مؤتمران دوليان لمناقشة قضايا الأسرى في فبراير القادم

رام الله- مصدر الإخبارية

أفاد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، بأن مؤتمرين دوليين سينعقدان في شباط (فبراير) القادم، لمناقشة قضايا الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال أبو بكر في تصريحات صحفية، إنّ “المؤتمر الأول سينعقد يوم 8 شباط 2023 في بروكسل، والثاني سينعقد في تونس؛ وهما مؤتمران يبحثان الأبعاد القانونية والسياسية”.

وشدد على ضرورة إنهاء احتجاز جثامين الشهداء الأسرى؛ “فهو مطلب ملّح ومهم ولا تتوقف عنده الجهود الفلسطينية”.

وتشكل قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال أحد أهم قضايا الصراع مع الاحتلال، وجزءًا أساسيًّا من نضال حركة التحرير الوطني الفلسطيني.

وتعتبر من دعائم مقومات القضية الفلسطينية، كمل تحتل مكانة عميقة في وجدان الشعب الفلسطيني لما تمثّله من قيمة معنوية ونضالية، بل أضحت، في بعض الأحيان، حركة قائدة ومبادرة في العمل الجمعي الفلسطيني.

يشار إلى أنه يبلغ عدد الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي 4700، بينهم 32 أسيرة ونحو 820 معتقلًا إداريًا.

اقرأ/ي أيضًا: هيئة الأسرى لمصدر: الاحتلال يمارس ضغوطًا لقتل فرحة الإفراج عن ماهر يونس

هيئة الأسرى تدين تأجيل النظر بقضية المعتقلين الفارين من جلبوع

رام الله- مصدر الإخبارية

ذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن المحكمة المركزية في الناصرة داخل أراضي عام 1948، أجلّت قبل قليل، النظر في الاستئناف على الحكم بحق الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”، وأعيد اعتقالهم، للرابع عشر من شباط/فبراير القادم.

وفي بيان لها قالت الهيئة إن الجلسة التي عقدت اليوم بحضور محاميي الهيئة خالد محاجنة ومنذر أبو أحمد، شهدت مرافعات ونقاشات مطولة، تم على إثرها التأكيد على أن القرار سيكون خلال الجلسة القادمة.

واستنكرت الهيئة الرسمية، التحول الكامل “للجهاز القضائي” الإسرائيلي لأداة بيد الأجهزة العسكرية الاحتلالية الاسرائيلية، مؤكدة أن غالبية قرارات هذه المحاكم فيها مخالفات واضحة وصريحة للقوانين الدولية والإنسانية.

والأسرى الستة في سجن “جلبوع” الذين انتزعوا حريتهم من “جلبوع” في السادس من أيلول عام 2021، وهم: محمود عبد الله عارضة (46 عاما) من عرابة، معتقل منذ عام 1996، محكوم مدى الحياة.

ومحمد قاسم عارضة (39 عاما) من عرابة معتقل منذ عام 2002، ومحكوم مدى الحياة، ويعقوب محمود قادري (49 عاما) من بير الباشا معتقل منذ عام 2003، ومحكوم مدى الحياة.

وأيهم نايف كممجي (35 عاما) من كفر دان معتقل منذ عام 2006 ومحكوم مدى الحياة، وزكريا زبيدي (46 عاما) من مخيم جنين معتقل منذ عام 2019 وما يزال موقوفا، ومناضل يعقوب انفيعات (26 عاما) من يعبد معتقل منذ عام 2019.

هيئة الأسرى: الاحتلال اعتمد أسلوب التضليل بطريقة الإفراج عن كريم يونس

رام الله- مصدر الإخبارية

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، إن الاحتلال الإسرائيلي أفرج عن الأسير المحرر كريم يونس فجر اليوم الخميس تحديدًا الساعة 5:40، حيث تم اعتماد أسلوب المفاجئة والتضليل في سياق إفشال الاستقبال العظيم الذي كان ينتظره.

وأضاف أبو بكر لـ”شبكة مصدر الإخبارية” أنّه كنا متوقعين طريقة الإفراج عن يونس، لأن الاحتلال يتعمد الإفراج عن الأسرى من الشمال يتم من خلال الجنوب والعكس، من شأن نزع الفرحة عنه وعن أهله وأبناء الشعب الفلسطيني.

وفيما يتعلق بسحب الجنسية الأمريكية عنه، أكد أن أعضاء الكنيست طالبوا بسحب الجنسية عن كريم يونس، ولا يعني ذلك أنه أصبح قرار يتم سحبها فعليًا منه.

وفي السياق ذاته، روى الأسير المحرر كريم يونس، صباح اليوم الخميس، تفاصيل الإفراج عنه من سجون الاحتلال الإسرائيلي بعد (40 عامًا) من الاعتقال.

وقال يونس: “تم اقتحام السجن ليلًا وتم نقلي بشكل مفاجئ من السجن إلى الخارج وتم نقلي من مركبة إلى مركبة وهذا زاد من انفعالي”.

وتابع: ” تركوني عند محطات الباصات في رعنانا وطلبوا مني التوجه من خلاله إلى عارة (..) وجدت بعض العمال الفلسطينيين، واتصلت بأهلي من هواتفهم حتى وصل أشقائي”.

وفجر اليوم الخميس، أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الأسير كريم يونس في مدينة “رعنانا” داخل الأراضي المحتلة عام 48، بعد 40 عاماً من الاعتقال.

وقالت وزارة الأسرى والمحررين، إن الاحتلال الإسرائيلي أصر على قتل أي مظاهر للفرح بالإفراج عن الأسير يونس في وقت مبكر، وفي منطقة رعنانا بعيدًا عن منزل عائلته ومكان استقباله.

