كتائب القسام تعلن قتل 4 جنود إسرائيليين بكمين برفح

غزة_مصدر الإخبارية:

قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس إن مقاتليها نفذوا -أمس الثلاثاء- عملية مركّبة باستدراج قوة إسرائيلية لكمين شرقي رفح وقتل 4 من أفرادها بعبوة رعدية وإصابة آخرين.

وأضافت القسام في بيان مقتضب أنها تمكنت من قنص جنديين فور وصول النجدة، وخلال محاولة أسر جندي قام جنود الاحتلال بقتله، وهبطت مروحية لنقل القتلى والمصابين.

وأشارت إلى أن مقاتليها استهدفوا دبابة ميركافا إسرائيلية بقذيفة الياسين 105 في مخيم يبنا بمدينة رفح جنوبي القطاع.

ومنذ بدء عملية رفح قبل نحو أسبوعين، قتل 10 ضباط وجنود وإصابة 135 آخرين في عموم قطاع غزة.

وأقر جيش الاحتلال بمقتل 3 عسكريين وإصابة 8 آخرين، 3 منهم في حالة خطيرة، في معارك بقطاع غزة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن العسكريين القتلى الثلاثة من كتيبة ناحال وقتلوا في انفجار عبوة ناسفة بمبنى في رفح.

اقرأ أيضاً: الصحة: الاحتلال تعمد تصفية الوجود الصحي برفح وشمال القطاع

فيديو: أبو عبيدة يعلن أسر جنود إسرائيليين في مخيم جباليا

غزة – مصدر الإخبارية

قال المتحدث باسم الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ابوعبيدة يوم الأحد إن مقاتليه أسروا جنودا إسرائيليين خلال كمين في جباليا بشمال قطاع غزة يوم السبت.

ولم يذكر المتحدث باسم الجناح العسكري لحماس عدد الجنود الذين تم اختطافهم.

وقال أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب القسام في رسالة مسجلة إن مقاتلينا استدرجوا قوة صهيونية إلى كمين داخل نفق.. وانسحب المقاتلون بعد أن خلفوا جميع أفراد القوة قتلى وجرحى وأسرى…

وأوضح أبو عبيدة، في كلمته، “تستمر حكومة العدو وجيشها الباغي في سياستها العمياء العبثية في الانتقام والتدمير، وتنتقل من فشل إلى فشل وتبحث عن إنجازات موهومة لتسويق أن مجازرها وضغطها العسكري ضد شعبنا سيخلق لها انتصاراً أو إنجازاً”.

وتابع أبو عبيدة “يسوق جيش العدو استخراج الرفات على أنه إنجاز عسكري وأخلاقي، وبالرغم من حرب الإبادة والتدمير العشوائي، إلا أن مجاهدينا كانوا ولا زالوا لقوات العدو بالمرصاد، فنفذوا عشرات العمليات ضد قواته على مدار أكثر من أسبوعين في جباليا ورفح وبيت حانون وفي كل محاور العدوان والتوغل.”

نفى الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، ما جاء في مؤتمر الناطق باسم الجناح العسكري لحركة حماس.

وقال الجيش في بيان “يوضح الجيش الإسرائيلي أنه لم تقع حادثة خطف فيها جندي”.

ونشرت حماس مقطع فيديو يبدو أنه يظهر شخصا ملطخا بالدماء يتم جره على الأرض في نفق وصورا لزي عسكري وبندقية.

وجاءت تصريحات أبو عبيدة بعد ساعات من تزايد احتمالات استئناف محادثات وقف إطلاق النار في غزة بوساطة يوم السبت.

وقال مسؤول مطلع على الأمر إنه تم اتخاذ قرار باستئناف المحادثات الأسبوع المقبل بعد أن التقى رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد مع رئيس وكالة المخابرات المركزية ورئيس وزراء قطر.

