الصحة الإسرائيلية تسجل أعلى حصيلة إصابات بكورونا منذ أكتوبر الماضي

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء، تسجيل 719 مصاباً بفيروس كورونا أمس، بعد إجراء 125.929 فحصااً مخبرياً، بحيث بلغت نسبة الفحوصات الموجبة 0.68%، في أعلى حصيلة يومية تسجل منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وأوضحت الوزارة أنه بعد انخفاض معامل تناقل العدوى عن 1، عاد ليرتفع إلى 1.02، ويبلغ عدد مصابي كورونا الحاليين 5663، منهم 148 يرقدون في المستشفيات، و106 حالتهم خطيرة، بينهم 61 مريضاً يخضعون للتنفس الاصطناعي، وارتفعت حصيلة الوفيات إلى 8209.

وأضافت أن 4.104.491 شخصاً الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وتلقى 5.783.404 شخصاً الجرعة الثانية، وتلقى 6.378.820 شخصاً الجرعة الثالثة.

وفي السياق، أعلنت الصحة الإسرائيلية، يوم أمس ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بمتحور “أوميكرون” إلى 21، بينهم خمسة أشخاص انتقلت إليهم العدوى في البلاد، بعد مخالطتهم لعائدين من الخارج.

وأشارت معطيات الصحة أنه تم تسجيل 88 مريضاً بفيروس كورونا توفوا خلال تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، بينهم 50 توفوا في النصف الأول من الشهر، و38 توفوا في النصف الثاني، فيما توفي خلال تشرين الأول/ أكتوبر الماضي 318 مريضاً بالفيروس.

 

توصيات مهمة من وزارة الصحة في ظل متحور أوميكرون

رام الله – مصدر الإخبارية

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، عن جملة من التوصيات التي رفعتها لجنة الوبائيات إلى مجلس الوزراء في ظل متحور “أوميكرون” الجديد.

وقالت وزيرة الصحة مي كيلة في تصريحات إذاعية “إن توصيات لجنة الوبائيات تمحورت حول المطالبة بتمويل مالي لشراء المواد المخبرية اللازمة لفحص المتحور الجديد وهو ما تم الموافقة عليه، والإلتزام بإعطاء جرعة ثالثة للمواطنين الذي تلقوا الجرعة الثانية قبل 6 أشهر”.

كما طالبت الكيلة جميع المواطنين ممن هم فوق الـ18 عاماً بالتوجه إلى مراكز وزارة الصحة لتلقي الجرعة الثالثة.

وتابعت أنه سيتم وضع شرطة سياحة على كافة الفنادق والمطاعم والمولات ليتم تدقيق شهادة التطعيم للمواطنين، وطالبت كافة المواطنين حمل شهادة التطعيم معهم، ومن لم يتطعم أن يحمل معه فحص كورونا PCR”، مشيرة إلى ضرورة إبراز شهادات التطعيم أيضا في الجامعات والمؤسسات.

وأكدت على ضرورة تجديد الرقابة على الالتزام بإجراءات الوقاية كارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي خاصة مع اقتراب أعياد الميلاد المجيدة، والصلاة في الكنائس، وضرورة إبراز كافة المواطنين شهادات التطعيم للمغادرين من وإلى فلسطين.

وفي حديثها عن القادمين إلى فلسطين من الدول المصنفة حمراء وهي جنوب إفريقيا ومدغشقر وزمبابوي وزامبيا فإنه سيتم فرض الحجز المنزلي لمدة 7 أيام لغير المتطعمين على أن يجري الشخص فحص كورونا في اليوم السابع وإذا كان سليما يخرج من الحجر وإذا كان مصابا يستمر بالحجر.

وتابعت: “الشخص الذي تلقى التطعيم يحجر لمدة 3 أيام فقط ثم يجري فحص كورونا”.

ولفتت إلى أن هذا الفيروس هو من فيروس كورونا ولكن جزء منه قد تغير وبذلك تتغير السلوكيات للفيروس، وهو ليس كمتحور دلتا بل بشكل أكبر، ومتوقع أن تكون سلوكياته أكثر اختلافاً من المتحورات الأخرى من ناحية أن يكون أكثر فتكا وأسرع انتشاراً كما أوضحت دراسة جزئياته وتركيباته بشكل مبدئي.

وأوضحت أن منظمة الصحة العالمية عكفت على دراسة هذا المتحور سلوكياته وأعراضه وهل يتعاطى مع اللقاحات التي وزعت على العالم بكافة أنواعها، وخلال أسبوع سيصدر قرار من خبراء منظمة الصحة العالمية.

