اقتحامات الاحتلال مستمرة بالقدس ومطالبات دولية للمقاومة بعدم التصعيد

القدس-مصدر الإخبارية

تستمر قوات الاحتلال الإسرائيلي في اقتحام باحات المسجد الأقصى بالقدس المحتلة، بحراسة من شرطة الاحتلال التي تقوم بدورها تضييق الخناق على المصليين.

يأتي ذلك في ظل استعداد منظمات متطرفة إسرائيلية، تنظيم مسيرة الأعلام الاستفزازية في القدس، الأمر الذي قد يؤدي إلى العودة لمربع المواجهة بين الشبان الفلسطينيين، وقوات الاحتلال وتصاعد الأحداث، للتصدي للانتهاكات والدفاع عن الأماكن المقدس.

من جانبها أكدت حركة حماس على أن الوسطاء طلبوا من فصائل المقاومة عدم التصعيد بسبب مسيرة الأعلام التي ستنطلق في مدينة القدس المحتلة.

وقال الناطق باسم حركة حماس محمد حمادة “إن كل الخيارات مفتوحة أمام المقاومة الفلسطينية في غزة ردًا على تنظيم مسيرة الأعلام الاستفزازية مساء اليوم الثلاثاء.

فيما دعت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة، للتصدي للاحتلال وقطعان المستوطنين وإفشال مسيرة الأعلام، التي اعتبرتها “تعدِّ صارخ على مقدساتنا، وعلى عاصمتنا الأبدية”.

كما تشير المعطيات إلى عودة فعاليات مسيرات العودة، اليوم الثلاثاء ردًا على تنظيم الاحتلال الإسرائيلي مسيرة الأعلام الاستفزازية في القدس.

وكانت قد دعت وحدات الإرباك الليلي والكوشوك، خلال بيان لها، المشاركة في فعاليات احتجاجية الليلة المقبلة قرب السياج الأمني شرقي قطاع غزة، تنديدًا ورفضًا لمسيرة الأعلام الإسرائيلية الاستفزازية.

وأعلنت عن بدء فعالياتها الليلة من خلال استخدام الأدوات الخشنة، نصرة للقدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، واستنكارًا لممارسات الاحتلال بحقهما.

وأشارت إلى تنظيمها مؤتمرًا صحفيًا مساء اليوم على أرض مخيم ملكة “العودة” شرقي مدينة غزة لبدء أولى فعاليتها.

إصابة عضو كنيست إسرائيلي اقتحم الأقصى بحادث سير

شؤون إسرائيلية-مصدر الإخبارية

تعرض عضو الكنيست لدى الاحتلال الإسرائيلي “إيتمار بن غفير”، يوم الأحد، لإصابة في حادث سير في مدينة الجليل. وفق وسائل إعلام عبري.

ويذكر أن بن غفير اقتحم، مساء يوم الخميس، منطقة باب العامود في القدس المحتلة، وذلك رغم منعه من دخول الأقصى.

 

دعوة لشد الرحال إلى المسجد الأقصى للتصدي للاحتلال والمستوطنين

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

حذر الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى، من منع الاحتلال لفلسطيني الداخل المحتل الصلاة والرباط في المسجد الأقصى، واستمرار القمع والاعتقالات بحقهم.

ودعا الشيخ عكرمة اليوم خلال خطبة الجمعة، فلسطينيو الداخل المحتل لشد الرحال إلى الأقصى المبارك والرباط فيه لقطع الطريق على أي محاولة للاستفراد به من قبل الاحتلال والمستوطنين، وتعلمهم اللغة العربية.

كذلك شدد على أن ما حصل خلال شهر رمضان سابقًا وإقبال فلسطيني الداخل المحتل في مواجهة الاحتلال أبطل أطماع المستوطنين في القدس.

وأكد على أن الأمة العربية والفلسطينية مازالت واحدة، مشيرًا إلى أن ما حدث خلال الأسابيع الماضية من ردات فعل أكبر دليل، موضحًا بقوله ” وإن كان هنالك خذلان رسمي، هذا يعني أن نستسلم أو نتأثر بل إننا سنبقى في المقدمة لندافع مقدساتنا وبلادنا”.

ووفق المعطيات فقد اعتقلت قوات الاحتلال نحو 2000 مواطن من الداخل المحتل خلال شهر وقدمت أكثر من 180 لائحة اتهام.

حماس: الاحتلال سيدفع ثمن هجومه الاستيطاني بالضفة واقتحامه للأقصى

غزة-مصدر الإخبارية

أكدت حركة حماس صباح اليوم الثلاثاء، على أن الاحتلال سيدفع ثمن التوسع الاستيطاني في مدن الضفة واقتحاماته المتكررة للأقصى.