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه أو جنسيته لرويترز إنه تقرر “في الأسبوع المقبل أن تبدأ المفاوضات بناء على مقترحات جديدة يقودها الوسطاء مصر وقطر وبمشاركة أمريكية نشطة”.

ونفى مسؤول من حماس في وقت لاحق تقارير إعلامية إسرائيلية عن استئناف المحادثات في القاهرة يوم الثلاثاء وقال لرويترز: “ليس هناك موعد”.

وبعد أكثر من سبعة أشهر من الحرب في غزة، ناضل الوسطاء لتحقيق انفراجة، حيث تسعى إسرائيل إلى إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم حماس وتسعى حماس إلى إنهاء الحرب والإفراج عن السجناء الفلسطينيين في إسرائيل.

جيش الاحتلال يزعم إغتيال قيادي في كتائب القسام

القدس المحتلة_مصدر الإخبارية:

زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، إغتيال قيادي بارز في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

وقال الجيش في بيان مقتضب: “قضينا على “إرهابي رئيسي” شارك في هجمات السابع من أكتوبر الماضي”.

وأضاف أن طائرة تابعة لسلاح الجو بتصفية أحمد ياسر القرا، وهو ناشط رئيسي في وحدة مضادات الدبابات التابعة لحركة حماس”.

وأشار إلى أن “القرا شارك في هجمات 7 أكتوبر وقام بعدة محاولات إطلاق نار على مقاتلين بجيش الاحتلال في قطاع غزة”.

ولفت إلى أن شخصان آخران قتلا في الغارة التي استهدفت مكان القرا في خان يونس.

وتجدد القصف المدفعي الاسرائيلي وسط وشرق مدينة رفح، كما أطلقت مسيرات حربية “كواد كابتر” اسرائيلية النار على مناطق متفرقة في حي تل السلطان غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة، واستهدفت غارات جوية من طائرة حربية اسرائيلية وسط مدينة رفح.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، برا وبحرا وجوا، منذ السابع من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، ما أسفر عن استشهاد 35,647 أغلبيتهم من الأطفال والنساء، وإصابة 79,852، في حصيلة غير نهائية، إذ لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

اقرا أيضاً: منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة: نهاية حرب غزة “بعيدة”

القسام تعلن قتل 5 جنود إسرائيليين بمنطقة تل الزعتر

غزة_مصدر الإخبارية:

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، اليوم الثلاثاء، عن قتل 5 جنود إسرائيليين من نقطة صفر بمنطقة تل الزعتر شمال قطاع غزة.

وقالت الكتائب في بيان مقتضب إن “مقاتليها أبلغوا بعد عودتهم من خطوط القتال في منطقة تل الزعتر شمال قطاع غزة عن استهداف 5 جنود إسرائيليين بقنبلة يدوية والإجهاز عليهم من نقطة صفر في محيط مسجد عمر بن الخطاب”.

وأضافت أن مقاتليها أبلغوا أيضاً عن استهداف دبابة إسرائيلية بعبوة العمل الفدائي وتفجير عبوة مضادة للأفراد “تلفزيونية” في مجموعة من جنود الاحتلال في نفس المكان بمحيط مسجد عمر بن الخطاب.

وأشارت إلى تفجير عبوة مضادة للأفراد في قوة إسرائيلية راجلة أخرى وإيقاع أفرادها بين قتيل وجريح وسط معسكر جباليا شمال قطاع غزة.

وأكدت أن مجاهديها “استهدفوا 3 دبابات صهيونية من طراز ميركافا بقذائف الياسين 105 شرق مخيم جباليا”.

من جانبها أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أنها قصفت بقذائف الهاون العيار الثقيل تجمعا لجنود وآليات العدو الإسرائيلي بمحيط مدرسة قصاريا بحجر الديك شمال شرق المحافظة الوسطى.

وأشارت إلى أن مجاهديها رصدوا إجلاء الاحتلال لعدد من جنوده القتلى والمصابين عبر طائرة مروحية هبطت في المكان.