وأردفت الكيلة بالقول:” لم نسجل حتى الآن أي إصابة بالمتحور الجديد وهذا لا يعني أنه لا يوجد حالات، لأنه من أجل فحص الحالات يجب أن تتوفر مواد مخبرية معينة، وستصل إلينا في القريب العاجل”.

وأشارت إلى أنه تم إرسال عينات إلى “إسرائيل” لفحصها نظرا لتوفر مواد الفحص المخبرية الخاصة بهذا المتحور الجديد لديهم.

اقرأ أيضاً: القدرة يتحدث عن أبرز توصيات اجتماع خلية الأزمة لمواجهة متحور أوميكرون

أبو سلمية لمصدر: مستشفى إماراتي لعلاج مصابي كورونا سيبدأ العمل قريباً

رؤى قنن_ مصدر الإخبارية

أكد رئيس مجلس طوارئ غزة ومدير عام مستشفى الشفاء الدكتور محمد أبو سلمية اليوم الأحد, أن مستشفى الوبائيات المخصص لعلاج مصابي كورونا، والمقام داخل مستشفى غزة الأوروبي بمساحة 8 دونمات، سيبدأ بالعمل خلال الفترة القريبة القادمة.

وأوضح أبو سلمية في تصريحات خاصة لشبكة مصدر الإخبارية, أنّ مستشفى الوبائيات يأتي بتبرع كريم من دولة الإمارات الشقيقة , مؤكدا أنه سيساهم بشكل كبير في رفع الجهوزية الطبية لوزارة الصحة بغزة في مواجهة جائحة كورونا, في ظل الحصار المفروض على قطاع غزة والذي يزيد عن 15 عاماً.

وعبر أبو سلمية عن أمله في سرعة جهوزية المستشفى خاصة في ظل أزمة كورونا الحالية و أن يتم تجهيزه بأقرب فرصة خلال الأيام القادمة حتى يتم استخدامه في حال دخول الطفرة “أوميكرون“.

ووأفاد أن المشفى ستكون له تأثيرات إيجابية كبيرة واضحة على  المنظومة الصحية, مبينا  أنه جُهّز بمواصفات عالية جدا بالإضافة أن المرضى سيتركزون في مكان واحد بدلا من توزيعهم على كافة المستشفيات, وبالتالي ستقدم المراكز الصحية الأخرى خدماتها بشكل طبيعي جدا.

وأشار إلى أنّ المشفى مجهز ة بأسرّة عناية مكثفة تستوعب أكثر من 100 شخص بالإضافة إلى250 سرير, ويتواجد به أجهزة ومعدات ومحطة أكسجين وأنظمة كهروميكانيكية. وهذا يدل على حجم استيعاب المركز الصحي الكبير للمرضى.

وبين أنّ وحدات الهندسة والصيانة تؤكّد أنّ المواد والتجهيزات الخاصة بالمشفى تدخل بسلاسة وبصورة متتالية عبر معبر كرم أبو سالم دون أية عراقيل.

وشكر أبو سلمية دولة الامارات على تقديمها هذا الدعم المهم والاستراتيجي للمنظومة الصحية, مشدداً بأن دولة الإمارات تسعى دائما نحو تقديم كل دعم ممكن لتعزيز الاستجابة الإنسانية لمساعدة الفلسطينيين في مثل هذه الظروف التي تتطلب من الجميع التضامن نحو تخطي آثارها القاسية على المجتمعات، وتوفير الاحتياجات الضرورية للسكان.

الصحة الفلسطينية تقرّ نظام مزاولة مهنة المسعف

رام الله – مصدر الإخبارية

أعلن وزارة الصحة عن إقرار نظام مزاولة المسعف والتي من خلالها يتم تنظم عمل المسعفين ومركبات الإسعاف أُسوة بباقي المهن الطبية المساندة.

وقالت الصحة في بيان لها اليوم الخميس، إن وزيرة الصحة مي الكيلة صادقت على تنسيب الإدارة العامة للطوارئ باعتبار مهنة المسعف مهنة طبية مساندة كباقي المهن الطبية الأخرى، وقد شكلت لجنة من الإدارة العامة للطوارئ ووحدة الشؤون القانونية ووحدة الإجازة والترخيص ونقابة خدمات الإسعاف لإعداد هذا النظام.

