، مؤكدً أن 400 ألف شخص تلقوا اللقاح داخل القطاع من أصل مليون و200 ألف شخص أي 37% فقط.

وأكد ضهير أن الأيام الماضية شهدت تراجعاً كبيراً لدى المواطنين في التوجه إلى مراكز التطعيم لتلقي لقاح كورونا، داعياً المواطنين إلى ضرورة تلقي اللقاح لحماية أنفسهم وحماية المجتمع.

في نفس الوقت أفاد رئيس اللجنة الاستشارية لمكافحة وباء كورونا بأن جميع اللقاحات متوفرة وآمنة، ولا يوجد فرق بين اللقاحات.

اقرأ أيضاً: فلسطين: 7 وفيات و1069 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد

صحة غزة لمصدر: لهذا السبب لا نوصي بالإغلاق وندعو الحوامل للإسراع بالتطعيم

خاص – مصدر الإخبارية

رغم ارتفاع حصيلة إصابات ووفيات فيروس كورونا في قطاع غزة في الآونة الأخيرة، كشفت وزارة الصحة بغزة اليوم الثلاثاء عن أسباب عدم توصيتها بتشديد الإجراءات أو الوصول للإغلاق.

بدوره قال مدير دائرة الطب الوقائي في صحة غزة مجدي ضهير لشبكة مصدر الإخبارية إنه ورغم تسجيل إصابات عالية بوفيات وإصابات الفيروس، إلا أن الامور ما زالت تحت السيطرة ويمكن التعامل معها من خلال قدرة الوزارة.

وبيّن أن الصحة تتعامل مع الزيادة حسب معاييرها ومقدرتها، وتقدّم الخدمات الصحية والرعاية الشاملة لكافة المصابين.

وأوضح ضهير أن الصحة ستوصي بالإغلاق عندما يكون هناك تهديد حقيقي على المواطنين، مضيفاً: “نخشى أن تشهد الأيام المقبلة زيادة أخرى في الأعداد”.

ولفت إلى أن موضوع الإغلاق مطروح على الطاولة ويجري يومياً تقييم للحالة الوبائية في القطاع.

وفي حديثه عن زيادة أعداد السيدات الحوامل المتوفيات جراء الفيروس المستجد، أكد ضهير أن هذا مؤشر خطر على حياتهن يستوجب تلقيهن للقاح المضاد لكورونا.

وتابع بالقول: “في الموجات السابقة كانت السيدات الحوامل ضمن فئة الخطر ولكن في الموجة الحالية شهدنا زيادة في أعداد الوفيات منهن، لذلك نوصيهن بالتطعيم”.

وأكد على أن الحوامل مؤهلات للتطعيم ولا خطر على حياتهن، بحسب ما أثبتت الدراسات العالمية التي أجريت على لقاحات كورونا.

في نفس الوقت وجه ضهير الشكر للمواطنين لاستجابتهم لدعوة وزارته بالإقبال على تلقي اللقاح، مؤكداً أن الحملة مستمرة والإقبال عليها في زيادة.

وعن قرار تأجيل تطعيم الفئة العمرية ما دون 30 عاماً أكد مدير دائرة الطب الوقائي بصحة غزة أن القرار جاء للتنظيم فقط، مشيراً إلى أنه قريباً جداً سيتم الإعلان عن العودة لتطعيم كافة الفئات، وأن الوزارة جاهزة لتطعيم الجميع.

اقرأ أيضاُ: غزة تسجل أعلى حصيلة لإصابات كورونا خلال الموجة الحالية

الصحة بغزة توضح لمصدر الإخبارية أسباب تسجيل حصيلة مرتفعة لكورونا هذه الأيام

غزة – مصدر الإخبارية

في الوقت الذي تسجل فيه وزارة الصحة بغزة هذه الأيام حصيلة مرتفعة لإصابات فيروس كورونا في قطاع غزة، أوضحت الوزارة أسباب ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس.

بدوره قال مدير عام دائرة الطلب الوقائي بوزارة الصحة بغزة د. مجدي ضهير إن الأسباب التي تعود لها عودة تفشي الفيروس، يتربع على رأسها عدم الالتزام وتعامل المواطنين وكأن الوباء اختفى.

