تركيا تدين اقتحام الأقصى وتدعو الاحتلال لاتخاذ التدابير لمنع انتهاك حرمته

وكالات – مصدر الإخبارية

دانت وزارة الخارجية التركية، اليوم الإثنين، اقتحام مئات المستوطنين وقوات الاحتلال المسجد الأقصى المبارك، في صبيحة أول أيام الأعياد اليهودية.

وقالت الخارجية في بيان: “ندين ونرى أنه من غير المقبول قيام جماعات إسرائيلية متطرفة باقتحام المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة تحت حماية قوات الأمن الإسرائيلية”.

ودعت الخارجية التركية سلطات الاحتلال الإسرائيلية إلى “اتخاذ التدابير اللازمة فوراً من أجل عدم السماح بهذه الممارسات التي تنتهك حرمة المسجد الأقصى ووضعه المستند للقانون الدولي، وإلى الحيلولة دون تصاعد التوتر”.

اقرأ/ي أيضاً: قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى تمهيدا لاقتحام المستوطنين

الأردن يدين الانتهاكات المتصاعدة في المسجد الأقصى

وكالات – مصدر الإخبارية 

دانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، الانتهاكات المتصاعدة والمتواصلة التي يرتكبها المستوطنون باقتحام المسجد الأقصى المبارك، والسماح لهم بممارسة أفعالهم الاستفزازية، بحماية شرطة الاحتلال.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية السفير هيثم أبو الفول، إن “تصاعد وتيرة الانتهاكات، وما يرافقها من ممارسات استفزازية في الحرم القدسي الشريف، والمقابر الإسلامية المحيطة به التي تعتبر وقفا إسلاميا، فضلا عن فرض القيود على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى المبارك، تعد خرقا فاضحا ومرفوضا للقانون الدولي، وللوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها”.

وأكد أن الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة على المقدسات تمثل اتجاها خطيرا، ينذر بالمزيد من التصعيد الذي تنعكس تبعاته على الجميع.

وشدد على أن “المسجد الأقصى بكامل مساحته البالغة 144 دونما هو مكان عبادة خالص للمسلمين، وأن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية هي الجهة القانونية صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة كافة شؤون الحرم وتنظيم الدخول إليه”.

وطالب أبو الفول “إسرائيل”، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال، بالكف الفوري عن جميع الممارسات والانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك، واحترام حرمته.

وشدد  على ضرورة وقف جميع الإجراءات التي تستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم وفرض التقسيم الزماني والمكاني، واحترام سلطة إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك.

اقرأ/ي أيضاً: الاحتلال يمنع عشرات من فلسطينيو الداخل من الوصول إلى الأقصى

مؤسسات كويتية تدعو لاستنهاض الضمائر الحية نصرة للأقصى

الكويت _ مصدر الإخبارية

دعت مؤسسات مجتمع مدني كويتية، الأمة العربية والإسلامية لهبة جماهيرية نصرةً ودفاعاً عن المسجد الأقصى المبارك لما تواجهه من اقتحامات للمستوطنين خلال موسم الأعياد اليهودية.

وقالت المؤسسات في بيان لها، اليوم الاثنين، إن الاقتحامات الاستفزازية للأقصى، تأتي ضمن رؤية الاحتلال لتكريس واقع السيطرة عليه.

ودعت الشعب الفلسطيني، إلى شد الرحال للمسجد الأقصى، وتكثيف التواجد في باحاته طيلة الفترة القادمة.

وطالب البيان الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، بعقد قمة طارئة لإصدار موقف رافض لهذه الاقتحامات المستمرة.

ودعت المؤسسات الكويتية إلى أن تكون فترة الأعياد اليهودية فترة حراك لاستنهاض الضمائر الحية للقيام بالمظاهرات والوقفات والاحتجاجات والمراسلات لذوي الشأن.

ودعا الأردن صاحب الوصاية على المسجد الأقصى والمقدسات، بـاتخاذ موقف حازم وصريح، وتحمّل مسؤولياته التاريخية أمام هذه الأحداث الجسام.

ومنذ الصباح الباكر، اقتحمت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي، باحات المسجد الأقصى المبارك وكثفت من انتشارها في القدس والمسجد الأقصى تمهيدا لاقتحامات المستوطنين في “رأس السنة العبرية”، الذي يوافق اليوم الاثنين 26 أيلول (سبتمبر).