وتابعت أنه بناء على هذا النظام سوف يتم تنظيم عمل المسعفين ومركبات الإسعاف، حيث ستباشر الإدارة العامة للطوارئ بالتعاون مع وحدة الإجازة والترخيص ونقابة خدمات الإسعاف بتقييم عمل المسعفين الحاليين وإعداد امتحان مزاولة المهنة بناء على النظام.

ولفتت الصحة إلى أن ثلاث جامعات فلسطينية تُدرس الإسعاف والطوارئ، اثنتان منها طرحت درجة البكالوريوس في علوم الإسعاف وأخرى برنامج الدبلوم، وبناء عليه لن يتم اعتماد أي مسعف جديد من تاريخ صدور هذا النظام لا يحمل شهادة أكاديمية.

وزارة الصحة الفلسطينية تسجل 11 حالة وفاة و809 إصابات جديدة بكورونا

رام الله- مصدر الإخبارية

قالت وزارة الصحة اليوم الثلاثاء، إنها سجلت 11 وفاة، و809 إصابات جديدة بفيروس “كورونا”، و1683 حالة تعافٍ خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأوضحت في التقرير اليومي للحالة الوبائية في فلسطين، إن 8 وفيات سجلت في قطاع غزة، و(1) في جنين، و (1) في نابلس، و (1) في قلقيلية.

وأضافت أن الإصابات الجديدة سجلت على النحو التالي: قلقيلية (10)، طوباس (10)، ضواحي القدس (10)، جنين (25)، طولكرم (12)، أريحا والأغوار (8)، بيت لحم (17)، سلفيت (4)، رام الله والبيرة وذكرت أن حالات التعافي الجديدة توزعت حسب التالي: قلقيلية (36)، طوباس (12)، ضواحي القدس (29)، جنين (42)، طولكرم (15)، أريحا والأغوار (40)، بيت لحم (23)، رام الله والبيرة (80)، الخليل (42)، نابلس (104)، قطاع غزة (1260).

ولفتت الوزارة إلى أن نسبة التعافي من فيروس “كورونا” في فلسطين بلغت 95.4%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 3.6%، ونسبة الوفيات 1% من مجمل الإصابات.

وأشارت إلى وجود 71 مصابا في غرف العناية المكثفة، فيما يعالج في مراكز وأقسام “كورونا” في مستشفيات الضفة 152 مصابا، بينهم 12 مصابا على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وبينت وزيرة الصحة أن عدد جرعات التطعيم الكلية التي تم إعطاؤها للمطعمين في فلسطين بلغت 2,327,971 جرعة، بينها 1,684,983 في الضفة، و642,988 في غزة.

الحكومة توقّع المرحلة الأولى من مخصصات الصناديق العربية والإسلامية

رام الله _ مصدر الإخبارية

أعلن رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الأحد، عن توقيع المرحلة الأولى من مخصصات الصناديق العربية والإسلامية للعام 2019 لدعم قطاعي البنية التحتية والصحة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس بقيمة 19.5 مليون دولار.

وشملت المنحة التي وقعها بالإنابة عن البنك الإسلامي للتنمية اخلاص الرطروط، ووزير الاشغال العامة والإسكان محمد زيارة ممثلا عن الحكومة، مشروع دعم البنية التحتية وتأهيل الطرق في الضفة الغربية بقيمة 3 مليون دولار، ومشروع دعم القطاع الصحي من خلال انشاء مستودعات أدوية وتجهيز مستشفيات حكومية.

ويمثل المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والاعمار (بكدار) جهة التنفيذ للاتفاقية التي تشمل أيضا ترميم واعمار وإعادة تأهيل مبانٍ سكنية ومبانٍ عامة في البلدة القديمة ومحيطها في مدينة القدس.

وجرى توقيع اتفاقية مشروع تعزيز إدارة النفايات الصلبة في مخيمات اللاجئين، وقعها كجهة منفذة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين(الأونروا) مدير عام الشراكات في الشرق الأدنى لديها كريم عامر.

وقال رئيس الوزراء: “هذه المنحة من الصناديق العربية بقيمة 19.5 مليون دولار، وما يميزها ليس فقط حجمها المالي بل لأنها تأتي في وقت مهم بالنسبة لنا”.

وأعرب اشتية عن شكره للملكة العربية السعودية وخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده على ما تقدمه المملكة لفلسطين، ولإدارة الصناديق العربية واللجنة الإدارية لصندوق الأقصى الذين يجتمعون بشكل دوري ويقدمون كل الدعم والتأييد لفلسطين.

