كتائب القسام تنعى شهداء الفجر في الضفة الغربية المحتلة

الضفة الغربية- مصدر الإخبارية

نعت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”، شهداء اشتباكات القدس وجنين.

وأكدت في بيان صدر عنها على “مواصلة درب الجهاد والمقاومة وقض مضاجع العدو تمهيداً للمعركة الكبرى التي ستلتئم فيها الصفوف، وتتوحد فيها الجبهات، ويتحقق فيها النصر الكامل ودحر المحتل عن كل شبر من أرضنا”.

وزفت الكتائب في بيان عسكري اليوم الأحد شهداءها القائد الميداني أحمد إبراهيم زهران شقيق الشهيد زهران زهران أحد أبطال عملية أسر نخشون فاكسمان، وزكريا إبراهيم بدوان، والمجاهد القسامي محمد مصطفى حميدان، وجميعهم من قرية بدو شمال غرب القدس المحتلة، والذين ارتقوا في اشتباكٍ مسلحٍ مع قوةٍ صهيونيةٍ خاصة في جبال القدس فجر اليوم الأحد 19 صفر 1443هـ الموافق 26/09/2021م، لتفيض أرواحهم إلى بارئها محلقةً في سماء فلسطين، بعد مسيرةٍ دؤوبةٍ من الجهاد والإعداد توجت بالمطاردة ثم الشهادة في سبيل الله.

كما زفت الكتائب الشهيد أسامة ياسر صبح الذي ارتقى خلال الاشتباك المسلح بين قوات الاحتلال والمقاومين في جنين فجر اليوم، نحسبهم من الشهداء ولا نزكي على الله أحداً.

وتوجهت الكتائب بالتحية إلى أهل القدس والضفة الذين ما هدأت ثورتهم ولا خبت عزيمتهم، وسطروا في كل المراحل صفحات عزٍ ناصعةً رغم ملاحقة الاحتلال وأذنابه، ولم تثنهم كل المحن عن مواصلة درب الجهاد والمقاومة وقض مضاجع العدو الذي لن يقر له قرارٌ على أرضنا بإذن الله.

ودعت الكتائب أبناء شعبنا في القدس والضفة إلى المزيد من الإبداع المقاوم واجتراح التكتيكات والوسائل التي تثخن في العدو وتستنزفه بكافة أشكال المقاومة الممكنة، تمهيداً للمعركة الكبرى التي ستلتئم فيها الصفوف، وتتوحد فيها الجبهات، ويتحقق فيها النصر الكامل ودحر المحتل عن كل شبر من أرضنا، وما ذلك على الله بعزيز.

كتائب القسام تبارك عملية فرار الأسرى من سجن جلبوع

غزة- مصدر الإخبارية

باركت كتائب الشهيد عز الدين القسام، اليوم الإثنين العملية البطولية التي تمكن خلالها 6 أسرى فلسطينيون من الفرار من سجن جلبوع شمالي البلاد المحتلة.

وقالت الكتائب في بيان صدر عنها “تبارك كتائب الشهيد عز الدين القسام العمل البطولي النوعي الذي أقدمت عليه ثلةٌ من المجاهدين والمناضلين من الأسرى الأبطال في سجن “جلبوع”، والذين انتزعوا حريتهم بأظافرهم تحت مسمع ومرأى المحتل وتجاوزوا أسوار الظلم والعدوان”.

وأضافت كتائب الشهيد عزالدين القسام “إن العمل على تحرير الأسرى هو واجب كل فلسطيني، وإن أسر الجنود الصهاينة وعقد صفقات التبادل هو استراتيجية للمقاومة لا تراجع عنها، وما إقدام هذه الثلة المجاهدة على محاولة انتزاع حريتها بنفسها في ظروفٍ معقدةٍ إلا تأكيدٌ على صوابية نهج المقاومة في تحرير الأسرى وفك قيدهم.

وأكدت على أن، الواجب المقدس على جميع أبناء شعبنا هو حماية هؤلاء المجاهدين والمناضلين من أجل الحرية، وتشكيل درعٍ متينٍ لهم وعدم السماح للمحتل بالوصول إليهم.