وتابع ضهير في حديثه لشبكة مصدر الإخبارية إن “الاختلاط والازدحام الكبير ووجود سلالات جديدة نتوقع أنها موجودة وهي سلالة دلتا، عدا عن تدني نسبة التطعيم باللقاح، فالمواطنين لم يتلقوا اللقاح وغير محصنين، كل هذه العوامل أدت لتسجيل حصيلة مرتفعة للفيروس، ونترقب الموجة الثالثة للفيروس”.

وفي حديثه عن عودة المدارس والجامعات ودورها في عودة تفشي الفيروس، أكد ضهير أن لها دور رئيسي في زيادة الأعداد.

وأشار إلى أن وزارته تنتظر الموافقة على توصية لها بتطعيم كل الطلبة ممن يزيد أعمارهم عن 16 سنة.

في نفس الوقت دعا ضهير طلبة المدارس والجامعات للالتزام بالإجراءات الوقائية والكمامات، والتباعد والتعقيم وكافة الإجراءات المعروفة منذ بداية الوباء، وذلك لمنع الدخول في موجة ثالثة للفيروس.

وحول إمكانية العودة للإغلاق بيّن ضهير أن هذا الإجراء يحدده تطورات المنحنى الوبائي في القطاع، وأن هناك معايير علمية تقديرية وتحليل للبيانات تعمل عليها وزارة الصحة، حيث تدرس في المرحلة الحالية كل الخيارات، مؤكداً أنه لم يتم اتخاذ أي قرارات حتى اللحظة.

يأتي ذلك بعدما أعلنت الصحة بغزة اليوم عن تسجيل حالة وفاة واحدة بفيروس كورونا، و 535 إصابة جديدة خلال ال 24 ساعة الماضية، وذلك بعد إجراء 2054 فحص مخبري خلال ال 24 ساعة الماضية.

ولفتت الوزارة إلى تعافي 150 حالة جديدة من مصابي فيروس كورونا.

وبذلك بلغ الإجمالي التراكمي للمصابين 120464 إصابة، منها: الحالات النشطة 3702 حالة، المتعافين 115647 حالة، الوفيات 1115 حالة وفاة.

كما بلغت الحالات التي تحتاج رعاية طبية في المستشفى 129 حالة، والحالات الخطيرة والحرجة 78 حالة.

وحول التطعيمات لفيروس كورونا أوضحت الصحة أن إجمالي الجرعات التي وصلت قطاع غزة: 336300 جرعة، بينما بلغ الأشخاص الذين تلقوا اللقاح: 126851 شخص.

اقرأ أيضاً: بيان هام من صحة غزة حول تصديق شهادات تطعيم كورونا

ضهير لمصدر: الطفرة الهندية ستصل غزة قطعاً والإهمال سيدخلنا موجة ثالثة لكورونا

غزة – مصدر الإخبارية

صرح مدير عام دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة بغزة بأن الطفرة الهندية لفيروس كورونا ستصل قطاع غزة قطعاً وخاصة بعد وصولها للضفة الغربية.

وقال ضهير في حديثه لـ”مصدر الإخبارية” اليوم الخميس إن هناك توقعات بوصول الطفرة الهندية، وإن الإجراءات الوقائية التي تتخذها الوزارة تجاه هذه الطفرة لا تختلف عن تلك التي تتخذها ضد فيروس كورونا، فهي تنتشر بنفس الطريقة.

وفي حديثه عن دخول قطاع غزة في موجة ثالثة لفيروس كورونا، بيّن ضهير أن غزة ستدخل قريباً في هذه الموجة، وذلك بسبب انعدام التزام المواطنين بالإجراءات وتعاملهم وكأن الجائحة انتهت.

اقرأ أيضاً: أبو وردة: إجراءات وقائية لمنع وصول الطفرة الهندية لغزة وندعو المواطنين للتطعيم

ولفت مدير عام دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة إلى تحسن نسبة الإقبال لدى المواطنين بغزة على تلقي التطعيمات المضادة لفيروس كورونا.

وأعلنت الصحة بغزة اليوم الخميس عن موجز التقرير اليومي لفيروس كورونا، حيث سجلت حالة وفاة واحدة، و108 إصابة جديدة بفيروس كورونا، وذلك بعد إجراء 827 فحص مخبري خلال الـ 24 ساعة الماضية.