وذكرت مصادر مقدسية، أنّه و منذ ساعات الصباح الأولى، قام الفلسطينيون بإغلاق أبواب المصلى القبلي في المسجد،  وأدى عشرات المرابطين صلاة  الفجر والضحى قبالة المصلى القبلي.

ومنعت مَن هم دون الأربعين عاماً من دخول المسجد الأقصى، مأ ألجأ عشرات الشبان لأداء صلاة الفجر على أبواب المسجد بعد منعهم من الدخول.

وذكرت المصادر أنّ قوات الاحتلال فرقت المصلين بمحيط المسجد الأقصى المبارك بالقنابل الصوتية والقنابل الغازية المسيلة للدموع.

وسيصادف يوم الأربعاء 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2022 ما يسمى “عيد الغفران العبري“، ويشمل محاكاة طقوس “قربان الغفران” في “الأقصى”، وهو ما تم بالفعل دون أدوات في العام الماضي.

حماس: مَشَاهد اقتحام الأقصى يجب أن تستفز المسلمين وتدفعهم لنصرته

القدس _ مصدر الإخبارية

قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس، إن مشاهد جماعات المستوطنين المتطرفة في اقتحامها للأقصى تمثل انتهاكاً صارخاً لحرمته وقدسيته ويجب أن تستفز العرب والمسلمين وتدفعهم لنصرته وحمايته من التهويد والتقسيم.

وأوضح تصريحٌ للناطق باسم حركة “حماس” عبد اللطيف القانوع أنه أمام طوفان الاقتحامات الواسعة يتطلب إسناد شعبنا وتعزيز صموده ومضاعفة الرباط وشد الرحال للأقصى وبالصمود والاستبسال ستفشل مخططات الاحتلال.

وأشار إلى أن المرابطين في ساحات الأقصى والمعتكفين بداخله في ملحمة بطولية لحمايته وإفشال اقتحامه وتدنيسه وشعبنا معهم وخلفهم لفرض إرادتهم.

اقتحمت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ الصباح الباكر، باحات المسجد الأقصى المبارك وكثفت من انتشارها في القدس والمسجد الأقصى تمهيدا لاقتحامات المستوطنين في “رأس السنة العبرية”، الذي يوافق اليوم الاثنين 26 أيلول (سبتمبر).

وذكرت مصادر مقدسية، أنّه و منذ ساعات الصباح الأولى، قام الفلسطينيون بإغلاق أبواب المصلى القبلي في المسجد،  وأدى عشرات المرابطين صلاة  الفجر والضحى قبالة المصلى القبلي.

ومنعت مَن هم دون الأربعين عاماً من دخول المسجد الأقصى، مأ ألجأ عشرات الشبان لأداء صلاة الفجر على أبواب المسجد بعد منعهم من الدخول.

ومن المقرر أن تشهد الفترة القادمة انطلاق موجة عاتية من العدوان الاستيطاني على المسجد الأقصى من اقتحامات ونفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد سعيا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه.

وأمس الأحد، اقتحم 439 مستوطناً باحات المسجد الأقصى على شكل مجموعات في الفترتين الصباحية والمسائية من جهة “باب المغاربة”.

إقرأ أيضاً/ قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى تمهيدا لاقتحام المستوطنين

قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى تمهيدا لاقتحام المستوطنين

القدس _ مصدر الإخبارية

اقتحمت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ الصباح الباكر، باحات المسجد الأقصى المبارك وكثفت من انتشارها في القدس والمسجد الأقصى تمهيدا لاقتحامات المستوطنين في “رأس السنة العبرية”، الذي يوافق اليوم الاثنين 26 أيلول (سبتمبر).

وذكرت مصادر مقدسية، أنّه و منذ ساعات الصباح الأولى، قام الفلسطينيون بإغلاق أبواب المصلى القبلي في المسجد،  وأدى عشرات المرابطين صلاة  الفجر والضحى قبالة المصلى القبلي.

ومنعت مَن هم دون الأربعين عاماً من دخول المسجد الأقصى، مأ ألجأ عشرات الشبان لأداء صلاة الفجر على أبواب المسجد بعد منعهم من الدخول.

وذكرت المصادر أنّ قوات الاحتلال فرقت المصلين بمحيط المسجد الأقصى المبارك بالقنابل الصوتية والقنابل الغازية المسيلة للدموع.