عرض تسجيل الجندي الإسرائيلي… رسالة من القسام لأطراف متعددة (تحليل)

غزة- مصدر الإخبارية

قال محللان سياسيان من قطاع غزة على أن كتائب القسام أرادت من خلال عرضها تسجيل صوت جندي إسرائيلي أسير لديها، إيصال عدد من الرسائل لأطراف مختلفة.

وأضاف المحللان في حديثين منفصلين لمصدر الإخبارية، أن الرسالة الأولى من بث التسجيل كانت للاحتلال الإسرائيلي، والثانية للمجتمع الفلسطيني والثالثة للأطراف الوسيطة في ملف صفقة التبادل.

ويوم أمس الأحد، نشرت كتائب القسام تسجيلاً صوتياً لأحد الجنود الأسرى الإسرائيليين لديها.

وجاء عرض التسجيل ضمن تحقيق “في قبضة المقاومة” الذي بث عبر قناة الجزيرة الفضائية.

ووفقاً للمعلومات المتوفرة، فإن كتائب القسام تحتفظ بأربعة أسرى إسرائيليين لديها في غزة، وهما جنديان أسرا خلال الحرب على غزة صيف، وآخران دخلا غزة في ظروف غير واضحة خلال السنوات الماضية.

قوة ضغط على الاحتلال

يقول المحلل السياسي هاني العقاد في حديث لمصدر الإخبارية إن “التسجيل حمل رسائل متعددة أبرزها للكيان المحتل وللشعب الفلسطيني داخلياً وللوسطاء الذين يعملون على تحريك ملف صفقة التبادل”.

وأشار إلى أن الرسالة للمحتل كانت هي أن “المقاومة لديها من أوراق ضغط تكفي لتمسكها حتى الرمق الأخير بمطالبها مقابل ما لديها من جنود أسرى”.

وقال العقاد إن الرسالة للشعب الفلسطيني كانت هي “المقاومة قادرة على فرض المعادلات ولديها نفس طويل لتحقيق الحريات وتطلعات الشعب حتى التحرير”.

وأضاف إن الرسالة للوسطاء كانت لتوضيح “تعقيد الملف والمعيقات التي يمكن أن تواجهه وللتأكيد على أن الأمر شاقاً ويحتاج لجهد طويل ونفس عالٍ وقوة للضغط على الاحتلال”.

ولفت العقاد إلى أن “ظهور نائب قائد أركان كتائب القسام في التحقيق حمل رسالة مهمة أيضاً، تؤكد على أن ملف الأسرى يتابع من أعلى المستويات القيادية في القسام”.

إحداث القسام لأزمة بعد عرض تسجيل الجندي الإسرائيلي

من جهته يرى الكاتب والمحلل السياسي شرحبيل الغريب، من خلال متابعته لما جاء في التحقيق أن “التسجيل الصوتي للجندي الإسرائيلي هو الحدث الأهم في ما خفي أعظم”.

وقال إن “كشف أسرار صفقة شاليط هو وسيلة لتحريك الملف أكثر والضغط والدفع تجاه إبرام صفقة تبادل جديدة تزامناً مع التوقيت الزمني الذي تبذل فيه القاهرة جهوداً ووساطة لتحريك هذا الملف”.

وأشار إلى أن حركة حماس من خلال التحقيق أرادت “إيصال رسالة لكل الأطراف أن قضية الأسرى لديها أكبر من برنامج تلفزيوني”.

ولفت المحلل السياسي إلى أنها رغبت أن تقول إنها “تولي لها اهتماماً كبيراً وهي قضية منفصلة تماماً عن أي قضايا أخرى، وأنها مرتبطة بعملية تبادل حقيقية وجاهزة حال كان الاحتلال جاهزاً لدفع الثمن “.

وشدد الغريب على أن “الرسالة الأهم هذا البرنامج هي إحداث حالة من الارباك والأزمة لدى قيادة الاحتلال التي حاولت خديعة عائلات الجنود الأسرى طيلة السنوات الماضية والتهرب من استحقاق الصفقة، وبالتالي ليس أمامها إلا الرضوخ لمطالب المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام”.

وفي سياق متصل أوضح الغريب، أن ورود أسماء أسرى فتح وعلى رأسهم عضو لجنتها المركزية مروان البرغوثي ضمن الكشوفات التي قدمت من قبل حركة حماس للاحتلال إبان فترة مفاوضات شاليط يحمل رسالة واضحة بشأن وطنية قضية الأسرى.

