تفاصيل مقتل طفلة ضرباً على يد والدها شمال القطاع

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

أصدر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، بياناً صحفياً حول تفاصيل مقتل طفلة ضرباً على يد والدها شمال قطاع غزة، مديناً الحادثة ومطالباً بتفعيل القوانين الحاثة على ضمان حماية الأسرة.

وجاء في البيان الصحفي، أن الأجهزة الأمنية في محافظة شمال قطاع غزة عثرت يوم الأحد الموافق 23 مايو 2021 على جثة الطفلة وسام خالد صفوت الجرجير البالغة من العمر 16 عاماً، مدفونة في أحد الشوارع الفرعية بمنطقة القصاصيب بجباليا، وهو مكان قريب من منزلها بنفس الحي، وذلك بعد أن تم إبلاغها بفقدان الطفلة وتغيبها عن منزلها منذ حوالي 15 يوماً.

وفي تفاصيل مقتل طفلة ضرباً على يد والدها شمال القطاع، قال المركز أن الأجهزة الأمنية استدعت عدداً من المشتبه بهم، من ضمنهم والدها خالد صفوت محمد الجرجير 36 عاماً، وقد تم استجوابه وأقر واعترف بأنه قام بقتلها بعد أن عذبها وتكسير كرسي بلاستيكي عليها، ومن ثم قام بدفنها.

وأشار البيان أن وفقاً لما أفادت به الأجهزة الأمنية فإن المواطن الجرجير يقوم بشكل مستمر بالاعتداء بالضرب على جميع أبنائه. ومن جهته، أفاد قسم الطب الشرعي انه يصعب التعرف على سبب الوفاة لأن الجثة متعفنة.

وأدان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان جريمة مقتل الطفلة الجرجير مؤكداً على أن التساهل مع جرائم العنف الاسري ضد الأطفال والنساء يساهم في تكرار مثل هذه الجرائم البشعة.

كما أكد المركز على أن حماية الأطفال من العنف الأسري التزام على السلطة الفلسطينية بموجب اتفاقية حقوق الطفل التي انضمت لها فلسطين منذ العام 2014. وأن هذا التساهل مع العنف الأسري ضد الأطفال والنساء يساهم في تكرار مثل هذه الجرائم التي تشكل خطورة على نسيج المجتمع الفلسطيني.

وطالب أيضاً ببذل المزيد من الجهود من قبل الشرطة والنيابة العامة لملاحقة مقترفي جرائم العنف الأسري، واتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم دون اعتبار لأية اعذار أو مبررات.

كما دعا المركز الرئيس الفلسطيني لإقرار قانون حماية الأسرة من العنف ومواءمة القوانين المحلية مع الاتفاقيات الدولية، وخاصة اتفاقية حقوق الطفل واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة.

المصدر: بيان صحفي للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان 

أشعل النار بزوجته وهي حية…جريمة مرعبة ارتكبها رجل جزائري

منوعات- مصدر الإخبارية

جريمة نكراء مروعة، هزت منطقة بوردو الفرنسية ، ارتكبها جزائري في حق زوجته وأم أطفاله الثلاثة البالغة من العمر 31 عاما، بعد أن أشعل النار بزوجته وهي حية.

وفق ما ذكرت وسائل إعلام فرنسية، أقدم رجل جزائري صاحب سوابق قضائية يدعى “منير” البالغ من العمر 44 عاماً، على حرق زوجته في وسط الشارع وتركها حية، في حدود الساعة السادسة من مساء الثلاثاء الماضي.

قام المتهم بإطلاق عدة رصاصات نارية على ساقي زوجته حتى سقطت أرضاً، ليقوم بعدها برشها بسائل قابل للاشتعال وهي حية وأضرم النار فيها.
بعد نصف ساعة من ارتكابه الجريمة، تم القبض على المتهم على أيدي ضباط شرطة مكافحة الجرائم في بيساك، بالقرب من موقع الحادث.

احتج الفرنسيين على هذه الجريمة النكراء بحق المرأه وهناك سخط ضد المتهم لمحاسبته.

ووفق البيان الصادر عن مكتب المدعي العام في بوردو، فقد كان يحمل بندقية عيار 12 و مسدس غاز وحزام خرطوشة.

