الاتحاد الأوروبي يوافق على تقديم 3.8 مليار دولار لدعم أوكرانيا عسكرياً

وكالات- مصدر الإخبارية:

وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين على تخصيص 3.8 مليار دولار (3.5 مليار يورو) إضافية لصندوق مرفق السلام الأوروبي المخصص لدعم أوكرانيا عسكرياً.

وقال الاتحاد في بيان إن الحزمة المالية الجديدة تهدف إلى تسريع هزيمة روسيا في أوكرانيا.

ويأتي الدعم الإضافي الذي قدمه الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا في أعقاب إعلان الكتلة الأسبوع الماضي عن الجولة الحادية عشرة من العقوبات ضد روسيا.

وقالت الرئاسة السويدية لمجلس الاتحاد الأوروبي إن “الحزمة تتضمن إجراءات تهدف إلى مواجهة التحايل على العقوبات من قبل روسيا”.

من جانبها، رحبت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بحزمة العقوبات، قائلة “إنها ستوجه ضربة أخرى لآلة بوتين الحربية من خلال تشديد قيود التصدير، واستهداف الكيانات التي تدعم الكرملين”.

وكتبت على موقع تويتر: “ستمنع أداة مكافحة التحايل الخاصة بنا روسيا من وضع يدها على السلع الخاضعة للعقوبات”.

إلى ذلك، قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك إن الغزو الروسي لأوكرانيا له “عواقب وخيمة” على القيادة الروسية.

وأضافت بربوك: “نرى العواقب المدمرة للحرب العدوانية الروسية على نظام سلطة بوتين”، مضيفًا أن القيادة الروسية “تهاجم نفسها بشكل متزايد”.

وتابعت: “نشهد تصدعات هائلة في الدعاية الروسية “، مؤكدةً أن برلين تراقب عن كثب الأحداث في روسيا.

ونبهت: أن “صراعًا داخليًا على السلطة” يدور في روسيا، كان الصراع بين بوتين وقائد فاغنر يفغيني بريغوجين أحد فصوله.

اقرأ أيضاً: يفغيني بريغوجين: السير نحو موسكو لم يكن يهدف لقلب السلطة

تفاصيل الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وميتا بشأن قواعد المحتوى

وكالات- مصدر الإخبارية:

أعلن الاتحاد الأوروبي، وشركة ميتا، عن الاتفاق على اختبار قواعد المحتوى على الانترنت في شهر تموز (يوليو) القادم.

وقال الجانبان في بيانات منفصلة، إن الاتفاق جاء بعد طلب رئيس الصناعة في الاتحاد الأوروبي، تييري بريتون، أن تعمل منصة التواصل الاجتماعي فوراً على محتواها الذي يستهدف الأطفال.

وقال بريتون في تغريدة: “مناقشة مثمرة مع الرئيس التنفيذي لشركة “ميتا”، مارك زوكربرغ في مينلو بارك حول القواعد الرقمية للاتحاد”.

وأضاف أن “1000 موظف في ميتا يعملون على قانون الخدمات الرقمية”.

وكان بريتون، حذر في وقت سابق، من أنه يتعين على شركة ميتا القيام بإجراءات من شانها الامتثال لقواعد المحتوى عبر الانترنت للاتحاد بما يعرف بقانون الخدمات الرقمية.

الجدير ذكره، أن قانون الخدمات الرقمية يحظر أنواعاً من الإعلانات المستهدفة لاسيما الخاصة بالأطفال أو المواد المعلقة بالجنس والعرق والآراء السياسية.

وفرض الاتحاد الأوروبي في وقت سابق غرامة قياسية على شركة ميتا، الشركة الأم لفيسبوك بقيمة 1.2 مليار يورو (1.3 مليار دولار) بتهمة نقل معلومات المستخدمين الأوروبيين.

وتعتبر الغرامة أعلى غرامة مفروضة في الاتحاد الأوروبي لانتهاك قوانين حماية بيانات المستخدمين.

وقال الاتحاد في بيان إنه “منح ميتا خمسة أشهر لتعليق أي نقل مستقبلي للمعلومات الشخصية، وستة أشهر لإيقاف “المعالجة غير القانونية في الولايات المتحدة وتخزين البيانات الشخصية المنقولة من الاتحاد الأوروبي”.