وأوضح رئيس الوزراء أنّ الاتفاقية تشمل 3 مليون دولار لترميم مبانٍ في البلدة القديمة, و2 مليون دولار للمخيمات في الضفة الغربية و3 مليون لتأهيل المساكن في مخيمات قطاع غزة، وهناك 4.7 مليون دولار ستقوم بتنفيذها وزارة الأشغال العامة والإسكان وهي تشمل طرقا في الضفة الغربية بما يوصل إلى القدس، بالإضافة إلى 5 ملايين دولار مُقدمة دعما للأونروا لمساعدة المخيمات الفلسطينية.

وبين اشتية أنّ هناك أيضا مشاريع بقيمة 6.7 مليون دولار لوزارة الصحة، ستشمل بناء وتشطيب مستودعات أدوية، وكذلك عيادات خارجية في مستشفى ثابت ثابت في طولكرم، وتوسيع قسم النسائية في مجمع فلسطين الطبي، وأيضا توريد جهاز الترا ساوند، وكذلك تأهيل وتشطيب مستشفى الرئيس محمود عباس في حلحول بقيمة 2 مليون دولار.

وأكد اشتية أن هذه المنحة ليست الدفعة الأخيرة، فخلال الشهر المقبل سيكون هناك اجتماع للجنة الإدارية لصندوق الأقصى حيث من المتوقع أن تقر اللجنة حوالي 37 إلى 40 مليون دولار لصالح فلسطين.

وأوضح مستشار رئيس البنك الإسلامي للتنمية عادل الشريف أن مجموع تمويلات الصندوق لرفد مشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في فلسطين بلغ حوالي مليارا ونصف المليار دولار، تشمل 480 مليون دولار كقروض لدعم موازنة السلطة الوطنية.

بينما وجه باقي المقلع لرفد مشاريع الدعم التنموي في كافة القطاعات الحيوية للاقتصاد، بالتركيز على قطاعات التعليم والرعاية الصحية وإعادة تأهيل البنية التحتية، وتعزيز قدرة الصادرات الفلسطينية وتسويقها، وخلق فرص عمل والتمكين الاقتصادي للأسر المنتجة.

وحضر توقيع الاتفاقية وزيرة الصحة د. مي الكيلة، ووزير شؤون القدس فادي الهدمي، ومستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية والإسلامية ناصر قطامي.

فلسطين: 7 وفيات و1069 إصابة جديدة بكورونا خلال يوم واحد

رام الله – مصدر الإخبارية

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الأحد، عن تسجيل 7 وفيات، و1069 إصابة جديدة بكورونا، و2481 حالة تعافٍ في فلسطين خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وقالت وزيرة الصحة مي الكيلة في التقرير اليومي حول الحالة الوبائية في فلسطين، إن الوفيات الجديدة بكورونا سجلت على النحو التالي: 4 وفيات في قطاع غزة، و3 وفيات في محافظة نابلس.

وأضافت الكيلة أن الإصابات الجديدة سجلت على النحو التالي: “أريحا والأغوار 50، طولكرم 67، قلقيلية 28، جنين 69، نابلس 96، طوباس 13، سلفيت 20، رام الله والبيرة 92، ضواحي القدس 7، بيت لحم 14، الخليل 44، قطاع غزة 569”.

وأشارت إلى أن حالات التعافي الجديدة توزعت حسب التالي: “أريحا والأغوار 15، طولكرم 128، قلقيلية 72، جنين 148، نابلس 195، طوباس 17، سلفيت 37، رام الله والبيرة 134، ضواحي القدس 15، بيت لحم 0، الخليل 61، قطاع غزة 1659”.

وذكرت أن نسبة التعافي من كورونا بلغت 92.4% فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 6.6% ونسبة الوفيات 1% من مجمل الإصابات.

ولفتت وزيرة الصحة إلى وجود 71 مريضاً في غرف العناية المكثفة، فيما يعالج في مراكز وأقسام كورونا في المستشفيات في الضفة 187 مريضا، بينهم 16 مريضا على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وفيما يخص المواطنين الذين تلقوا الطعومات المضادة لفيروس كورونا، فقد بلغ عددهم الإجمالي في الضفة الغربية وقطاع غزة 1,362,184 بينهم 679,821 تلقوا الجرعتين من اللقاح.

وزارة المالية برام الله تعتمد آلية للتدفقات النقدية لموردي الأدوية

غزة- مصدر الإخبارية:

أعلن وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة اليوم الاثنين اعتماد آلية تضمن استمرارية التدفقات النقدية لصالح موردي الأدوية للقطاع الصحي.

