الداخلية بغزة تعلن تنفيذ إجراءات مشددة في الدرجة الثانية من خطة الطوارئ

غزةمصدر الإخبارية

استعرض الناطق باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، مساء الإثنين، خلال الإيجاز الصحفي حول إجراءات مكافحة فيروس كورونا، آخر التحديثات حول خطة الوقاية من فيروس “كورونا” الذي يواصل الانتشار في أرجاء العالم.

وقال البزم، بدأت وزارة الداخلية تنفيذ الدرجة الثانية من خطة الطوارئ لمواجهة فيروس كورونا، منذ اكتشاف إصابة الحالتين بالفيروس أول أمس.

وأشار إلى أن اللواء توفيق أبو نعيم ومساعده اللواء محمود أبو وطفة بصحة جيدة، ويتابعان عملهما عن كثب من مقر الحجر الصحي الاحترازي، بالتواصل مع أركان وقادة الوزارة.

وأكد البزم ، استمرار إغلاق معابر قطاع غزة بشكل كامل، باستثناء وصول الحالات المرضية الطارئة التي لا تحتمل إرجاعها، ويتم إخضاعها للحجر الاحترازي.

ولفت إلى إنه في إطار مواجهة الاشاعات الداخلية تستدعي ١٤ مروج للاشاعة والمعلومات الكاذبة وتوقيف 3 منهم واحالتهم للنيابة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم وتم تحويلهم للقضاء.

وأعلن البزم ، إيقاف التاجر “صالح رزق فدعوس” بعد تحرير عدة محاضر ضبط بحقه بسبب تلاعبه بالأسعار، وتستمر مباحث التموين بالشرطة في متابعة حالة الأسواق والبضائع بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد الوطني.

ونوه إلى إنه تم منح اجازة مفتوحة ل 400 نزيل لاصحاب القضايا غير الخطيرة.. وتم استدعاء 14 مروجا للاشاعات .

وأفاد البزم الإدارة العامة للشؤون العامة والمنظمات غير الحكومية بوزارة الداخلية، أصدرت قراراً بوقف أي نشاط تطوعي أو حملات مفتوحة لجمعية “الفلاح” الخيرية في إطار الأزمة الجارية، والتي تُشكل مخالفة لقواعد الأمن والسلامة، ولتعليمات الجهات المختصة في الوزارة.

إقرأ أيضاً : القدرة يوضح نتائج فحص عينات فيروس كورونا للعائدين إلى قطاع غزة (فيديو)

الداخلية بغزة تمنح الموقوفين على خلفية الذمم المالية إجازة قابلة للتجديد

غزةمصدر الإخبارية

أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة، منح الموقوفين على خلفية الذمم المالية إجازة لمدة أسبوع قابلة للتجديد، ضمن إجراءات الوقاية من فيروس كوفيد-19 (فيروس كورونا) التي تتخذها الوزارة.

وأوضح إياد البزم المتحدث باسم الوزارة، أن الإجازة الممنوحة لأصحاب الذمم المالية مدتها أسبوع قابلة للتجديد وغير محسوبة من مدة الحبس، بما لا يؤثر على الاستقرار المجتمعي، وفي إطار إجراءات القانون.

وقال البزم إنه “جرى كذلك التوافق مع الجهات القضائية بأن يتم تأجيل تنفيذ أوامر الحبس بحق أصحاب الذمم المالية في إطار الإجراءات الوقائية، والعمل على تقليص أعداد الموقوفين داخل النظارات، حتى انتهاء الأزمة”.

واتخذت وزارة الداخلية في القطاع جُملة من إجراءات في إطار الوقاية من فايروس “كورونا”، شملت مراكز التأهيل والإصلاح، ونظارات مراكز الشرطة، ومراكز الخدمة في الوزارة، إلى جانب متابعة تنفيذ إجراءات الوقاية والسلامة في معابر قطاع غزة ومنافذه، وإجراء تقييماً لأيّ مستجدات أو تطورات، من أجل اتخاذ ما يلزم من إجراءات بناءً على ذلك.

وعملت الوزارة على متابعة تنفيذ إجراءات الحجر الصحي بالتعاون مع وزارة الصحة، داعيةً القادمين إلى القطاع عبر المعابر إلى الالتزام التام بتلك الإجراءات.

وكانت هيئة المعابر قد أعلنت في وقت سابق إغلاق معبر رفح البري بشكل كامل، باستثناء بعض الحالات المرضية الطارئة، وذلك ضمن الإجراءات الوقائية من “فيروس كورونا”.

أُدخل 51 مواطنا، الليلة الماضية، إلى الحجر الصحي المقام في مدرسة مرمرة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة، عقب عودتهم عبر معبر رفح البري ، كإجراء احترازي من فيروس “كورونا”.

وقالت وزارة الداخلية إن 51 مسافرا وصلوا القطاع في ساعة متأخرة من ليلة أمس عبر معبر رفح البري، وتم نقلهم إلى الحجر الصحي الإجباري لمدة 14 يوماً في مدرسة مرمرة شرق رفح.

وأوضحت الداخلية أنه سيتم تقديم الخدمة والرعاية اللازمة لهم طوال فترة الحجر، حفاظاً على سلامتهم وسلامة المجتمع، وتنفيذاً للإجراءات الوقائية المتخذة في جميع أنحاء القطاع.

 

Exit mobile version