كما سجلت صحة غزة تعافي 100 حالة جديدة من مصابي فيروس كورونا، ليبلغ بذلك الإجمالي التراكمي للمصابين 114453 اصابة.

وبلغ إجمالي الحالات النشطة 2268 حالة، وأجمالي المتعافين 111121 حالة، والوفيات 1064 حالة وفاة.

في حين بلغت الحالات التي تحتاج رعاية طبية في المستشفى 57 حالة، والحالات الخطيرة والحرجة 40 حالة.

أما بالنسبة للتطعيمات، قالت الصحة إن إجمالي الجرعات التي وصلت قطاع غزة: 207200 جرعة وهي تكفي لـ 103600 شخص، وإجمالي الأشخاص الذين تلقوا اللقاح:75897 شخص

صحة غزة تتحدث لمصدر عن أسباب انخفاض حصيلة فيروس كورونا

غزة – مصدر الإخباربة

في الوقت الذي يسجل فيه قطاع غزة حصيلة منخفضة لإصابات ووفيات فيروس كورونا، صرح مدير عام الطب الوقائي في وزارة الصحة بغزة د. مجدي ضهير أن الوضع الوبائي مستقر وتم الخروج من الموجة الثانية للفيروس.

وفي حديثه عن أسباب الانخفاض في الأعداد شرح د. شهير لمصدر الإخبارية أن الفحوصات متوفرة ولكن يتم العمل ببروتوكولات جديدة وهي توقف الفحوص العشوائية وفحوصات المخالطين، وأن الفحوصات فقط للحالات المشتبه بها والتي تظهر عليها أعراض الفيروس.

وبيّن ضهير أن التوقعات تنذر بالدخول لموجة ثالثة من الفيروس موضحاً أن هذا أمر طبيعي ومشدداً على ضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية والسلامة، خاصة بعد رفع إجراءات محدودية الحركة والإغلاقات التي كانت في الفترة الماضية.

وتابع: “إذا تم فتح صالات الأفراح ستزيد الأعداد، وحتى الأسواق والمؤسسات والمآتم إذا لم يتم الالتزام بإجراءات السلامة وكله يعود لالتزام المواطنين”.

وحول أثر العدوان الأخير على المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة أوضح ضهير أن لا زالت، وأن هناك إصابات لم يتم اكتشافها  خلال فترة تضرر المختبر، وكانت مصدر عدوى لآخرين لأنها لم ينطبق عليها إجراءات العزل.

وأكد ضهير أن نزوح عدد كبير من المواطنين للمدارس خلال العدوان الأخير والازدحام الكبير فيها دون توفر إجراءات السلامة والوقاية ، وعدم توفر معقمات أو كمامات “كان يمكن أن ينذر بتفجر للفيروس، وبفضل الله كانت فترة قصيرة”.

وخلال  موجز التقرير اليومي لفيروس كورونا في قطاع غزة اوضحت الصحة أنه تم تسجيل حالتي وفاة و351 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال ال 24 ساعة الماضية

كما تم إجراء 1363 فحص مخبري خلال ال 24 ساعة الماضية، وتعافي 12 حالة جديدة من المصابين

وبلغ الإجمالي التراكمي للمصابين 109506 إصابة، منها: إجمالي الحالات النشطة 3543 حالة، المتعافين 104942 حالة، الوفيات 1021 حالة وفاة، الحالات التي تحتاج رعاية طبية في المستشفى 117 حالة، الحالات الخطيرة والحرجة 72 حالة.

وحول التطعيمات لفيروس كورونا أوضحت صحة غزة أن إجمالي الجرعات التي وصلت قطاع غزة: 120400 جرعة وهي تكفي ل 60200 شخص.

كما بلغ إجمالي الأشخاص الذين تلقوا اللقاح: 39364 شخص في كافة محافظات القطاع.

صحة غزة تصدر بيانًا مهمًا للمواطنين وتحذر من خطورة المرحلة الحالية

غزة-مصدر الإخبارية

أصدرت وزارة صحة في غزة،  إعلانا مهما للمواطنين الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا.