إقرأ أيضا: مصري يذبح أبناءه وزوجته ويحرق نفسه

حادثة مروعة…مصري يذبح أبناءه وزوجته ويحرق نفسه

منوعاتمصدر الإخبارية

أقدم رجل مصري من محافظة الفيوم جنوب غرب القاهرة، اليوم الجمعة، على ذبح زوجته وأبنائه الخمسة، ثم حاول الانتحار في داخل فرن خبز.

وكشفت التحقيقات أن الرجل صاحب فرن للخبر، قام بذبح عائلته لخلافات عائلية بينهم تحت تأثير الإستروكس.

وأضافت التحريات انه بعد ذبح أبنائه فر مسرعاً إلى فرنه، وأشعل النيران بنفسه محاولاً الانتخار بداخله، وقام أهالي الحي بإنقاذه، وتسليمه للأمن، لتتولى الأجهز الأمنية المسؤولية.

الهيئة المستقلة تطالب بالتحقيق في تعذيب مباحث خانيونس لمواطن

غزة- مصدر الإخبارية

طالبت الهيئة المستقلة النيابة العامة في قطاع غزة بالتحقيق في ادعاء مواطن بتعرضه للتعذيب لدى شرطة المباحث العامة في خانيونس.

وقالت الهيئة في بيان صدر عنها إنها تتابع “بقلق بالغ ما وردها من معلومات حول تعرض المواطن سميح جابر الطبجي، (32 عاماً)، للتعذيب وسوء المعاملة من قبل شرطة المباحث العامة التابعة لمركز شرطة خانيونس في قطاع غزة، وما ترتب عليه من نقله إلى مجمع ناصر الطبي”.

وأشارت الهيئة أنه وفقاً لمتابعتها تم احتجاز المواطن لدى مركز شرطة القرارة على خلفية تهمة جنائية، ومن ثم تم نقله إلى مقر شرطة المباحث العامة التابعة لمركز شرطة خانيونس.

وأشارت إلى أنه تم منع ذويه من زيارته كونه لايزال رهن التحقيق، وبتاريخ 30/3/2021 في حوالي الساعة 5:00 مساءً حضرت دورية من شرطة مباحث خانيونس إلى منزل عائلته وأبلغتهم بأنه أُدخل إلى مستشفى ناصر لتدهور حالته الصحية.

وأوضحت الهيئة المستقلة أنه ووفقاً للإفادة التي تلقتها من المواطن الطبجي، فإنه ادعى أنه خلال التحقيق معه تعرض إلى الضرب بعصا على ساعديه، وتم شبحه من خلال تقييد يديه وكتفيه لفترة طويلة بواسطة حبل معلق في سقف الغرفة.

وقال “لم يسمحوا له أثناءها بالراحة أو تناول مياه للشرب، وعلى إثر ذلك ساءت حالته الصحية، ونُقل إلى المستشفى، لتدهور وضعه الصحي”.

ووفقاً لإفادة المواطن فإن وكيل وزارة الداخلية في قطاع غزة زاره حيث يتواجد في مستشفى ناصر، وأبلغه باحتجاز عدد من أفراد المباحث ممن كان لهم علاقة باستجوابه، وأنه سيتم عرضهم على القضاء العسكري، ومن الجدير ذكره أن الهيئة حاولت التواصل مراراً مع الأجهزة الأمنية للتأكد من ذلك إلا أنه لم يتم الرد حتى ساعة صدور هذا البيان.

وشددت الهيئة على أنها تنظر بخطورة بالغة لادعاءات المواطن، والتي تتضمن شبهات حول تعرضه للتعذيب وتطالب النيابة العامة بضرورة فتح تحقيق فوري وجدي في حالة المواطن الطبجي، ونشر نتائج التحقيق.

ارتفاع في وتيرة العنف.. 5 إصابات بجرائم متفرّقة في الداخل المحتل

الداخل المحتل – مصدر الإخبارية

ذكرت تقارير إعلامية صباح اليوم السبت أن 5 أشخاص أصيبوا بجروح خلال جرائم إطلاق نار وعنف متفرقة الليلة الماضية بالداخل المحتل.

وبحسب التقارير أصيب شاب (24 عاما) بجروح وصفت بأنها متوسطة إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار في مدخل قرية البعنة في الداخل المحتل فجر اليوم السبت.

كما أصيب شاب في الثلاثينات من عمره بجروح وصفت بأنها خطيرة إثر تعرضه لجريمة طعن، فجر اليوم في يافا.

