رغم تهديدات الصين بتدخل الجيش.. بيلوسي تزور تايوان الأسبوع الجاري

وكالات- مصدر الإخبارية:

أفادت شبكة ” سي إن إن” الأمريكية أن رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي ستزور تايوان الأسبوع الجاري، في إطار جولتها في جنوب شرق آسيا على الرغم من تهديدات الصين بأنها سترد بشدة على زيارتها.

وقال مسؤول أمريكي رفيع المستوى للشبكة إن بيلوسي ستزور تايوان رغم تحذيرات المسؤولون في إدارة الرئيس جو بايدن، وخشيتهم من رد فعل صيني من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد التوترات.

وسبق أن ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأسبوع الماضي أن إدارة بايدن تحاول إقناع بيلوسي بالتخلي عن الزيارة إلى تايوان.

وقال الرئيس بايدن نفسه الأربعاء الماضي إن الجيش الأمريكي يعتقد أن هذه الزيارة “ليست جيدة”.

ووفقًا لتقرير سي إن إن، فإن البنتاغون يعمل “على مدار الساعة” لمراقبة التحركات الصينية في المنطقة وضمان سلامة بيلوسي أثناء الزيارة.

وتأتي الزيارة المخططة أيضًا في وقت حساس سياسيًا بالنسبة للنظام الصيني مع انعقاد قرب مؤتمر الحزب الشيوعي في الخريف، حيث يأمل الرئيس شي جين بينغ في تمديد حكمه لولاية ثالثة مدتها خمس سنوات.

وحذرت سوزان شيرك، المسؤولة السابقة في وزارة الخارجية الأمريكية، الأسبوع الماضي في محادثة مع “نيويورك تايمز” من أن زيارة بيلوسي إلى تايوان في مثل هذا الوقت الحساس يمكن أن ينظر إليها شي على أنها إذلال، وإمكانية اتخاذ الرئيس الصيني “إجراءات متهورة لإظهار سلطته”.

وكررت الصين اليوم الاثنين تهديداتها بالرد بشكل حاسم في حالة زيارة بيلوسي لتايوان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في بكين تشاو ليجيان في مؤتمر صحفي إن زيارة بيلوسي لباي ستكون بمثابة “تدخل فاضح في الشؤون الداخلية للصين”.

وحذر من أنها ستؤدي إلى “عواقب وتطورات خطيرة للغاية”.

وأرسل تشاو تهديدًا ضمنيًا برد عسكري: “نريد أن نقول للولايات المتحدة مرة أخرى أن الصين وجيشها الشعبي لن تقف مكتوفة الأيدي وأنها ستتخذ ردودًا حازمة وإجراءات مضادة قوية، لحماية سيادتها ووحدة أراضيها “.

 

واشنطن: مشاورات بين الولايات المتحدة وتايوان لتعزيز العلاقات الاقتصادية

وكالات – مصدر الإخبارية

جرت مشاورات في واشنطن بين السلطات الأمريكية وممثلي الإدارة التايوانية بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية وتطوير التجارة وتعزيز الابتكار.

وأوضحت المندوبة الأمريكية في المحادثات التجارية كاثرين تايفي بيان أصدره مكتبها أن الولايات المتحدة وتايوان تتمتعان بعلاقة تجارية واستثمارية طويلة الأمد تقوم على القيم المشتركة، وقالت إن “هذه المبادرة تفتح فرص السوق، وتحفز الابتكار وتخلق نمواً اقتصادياً شاملاً لعمالنا وشركاتنا”.

وخلال المشاورات، أكد الجانبان على اهتمامهما المشترك بتطوير طرق ملموسة لتعميق وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بينهما.

وفي وقت سابق، حذر وزير الدفاع الصيني وي فنغي من أي تعدٍ قد بحدث على أراضيها وقال “إنه في حالة التعدي على وحدة أراضي الصين، فإن البلاد ستقاتل حتى النهاية”. وأكدت سلطات جمهورية الصين الشعبية أن أي محاولة لانتزاع تايوان من البلاد ستحمل المزيد من العواقب الوخيمة.

وكان المحللون حذروا سابقاً من أن هذه العلاقات واعتراف الولايات بتايوان من المرجح أن يؤدي إلى صراع عسكري في المنطقة.

اقرأ أيضاً: الخارجية الصينية مهددة: الولايات المتحدة ستدفع ثمن لا يطاق لموقفها من تايوان

بلدية بيت لحم وتايوان تناقشان فتح آفاق ومشاريع جديدة بين البلدين

القدس المحتلة _ مصدر الإخبارية

استقبل رئيس بلدية بيت لحم المحامي أنطون سلمان، الثلاثاء، رئيس مكتب تايوان الاقتصادي والثقافي بينجامين هونغ، وهي الزيارة الأولى من قِبل هونغ لدار بلدية بيت لحم.

وحضر الاستقبال مدير عام البلدية أنطون مرقص ومديرة العلاقات العامة والثقافة والإعلام أ. كارمن غطاس، إضافة إلى الوفد المرافق لهونغ.

وخلال اللقاء بحث الطرفان الوضع الاقتصادي في مدينة بيت لحم والتحديات التي تواجهها المدينة في ظل جائحة كورونا, التي خلفت أضراراً اقتصادية جسيمة في قطاع السياحة في مدينة بيت لحم كونه قلب اقتصاد المدينة.

وأكد سلمان أن سياسات إسرائيل وعرقلتها أمام الفلسطينيين وفرض المزيد من العقوبات والحصار عليهم من خلال إغلاق الطرق والمعابر على المواطنين والزوار هي السبب الرئيسي في تراجع نسبة السياحة لمدينة بيت لحم.

وأضاف سلمان ان الفلسطينيين في جميع الأوقات مقيدين في علاقاتهم الدولية بسبب هذه السياسات التي تحرمهم من حرياتهم.

وبدوره، أكد هونغ على اهتمامه بمدينة بيت لحم وعلى انتظار العديد من السياح التايوانيين لفتح أبواب السياحة الى مدينة بيت لحم للقدوم اليها، واستذكر هونغ مشاركة فريق رقص من تايوان قبل ثلاثة سنوات في حفل نظمه مركز السلام.

وطرح مبادرة تبادل ثقافي وطلابي بين المدراس والطلاب في بيت لحم وتايوان لتبادل الثقافات والمعرفة.

من جانبه، رحب سلمان بالفكرة وعبر عن امتنانه بهذه المبادرة، آملاً ان تبدأ علاقة قوية وتعاونية بين بيت لحم وتايوان، وأكد على أهمية هذه العلاقة بين الطرفين وسعيه على الاستمرار فيها والعمل عليها من أجل فتح آفاق ومشاريع جديدة بين الطرفين.

Exit mobile version