مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى بحماية من قوات الاحتلال

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية:

اقتحم مستوطنون صباح الاثنين المسجد الأقصى المبارك بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، إن” عشرات المستوطنين وطلاب المعاهد التوراتية اقتحموا الأقصى من ناحية باب المغاربة، وأدوا طقوساً تلمودية”.

في إطار منفصل، شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين، بأعمال تجريف واسعة قرب قرية العيسوية شمال شرق مدينة القدس المحتلة، بهدف عزل المدينة المقدسة عن محيطها.

وقالت مصادر مقدسية إن أعمال التجريف جرت وما تزال مستمرة في الأراضي الواقعة ما بين قريتي الزعيم والعيسوية إلى الشرق من القدس المحتلة.

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى تحت حماية أمنية

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

اقتحمت مجموعات من المستوطنين، اليوم الأربعاء، المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية أمنية من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت مصادر محلية، ان عشرات المستوطنين اقتحموا باحات الأقصى من جهة باب المغاربة، بحماية جنود الاحتلال،وأدوا طقوساً تلمودية في المنطقة الشرقية، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

يذكر أن جولات الاقتحام هذه تكرر بشكل يومي وعلى فترات صباحية ومسائية وتستمر لساعات، لمحاولات إشعال غضب المقدسيين واستفزازهم، وتكون مؤمنة من قِبل شرطة الاحتلال وقواته الخاصة.

 

 

محكمة الاحتلال تعطي اليهود حق أداء “صلوات صامتة” في الأقصى

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

منحت محكمة تابعة للاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، “الحق المحدود” لليهود في أداء صلوات في باحات المسجد الأقصى المبارك.

وبحسب محكمة الاحتلال فإن وجود مصلين يهود في الحرم القدسي لا يمثل عملاً إجرامياً طالما تظل صلواتهم صامتة”، بينما أمرت شرطة الاحتلال بإلغاء مذكرة الإبعاد الصادرة بحق المتطرف أرييه ليبو لمنعه من زيارة الحرم القدسي بسبب إقامته صلوات صامتة هناك.

ورداً على قرار المحكمة قال قاضي قضاة فلسطين،اليوم الأربعاء، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، إن ما تسمى “محكمة القدس” الإسرائيلية هي جزء رئيس في منظومة العدوان الإسرائيلي المستمر على المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس والشعب الفلسطيني بشكل عام.

واعتبر الهباش القرار جريمة حرب جديدة تضاف إلى سلسلة الجرائم التي نفذتها وتنفذها ما تسمى منظومة القضاء في دولة الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك، مضيفا ان مثل هذه الهرطقات هي بمثابة وصفة جاهزة لتفجير الأوضاع وإشعال فتيل الحرب الدينية التي لن تبقى في فلسطين فحسب، إنما سيصل مداها لكل أرجاء العالم ولن تكون دولة الاحتلال بمنأى عن لظاها وعواقبها.

وأكد أن المسجد الأقصى كان وما زال وسيبقى مسجدا إسلاميا خالصا بقرار رباني كما جاء في سورة الإسراء وكما نصت عليه القوانين الدولية وقرارات منظمة “اليونسكو” التابعة للأمم المتحدة، والتي أكدت في أكثر من قرار أن الحرم القدسي تراث إسلامي خالص لا حق لغير المسلمين فيه، وأن دولة الاحتلال تمارس عملية تزوير وسرقة كبرى بحق المقدسات الإسلامية، ومخططا شيطانيا لتهويد مدينة القدس ظنا منها أن استخدام المحاكم والقضاء سيغير من الحقيقة شيئا، وهذا لن يكون.

في نفس الوقت طالب الهباش المنظومة الدولية وعلى رأسها “اليونسكو” بحماية قراراتها المتعلقة بمدينة القدس وعلى وجه الخصوص الحرم القدسي الشريف، والدفاع عن حق المسلمين في العبادة بكل حرية في المسجد الأقصى المبارك، وفرض العقوبات الرادعة على دولة الاحتلال ومنظومتها القضائية التي ترتكب جريمة جديدة بحق الإنسانية والتراث العالمي وعقيدة المسلمين في العالم أجمع، بالإضافة لانتهاكها القانون الدولي.

عشرات المستوطنين يجددون اقتحامهم للمسجد الأقصى

القدس المحتلة _ مصدر الإخبارية

جدد عشرات المستوطنين الإسرائيليين، الأربعاء، اقتحام المسجد الأقصى بحراسة الشرطة الإسرائيلية .

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، “إن 116 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى، بحراسة الشرطة الإسرائيلية”.

وشهدت وتيرة الاقتحامات ارتفاعا ملحوظا خلال الأيام الأخيرة، بالتزامن مع حلول أعياد يهودية.

وتتم الاقتحامات على فترتين صباحية وبعد صلاة الظهر، عبر باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد بتسهيلات ومرافقة من الشرطة الإسرائيلية.

وبدأت الشرطة الإسرائيلية بالسماح للاقتحامات في العام 2003، رغم التنديد المتكرر من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.