وقالت حماس خلال بيان لها “إن الهجمة المرتدة التي يقوم بها قطعان المستوطنين في مدن الضفة وقراها واقتحام المسجد الأقصى، هي محاولة يائسة لحفظ ماء الوجه لحكومة الاحتلال، وإن هذا العدوان سيقابل من أبناء شعبنا بمزيد من المقاومة والتصدي”.

ودعت لجعل الجمعة القادمة يوم غضب في مدن الضفة، والخروج بمسيرات حاشدة في جميع نقاط التماس، وقطع الطرق الالتفافية والتصعيد ضد المستوطنين الذي يعملون على فرض الأمر الواقع برعاية حكومة الاحتلال.

وتوجهت حماس بالتحية لأبناء شعبنا في بلدات بيتا ونعلين وكفر قدوم وبيت دجن ويطا ودير جرير ودير استيا الذين يخوضون معركة الحفاظ على الأرض، ويقدمون الدماء والشهداء في مواجهة عدوان عصابات المستوطنين وجيش الاحتلال.

وأكدت على جهوزية الشعب الفلسطيني، لخوض مشروع التحرر الوطني والدفاع عن الأرض والمقدسات، وأن تفعيل المقاومة الشاملة ضد الاحتلال والمستوطنين هو الخيار القادر على لجم العدوان وردع المستوطنين.

اقتحامات إسرائيلية للمسجد الأقصى بعد ساعات من تهدئة غزة (فيديو)

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

عقب ساعات من بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار بغزة الذي اشتعلت شراراته على وقع الاعتداءات الإسرائيلية في القدس، فقد عادت الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى صباح الجمعة، والاعتداء على المصلين.

وأفادت الوكالة الرسمية للأنباء “وفا”، نقلاً عن شهود عيان فيما يخص الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، أنها قامت باقتحام المسجد الأقصى وقمعت المصلين داخل باحاته، كما قامت بإطلاق قنابل الصوت والرصاص المطاطي صوبهم في صحن قبة الصخرة وقرب بابي الأسباط والسلسلة.

كما أفادت مصادر طبية أن الأحداث أوقعت 15 مصاباً بالرصاص المطاطي وشظايا قنابل الصوت جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة داخل الحرم القدسي.

وكان عشرات آلاف المصلين، أدوا صلاة الجمعة في باحات المسجد الأقصى المبارك، وسط تواجد قوات الاحتلال، على أبوابه ومحيطه.

وشهدت باحات الأقصى منذ ساعات فجر الجمعة احتفالات وحشود جماهيرية للتعبير عن فرحتهم بنصر المقاومة وانتهاء العدوان على غزة، الذي اندلع نصرة للقدس والمقدسيين.

يأتي ذلك بعد ساعات قليلة من انتهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، الذي أدى إلى استشهاد 243 مواطناً وإصابة نحو 1900 آخرين.

الاحتلال يشن حملة مداهمات واعتقالات لقيادات من فتح بالقدس

رام الله-مصدر الإخبارية

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، اعتقالات لقيادات من فتح ضمن حملة اعتقالات ومداهمات كبيرة لمنازل المواطنين.

وضمن الاعتقلات لقيادات من فتح، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، المدير التنفيذي لإقليم حركة “فتح” في القدس عادل أبو زنيد، وعضو الإقليم عاهد الرشق. بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال داهمت منزل أبو زنيد في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، وقامت بتفتيشه والعبث بمحتوياته، واعتقلته. 

كما داهمت قوات الاحتلال منزل عضو اقليم القدس عاهد الرشق، وقامت باعتقاله.

يأتي ذلك استمرارا لحملة اعتقالات تقوم بها قوات الاحتلال منذ ساعات ظهر اليوم وطالت13 مقدسيًا أغلبهم من أبناء حركة فتح، عقب أحداث القدس، والتي أسفرت عن إلى 205 إصابة بجراح متفاوتة بين الطفيفة والخطيرة والمتوسطة، إثر اندلاع مواجهات بين الاحتلال وشبان تصدوا لـاقتحام الاحتلال للأقصى والاعتداء على المصلين وكذلك قمع معتصمين حي الشيخ جراح.

178 إصابة في مواجهات عنيفة في المسجد الأقصى والشيخ جراح

القدس المحتلة-مصدر الإخبارية

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الجمعة، المسجد الأقصى وأطلقت قنابل صوت تجاه المصلين، الأمر الذي أدى لاندلاع مواجهات عنيفة بين شبان مقدسيين والاحتلال.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني بالقدس المحتلة عن إصابة 178 فلسطينيا على الأقل، إثر اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيليّ في المسجد الأقصى، وفي حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، وفي منطقة باب العامودـ الذي أغلق أمام الزوار والأهالي مع عدة أبواب أخرى للمسجد، بينها باب العامود.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر في بيان محدث عن تعاملها مع 178 اصابة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في المسجد الاقصى المبارك والشيخ جراح وباب العامود.