وقالت صحة غزة خلال بيان صحافي لها  اليوم الأربعاء :” بناء على سياسات وزارة الصحة بالوصول إلى جميع بؤر الوباء في قطاع غزة، فإننا نهيب بجميع من تظهر عليهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا التوجه إلى المراكز الصحية”.

ودعت  صحة غزة المواطنين التوجه  خلال أيام الأسبوع من السبت إلى الخميس ،من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثانية ظهراً،  وذلك لأخذ عينة مسحية للتأكد من التشخيص  الصحي لهم.

وفق المراكز الصحية التالية:

  • محافظة رفح/ عيادة تل السلطان، مركز شهداء رفح .
  • محافظة خانيونس/ مركز شهداء خانيونس، مركز شهداء بني سهيلا.
  • المحافظة الوسطى/ مركز شهداء دير البلح، مركز شهداء النصيرات، عيادة البريج الجديدة.
  • محافظة غزة/ عيادة الشاطئ ، عيادة الشيخ رضوان، عيادة الدرج، عيادة صبحة الحرازين، عيادة الزيتون، عيادة الفلاح.
  • محافظة الشمال/ مركز شهداء جباليا، عيادة هالة الشوا، عيادة الشيماء .

وكان قد حذر نائب مدير الرعاية الأولية والطب الوقائي في صحة غزة ، مجدي ضهير  من خطورة الوضع الوبائي وزيادة الحالات النشطة في ظل ارتفاع مؤشر الوباء.

وقال ضهير:” نحن أمام ناقوس خطر حقيقي، وسنحصد مزيد من الأرواح حال لم يلتزم المواطنين بإجراءات السلامة والوقاية”.

وأضاف ضهير ” الخطر مازال قائم  في حال لم تتكاتف الجهود، فإننا سنذهب للإغلاق الشامل الذي له آثار سلبية واجتماعية”.

ما سبب سرعة انتشار كورونا مقارنة بالإنفلونزا

ضهير لمصدر: 2000 جرعة لقاح كورونا في طريقها إلى غزة

خاص – مصدر الإخبارية

صرح مدير دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة بغزة مجدي ضهير أن 2000 جرعة من لقاح كورونا الروسي هي في طريقها الآن من رام الله إلى قطاع غزة.

وقال ضهير في تصريح خاص لـ”مصدر الإخبارية” اليوم الاثنين إن جرعات لقاح كورونا التي ستصل غزة ستكفي لألف شخص بواقع جرعتين لكل شخص، وستخصص لمرضة الأمراض المزمنة وغسيل الكلى.

في سياق متصل أعلنت وزارة الصحة بغزة عن تسجيل و79 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” المستجد (كوفيد19) وتعافي 350 حالة جديدة بقطاع غزة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقالت الصحة في موجز تقريرها اليومي الذي نشرته اليوم، إنها أجرت 1583فحصًا مخبريًا خلال ال 24 ساعة الماضية.

وأشارت إلى أن إجمالي تراكمي للمصابين 53593 إصابة، بينما إجمالي الحالات النشطة 2551 حالة، وإجمالي المتعافين 50505 حالة.

بينما بلغ إجمالي الوفيات 537 حالة وفاة، وإجمالي الحالات التي تحتاج رعاية طبية في المستشفى 58 حالةـ وإجمالي الحالات الخطيرة والحرجة 30 حالة.

كما أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة عن تسجيل 5 حالات وفاة بفيروس كورونا المستجد وتسجيل 1048 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوضحت الكيلة في التقرير اليومي للحالة الوبائية اليوم  الإثنين أنه تم إجراء 5090 فحصًا مخبريًا، و تسجيل 5 حالات وفاة بفيروس كورونا المستجد وتسجيل 1048 إصابة جديدة

وبيّنت أن الوفيات الثلاث توزعت في الضفة الغربية (رام الله حالة والخليل حالة وسلفيت حالة)، وحالتي وفاة في مدينة القدس.

صحة غزة: نحن في عين العاصفة و 40% من الإصابات لا تظهر عليها أعراض كورونا

غزة-مصدر الاخبارية

كشف مدير دائرة الطب الوقائي، بوزارة الصحة بغزة، د. مجدي ضهير، مساء يوم السبت، أن وضع وباء فيروس كورونا في القطاع خطير جدًا، واصفًا إياها بـ”نحن في عين العاصفة”.