وأكدت ميتا أن تريد الاستئناف على قرار الغرامة. وقالت إنها “بدون الآلية المستخدمة لنقل البيانات “لن تتمكن من تقديم خدماتها ومنتجاتها في أوروبا”.

بوريل: الاتحاد الأوروبي قلق إزاء عنف المستوطنين في الضفة

وكالات- مصدر الإخبارية

دان الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية جوزيف بوريل، هجمات المستوطنين الإسرائيليين ضد المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة.

وعبر بوريل عن قلق الاتحاد الأوروبي إزاء التصعيد الأخير للعنف في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الذي أدى إلى وقوع أعداد مروعة من الضحايا.

ودعا إسرائيل إلى ضمان حماية المدنيين في الأراضي المحتلة.

كما واستنكر الاتحاد الأوروبي قرار إسرائيل المضي قدما في التخطيط لما يقرب من 1000 وحدة استيطانية، في أعقاب قرارها بالتخطيط المسبق لأكثر من 4500 وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة.

وحث جميع الأطراف على اتخاذ خطوات فورية لإنهاء دورة العنف المميتة، ووقف الإجراءات الأحادية التي تغذي التوترات، ومنع المزيد من الخسائر في الأرواح، وضمان المساءلة، وتقديم مرتكبي الجرائم إلى العدالة.

اقرأ/ي أيضًا: عشرات المستوطنين يشعلون النيران في أراضٍ المواطنين بالخليل

الاتحاد الأوروبي: الجيش الإسرائيلي متواطئ مع المستوطنين ضد ترمسعيا

وكالات – مصدر الإخبارية

استنكر ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون ما يقوم به المستوطنون بمشاركة الجيش الإسرائيلي من حرق للمركبات والمنازل الفلسطينية في مدن وقرى الضفة المحتلة، خلال زيارته بلدة ترمسعيا قبل يومين.

أكد ممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين سفين كون فون بورغسدورف، ، اليوم الجمعة، أنّ هناك تواطؤ بين المستوطنين الذين هاجموا ترمسعيا والسلطات الاحتلال الإسرائيلية.

وذكر ممثل الاتحاد الأوروبي في تصريحات صحفية لقناة الجزيرة، أنّ ما قام به المستوطنون في بلدة ترمسعيا عملٌ إرهابي.

وطالب في تصريحاته بضرورة وقف توسيع المستوطنات التي تتمدد في الأراضي الفلسطينية، مشيراً إلى ترمسعيا هي أرض محتلة وإسرائيل هي المنوط بها حماية سكان البلدة. 

وكان وفد من الاتحاد الأوروبي وعدة دول أخرى ضم ممثلي 20 بعثة من الاتحاد واليابان وأميركا والمملكة المتحدة البريطانية ومن دول أميركا اللاتينية، زار البلدة للاطلاع على المحرقة التي تعرضت لها القرية على يد المستوطنين.

ودان ممثل الاتحاد ما قام به المستوطنون في ترمسعياً واصفاً اياه بـ “العمل الإرهابي”، وأكد أن عمليات قتل الفلسطينيين وصلت إلى مستوى غير مسبوق منذ عام 2005، واعتبر أن المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية غير قانونية، وقال: “لا بد من وقف توسع المستوطنات”.

وقال: “الأرض فلسطينية، وهي محتلة من قوة عسكرية، والسلطة القائمة بالاحتلال ملزمة بضمان رفاه شعب فلسطين اقتصادياً واجتماعياً”، وأضاف: “من مسؤولياتها أن تحمي الشعب الفلسطيني، وهذا ما لم تقم به”.

وخلال الزيارة، قدم كون فون التعازي لعائلة الشهيد الشهيد عمر جبارة، وتضامنوا مع عائلته وأهالي القرية، وعبروا عن تضامنهم معهم.

ووعد الوفد بتقديم تقارير لعواصم دولهم لوضع حد لما يجري في الأراضي الفلسطينية، مستنكرين الصمت الدولي إزاء الاعتداءات الإسرائيلية للجيش والمستوطنين.

وطالبوا بخطوات عملية توفر الحماية للمواطنين الفلسطينين العزل، ووضع حد لهذه الاعتداءات الهادفة لتهجيرهم من أرضهم والاستيلاء عليها.

واختتم الوفد قائلاً: “التعبير عن القلق لم يعد كافياً”.