دعوات للرباط في المسجد الأقصى رداً على الاقتحامات والانتهاكات بحقه

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

دعا نشطاء من مدينة القدس والداخل المحتلين، لشد الرحال للمسجد الأقصى والرباط فيه، رداً على اقتحامات المستوطنين والانتهاكات الخطيرة التي تعرض لها اليوم.

حيث دعت العديد من العائلات في مدينة القدس أفرادها للتوجه إلى المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه، وذلك ضمن مبادرة رباط الحمائل.

ودعت رابطة شباب آل إدريس كافة أبنائها للتجمهر والتجمع في باحات الأقصى للرباط فيه إثر وتيرة انتهاكات الاحتلال المتصاعدة بحقه.

في نفس الوقت أطلقت دعوات مشابهة لشد الرحال إلى المسجد الأقصى من مدينة أم الفحم وأراضي48، حيث ستنطلق الحافلات من منطقة عين النبي الساعة 2:20 بعد منتصف الليل.

وكان مئات المستوطنين اقتحموا، اليوم الإثنين، المسجد الأقصى، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

بدورها قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، إن 778 مستوطناٍ اقتحموا الأقصى، خلال الفترتين الصباحية والمسائية على شكل مجموعات متتالية، من جهة باب المغاربة، وأدوا طقوساً تلمودية علنية في باحاته، وقدموا شروحات عن “الهيكل” المزعوم.

وقال مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس وشؤون المسجد الأقصى عزام الخطيب إن شرطة الاحتلال حولت المسجد الأقصى لثكنة عسكرية، في ظل تزايد عدد المستوطنين المقتحمين لباحاته.

وأكد الخطيب، أن الأقصى مسجد خالص للمسلمين لا يقبل القسمة، ولا الشراكة، والاقتحامات مرفوضة جملة وتفصيلا.

في حين زادت أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى خلال الأيام القليلة الماضية بشكل غير مسبوق؛ بحجة الاحتفال بالأعياد اليهودية.

التعاون الإسلامي تحمّل الاحتلال مسؤولية تبعات اقتحامات الأقصى المتكررة

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

أدانت منظمة التعاون الإسلامي اقتحامات مجموعات من مستوطنين المتطرفين وقوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى المبارك.

وأكدت المنظمة خلال بيان لها اليوم الجمعة أن هذه الاعتداءات المتكررة على حرمة الأماكن المقدسة تأتي في إطار محاولات قوة الاحتلال، تغيير الوضع القائم التاريخي والقانوني في القدس، ما يشكل انتهاكاً للقانون الدولي واتفاقيات جنيف وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

في نفس الوقت حمّلت حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تبعات استمرار هذه الاعتداءات الممنهجة، داعية المجتمع الدولي، خاصة مجلس الأمن الدولي، إلى تحمل مسؤولياته لوضع حد لهذه الانتهاكات، والعمل من أجل إطلاق مسار سياسي لتحقيق السلام القائم على رؤية حل الدولتين وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، استناداً إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

على صعيد متصل أدى نحو 45 ألف مواطن صلاة الجمعة، في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وسط إجراءات الاحتلال المشددة على أبواب القدس القديمة المؤدية إلى الأقصى.

بدورها قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، إن حراس وسدنة ومتطوعي المسجد انتشروا في ساحاته وعلى أبوابه، لحث المصلين على اتباع إجراءات الوقاية نتيجة استمرار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس “كورونا”.

ويكرر المستوطنون اقتحامات المسجد الأقصى بشكل يومي وتحت حراسة قوات الاحتلال ويؤدون شعائر استفزازية في باحاته.

اقرأ أيضاً: عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال

القدس: الاحتلال يعتقل شاب من مصلى قبة الصخرة ومستوطنون يقتحمون الأقصى

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، شاباً من مصلى قبة الصخرة في المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة.

وبحسب شهود عيان فإن عناصر من شرطة الاحتلال اعتقلت الشاب فتحي الجمل من أراضي عام 1948 من داخل المصلى، بتهمة التكبير بالتزامن مع اقتحام المستوطنين.

وضمن سلسلة الانتهاكات في القدس المحلتة، اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، بينهم المتطرف يهودا غليك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال شهود إن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى عبر باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.

وتأتي هذه الاقتحامات بعدما حرضت “جماعات المعبد” خلال الأيام الماضية المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى، خلال ما تسمى بـ”أيام التوبة” وهي الأيام العشرة الممتدة من رأس السنة العبرية حتى يوم الغفران، تحت شعار “اقتحم ولا تخف فالشرطة تحمي جبل الهيكل”.

اقرأ أيضاً: الخارجية الفلسطينية تدين تجريف الاحتلال لمقبرة الشهداء في القدس

القدس: الاحتلال يعتقل مواطنين ويهدم حضانة.. ومستوطنون يقتحمون الأقصى

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه اليوم الثلاثاء على جملة من الانتهاكات طالت المواطنين والمقدسات والممتلكات في القدس المحلتة.