وفي تل السبع، أصيب شاب يبلغ من العمر 42 عاماً بجراح خطيرة، نقل على إثرها لتلقي العلاج في مشفى “سوروكا” في بئر السبع.

في نفس الوقت أصيب شاب من يافا جرّاء تعرّضه لجريمة إطلاق نار داخل زفاف في اللد، ووصفت مصادر طبيّة إصابته بالمتوسّطة، ونقل على إثرها لتلقّي العلاج في المشفى.

وأصيب شاب بجراح متوسّطة إثر تعرّضه لجريمة إطلاق نار في جديدة المكر، وذكر أهالي المنطقة أن هذه ثاني مرّة يتعرّض فيها الشاب لإطلاق نار خلال الشهور الماضية.

في حين بلغ عدد القتلى في جرائم العنف بالداخل المحتل منذ مطلع العام الجاري 22 قتيلاً، وهم: مأمون رباح (21 عام) من جديدة المكر، فواز دعاس (56 عام) من الطيرة، سليمان نزيه مصاروة (25 عام) من كفر قرع، بشار زبيدات (18 عام) من بسمة طبعون (برصاص الشرطة)، محمد مرار (67 عام) من جلجولية، صائب عوض الله أبو حماد (21 عام) من الدريجات بالنقب، محمّد ناصر جعو إغباريّة من أم الفحم (21 عام)، محمد أبو نجم (40 عام) من يافا، أدهم بزيع (33 عام) من الناصرة، أحمد حجازي ومحمود ياسين من طمرة (برصاص الشرطة)، سعيد محمد النباري (23 عام) من حورة، حلمي خضر جربان (77 عام) من جسر الزرقاء، وليد ناصر (32 عام) من الطيرة، لؤي إدريس (25 عام) من طمرة، خالد حصري (35 عام) من عكا، محمد عدس (15 عام) من جلجولية، محمد إياد قاسم (27 عام) من الطيرة، ليث نصرة (19عام) ومحمد خطيب (23 عام) من قلنسوة، عرفات اللداوي من اللد ومنير عنبتاوي (33 عام) من حيفا (برصاص الشرطة).

حماس تستنكر جريمة اغتيال مسؤول الحركة الإسلامية بيافا

غزة- مصدر الإخبارية

استنكرت حركة حماس، اليوم الأحد “بشدة جريمة الاغتيال البشعة التي طالت مسؤول الحركة الإسلامية في مدينة يافا، المغدور محمد أبو نجم، في وضح النهار”.

جاء ذلك في بيان صدر عن الحركة، حيث حملت فيه الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة وما سبقها من جرائم طالت العديد من أبناء الأرض المحتلة عام ٤٨ بدم بارد.

وأضافت حماس “إننا أمام هذا الواقع الأليم، ندعو شعبنا الفلسطيني داخل الأرض المحتلة 48 إلى التصدي لمؤامرات العدو ومثيري الفتن ومرتكبي الجرائم داخل مجتمعنا الفلسطيني الصامد”.

وحذرت من المخطط الخبيث الذي يقوم به المحتل لتصفية الأرض المحتلة من القيادات والكوادر الفلسطينية، خاصة العاملة من أجل القدس والأقصى، وتتصدى لمحاولات الأسرلة وسرقة الأرض والمقدسات.

والأحد، قالت وسائل إعلام، إنه قتل شخص وأصيب في جريمة اغتيال وإطلاق نار بأحد شوارع مدينة يافا الفلسطينية المحتلة، ظهراً.

ووفقاً للتفاصيل الواردة، فقد أصيب شخصان، في الأربعينيات والعشرينيات من عمريهما، بعيارات نارية أطلقها عليهما مجهول في يافا، وقدمت طواقم طبية العلاجات الأولية لهما، ونقلتهما بسيارتي إسعاف، على وجه السرعة، إلى مستشفى “فولفسون” لاستكمال العلاج، لكن أحدهما فارق الحياة هناك.

وفتحت الشرطة ملفاً للتحقيق في ملابسات الجريمة التي لم تعرف خلفيتها بعد، ولم يبلغ عن اعتقال مشتبهين على خلفية الجريمة التي وقعت في مدينة يافا.