ويصادف اليوم الموافق 26 أيلول، “يوم السنة العبرية“، الذي دعت جماعات الهيكل خلاله لاقتحام المسجد الأقصى والنفخ في البوق عدة مرات.

ومن المقرر أن تشهد الفترة القادمة انطلاق موجة عاتية من العدوان الاستيطاني على المسجد الأقصى من اقتحامات ونفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد سعيا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه.

وأمس الأحد، اقتحم 439 مستوطناً باحات المسجد الأقصى على شكل مجموعات في الفترتين الصباحية والمسائية من جهة “باب المغاربة”.

ودعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي المستوطنين في مدينة القدس إلى حمل سلاحهم الشخصي خلال اقتحاماتهم للمدينة المقدسة والمسجد الأقصى خلال عيد “رأس السنة العبرية”.

ونقلت الإذاعة عن رئيس قسم العمليات في الشرطة الإسرائيلية أوفير بيندير، قوله إنه “توفرت لدى الشرطة إنذارات كثيرة عن شبهات لارتكاب عميات إرهابية”، حد تعبيره.

وأشار إلى أن “الشرطة جاهزة وعلى أتم أهبة الاستعداد لإعطاء رد ملائم لكل حادث طارئ”.

الخطيب: الرباط في المسجد الأقصى واجب وعبادة

القدس _ مصدر الإخبارية

أكد نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل كمال الخطيب، أن الرباط في المسجد الأقصى واجب وعبادة يجب أن نؤديها تقرباً إلى الله تعالى.

وشدد الخطيب، في تصريح صحفي على أن الأقصى سيبقى مسجدنا بسيف الحق، داعياً للرباط فيه وعند أبوابه، وحيث نستطيع أن نكون قريبين من المسجد.

وقال الخطيب، إن النفخ بالبوق في المسجد الأقصى والاعتداء عليه، قمة الاستخفاف ب1700 مليون مسلم.

وأضاف أن الاحتلال يتعامل وكأن الأقصى لا أهل له، كما فعلوا عام 1976 عندما احتلوا القدس ورددوا “محمد مات خلف بنات”.

وحذر من أن الأقصى في عين العاصفة، بدعوات اقتحامه في ذروة انتخابات الكنيست التي ستكون في الأول من نوفمبر المقبل.

وأوضح أن الأحزاب اليهودية الدينية تريد أن تجعل من اقتحامات المسجد الأقصى، وسيلة لجذب أصوات الناخبين.

وجدد الخطيب التأكيد على أن المسجد الأقصى سيبقى إسلامياً سيبقى إسلامياً، وأن حائط البراق سيبقى كما هو ولن تفلح كل محاولات الاحتلال تغيير اسمه وتزوير التاريخ.

وصباح الأحد اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، ، ساحات المسجد الأقصى المبارك، تحت حراسة شرطة الاحتلال الإسرائيلية.

وأفاد شهود عيان، بأن ما يزيد عن 114 مستوطنًا اقتحموا ساحات “الأقصى” وشرعوا في تأدية الصلوات التلمودية.

واستنكرت الخارجية في بيان صحفي اليوم ، اقتحام الحاخام المتطرف يهودا غليك وإقدامه على النفخ بالبوق خلال اقتحامه للمسجد ونشر الصور الاستفزازية على عديد المنصات الإسرائيلية، إضافة إلى قيام تلك المجموعات بالرقص والغناء بصوت مرتفع وأداء طقوس تلمودية في باحات المسجد، وحملة الاستهداف والإبعادات المتواصلة لحراسه ولدائرة الأوقاف الإسلامية على طريق سحب المزيد من صلاحياتها وعرقلة أدائها لمهامها القانونية والدينية والإدارية تجاه المسجد.

إقرأ أيضاً/ عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى

مستوطنون يقتحمون الأقصى وينفخون البوق في باحاته

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الجمعة، مقبرة باب الرحمة وعدداً من أبواب المسجد الأقصى، وأدوا طقوساً تلمودية استفزازية في باحاته بينها نفخ البوق.

واقتحم عضو الكنيست المتطرف سمحا روتمان مقبرة باب الرحمة المحاذية للمسجد الأقصى صباح اليوم وقام بالنفخ بالبوق ضمن الطقوس التلمودية الاستفزازية.

كما أدى مجموعة من المستوطنين رقصات وطقوساً من بينها نفخ البوق عند باب الغوانمة، وأمام باب الملك الفيصل.