حيث اقتحم مستوطنون، صباح اليوم، المسجد الأقصى تحت حماية وحراسة من شرطة الاحتلال.

وبحسب شهود عيان فإن عشرات المستوطنين اقتحموا باحات الأقصى وقبة الصخرة من جهة باب المغاربة، من بينهم مسؤول في “دائرة الآثار” الإسرائيلية، وأدوا صلوات استفزازية علنية في الجزء الشرقي منه.

وضمن انتهاكاتها في القدس المحتلة هدمت الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، حضانة أطفال في منطقة الصافح من بلدة بيت صفافا بالمدينة المقدسة المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن جرافة تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي، هدمت حضانة أطفال، تعود للمقدسي محمد حسين جمعة.

وأوضحت المصادر أن الحضانة ملاصقة لمنزل عائلة جمعة، وقائمة منذ بداية العام الجاري، وكان من المقرر أن تبدأ عملها مع انطلاق العام الدراسي الجديد.

في سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال المواطن نظام أبو رموز (40 عاماً)، خلال تواجده أثناء اقتحام المستوطنين لساحات الأقصى.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، الشابين آدم شفيق عبيد، ومحمد مبتسم عبيد، أثناء مرورهما بجانب نقطة التفتيش المقامة على مدخل العيسوية الغربي بالمدينة.

في نفس الوقت قامت تلك القوات بتفتيش عدد من المركبات المارة في محيط المكان، ودققت في البطاقات الشخصية لراكبيها، ما تسبب بأزمة مرورية.

اقرأ أيضاً: انتهاكاتٌ مستمرة.. الاحتلال ينفّذ اعتقالات في الضفة ويخطر بهدم منازل في الأغوار

الاحتلال يشرع بسلسلة انتهاكات بحق المواطنين والممتلكات والمقدسات

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي صبيحة اليوم الخميس بسلسلة الانتهاكات بحق المواطنين والممتلكات والمقدسات في الضفة والقدس المحتلتين.

حيث اقتحم مستوطنون، صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال شهود عيان، إن مستوطنين اقتحموا باحات الأقصى عبر باب المغاربة منذ الساعة السابعة والنصف صباحا، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية، وأدوا طقوسا تلمودية.

في نابلس اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، مواطنا من قرية تل غرباً.

وقالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الرسمية غن جنود الاحتلال اقتحموا القرية وداهموا منزل المواطن إبراهيم مصطفى حسن عابد (25 عاما)، وفتشوه وعبثوا بمحتوياته، قبل اعتقاله.

وفي الأغوار الشمالية استولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، على جرار زراعي.

وأفاد مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس معتز بشارات، بأن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة عين الحلوة واستولت على جرار زراعي يستخدمه مجلس الخدمات المشترك، لتزويد المواطنين بالمياه.

محمد دحلان يستهجن صمت المسؤولين الفلسطينيين تجاه جرائم الاحتلال بالأقصى

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

صرح القيادي محمد دحلان اليوم الأحد أن اعتداءات المستوطنين في القدس والاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى تستوجب اكثر من مجرد الإدانة والتنديد.

وقال القيادي دحلان في منشور له على فيسبوك: “القدس هي قلب فلسطين النابض، ولا مناص من إذعان الاحتلال لحق شعبنا الثابت في القدس عاصمة أبدية”.

وتابع: “استغرب صمت المسؤولين الفلسطينيين تجاه كل الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه في القدس، أين المواقف والسياسات؟ أين الجهد الدبلوماسي؟ أين دعوة المؤتمر الإسلامي ولجنة القدس ومجلس الجامعة العربية ومجلس الأمن الدولي لإدانة سلوك الاحتلال وردعه بقرارات وإجراءات حقيقية وجادة؟”.

وتسائل: “لماذا هذا الصمت في الوقت الذي تصرخ فيه القدس، ويواجه شبابها ونساوها وشيوخها وأطفالها اعتداءات الاحتلال؟؟”.

وأكد القيادي محمد دحلان أنه يجب على العالم كله أن يعرف أن القدس تمثل هوية الفلسطينيين وتراثهم وتاريخهم وأملهم ومستقبلهم، وأن كل فلسطيني في هذا العالم مستعد للتضحية بكل ما يملك، بما في ذلك روحه، من اجل القدس ومقدساتها.

وكان أكثر من 1210 مستوطنين قد اقتحموا الأقصى منذ ساعات الصباح، على شكل مجموعات كبيرة، وقاموا بجولة استفزازية في باحاته، وأدوا شعائر تلموديه قبالة قبة الصخرة، بالتزامن مع إغلاق قوات الاحتلال جميع مداخل المسجد، وقطاع أسلاك مكبرات الصوت.

وسبق أن اقتحمت قوات الاحتلال فجرا باحات الأقصى، واعتدت على المصلين، والمرابطين هناك، وأخلتهم بالقوة، قبل أن تعتقل عدداً منهم، وأغلقت المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية، واحتجزت من بداخله.