وقال: “هي رسالة واضحة لكل الوطنيين الأحرار في حركة فتح أن الأسرى قضية وطنية لا حزبية”.

صور: القسام في أول ظهور عسكري عقب انتهاء العدوان على قطاع غزة

غزة-مصدر الإخبارية

خرجت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، مساء اليوم السبت في مسير عسكري، في أول ظهور لها عقب، انتهاء العدوان الإسرائيلي على القطاع، وإعلان اتفاق التهدئة بين فصائل المقاومة والاحتلال.

ومن المقرر أن يتجول المسير العسكري، في شوارع قطاع غزة وينتهي عند منزل القائد في حركة حماس أبو عماد عيسى.

وأفاد مراسل مصدر الإخبارية أن قيادات بارزة من حركة حماس شاركت في المسير العسكري للقسام، على رأسها، رئيس حركة حماس، يحيى السنوار، في أول ظهور له، عقب انتهاء العدوان الإسرائيلي على القطاع حيث قدم واجب العزاء باستشهاد قائد لواء غزّة في كتائب القسام، باسم عيسى.

القسام يستهدف حافلة لنقل جنود الاحتلال قرب “زيكيم”

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، اليوم الخميس، عن استهداف حافلة لنقل جنود الاحتلال قرب قاعدة “زيكيم” شمال قطاع غزة بصاروخ موجه.

وحول استهداف القسام لحافلة إسرائيلية لنقل جنود الاحتلال أوضحت في بيان مقتضب، أنه “تدك محيط الحافلة المستهدفة بقذائف الهاون”.

من جهته، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن جنديًا أصيب جراء إطلاق صاروخ مضاد للدروع باتجاه باص قرب الحدود.

كما ذكر المراسل العسكري للقناة “13” العبرية، أن استهداف الحافلة العسكرية شمالي قطاع غزة صباح اليوم كاد يتسبب بكارثة.

وقال المراسل “أور هيلر” إن الحافلة المستهدفة كان على متنها 10 جنود قبل فترة قصيرة من استهدافها حيث كانت تسير في المنطقة الغير مكشوفة لقطاع غزة.

وأضاف “تم إنزال الجنود في قاعدة عسكرية قريبة وبعدها تحركت الحافلة نحو منطقة مكشوفة فتعرضت لصاروخ موجه”.

وبين المراسل أن الصاروخ اخترق الحافلة في الجزء الخلفي متسبباً بإصابة أحد الجنود بإصابة متوسطة.

طائرة الزواري.. القسام تكشف عن جيل جديد من الطائرات المسيرة

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

كشفت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”، اليوم الأربعاء، عن جيل جديد من الطائرات المسيرة أدخلتها للخدمة خلال معركة “سيف القدس” أسمته طائرة الزواري في إطار ردها على العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع.

وعرضت كتائب القسام فيديو مصور ظهرت فيه طائرة “الزواري” المسيّرة، وهي تنفذ طلعات رصد واستطلاع لأهداف ومواقع الاحتلال وتعود إلى قواعدها بسلام.

وأكدت في بيان لها، بأنها سمّيت بهذا الاسم تيمناً بالشهيد، في كتائب القسام، المهندس التونسي، محمد الزواري.

لمشاهدة الفيديو من هنا 

القسام يهدد الاحتلال بقصف “تل أبيب” إن لم يتوقف عن استهداف المنازل

غزة – مصدر الإخبارية

حذر الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أبو عبيدة بقصف تل أبيب إن لم يتوقف الاحتلال الإسرائيلي عن قصف البيوت الآمنة بغزة.

وقال أبو عبيدة في تصريح له اليوم الاثنين: “لقد كثّف العدو الصهيوني المجرم قصفه للبيوت والشقق السكنية المدنية الآمنة في الساعات الأخيرة، وبناءً عليه فإننا نحذّر العدو بأنه إن لم يتوقف حالاً عن قصف البيوت الآمنة؛ فإننا سنعاود قصف تل أبيب وجعلها في مرمى نيران صواريخنا من جديد، وقد أعذر من أنذر”.