وخلال السنوات الماضية، سجلت مدن الداخل المحتل ارتفاعاً غير مسبوق بالجرائم وارتفاع العنف، حيث تركت تلك الممارسات جروحاً عميقاً في قلوب عشرات الأمهات والآباء والعائلات، كما أن بعض الآراء، تشير إلى تأثير تلك الجرائم على المجتمع من الداخل، الذي يعتبر بالأصل منهك أصلاً بقضايا يزيد الاحتلال من ثقلها، في سبيل إبقاء يده هي العليا ويمنع أي حراك نضالي مستقبلي ضده.

ويوم الجمعة الماضي، شارك المئات من أهالي أم الفحم والمنطقة بعد صلاة الجمعة، في تظاهرة احتجاجاً على تصاعد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام في المجتمع العربي.

وأتت هذه المظاهرة الاحتجاجية للأسبوع الثاني على التوالي، إذ انطلقت من أمام ساحة البلدية وصولا إلى المدخل الرئيسي للمدينة.

ورفع المتظاهرون، وفق ما أورده موقع عرب 48 حينذاك، لافتات منددة بتواطؤ الشرطة مع الجريمة والمجرمين، مؤكدين على استمرار احتجاجهم حتى وقف سفك الدماء في المجتمع العربي.

ومما يذكر أن محيط المدخل الرئيسي لأم الفحم شهد استنفارا كبيرا للشرطة التي انتشرت عناصرها في الشوارع الفرعية هناك.

ونفذت الشرطة في احتجاجات سابقة عددا من المتظاهرين، بالإضافة إلى استخدامها القنابل الصوتية وغاز مسيل للدموع ورش المياه العادمة في محاولة لقمع المظاهرات.

هذا، وتتصاعد الاحتجاجات في البلدات العربية بالآونة الأخيرة ضد استمرار جرائم العنف وضد تواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام.

وتقول بعض التقارير، إن المتهم الأول خلف الجريمة المنظمة التي تستنزف مجتمع الداخل، هي شرطة ودولة الاحتلال، وبات من شبه المؤكد أن الحكومة الإسرائيلية، معنية باستمرار نشاط “المافيا” وعصابات الجريمة، كي تبقي على التفكك بين فلسطيني 1948.

وشهد عام 2019 أعلى نسبة قتل في الداخل الفلسطيني المحتل، حيث قتل 93 فلسطينيا، بينهم 11 امرأة، بينما شهد العام الجاري مقتل 57 فلسطينيا في الداخل، بينهم عشرة نساء، ما يدلل على أن جرائم القتل تستمر عاما تلو الآخر.

أم الفحم تشهد تظاهرة احتجاجاً على تصاعد العنف

الأراضي المحتلة- مصدر الإخبارية

شارك المئات من أهالي أم الفحم والمنطقة بعد صلاة الجمعة، اليوم، في تظاهرة احتجاجاً على تصاعد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام في المجتمع العربي.

وتأتي هذه المظاهرة الاحتجاجية للأسبوع الثاني على التوالي، إذ انطلقت من أمام ساحة البلدية وصولا إلى المدخل الرئيسي للمدينة.

ورفع المتظاهرون، وفق موقع عرب 48، لافتات منددة بتواطؤ الشرطة مع الجريمة والمجرمين، مؤكدين على استمرار احتجاجهم حتى وقف سفك الدماء في المجتمع العربي.

ومما يذكر أن محيط المدخل الرئيسي لأم الفحم شهد استنفارا كبيرا للشرطة التي انتشرت عناصرها في الشوارع الفرعية هناك.

ونفذت الشرطة في احتجاجات سابقة عددا من المتظاهرين، بالإضافة إلى استخدامها القنابل الصوتية وغاز مسيل للدموع ورش المياه العادمة في محاولة لقمع المظاهرات.

هذا، وتتصاعد الاحتجاجات في البلدات العربية بالآونة الأخيرة ضد استمرار جرائم العنف وضد تواطؤ الشرطة مع عصابات الإجرام.

وخلال السنوات الماضية، سجلت مدن الداخل المحتل ارتفاعاً غير مسبوق بالجرائم وارتفاع العنف، حيث تركت تلك الممارسات جروحاً عميقاً في قلوب عشرات الأمهات والآباء والعائلات، كما أن بعض الآراء، تشير إلى تأثير تلك الجرائم على المجتمع من الداخل، الذي يعتبر بالأصل منهك أصلاً بقضايا يزيد الاحتلال من ثقلها، في سبيل إبقاء يده هي العليا ويمنع أي حراك نضالي مستقبلي ضده.