اقرأ أيضاً: شهداء ومصابون بعدوان على جنين واقتحامات واسعة بالضفة

أبو عبيدة: نتنياهو يزج بجنوده ليُقتلوا في غزة بحثًا عن رفات أسرى قتلهم

غزة – مصدر الإخبارية

قال الناطق العسكري باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) “أبو عبيدة”، يوم السبت، أنّ رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو يزُج بجنوده في أزقة غزة للبحث عن رفات بعض الأسرى الذين استهدفتهم غارات الاحتلال وقتلتهم سابقًا.

وأشار أبو عبيدة، في بلاغٍ عسكري مقتضب، إلى أنّ الجنود الذين يزجّهم للبحث عن رفات الأسرى يعودوا في نعوش ويقتلون في غزة.

وأكد المتحدث باسم “القسام” أنّ نتنياهو يُفضّل أن يُقتَل جنودُه وهم يبحثون عن رفاتٍ وجثامين على الذهاب لتبادل أسرى لا يخدم مصالحه السياسية والشخصية.

وكان جيش الاحتلال أعلن عن مقتل جندي خلال عملية لاستعادة 3 جثث مستوطنين قُتلوا يوم 7 أكتوبرالماضي، واحتجزت المقاومة جثامينهم في القطاع.

وفي وقتٍ سابق، أعلنت كتائب القسام عن مقتل 70 أسيرًا إسرائيليًا لديها بفعل القصف العنيف الذي تشنه قوات الاحتلال على قطاع غزة، وانعدام الرعاية الطبية والصحية والذي حال دون تقديمها للأسرى الجرحى بفعل استهداف قوات الاحتلال للمنظومة الصحية ضمن حرب الإبادة التي يشنها على القطاع.

كتائب القسام تعلن قتل 15 جندياً إسرائيلياً برفح

رفح_مصدر الإخبارية:

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس اليوم السبت عن قتل 15 جندياً إسرائيلياً في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وقالت القسام في بيان مقتضب إنها أجهزت على 15 جنديا إسرائيليا بعد اقتحام مجموعة من مقاتليها لمنزل تحصن فيه عدد كبير من الجنود واشتبكوا معهم من مسافة الصفر بالرشاشات والقنابل اليدوية.

وأضافت أنه بعد الاشتباك فجر مقاتلوها عبوة مضادة للأفراد بالمنزل الواقع في منطقة حي التنور شرق مدينة رفح.

وأشارت أنها قصفت قوات الاحتلال داخل معبر رفح البري بقذائف الهاون.

وأكدت أيضاً أنها استهدفت دبابة إسرائيلية من نوع “ميركافا 4” بقذيفة “الياسين 105” في حي التنور.

يأتي ذلك وسط استمرار المعارك والاشتباكات الضارية شرق مدينة رفح.

ويتعرض الجزأين الجنوبي والشرقي من مدينة رفح يتعرضان لقصف مدفعي مكثف وإطلاق نار من مروحيات إسرائيلية.

واستشهد شخصين جراء قصف إسرائيلي استهدف منزلا في مخيم بربرة وسط المدينة، وفقاً لمصادر طبية فلسطينية.

اقرأ أيضاً: حملات دهم واعتقال بالضفة وإضراب شامل في جنين

أبو عبيدة: الاحتلال دخل الجحيم.. ودمرنا أكثر من 100 آلية في 10 أيام

غزة – مصدر الإخبارية

أكد الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، أبو عبيدة، أنّ شعب غزة ومقاوميه يخوضون “حرباً غير متكافئة، ودفاعاً أسطورياً ضد همجية العدو”، على مدار 32 أسبوعاً، منذ الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر الفائت.

وأكد أنه، على مدى أيام، وليالٍ، وأسابيع طويلة “مارس العدو وحكومته النازية أبشع جرائم الإبادة”، وأنه تفاخر بجرائمه التي ارتكبها في غزة “كإنجازات عسكرية، متّبعاً الترويع والإجرام المنهجيين استراتيجيةً ثابتة في العدوان على غزة”.