وذكرت أنه “تم نقل 88 من بين المصابين لمستشفيات القدس”، لاستكمال تلقي العلاج.

واعتقلت قوات الاحتلال، 3 شبان من حي الشيخ جراح، وأغلقوا مداخل الحي الذي بات أشبه بثكنة عسكرية، في حين شهدت ساحات المسجد الأقصى مواجهات بين متواجدين داخل المسجد، وبين شرطة الاحتلال.

وأفادت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال قامت بإطلاق الرصاص المطاطي تجاه الشبان وقنابل الصوت والغاز، فيما أغلقت باب العامود؛ لتمنع الفلسطينيين من الوصول للبلدة القديمة والمسجد الأقصى.

وكانت قد أغلقت قوات الاحتلال طريق الواد في القدس القديمة، ومنعت الأهالي من الدخول باتجاه المسجد الأقصى عقب أذان المغرب.

وأشارت المصادر المحلية إلى أن الاحتلال أغلق الطريق بحواجز عسكرية ومنع وصول الصائمين القادمين للإفطار في المسجد الأقصى من الدخول عبره، واستخدم الأسلحة لترهيبهم وإجبارهم على الابتعاد عن المكان.

الاعتداء على الطواقم الطبية.

وأغلقت قوات الاحتلال حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة، ومنعت المركبات من الدخول للقدس، كما منعت طواقم طبية من الوصول لتقديم الإسعافات الأولية لأحد المصابين على الحاجز، حسب ما أفادت به جمعية الهلال الأحمر.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال منعت عددا من الطواقم الطبية من الوصول للمصابين خلال المواجهات المندلعة في حي الشيخ جراح.

وفي آخر تطورات أحداث القدس، أفادت مصادر محلية أن الاحتلال يحاصر المصلين في مصليات الأقصى ويغلق أبواب المصلى القبلي بالسلاسل والجنازير.

كما أفادت أن الاحتلال أصاب المصور المقدسي عطا عويسات بالرأس خلال مواجهات في المسجد الأقصى.

وفي سياق متصل لأحداث القدس المحتلة، احتجزت قوات الاحتلال عدد من المواطنين العائدين من المسجد الأقصى على بواباته وسط التنكيل بهم والاعتداء عليهم.

يبتع ..

هنية: شعبنا لن يسمح للمستوطنين اقتحام الأقصى في 28 رمضان

بيروت – مصدر الإخبارية 

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، اليوم الأربعاء، إن معركة القدس مفتوحة وأن المدينة المقدسة تتعرض لتهديدات حقيقية، خاصة في ظل تهديدات المستوطنين باقتحام الأقصى في 82 رمضان.

جاء ذلك في كلمة له في المنبر الموعد الذي نظم بمشاركة علماء وقادة لتخصيص الحديث عن فلسطين، بمناسبة يوم القدس العالمي، وأضاف، “أخذنا قرارانا بكل قوة وإصرار بأن شعبنا لن يسمح للصهاينة بالعربدة في القدس أو أن يقتحموا الأقصى في 28 من رمضان فكلنا فداء للقدس وللمسجد المبارك”.

اقرأ أيضاً: حماس تدعو للتصدي لاقتحام المستوطنين للأقصى ومواجهته بمختلف الطرق

كما اعتبر رئيس المكتب السياسي لحماس، أن اعتداءات الاحتلال بحق الأقصى تعدي سافر على الأمة الإسلامية، داعياً شعوب الأمة العربية والإسلامية وحكوماتها الى أن تقف موقفاً قوياً صلباً من أجل الدفاع عن الأقصى ودعم صمود ورباط أهل القدس، حد تعبيره.

وقال أيضاً:” على الأمة ألا تخذل القدس والمقدسيين ونحن سنمضي في طريق المقاومة والعودة والتحرير”.

ودعا رئيس المكتب السياسي جميع الفلسطينيين في الداخل والخارج الى أن “يهبوا ليقولوا لا للمحتلين ولا للغزاة ولا للمساس بالمسجد الأقصى وعاصمة القلوب المؤمنة وبوصلة ومحور الصراع على أرض فلسطين”.

كما عبّر عن ثقته بأن مخططات الاحتلال لن تمر وأن الشعب الفلسطيني لديه من القدرة على مواجهتها بدعم من عمقه الاستراتيجي في الأمة الإسلامية.

Exit mobile version