وفي وقت سابق، هاجم عشرات المستوطنين المسلحين بلدة ترمسعيا، وأحرقوا عددا من المنازل والمركبات، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأقام مستوطنون سبعة بؤر استيطانية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، في غضون أقل من 48 ساعة، في تصعيد خطير للسرطان الاستيطاني.

اقرأ أيضاً:أهالي بلدة ترمسعيا يتصدون لهجوم إسرائيلي جديد

الاتحاد الأوروبي: قلقون من الأحداث الجارية ببلدة ترمسعيا

رام الله- مصدر الإخبارية

عبر مكتب الاتحاد الأوروبي في الأراضي الفلسطينية، عن قلقه من مهاجمة المستوطنين بلدة ترمسعيا وقرى أخرى في الضفة الغربية، واشعالهم النار في الممتلكات والمركبات الفلسطينية، وما ورد مقتل فلسطيني وإصابة آخرين.

ودان عنف المستوطنين في أنحاء الضفة الغربية، والتي أدت إلى اعمال عنف عشوائية غير مقبولة ضد المدنيين الفلسطينيين وتدمير لممتلكاتهم.

وأكد الاتحاد الأوروبي أن إسرائيل ملزمة بحماية المدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

اقرأ/ي أيضًا: مصر تعقب على اعتداءات المستوطنين: نرفض العقاب الجماعي

الاتحاد الأوروبي: المستوطنات الإسرائيلية عقبة أمام السلام

وكالات- مصدر الإخبارية:

أكد الاتحاد الأوروبي مساء الاثنين، أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، غير قانونية بموجب القانون الدولي.

وقال الاتحاد في بيان صحفي، إن المستوطنات تشكل عقبة أمام السلام وتهدد قابلية حل الدولتين للحياة.

وعبر عن قلقه إزاء التغييرات التي اعتمدتها حكومة الاحتلال الاسرائيلي على عملية تخطيط وإدارة المستوطنات، والتي ستسرع من التخطيط للمستوطنات والموافقة عليها، داعية إسرائيل إلى عدم المضي قدما في ذلك.

وأكدت أن “هذه الخطوات أحادية الجانب تتعارض مع الحاجة إلى ضمان الهدوء ونزع فتيل التوترات على الأرض”.

وشدد على أن الاتحاد الأوروبي لا يزال يدعم بياني العقبة وشرم الشيخ، ويحث جميع الأطراف على إعادة الالتزام بخفض التصعيد، وتمهيد الطريق نحو أفق سياسي.

وأعرب عن قلقه أيضاً “إزاء الأحداث الأخيرة في جنين، والتي أدت إلى سقوط عدد من الضحايا المدنيين”.

اقرأ أيضاً: جيش الاحتلال يعلن انتهاء عملية الإخلاء والإنقاذ المعقدة في جنين

الاتحاد الأوروبي يدعو إلى حظر هواوي وزد تي إي من شبكات 5G

وكالات- مصدر الإخبارية:

دعا مفوض الاتحاد الأوروبي لسوق الإنترنت، تييري بريتون، الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى حظر شركتي الاتصالات الصينيتين “هواوي” و”زد تي إي” من استخدام شبكات الجيل الخامس “5G”.

وقال بريتون في بيان إنه “يريد من المزيد من الدول الأعضاء إزالة مقدمي الخدمات الذين تم تعريفهم على أنهم “يواجهون مخاطر عالية” من “هواوي” و”زد تي إي” من عمل تحديث البنية التحتية للإنترنت، وذلك على خلفية الخوف من الإضرار بالأمن القومي”.

وأضاف بيرتون: “سنواصل العمل بحزم مع الدول الأعضاء المتخلفة ومع صناعة الاتصالات”.

وتابع “لا بد لي من التأكيد على أهمية تسريع عملية اتخاذ القرار لاستبدال مقدمي الخدمة عالية المخاطر في شبكات الجيل الخامس، كما ذكرت شركات الاتصالات أن الوقت قد حان لإعادة ضبط هذه المشكلة.”

وأردف “حتى الآن، قامت عشر دول فقط في الاتحاد الأوروبي بتقييد استخدام معدات هواوي في شبكات 5 G أو حظرها تمامًا”.