وتقول بعض التقارير، إن المتهم الأول خلف الجريمة المنظمة التي تستنزف مجتمع الداخل، هي شرطة ودولة الاحتلال، وبات من شبه المؤكد أن الحكومة الإسرائيلية، معنية باستمرار نشاط “المافيا” وعصابات الجريمة، كي تبقي على التفكك بين فلسطيني 1948.

وشهد عام 2019 أعلى نسبة قتل في الداخل الفلسطيني المحتل، حيث قتل 93 فلسطينيا، بينهم 11 امرأة، بينما شهد العام الجاري مقتل 57 فلسطينيا في الداخل، بينهم عشرة نساء، ما يدلل على أن جرائم القتل تستمر عاما تلو الآخر.

جريمة إطلاق نار تودي بحياة 3 أشخاص في منطقة الجليل الأعلى

الداخل المحتلة – مصدر الإخبارية

أعلنت مصادر إعلام فلسطینیة، مقتل 3 أشخاص عرب في جريمة إطلاق نار بالقرب من متنزه “تال دان” (تل القاضي) قرب كریات شمونة في منطقة الجلیل الأعلى، فجر الیوم الأحد.

ووفقا لشرطة  الاحتلال الإسرائیلی، فإن ضحایا جریمة إطلاق النار ھم رجلین من البعنة وجدیدة المكر (30 و41 عاما) وشاب (38 عاما) من قریة ساجور.

وأعلنت أسماء الضحایا وھم: الشاب سھیر حسن (38 عاما) من بلدة ساجور، والشاب رامي یعقوب أبو ظلام (41 عاما) من جدیدة المكر، والشاب حامد مجدي حسین (19 عاما) من البعنة، وفق موقع عرب 48.

وبحسب مصدر طبي، فإنه تلقى بلاغاً حول إصابة 3 أشخاص في جريمة إطلاق نار  ، ومع وصول الطاقم الطبي إلى المكان لم یكن أمامه سوى إقرار وفاة المصابین بعد فشل كافة محاولات إنقاذ حیاتھم.

وجاء على لسان أفراد الطاقم الطبي الذي وصل إلى مسرح الجریمة، أن “الضحایا كانوا فاقدین للوعي وبدون تنفس ونبض، إذ عانوا جروحا حرجة في أنحاء أجسادھم، وقد اضطر الطاقم الطبي لإقرار وفاتھم في المكان”.

وفتحت الشرطة ملفاً للتحقیق في ملابسات الجریمة؛ فیما ادعت أن الخلفیة ھي نزاع بین أصحاب سوابق جنائیة.

جدیر بالذكر أنه قد قتل منذ مطلع العام الجاري 80 ضحیة بینھا 14 امرأة في جرائم قتل مختلفة بالمجتمع العربي.

وفي الوقت الذي شهدت فيه البلدات بالداخل تصاعداً خطيراً في أعمال العنف والجريمة، بدا واضحًا عدم قيام شرطة الاحتلال القائمة على هذه البلدات بدورها في كبح جماح هذه الجريمة، وفي المقابل نشطت في إصدار أوامر منع نشر حول مجريات التحقيق في الجرائم.

فيديو جريمة الزرقاء يثير غضباً واسعاً في الأردن بعد التنكيل بأجزاء طفل

عمّان – مصدر الإخبارية 

أحدث فيديو جريمة الزرقاء اليوم الثلاثاء ضجة واسعة في الشارع الأردني، بعد أن أقدم عدد من الأشخاص على بتر يد طفل؛ نتيجة مشكلة عائلية قديمة في تلك المحافظة.

وانتشر فيديو جريمة الزرقاء بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تصدر السلطات الأردنية قرارا عاجلا يمنع تداول المقطع؛ نظرا لبشاعة المشهد فيه.

وقالت وسائل إعلام أردنية إن جريمة بشعة حدثت في الزرقاء اليوم، كان ضحيتها طفل يبلغ من العمر 16 عاما، حيث تم اختطافه من قبل مجموعة أشخاص وتعذيبه.

وأضافت أن طفل الزرقاء تعرض للاعتداء بالضرب المبرح من قبل المختطفين الذين لم يكتفوا بذلك بل قاموا ببتر ساعديه وفقع عينيه بشكل مؤسف أثناء تصوير الحادثة.