واستهدفت طائرات الاحتلال الحربية قبل قليل عمارة في شارع الوحدة، وأخرى في محيط أنصار  غرب غزة.

وكان رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة سلامة معروف أعلن، اليوم الإثنين، عن الخسائر المادية لجميع القطاعات بفعل العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع لليوم الثامن.

وقال معروف خلال مؤتمر صحفي له إن الخسائر بلغت 210 ملايين دولار، منها 151 خسائر مباشرة، و58 غير مباشرة، وأن خسائر القطاع الإسكاني بلغت 48 مليون دولار، مشيراً إلى أنه تم تدمير 1000 وحدة بشكل كلي، وتضررت 6 آلاف وحدة أخرى.

وأوضح أنه تم قصف أبراج سكنية ومنازل وهدمها بشكل كلي وعددها 132، حيث لحق هدم كلي بـ 33 مؤسسة إعلامية، فضلًا عن أضرار عشرات المؤسسات والجمعيات والمكاتب الأخرى.

وبيّن معروف أن 68 مقر حكومي ومنشأة عامة تم استهدافها، وبلغت خسائرها 20 مليون دولار، فيما تضررت 36 مدرسة، وعدد من المرافق الصحية.

ولفت إلى استهداف أكثر من 3 آلاف منشأة مختلفة، موضحًا أن الاحتلال يتعمد استهداف المنشآت الاقتصادية منها التي بلغت 25 مليون دولار، منها 4 مقرات لبنوك محلية ومصانع ومخازن، وتم قصف مزارع حيوانية وأراض زراعية وآبار وشبكات ري، بقيمة أولية للخسائر بلغت 20 مليون دولار.

وتابع معروف أن قوات الاحتلال تتعمد استهداف البنية التحتية، ما أثر بشكل كبير على عمليات تقديم الخدمات للسكان، وأن خسائر البنية التحتية وصلت إلى 18 مليون دولار، واستهدفت شوارع وبنى تحتية مثل شبكات المياه والصرف الصحي، فيما بلغت خسائر قطاع الطاقة 12 مليون دولار، وتضررت عشرات المركبات بشكل كامل وجزئي بقيمة 5 ملايين، وشبكة الاتصالات والإنترنت بقيمة 6 ملايين ومائة ألف دولار.

كما تعرضت 8 مساجد للهدم بشكل كلي أو بليغ، وتضررت عشرات دور العبادة (مساجد وكنائس) ومرافق وقفية، جراء القصف، وبلغ تقدير خسائرها المادية المباشرة 4 ملايين دولار، كما قال.

في نفس الوقت قال معروف إن الاحتلال نفذ حتى الآن 1500 غارة، منها 240 ليلة أمس، كما بلغ عدد النازحين أكثر من 100 ألف، منهم 40 ألفا بمراكز الإيواء و60 ألفا لدى أقاربهم.

استهداف بارجة إسرائيلية في بحر غزة.. القسام تعلن والاحتلال يعترف

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس”، اليوم الاثنين، عن استهداف بارجة إسرائيلية في عرض البحر قبالة شواطئ غزة، برشقة صاروخية، رداً على تصاعد العدوان على غزة.

وكانت كتائب القسام، أعلنت البدء برد صاروخي كبير، “رداً على العربدة الجوفاء من العدو على أهلنا في قطاع غزة الليلة الماضية والعدوان المتواصل على شعبنا”، حد تعبيرها.

من جانبه، اعترف جيش الاحتلال بإعلان استهداف بارجة إسرائيلية في عرض بحر غزة، ولكنها نفى أن يكون القصف الصاروخي قد أصابها.

كما أفاد موقع “واللا” العبري: أن البارجة الإسرائيلية غير المأهولة التي استخدمها القسـام يجري التحكم بها من الشاطئ وتحمل 30 كغم من المتفجرات وقادرة على استهداف السفن العـسكرية.

وعقب إعلان القسام، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت”: إن مدن أسدود وبئر السبع وعسقلان، تعرضت لضربات صاروخية ثقيلة ومكثفة من غزة.

وأعلنت كتائب القسام بأنها جددت قصف كيبوتس “إيرز” بقذائف الهاون، وقاعدة “حتسريم” الجوية برشقة صاروخية.