وقال   خلال تصريحات صحافية له تابعتها مصدر الإخبارية : “إنّ 40% من الأشخاص المصابين لا تظهر عليهم الأعراض لكن يكونوا سببا لنقل العدوى،  ومن المرجح أن تشهد لأسابيع الثلاثة المقبلة مرحلة حرجة جدا في انتشار هذا الوباء ، فنحن الآن في قمة التفشي، ونعتبر أنّ غزة الآن في ذروة الخطورة”.

وتابع أنّ عدد الحالات المصابة في فيروس كورونا، في ازدياد مستمر، معربًا عن خشيته بإصابة أعداد ضخمة لدرجة أنّ “لا نستطيع السيطرة عليها خلال الأسابيع الثلاثة القادمة”.

وأشار في حديثه، إلى أنّ قطاع غزة يحتوي على ما يقارب الـ 8-10 آلاف حالة تقريبًا، تحتاج إلى فحص فيروس كورونا، ولفت إلى تمكّن الوزارة في غزة، من زيادة قدرة إنتاج المختبر بحيث يُجري 3000 فحصًا يوميًا، ومن 8-10 آلاف حالة تحتاج لفحص.

إقرأ\ي المزيد: ضهير: نحن بحاجة ماسة إلى محطة توليد الأكسجين ونهاية ديسمبر الأصعب

وحول موعد وصول لقاحات الفيروس إلى غزة، أشار إلى أنّها لن تصل للدول النامية قبل نهاية الربيع القادم، بالإضافة إلى وجود توجّهات لشراء 4 مليون لقاح ليغطي 50% من سكان غزة والضفة والشتات، معربًا عن أمله بأنّ يتم شراء اللقاحات خلال شهر مارس القادم.

وذكرضهير، أنّ عدد العاملين بالمختبر جرى رفعهم لــ 14 شخصًا، والتسجيل اليومي لعدد المصابين يصل لـ 1000 شخصًا يوميًا تقريبًا، والعدد الذي يسجل للإصابات لا يعكس العدد الحقيقي، خاتمًا،  “نجحنا في تعظيم قدرة القطاع الصحي باستيعاب هذه الحالات، و نتوقع ازدياد عدد الحالات خلال الأيام القليلة القادمة”.

 

ضهير: نحن بحاجة ماسة إلى محطة توليد الأكسجين ونهاية ديسمبر الأصعب

غزة-مصدر الاخبارية

قال مدير دائرة الطب الوقائي بوزارة الصحة بغزة مجدي ضهير، مساء يوم الجمعة : “نحن بحاجة ماسة إلى محطة توليد الأكسجين، و تم إيجاد محطة أوكسجين مهملة داخل غزة أصبحت الآن تعمل بطاقة إنتاجية بقدر 5000 لتر باليوم”.

وكشف خلال تصريحات صحافيّة تابعتها مصدر الاخبارية أن الأسبوع الماضي تم إجراء مسح عشوائي لجميع المناطق بغزة، وجمع نحو 5000 عينة كانت نسبة الإصابة بالمتوسط 16.6‎%‎، ما يعني أن من كل 6 أشخاص يوجد مصاب بينهم بكورونا”.

وأضاف  “بعد رفع القدرة الانتاجية داخل مستشفى الأوروبي إلى 4000 لتر في الدقيقة بعد أن كانت 2200 لتر أصبح لدينا 200 سرير جاهز بدلاً من 100 سرير”.

وأكد مجدي ضهير إلى  أنّ الأسلوب الحقيقي الناجح في علاج الحالات المصابة الحرجة هو توفر الأوكسجين، متوقعاً زيادة في عدد المصابين في الأيام القادم نتيجة بنسبة متوسط الإصابات داخل المجتمع الـ16.6%.

ولفت إلى أن فصل الشتاء يشير إلى زيادة الأعداد و الفترة الحالية حتى نهاية ديسمبر ستكون الأصعب على قطاع غزة، كما  أن مؤشر الإصابات سيبدأ بالانكسار في منصف يناير القادم، وهذا لا يعني القضاء على الوباء.