يأتي ذلك قبيل ثلاثة أيام من طوفان الاقتحامات اليهودية للمسجد الأقصى والتي يستعد المستوطنون لتنفيذها بدءاً من يوم الأحد المقبل.

وتتواصل الدعوات لشد الرحال إلى المسجد الأقصى والاعتكاف في رحابه والرباط في وجه اقتحامات المستوطنين حتى انتهاء أعياد الاحتلال.

اقرأ/ي أيضاً: القدس: تأجيل محاكمة قاتل الشهيد إياد الحلاق للمرة الثالثة

مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى و”غليك” ينفخ البوق

القدس المحتلة _ مصدر الإخبارية

جدّدت مجموعات المستوطنين اقتحام المسجد الأقصى، اليوم الأحد، بالتزامن مع قيام المتطرف يهودا غليك بنفخ البوق في مقبرة باب الرحمة، بحراسة مشددة من جنود الاحتلال المُدجّجين بالسلاح.

وأفادت مصادر مقدسية، أنّ المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على دفعات، ونظموا جولات وطقوس استفزازية في باحاته، تخللها جولات في مقبرة الرحمة الملاصقة للسور الشرقي للمسجد الأقصى.

وأكدت المصادر أنّ عضو الكنيست السابق المتطرف “يهودا غليك” أقدم على نفخ البوق فوق قبور المسلمين، في حين تصدى شبان مقدسيون لاقتحام غليك وحاولوا طرده منها، لكن جنود الاحتلال قاموا بتوفير الحماية له.

وتنوي الجماعات اليهودية تنفيذ عدد من الطقوس اليهودية خلال فترة الأعياد، من بينها نفخ البوق في المسجدِ الأقصى يومي 26 و27 سبتمبر الجاري، ومحاكاة طقوس “قربانِ الغفرانِ”، والرقص، والنفخ في البوق، في يوم 5 أكتوبر القادم، لإحياء عيد الغفران.

وسيتم إدخال القرابين النباتية إلى الأقصى خلال “عيد العرش” في الفترة ما بين 10 إلى 17 أكتوبر المقبل.

إقرأ أيضاً/ مصابون بالاختناق خلال اقتحام الاحتلال محيط مدرسة عناتا الثانوية

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى وينفذون جولات استفزازية في باحاته

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية 

اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي، ووسط تصعيد الانتهاكات بحق المقدسيين والمصلين هناك.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، إن “عشرات المستوطنين اقتحموا منذ الصباح، المسجد الأقصى، ونفذوا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته”.

وأشارت إلى أن المقتحمين أدوا طقوساً تلمودية في باحات الأقصى، وتحديداً في المنطقة الشرقية منه، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال.

وتواصل شرطة الاحتلال التضييق على دخول الفلسطينيين الوافدين من القدس والداخل المحتل للمسجد الأقصى، ودققت في هوياتهم واحتجزت بعضها عند بواباته الخارجية.

وتأتي هذه الاقتحامات وسط تحضيرات يجريها المستوطنون لتنفيذ أكبر اقتحام تاريخي للمسجد الأقصى في 29 من أيلول الجاري، لمناسبة ما يسمى “رأس السنة العبرية.”

ومن المتوقع أن تشهد الفترة القادمة انطلاق موجة عاتية من العدوان الاستيطاني على الأقصى، من اقتحامات للمسجد، ونفخ في البوق، وذبح للقرابين، والرقص واستباحته سعيًا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه.

اقرأ/ي أيضاً: القدس: الاحتلال يعد خطة لمضاعفة عدد المستوطنين في جبل أبو غنيم

أدوا طقوسًا استفزازية.. عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى

القدس- مصدر الإخبارية

اقتحم مستوطنون، صباح اليوم الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك، من باب المغاربة، بحماية مشددة من سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوردت مصادر محلية، بأن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في باحاته، وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم.

وأشارت المصادر إلى أن المستوطنين أدوا طقوسًا تلمودية في باحات الأقصى، ولاسيما بمنطقة باب الرحمة.

وواصل الاحتلال التضييق على دخول الفلسطينيين الوافدين للمسجد الأقصى، واحتجاز هوياتهم عند بواباته الخارجية، فضلًا عن إبعاد العشرات عنه لفترات متفاوتة.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا عدا يومي الجمعة والسبت، لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من المستوطنين، على فترتين صباحية ومسائية.

Exit mobile version