وتأتي تعليقات بيرتون بعد أن تم الإبلاغ عن أن ألمانيا تدرس حظر “هواوي” و”زد تي إي” من شبكات 5G بسبب مخاوف بشأن الإضرار بالأمن القومي.

اقرأ أيضاً: هواوي تطلق أول ساعة ذكية لقياس نسبة السكر في الدم

الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه من استدعاء نيابة رام الله إدارة ائتلاف أمان

رام الله- مصدر الإخبارية

عبر الاتحاد الأوروبي، اليوم السبت، عن قلقه بعدما أقدمت النيابة العامة في رام الله باستدعاء الإدارة العليا للائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة- أمان- للاستجواب بعد نشر تقريرها السنوي.

وأكد الاتحاد الأوروبي من الضروري السماح للمجتمع المدني بمحاسبة السلطات في ظل غياب الرقابة البرلمانية.

وتابع: “نتوقع أن تفي السلطة الفلسطينية بمعايير اتفاقيات حقوق الإنسان، بما في ذلك الميثاق الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي انضمت إليها من أجل ضمان حماية حقوق الإنسان، بما في ذلك حرية التعبير والحفاظ عليها”.

والاثنين الماضي، استدعت النيابة العامة عزمي الشعيبي، وعصام حج حسين، بشأن ما جاء بالتقرير، وبالأخص قضية تبييض تمور المستوطنات، والتي أخذت منحى مختلفا في عام 2022 ومحاولات لعلاجها خارج المسار الطبيعي في التحقيق.

الاتحاد الأوروبي يدين اعتداءات المستوطنين في نابلس

نابلس- مصدر الإخبارية

عبر الاتحاد الأوروبي عن صدمته، إزاء الاعتداءات التي يشنها المستوطنون على المواطنين الفلسطينيين في برقة شمال غرب نابلس، والمغير شرق رام الله، والتي أدت إلى وقوع إصابات، وتدمير منازل وممتلكات فلسطينية.

وفي بيان له قال الجمعة إن بيانات الأمم المتحدة تشير إلى وجود منحنى تصاعدي لهجمات المستوطنين على الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مشيرا إلى أن هذه الهجمات أصبحت أكثر عنفا.

وطالب الاتحاد الأوروبي إسرائيل باتخاذ خطوات حاسمة لضمان المساءلة وحماية المدنيين الفلسطينيين، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي.

الاتحاد الأوروبي يوجه رسالة إلى حكومة الاحتلال بشأن الاستيطان

وكالات – مصدر الإخبارية 

وجه الاتحاد الأوروبي مساء اليوم الأربعاء، رسالة إلى حكومة الاحتلال الإسرائيلي بشأن الاستيطان في الأراضي المحتلة.

وقال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في بيان صدر بشأن توسيع المستوطنات وهدم المساكن: “يشعر الاتحاد الأوروبي بقلق بالغ ويدين قرار السلطات الإسرائيلية السماح للمواطنين الإسرائيليين بإقامة وجود دائم في البؤرة الاستيطانية في حومش بالضفة الغربية المحتلة”.

وأضاف: “كما يحث الاتحاد الأوروبي الحكومة الإسرائيلية على التراجع عن هذا القرار وقراراتها التي اتخذتها في 17 أيار (مايو) للدفع قدما بخطط لأكثر من 600 وحدة سكنية في المستوطنات القائمة والجديدة في الضفة الغربية.

وشدد على أن المستوطنات غير قانونية بموجب القانون الدولي وتقوض قابلية حل الدولتين للحياة، كما أن مثل هذه الإجراءات الأحادية الجانب تتعارض مع الجهود المبذولة لتهدئة التوترات على الأرض.

وأردف: “كذلك يشعر الاتحاد الأوروبي بالذهول بعد أن علم أن المجتمع الفلسطيني في عين سامية في الضفة الغربية المحتلة، والذي يضم 172 شخصًا، من بينهم 78 طفلاً، أُجبر على مغادرة منازلهم بشكل دائم، نتيجة لهجمات المستوطنين المتكررة وأوامر الهدم. إن الاتحاد الأوروبي يدين بشدة عنف المستوطنين ويدعو إسرائيل إلى ضمان المساءلة”.

اقرأ/ي أيضاً: الاتحاد الأوروبي يعطي موقفاً حول عزم أمريكا تزويد أوكرانيا بطائرات إف-16

Exit mobile version