إقرأ\ي المزيد: مدير مشفى الأوروبي: هنالك تصاعد بإصابات كورونا وهذا عكس مقدرتنا الإستيعابية

واعتبر مجدي  ضهير  أن الهدف من منع التجوال المسائي ومنع التجوال في يومي الجمعة والسبت هو كسر حدة التجمعات التي تحدث في المساء، لأنه كل ساعة نمنع فيها التجمعات هي في صالح المجتمع، داعياً الجميع إلى توعية وتوجيه الناس للحفاظ على سلامتهم وأخد إجراءات السلامة والأمان.

ووأضح ضهير أنه من أصيب سابقاً من الممكن عودة لها مرة أخرى، ولكن بنسبة قليلة جداً، لأن الجسم يصنع أجسام مضادة طبيعية تمنع إعادة الإصابة بالمرض مرة أخرى، مشيراً إلى أن اللقاء العالمي المروج له في العالم حضر على عجل، وهو يصنف كلقاح طوارئ وليس لقاح أساسي.

صحة غزة تستعين بأسّرة الأقسام الأخرى بعد امتلاء العناية المكثفة بإصابات كورونا

غزة-مصدر الاخبارية

استعانت وزاة الصحة بغزة بأسّرة أقسام المستشفيات المختلفة اليوم الثلاثاء، بعد امتلاء أسّرة العناية المعدة سلفاً لمرضى كورونا  والتي بلغ عدد 200 سرير في مستشفى غزة الاوروبي ومستشفى الصداقة التركي، في ظل زيادة  أعداد الاصابات ومنها الحالات الخطيرة والحرجة والتي بلغت خلال الساعات الماضية 226 حالة  .

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة صباح يوم الثلاثاء، تسجيل 8 حالات وفاة و 709 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بعد إجراء 1911 فحص مخبري خلال الـ 24 ساعة الماضية، كما أفادت الصحة في تقريرها اليومي بتعافي 695 حالة جديدة من مصابي فيروس كورونا.

وذكرت أنّ إجمالي تراكمي للمصابين 29211 إصابة وإجمالي الحالات النشطة 8723 حالة اجمالي المتعافين 20278 حالة إجمالي الوفيات 210 حالة وفاة.

وفي ذات السياق أكد الدكتور مجدي ضهير نائب مدير عام الرعاية الأولية بوزارة الصحة بغزة، أن هناك عددا من مصابي كورونا فقدوا حياتهم بعد تدهور حالتهم الصحية نتيجة إصابتهم بالفيروس وعدم ذهابهم للمشفى أو المراكز الطبية وتلقي الرعاية المناسبة لحالتهم في الوقت المناسب.

ونبّه  ضهير أن اعتقاد المواطنين أن مرض كوفيد19 يصيب فقط كبار السن هو اعتقاد خاطئ، فالمرض يصيب جميع الفئات العمرية، حتى الأطفال معرضون للإصابة بالمرض وقد يكونون عرضة للمضاعفات الخطيرة والوفاة.

وبين ضهير في تصريح صحفي وصل مصدر نسخة منه أن بعض الحالات التي تم تسجيلها مؤخراً ظهرت عليهم أعراض شديدة جداً ووصلت في حاله حرجة، وبالتالي التعامل الطبي معها لم يعطِ نتائج إيجابية وكان ذلك سبب فقدان حياتهم.

وأرجع ضهير ذلك إلى عدة أسباب، أبرزها “الوصمة” التي يخشى الناس بسببها الكشف عن إصابتهم بالفيروس وطلب الفحص والرعاية الطبيعة مبكراً علما ان المرض منتشر بشكل كبير وكل انسان في المجتمع عرضة للإصابة به ولا داعي للقلق أو الشعور بالعار حسب قوله.

ومن الأسباب التي ذكرها أيضا عدم إدراك المواطنين لخطورة المرض واعتقادهم أنها مجرد أعراض انفلونزا موسمية وستزول مع مرور الوقت بدون تدخل طبي وعلاجي.

وشدد ضهير على ضرورة المراجعة الطبية العاجلة فور ظهور أعراض مرض كوفيد19، وطلب التقييم الطبي والنصائح وكذلك التدخل العلاجي المناسب لأنه يقدم نتائج إيجابية ويقلل من حالات الوفاة بالفيروس.