وتوعّد الناطق باسم القسام الاحتلال الإسرائيلي بأنه سيجد المقاومة أمامه “في كل مرة يطمح فيها إلى تسجيل نصر أو إنجاز”.

وأوضح أنه سقط في سلسلةٍ من التخبط، عندما “قرر بدء عدوان بري على رفح، وحي الزيتون، وجباليا، ظاناً أنها باتت أهدافاً سهلة”، فتوهم أنه “إذا أحرق الأخضر واليابس، على مدى 7 أشهر، فإنه لن يجد فيها مقاومة تُذكَر”، قبل أن يتفاجأ بأنه “يدخل الجحيم من جديد ويواجه مقاومة أشد”.

وعرض أبو عبيدة إنجازات المقاومة، التي استطاعت، “خلال 10 أيام، استهداف 100 آلية عسكرية إسرائيلية في محاور القتال في غزة”، بالإضافة إلى تحقيق إصابات بشرية جعلت الاحتلال “يَعُد قتلاه وجرحاه بالعشرات، ولا يكاد يتوقف عن انتشال جنوده”. وأكّد اقتصار كشف العدو “جزءاً من خسائره”، بينما ترصد المقاومة نتائج “أكبر كثيراً”.

وشدّد الناطق باسم كتائب القسام على أنه، “على رغم حرب التجويع، والتدمير، والقتل، فإن مقاومتنا تخرج، وخلفها شعبنا، أمام العدو من كل مكان. ومجاهدونا يجابهون في محاور المواجهة العدو بزخم كبير، بمختلف ما لديهم من الأسلحة، ونواجه العدو بالأسلحة المضادة للدروع والأفراد، وعبر تفجير المباني، وفتحات الأنفاق، وحقول الألغام والقنص”.

وأضاف أن “مجاهدينا يواجهون قوة مرتجفة، متخبطة، ويعيدونها مكسورة لا تجد سوى الخيبة”. أما “الأسلحة الأميركية المسخّرة لإبادة شعبنا، فتُحدث دماراً هائلاً، وهو الإنجاز الوحيد لهذا العدو المتأزّم”.

وأشاد أبو عبيدة بالمقاومة والشعب الفلسطينيين، اللذين أكدا، بعد 224 يوماً، قدرتهما على الصمود والقتال.

 

القسام والسرايا تعلنان عن عمليات نوعية جنوب وشمال القطاع

قطاع غزة_مصدر الإخبارية:

أعلنت كتائب القسام وسرايا القدس، اليوم الاثنين، عن سلسلة من العمليات النوعية ضد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة شمال وجنوب قطاع غزة.

وقالت القسام انها استهدفت “ناقلة جند صهيونية بقذيفة الياسين 105، وجرافة عسكرية بعبوة شواظ في حي السلام شرق رفح”.

وتعبر الناقلة الثانية التي تعلن عن استهدافها القسام اليوم.

وأضافت أنها تدك حشود قوات الاحتلال شرق مخيم جباليا بقذائف هاون من العيار الثقيل.

وأشارت إلى استهداف دبابة صهيونية بقذيفة الياسين 105 في محيط مسجد رياض الصالحين بمعسكر جباليا.

من جانبها أعلنت السرايا، عن إيقاع قوة إسرائيلية راجلة بين قتيل وجريح خلال اشتباكات ضارية في محور التقدم شرقي جباليا.

وأكدت أنها قصفت بقذائف الهاون تموضعا لجنود وآليات الاحتلال في محيط مدارس أبو زيتون شرق جباليا.

وصباح اليوم، أكدت القسام أنها استهدفت “ناقلة جند صهيونية شرق شارع جورج في محور التوغل شرقي مدينة رفح”.

وأشارت إلى أنها تخوض “اشتباكات ضارية مع جنود الاحتلال في نفس المنطقة المذكورة أعلاه”.