وقال الناطق باسم مديرية الأمن العام الأردني العقيد عامر السرطاوي، إنه “أُسعف لمستشفى الزرقاء الحكومي فتى يبلغ من العمر 16 عاماً بحالة سيئة؛ إثر تعرضه لاعتداء بالضرب، وبتر في ساعدي يديه، وفقء لعينيه”.

وأضاف السرطاوي، أنه بالاستماع لأقوال الفتى أفاد أن “مجموعة من الأشخاص، وعلى إثر جريمة قتل سابقة قام بها أحد أقاربه، قاموا باعتراض طريقه واصطحابه إلى منطقة خالية من السكان، والاعتداء عليه بالضرب وبالأدوات الحادة”.
وأشار إلى أنه وفور ورود البلاغ، بوشرت التحقيقات لتحديد هوية الأشخاص الذين اعتدوا عليه، وإلقاء القبض عليهم.

وحذر الأمن العام من تداول أو نشر أو إعادة نشر الفيديو الذي ظهر خلاله ضحية الاعتداء ، مؤكدا أن نشر وتداول هذا الفيديو يوجب المساءلة القانونية لانتهاكه كافة القوانين الأعراف.

واشار إلى أن وحدة الجرائم الالكترونية ستقوم بمتابعة كل من يقوم بنشره واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة بحقه.

وتفاعل الناشطون على وسائل التواصل مع جريمة الزرقاء، إذ قال أحدهم : “أنا لا أعرف هؤلاء الذين اختطفوا الطفل، من أي نوع قلوبهم (..) هل وصلت بنا الأمور لهذا الحد”.

وأشار إلى أن جريمة الزرقاء هي ثأر بين عائلة ووالد الطفل الذي قتل أحد أقاربهم، مستدركا : “لكن ما ذنب هذا الطفل الصغير البرئ كي يعيش باقي حياته في إعاقة”.

وطالب المغردون على هاشتاق فيديو جريمة الزرقاء التي استهدفت الطفل، السلطات الأمنية بالإسراع في إلقاء القبض على الخاطفين وتقديمهم إلى المحاكمة وتوقيع أشد العقوبات عليهم.

“القاتل الذهبي”.. الحكم بالسجن مدى الحياة لسفاح كاليفورنيا

وكالات – مصدر الإخبارية 

بعد أكثر من عامين من القبض عليه، أصدرت محكمة بولاية كاليفورنيا الأميركية، الجمعة، حكما بالسجن مدى الحياة على شرطي سابق بالولاية عاش حياة مزدوجة اشتهر خلالها بوصف ” القاتل الذهبي “.

وصدر الحكم بالسجن مدى الحياة دون إمكانية العفو عن أي جزء من العقوبة على المعروف بـ القاتل الذهبي جوزيف جيمس دي أنجيلو، البالغ من العمر 74 عاما، في قاعة محكمة في سكرامنتو بعد 4 أيام من الجلسات العلنية المثيرة التي شهدت مواجهات مفعمة بالمشاعر بين المتهم والضحايا أو أفراد أسرهم.

وكان دي أنجيلو ارتكب سلسلة من جرائم القتل والاغتصاب في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين، تم الكشف عنها بالاستعانة بمواقع الأنساب على الإنترنت.

وفي يونيو الماضي، اعترف دي أنجيلو بارتكاب 13 جريمة قتل و13 تهمة مرتبطة باغتصاب وهي جرائم نفذت بين عامي 1975 و1986.

واعترف من بات يعرف بـ”سفاح كاليفورنيا” بتلك الجرائم في إطار اتفاق مع المدعين حال دون صدور حكم محتملا بإعدامه.
كذلك اعترف دي أنجيلو علنا بالعشرات من جرائم الاغتصاب التي سقطت بالتقادم، بحسب ما ذكرت رويترز.

ويقول المدعون إن الشرطي القاتل انتهك حرمة 120 بيتا في 11 مقاطعة بالولاية خلال نشاطه الإجرامي.

وظلت شخصية “القاتل الذهبي” غامضة، ولم يتم التوصل إلى الجاني في جرائمه لعقود إلى أن تم إلقاء القبض عليه في مقاطعة سكرامنتو يوم 24 أبريل عام 2018.

وربط المحققون بين دي أنجيلو وكل تلك الجرائم باستخدام أسلوب حديث آنذاك وهو تعقبه باستعمال فحص الحمض النووي ومواقع الأنساب على الانترنت.