219 مصاباً حصيلة المواجهات مع قوات الاحتلال بمحيط مدينة نابلس

نابلس- مصدر الإخبارية:

أصيب 219 فلسطينياً، مساء الأحد، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في البلدات المحيطة بمدينة نابلس.

وقالت مصادر فلسطينية، إن الاشتباكات مع قوات الاحتلال تركزت قرب حاجز حوارة العسكري وبلدة بيتا.

وأضافت أن 33 مواطناً أصيبوا برصاص الاحتلال الحي والمعدني والغاز المسيل للدموع في بيتا.

وأشارت المصادر إلى أن 83 أخرين أصيبوا أيضاً بالرصاص الحي والمعدني والحروق والاختناق قرب حاجز حوارة، ونقلوا إلى مستشفى رفيديا.

ولفتت المصادر، إلى أن المواجهات شملت أيضاً بزاريا، أسفرت عن إصابة شاباً بالقدم.

وأكدت أن عشرين مواطناً أصيبوا في بلدة برقة نقلوا إلى مستشفى رفيديا، ووقوع 39 مصاباً قرب دوار دير شرف.

وتابعت أن الاشتباكات شملت بورين وأسفرت عن عشرة مصابين بالرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع.

يذكر، أن 23 مواطناً أصيبوا خلال مواجهات مع الاحتلال اندلعت في قرية قصرة جنوب نابلس.

اقرأ ايضاً: اشتية: القدس عاصمتنا الأبدية وهي مدينة محتلة ولن تصنع غطرسة القوة سيادة عليها

عشرات المصابين في مواجهات مع الاحتلال في نابلس

نابلس- مصدر الإخبارية:

أفاد الهلال الأحمر، الجمعة، بإصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة نابلس.

وقال الهلال الأحمر، إن طواقمه تعاملت مع 88 مصاباً خلال المواجهات مع الاحتلال في بلدات بيت دجن وجبل صبيح وبيتا وحوارة بنابلس.

وفي السياق، أضافت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال استولت على بناية سكنية في بلدة حوارة.

وأوضح الناطق باسم حركة “فتح” في البلدة عواد نجم، أن قوات الاحتلال استولت على عمارة سكنية مكونة من 7 طوابق، تعود ملكيتها للمواطن شادي عمير، وتقع على شارع البلدة الرئيسي.

وأضاف نجم أن الاستيلاء جاء بناءً على قرار إسرائيلي سابق يتضمن تحويل العمارة، المؤهل جزء منها، “للاستخدام لأغراض عسكرية”.

إقرأ أيضاً/ عشرات المصابين في مواجهات مع الاحتلال بالضفة الغربية

جبل صبيح: حكومة الاحتلال تصادق على خطة إقامة مستوطنة “إفياتار”

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن المستشار القضائي لحكومة الاحتلال المنتهية ولايته، أفيحاي مندلبليت، صادق في آخر قرار اتخذه على خطة إقامة البؤرة الاستيطانية العشوائية “إفياتار” على قمة جبل صبيح.

وبحسب التقارير العبرية فإن رئيس حكومة الاحتلال، نفتالي بينيت، سعى مع ووزير الأمن، بيني غانتس، ووزيرة الداخلية، أييليت شاكيد، إلى دفع مخطط تحويل البؤرة الاستيطانية إلى مستوطنة، تقام في جبل صبيح وعلى أراض بملكية فلسطينيين من بلدات بيتا وقبلان ويتما، جنوبي مدينة نابلس.

وكان المستوطنون في بؤرة “إفياتار” اتفقوا مع حكومة الاحتلال، في تموز (يوليو) الماضي، على إخلاء أنفسهم من البؤرة الاستيطانية في جبل صبيح، والإبقاء على الأبنية التي أقاموها فيها إلى حين فحص ملكية الأراضي في المنطقة، لكن هذا الإخلاء لم يُنفذ فعلياً.

ويسكن في البؤرة الاستيطانية 50 عائلة، الذين بنوا بيوتاً من الحجر وعبدوا شوارع بالإسفلت، كما أقاموا مدرسة دينية “ييشيفاة” وكنيس.

وكانت ما تسمى الإدارة المدنية للاحتلال الإسرائيلي زعمت في الضفة الغربية، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أنها أجرت مسحا للأراضي المقامة عليها البؤرة الاستيطانية وأن 60 دونماً من هذه الأراضي توصف بأنها “أراضي دولة” وبالإمكان الاستيطان فيها. لكن هذه الأراضي هي أراض صودرت من اصحابها الفلسطينيين بصورة تدريجية في السنوات الماضية.

ويذكر أن أهالي القرى الفلسطينية التي استولى المستوطنون على أراضيها هبوا للتصدي للمخطط الاستيطاني، واستشهد أربعة مواطنين من بلدة بيتا.

اقرأ أيضاً: قناة عبرية: بينيت ينوي إقامة مستوطنة أفيتار بحسب الاتفاق مع المستوطنين

خضر عدنان: اعتقال السلطة الجاغوب وشباب بيتا ضربة لمقاومة جبل صبيح

رام الله- مصدر الإخبارية:

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي المحرر خضر عدنان إن اعتقال أمن السلطة الفلسطينية القيادي المحرر عبد الرؤوف الجاغوب وعدد من شباب بلدة بيتا بمدينة نابلس، ضربة لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي على جبل صبيح.