جاء ذلك خلال اجتماع بين بشارة ووزيرة الصحة مي الكيلة ووفد من قطاع موردي الأدوية بمدينة رام الله، واتفق المجتمعون على تشكيل لجنة من وزارتي الصحة والمالية وشركات الأدوية لمتابعة كافة الأمور المشتركة وتذليل جميع العقبات.

وأكد بشارة أن الحكومة تولي اهتمام كبير في دعم القطاع الخاص وعلى رأسه موردي الأدوية للقطاع الصحي.

وشدد أن “وزارة المالية تسعى دائماً لتوفير السيولة المالية لصالح القطاع الخاص، و تم تخصيص ثلث السلفة التي تم تحويلها على حساب أموال المقاصة لصالح صرف مطالبات القطاع الخاص”.

وكان اتحاد موردي الأدوية والتجهيزات الطبية الفلسطيني قد طالب الحكومة الفلسطينية بتسديد الديون المتراكمة عليها منذ ثلاث أعوام بقيمة 177 مليون دولار أمريكي.

وقال الاتحاد في بيان صحفي، إن سداد هذه الديون يعتبر ضرورياً لمواصلة تقديم خدماته ومنعه من الانهيار وعمل شركاته وموظفيه.

وأضاف أن غير مسئول عن أي نقص بالأدوية الطبية اللازمة لمواجهة موجة كورونا الرابعة، محملاً المسئولية لوزارتي الصحة والمالية.

وأشار إلى أن الحكومة لم تدفع له سوى 7% من قيمة الديون بداية العام الجاري، وجاء ذلك بعد مناشدات متواصلة، مبيناً أن المبلغ الذي صرف لا يغطي رواتب الموظفين والعاملين بالشركات.

وأكد أن شركات الأدوية لم تعد قادرة على توريد دفعات جديدة من الأدوية لوزارة الصحة، والمصارف الفلسطينية ترفض تقديم قروض إضافية بسبب تجاوز السقف المسموح به.

 

وزارة الصحة بغزة تُعلن عن إتلاف 50 ألف جرعة من لقاح سبوتنيك لايت

غزة _ مصدر الإخبارية

أصدرت وزارة الصحة في غزة، مساء اليوم الاثنين 13 سبتمبر، بيانا، تعلن فيه إتلاف 50 ألف جرعة من لقاح سبوتنيك لايت كانت قادمة من مخازن الوزارة في رام الله عبر معبر كرم أبو سالم.

جاء ذلك بعد أن استلمت وزارة الصحة بغزة يوم الخميس الموافق 9سبتمبر 2021 عدد (50 ألف) جرعة من لقاح سبوتنيك لايت من مخازن الوزارة في رام الله عبر معبر كرم أبو سالم، وقامت الوزارة بغزة بإخضاعها الى سلسلة الإجراءات المعتمدة لضمان سلامة هذه اللقاحات والتأكد من جودتها، وتبين بعد الفحص والتدقيق تلف هذه الشحنة وعدم صلاحيتها للاستخدام، وقد قررت وزاره الصحة اتلاف تلك الكمية والتخلص منها وفق دليل الإجراءات الخاص بذلك.

وشددت الصحة في بيانها عن قيامها بإجراءات صارمة لضمان جودة هذه المطاعيم ومأمونيتها ضمن سلسلة متكاملة منذ لحظة استلامها وتخزينها إلى لحظة استخدامها.

وأكدت الوزارة أنّ اللقاحات الموجودة في قطاع غزة والتي قيد الاستخدام هي لقاحات آمنة وخضعت لإجراءات السلامة وضمان الجودة.

ودعت وزارة الصحة كافة الجهات المعنية بضرورة توفير كميات إضافية وكافية من اللقاحات وضمان وصولها بشكل عاجل.

كما وحملت وزارة الصحة الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية تلف هذه الكمية الضرورية من اللقاحات وذلك بسبب عرقلة وصولها في الوقت المطلوب وتركها لساعات طويلة في ظروف نقل وتبريد غير مناسبة.

وزارة الصحة بغزة تصدر بياناً بخصوص تطعيم طلاب المدارس والجامعات

غزة- مصدر الإخبارية

أصدرت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، تنويهاً خاصاً بتطعيم طلاب المدارس والجامعات في القطاع.

وقالت الوزارة في بيانها، إنه سيتم وضع آلية مناسبة بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم؛ لتطعيم طلاب المدارس والجامعات في أماكن دراستهم.

وأوضحت الوزارة أن ذلك جاء تسهيلاً على الطلاب لتلقي الخدمة، وحفاظاً على مسيرتهم التعليمية.