وتتركز حالياً العمليات العسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي في جنوب قطاع غزة بمدينة رفح، وفي الشمال بمخيم جباليا، فيما تعاني المناطق الأخرى من قصف جوي ومدفعي عنيف.

اقرأ أيضاً: الصحة تحذر من انهيار المنظومة الصحية في قطاع غزة

القسام والسرايا تخوضان اشتباكات عنيفة مع جيش الاحتلال شرق رفح

رفح_مصدر الاخبارية:

أعلنتا كتائب القسام وسرايا القدس، اليوم الأربعاء، عن الاشتباك مع قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت القسام الجناح العسكري لحركة حماس إن مقاتليها يخوضون اشتباكات ضارية مع قوات “العدو الإسرائيلي” المتوغلة شرق رفح.

من جانبها قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إن مقاتليها يخوضون اشتباكات ضارية بالأسلحة الرشاشة والمناسبة مع جنود وآليات العدو الإسرائيلي المتوغلة شرق مدينة رفح.

وتتركز الاشتباكات في محيط مطار غزة المدمر، وفق مصادر محلية.

وأكدت المصادر وقوع اشتباكات وقصف مدفعي عنيف في حي السلام شرقي المدينة.

وأشارت إلى إطلاق نار مكثف من زوارق حربية إسرائيلية باتجاه سواحل المدينة ذاتها.

وأكدت استشهاد فلسطينيين وإصابة آخرين في قصف إسرائيلي استهدف دراجة نارية قرب بوابة صلاح الدين جنوب رفح.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن مرارا تصميمه على اجتياح رفح بذريعة القضاء على كتائب حماس في المنطقة، وذلك على الرغم من التحذيرات الأميركية والدولية من العواقب الإنسانية لأي عملية عسكرية في المدينة التي تؤوي نحو 1.5 مليون نازح.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تعتزم نقل السيطرة على معبر رفح لشركة أمريكية خاصّة

القسام يعلن مقتل أسيرة إسرائيلية والعائلات تتظاهر بتل أبيب

غزة_مصدر الإخبارية:

أعلنت كتائب القسام، مساء اليوم الثلاثاء، مقتل الأسيرة الإسرائيلية “جودي فانشتاين” 70 عاماً متأثرة بجراحها الخطيرة التي أصيبت بها مع أسير آخر بعد قصف المكان الذي كانا يحتجزان فيه قبل شهر.

وقال الناطق باسم القسام أبو عبيدة إن الأسيرة لقيت مصرعها لاحقاً لعدم تلقيها الرعاية الطبية المكثفة في مراكز الرعاية بسبب تدمير العدو للمستشفيات في قطاع غزة وخروجها عن الخدمة.

وأشارت القسام إلى أن القتيلة أصيبت بجراح بالغة في السابع من أكتوبر وتلقت العلاج في مستشفيات القطاع وبعد تعافيها أعيدت لمكان الاحتجاز.

في غضون ذلك، تظاهرت عائلات الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية أمام وزارة جيش الاحتلال الإسرائيلي للمطالبة بعقد صفقة تبادل للأسرى مع حركة حماس.

وقالت عائلات الأسرى وفق ما أوردته الإذاعة العبرية: “سمعنا من المسؤولين أن ما يفرق بيننا وبين أحبائنا هو نهاية الحرب، وندعو نتنياهو والحكومة إلى إنهاءها وإنقاذ حياتهم”.

وأكدو “إذا كان إنهاء الحرب هو الطريق الوحيد لاستعادة المخطوفين فعلى حكومة نتنياهو فعل ذلك”.

ويبلغ عدد الأسرى الإسرائيليين بغزة 132 أسيراً، لا تعرف طبيعة أوضاعهم، أحياء أم أموات.

اقرأ أيضاً: أونروا تحذر من تبعات اغلاق معبر رفح البري 

Exit mobile version