وأوضح عدنان، في بيان صحفي، أن السلطة تواصل سياسات اعتقال المجاهدين سياسياً إلى جانب أبناء نابلس والضفة الغربية المحتلة، وكل من يفرج عنه من سجونها يعتقله الاحتلال فور خروجه مباشرة.

وأضاف عدنان أن “السلطة تكرم الجاغوب المحرر ووالد الأسير حمزة بسجون الاحتلال بالاعتقال بسجونها”.

وأشار عدنان إلى أنهم بصدد تجريم اعتقال الجاغوب وزملائه سياسياً واستمرار التنسيق الأمني، ولن يكتفوا بالدعوة للإفراج عنهم.

وأكد أن “ما تفعله السلطة لم يسبق أن حصل عالميًا بأي ثورة بالعالم والتعاقب اعتقالَا لأبناء الشعب بسجون الاحتلال والمحتلة أرضهم”.

نابلس: عشرات المصابين بمواجهات مع الاحتلال في جبل صبيح

نابلس – مصدر الإخبارية

أفادت مصادر طبية، اليوم الجمعة، بإصابة عشرات المواطنين بالرصاص المطاط والاختناق خلال مواجهات اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال الإسرائيلي على جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وبحسب المصادر تعاملت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني في جبل صبيح مع 19 مصاباً، منهم 4 مصابين بالرصاص المطاطي و15 مصاباً بالغاز.

وتشهد بلدة بيتا منذ شهور، مواجهات مع قوّات الاحتلال؛ رفضاً لسياساته الاستيطانية في البلدة، حيث تبلغ المواجهات ذروتها يوم الجمعة من كلّ أسبوع.

في سياق ذي صلة أطلق مستوطنون الرصاص باتجاه منازل المواطنين في بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، فيما رشق شبان البلدة المستوطنين وقوات الاحتلال بالحجارة.

ووفقاً لمصادر محلية، فقد تجمع 50 مستوطناً وهم يرفعون أعلام “إسرائيل”، وسط تقوع قبل أن يغلقوا الشارع الرئيس تحت حراسة قوات الاحتلال التي تواجدت في المكان.

وتسبب إغلاق الشارع بحدوث أزمة سير خانقة، وعرقلة تنقل المواطنين من محافظة الخليل جنوباً إلى بيت لحم ورام الله وسط الضفة.

اقرأ ايضاً: رغم عراقيل الاحتلال.. 60 ألف مصلٍ يؤدون صلاة الجمعة والغائب في الأقصى

إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في جبل صبيح جنوب نابلس

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

اندلعت، اليوم الجمعة، مواجهات عنيفة بعد قمع الاحتلال للمسيرة الأسبوعية الرافضة للاستيطان في جبل صبيح، ببلدة بيتا جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه المشاركين في المسيرة التي انطلقت عقب صلاة الجمعة باتجاه البؤرة الاستيطانية على قمة جبل صبيح.

وأفادت أن المواجهات التي دارت في الجبل أدت إلى إصابة العديد من المواطنين بالاختناق بالغاز.

وأعلن الهلال الأحمر، عن أكثر من 70 إصابة بالرصاص المعدني والغاز خلال المواجهات في قرى محافظة نابلس، منها 50 إصابة في بيتا و19 في بيتا و19 في بيت دجن، و3 إصابات في برقة.

وأضاف، أن “أحد سيارات الإسعاف التابعة له أستهدفت بقنبلة غاز”.

بيتا: عشرات الإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال على جبل صبيح

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة عشرات المواطنين بجراح مختلفة، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال على جبل صبيح في قرية بيتا جنوب نابلس عقب صلاة الجمعة.

من جهته بيّن مسؤول الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر أحمد جبريل في تصريحات صحفية أن 33 مواطنا أصيبوا بجروح بينهم 26 إصابة بحالات الاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع وقد قدمت لهم الطواقم الطبية الفلسطينية الإسعافات الأولية الميدانية خلال المواجهات مع الاحتلال على جبل صبيح بقرية بيتا.

وتابع جبريل أن مواطنين اثنين أصيبا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقد تم نقلهم إلى المستشفى الميداني لتلقي العلاج، كما أصيب خمسة مواطنين بكسور وجروح مختلفة نتيجة سقوط خلال مطاردة قوات الاحتلال الإسرائيلي لهم.

وكان مئات المواطنين أدوا صلاة الجمعة اليوم على جبل صبيح احتجاجاً على استمرار إقامة البؤرة الاستيطانية على قمة الجبل جنوب بيتا.

بينهم إصابة خطيرة.. إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في بيتا وبيت دجن

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة عشرات المواطنين اليوم الجمعة خلال مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس، وبيت دجن شرقها.