وكانت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، استهدف مدينتي سديروت ونتيفوت وشعار هنيغف برشقات صاروخية مكثفة.

وأعلن جيش الاحتلال عن اغتيال قيادي في الجهاد الإسلامي بعد استهداف سيارة مدنية كانت يستقلها في منطقة مفترق أبو حصيرة غرب غزة.

واستهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، سيارة مدنية على مفترق أبو حصيرة غرب مدينة غزة، ظهر اليوم ما أدى لارتقاء 3 شهداء بحسب مصادر محلية من مكان الحدث.

وأعلن جيش الاحتلال عن اغتيال قيادي في الجهاد الإسلامي وهو قائد اللواء الشمالي في غزة، حسام أبو عربيد، في غارته على السيارة المدنية، فيما لم يصدر بيان رسمي عن الحركة بعد.

كما انتشلت الطواقم الطبية، شهيداً وعدة إصابات من استهداف الطيران الحربي لمنزل عائلة أبو جلهوم في منطقة التوام، غرب شمال غزة، فيما استشهد مواطن آخر بقصف إسرائيلي في عبسان الجديدة في خانيونس.

وأعلنت وزارة الصحة بغزة عن ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 200 شهـيد من بينهم 59 طفل و35 سيدة و1305 إصابة بجراح مختلفة، حتى ظهر اليوم الإثنين.

وقصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مناطق متفرقة في قطاع غزة، صباح اليوم الإثنين، مستهدفةً مقار حكومية، ومنازل، ومصانع، وأراضٍ زراعية.

كتائب القسام ترفع حظر التجول عن تل أبيب لمدة ساعتين

غزة – مصدر الإخبارية:

أعلنت كتائب القسام، مساء السبت، عن رفع حظر التجول عن مدينة تل أبيب لمدة ساعتين.

وقال المتحدث باسم الكتائب، أبو عبيدة، إنه “بأمر من قائد هيئة الأركان أبو خالد محمد الضيف يُرفع حظر التجول عن تل أبيب ومحيطها لمدة ساعتين من الساعة العاشرة وحتى الساعة الثانية عشرة ليلاً”.

وأضاف في تصريح عبر قناته على (تليجرام): “بعد ذلك يعودوا للوقوف على رجلٍ واحدة”.

وكان أبو عبيدة قد قال في وقت سابق ” بعد قصف البرج المدني في غزة على سكان تل أبيب والمركز أن ينتظروا ردنا المزلزل”.

وأشار إلى أنه بمجرد التلويح بقصف برج مدني في غزة أطلقنا قبل دقائق صواريخ باتجاه تل أبيب.

وقصف الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت برج الجلاء وسط مدينة غزة والذي يحتوي على كبرى الوكالات العالمية الإعلامية والشركات الخاصة والمكاتب القانونية.

كما أكدت حركة حماس أن تل أبيب عاصمة القرار السياسي الإسرائيلي أصبحت ساحة للنزال مع العدو والهدف الرئيسي لصواريخ القسام.

بدورها ، أعلنت الصحة الفلسطينية مساء السبت ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 145 بينهم 23 خلال 6 أيام من التصعيد، بالإضافة إلى 1100 إصابة.

ودعت الصحة في بيان لها، إلى فتح المعابر لتسهيل وصول الإمدادات الطبية الضرورية وإخراج الجرحى.

وأكدت الصحة، أن ارتفاع عدد المشردين بسبب هجمات الاحتلال على قطاع غزة يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لنا.

أبو عبيدة: الحرب البرية فرصتنا لزيادة غلة المقاومة في جنود الاحتلال

غزة- مصدر الإخبارية

قال الناطق العسكري باسم كتائب القسام أبو عبيدة إن توغل إسرائيل في قطاع غزة سيكون فرصة لزيادة غلة المقاومة من قتل وأسر جنود الاحتلال.

وأضاف في تغريدة على حسابة على تلغرام “في ظل تلويح العدو بحملة برية فإننا نقول: إن أي توغل بري في أي منطقة في قطاع غزة سيكون بإذن الله فرصة لزيادة غلتنا من قتلى وأسرى العدو وجاهزون لتلقينه دروساً قاسية بعون الله”.