بدوره قال مدير الإسعاف والطوارئ بجمعية الهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل إن خمسة مواطنين أصيبوا بالرصاص المطاطي، و24 اختناقاً نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، وتسعة آخرين جراء السقوط، وآخر بقنبلة غاز بالرأس، خلال المواجهات التي شهدتها بلدة بيتا.

وأوضح أن طواقم الهلال عالجت ميدانياً خمس إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في قرية بيت دجن

وكان الهلال الأحمر أعلن اليوم الجمعة عن إصابة مواطن بقنبلة غاز بالرأس، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي، على جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وأفاد أحمد جبريل بأن المواطن أصيب بقنبلة غاز في الرأس، ووصفت إصابته بالمستقرة خلال المواجهات مع الاحتلال على جبل صبيح.

على صعيد متصل أعلنت مصادر محلية عن إصابة عشرات المواطنين بالاختناق، اليوم الجمعة، خلال قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي، لمسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية شرق قلقيلية، المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق قبل 17 عاماً.

بدوره قال منسق المقاومة الشعبية بالقرية مراد شتيوي، إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى الى إصابة العشرات بالاختناق عولجوا ميدانياً.

وبيّن شتيوي أن المشاركين بمسيرة كفر قدوم رفعوا اليافطات المنددة بقرارات حكومة الاحتلال الإسرائيلي بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة على أراضي الضفة.

جماهير غفيرة تشيّع جثمان الشهيد دويكات من بيتا

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

شاركت جماهير غفيرة، مساء اليوم الجمعة، في تشييع جثمان الشهيد عماد دويكات إلى مثواه الأخير في بلدة بيتا جنوب محافظة نابلس.

وشارك في موكب تشييع الشهيد دويكات، الذي انطلق من أمام مستشفى رفيديا في مدينة نابلس، ممثلون عن الفعاليات الرسمية والوطنية والشعبية.

وأصيب الشهيد دويكات مساء الجمعة في منطقة الصدر خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال فوق جبل صبيح.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مساء اليوم عن استشهاد مواطن برصاص الاحتلال، خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في بيتا جنوب نابلس.

وقالت الصحة في تصريح لها إن المواطن عماد علي دويكات (37 عاماً)، استشهد بعد إصابته بالرصاص الحي في الصدر، ووصل بحالة حرجة للغاية إلى مستشفى رفيديا الحكومي حيث أعلن عن استشهاده.

في حين أصيب عدد من المواطنين منهم بالرصاص، وبالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خللا المواجهات على جبل صبيح.

بدوره قال مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس أحمد جبريل إن بالرصاص الحي بمنطقة القدم، فيما أصيب الصحفي نسيم معلا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط بمنطقة الركبة، كما أصيب أكثر من 20 آخرون بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وتشهد بلدة بيتا مواجهات بشكل يومي منذ شهر مايو/ أيار، ضمن فعاليات احتجاجية ضد إقامة بؤرة “جفعات افيتار” الاستيطانية على قمة جبل صبيح.

اقرأ أيضاً: مبعوثون أمميون يزورون بيتا ويؤكدون عدم شرعية المستوطنات

الضفة: عشرات الإصابات بالاختناق والرصاص خلال مواجهات مع الاحتلال بعدة مدن

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أصيب عشرات المواطنين بجروح مختلفة اليوم الجمعة خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في عدة مدن بالضفة المحتلة.

ففي جبل صبيح جنوب نابلس أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة 168 مواطناً خلال المواجهات مع قوات الاحتلال بينهما 5 بالرصاص الحي و24 أصيب برصاص المعدنى المغلف بالمطاط، فيما أصيب 132 آخرين بحالات الاختناق جراء إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع فيما أصيب سبعة آخرين بحالات سقوط وكسور خلال مواجهات على جبل صبيح.

وقالت مصادر محلية إن المواجهات اندلعت في ثلاثة مواقع في بيتا مع قوات الاحتلال على مفرق بيتا وجبل صبيح ومنطقة الهوته، استخدمت خلالها قوات الاحتلال طائرات “دورون” لإلقاء عشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي قلقيلية أصيب عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة كفر قدوم الأسبوعية.

وأفادت مصادر أن جنود الاحتلال اقتحموا البلدة قبل انطلاق المسيرة، ونصبوا كمائن في منازل مهجورة، واعتدوا على المشاركين في المسيرة باطلاق بإطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق.

وخرجت المسيرة هذا الأسبوع بمشاركة المئات من أبناء البلدة الذين رددوا الشعارات الوطنية المناهضة للاحتلال، والمنددة بجرائمه، خاصة في القدس، وبيت أمر، وبيتا والأغوار الشمالية.

في نفس السياق أصيب عشرة مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة بيت دجن شرق نابلس، رفضاً لإقامة بؤرة استيطانية.

وقال الهلال الأحمر إن طواقمه عالجت ميدانياً 10 إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال المواجهات مع الاحتلال بالضفة.

وأدى المواطنون صلاة الجمعة وسط القرية، قبل أن ينطلقوا في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية للدفاع عن الأراضي في بيت دجن، رفضا لإقامة البؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي المنطقة الشرقية.

وتشهد القرية منذ عدة أشهر، مواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها.

Exit mobile version