هيئة الأسرى تستنكر اقتحام الاحتلال لمنزل قدورة فارس

رام الله- مصدر الإخبارية

استنكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلي، على اقتحام منزل رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس في بلدة سلواد شرق رام الله.

وقالت الهيئة إن عملية اقتحام المنزل تمت بطريقة وحشية، حيث تعمد الجنود العبث بمحتويات المنزل وتخريب الأثاث، وتفتيشه بطريقة استفزازية.

وأضافت أن الممارسات والإجراءات اللاأخلاقية واللاإنسانية، تأتي في سياق همجية وعنصرية هذا الاحتلال، الذي يحاول التفرد والانتقام من أبناء الشعب الفلسطيني.

يشار إلى أن بلدة سلواد تعرضت لاقتحامات بشعة، حيث تم اعتقال 10 مواطنين كما تعرضت منازلهم جميعًا للعبث والتخريب من بينهم منزل قدورة فارس.

اقرأ/ي أيضًا: معظمهم مقدسيون.. إحالة قرابة 600 طفل للحبس المنزلي خلال العام الجاري

هيئة الأسرى تؤكد خطورة وحساسية وضع الأسير المريض أبو حميد

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، خطورة وحساسية الوضع الصحي للأسير المصاب بالسرطان ناصر أبو حميد.

ونقلت هيئة الأسرى في تقرير لها، اليوم الأحد، عن محاميها كريم عجوة بعد زيارته لمستشفى سجن الرملة، أن ناصر أصبح في وضع صحي حرج للغاية، وبدأ الاطباء بإعطائه جرعات كبيرة من المسكنات في محاولة منهم للسيطرة على اوجاعه، ما أدخله في شبه غيبوبة ولا يستيقظ إلا لدقائق معدودة، ويعاني من آلام في كافة أنحاء جسده، وأصبح ملازما بشكل دائم لسريره لا يغادره.

ووفق المحامي فإن أبو حميد، يعاني من ضيق شديد بالتنفس وهو موصول طوال الوقت بأنبوبة الاكسجين، وقدرته على الكلام أصبحت ضعيفة جدا، وبالكاد ينطق ببعض الكلمات غير الواضحة خلال يومه، وأصبحت ذاكرته ضعيفة جدا ولا يستطيع التعرف على محيطه.

كما فقد ناصر القدرة وبشكل كامل على تناول الطعام وشرب الماء ولا حتى ابتلاع الدواء، ويعمل الأطباء حاليا على تغذيته وادخال الدواء الى جسمه عبر الوريد، كما تم تثبيت كيس للتبول في جسده، فهو لا يستطيع الدخول للحمام.

والأسير ناصر ناجي أبو حميد (49 عاما) من مخيم الأمعري بمدينة رام الله، معتقل منذ عام 2002 ومحكوم بالسجن سبعة مؤبدات و50 عاما، وهو من بين خمسة أشقاء يواجهون الحكم مدى الحياة في المعتقلات، وكان قد تعرض منزلهم للهدم عدة مرات على يد قوات الاحتلال، وحُرمت والدتهم من زيارتهم لعدة سنوات.

اقرأ أيضاً: الاحتلال يرحّل الأسير صلاح الحموري لفرنسا بعد اعتقال إداري 9 أشهر

هل الأسير أبو حميد يلفظ أنفاسه الأخيرة؟.. هيئة الأسرى تجيب لمصدر

أماني شحادة – خاص مصدر الإخبارية

تداولت بعض وسائل الإعلام أخبارًا تفيد بأن الأسير المصاب بالسرطان ناصر أبو حميد يلفظ أنفاسه الأخيرة، فما صحة الأمر؟

أكد الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، خلال حديثه مع “شبكة مصدر الإخبارية” أن الأسير ناصر أبو حميد بحالة تدهور مستمرة، نافيًا أن يكون يلفظ أنفاسه الأخيرة”، مؤكدًا أن هذا الأمر بيد الله.

وأوضح أن الأورام السرطانية باتت ظاهرة بشكل واضح على صدر الأسير، مع وجود مياه على رئتيه مما تشكل خطرًا عليه.

وقال عبد ربه إن الأسير يعاني من تردي في الرئة اليسرى بشكل كبير جدًا، مشيرًا إلى أن التغذية تتم عبر الوريد، والتنفس عبر الأكسجين، والحركة توقفت.

وأفاد بأن الزيارة الأخيرة للأسير كانت من الصليب الأحمر مع أهله، حملت وجعًا لأنه على سرير المستشفى في عياد السجن، لا عللا كرسي متحرك ولا قدميه.

وأضاف أن هذا كله يعتبر دلالة واضحة على التراجع المستمر يوميًا لحالة الأسير ناصر

والاثنين السابق، أفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن عائلة الأسير المصاب بالسرطان ناصر أبو حميد، تمكّنت من زيارته في سجن “عيادة الرملة”، وذلك لمدة 45 دقيقة.

وجاءت الزيارة في الوقت الذي يواجه فيه ناصر وضعًا صحيًا حرجًا، حيث كانت بحضور طاقم من الصليب الأحمر، وتمكنت والدته في نهايتها من احتضانه.

وتابع نادي الأسير، في بيان أنّه جرى إحضار ناصر على سرير، وتحدث بكلمات محدودة مع عائلته، وكانت ترافقه أنبوبة الأوكسجين طوال الوقت.

وأكد ناجي أبو حميد شقيق ناصر أن الكلمات كانت تصدر منه بشكل متقطع، ومن الواضح أنّه أصبح لديه مشكلة بالذاكرة، كما أنّ الورم بارز من صدره، وجسده أشبه بهيكل عظمي.

ونقلت إدارة سجون الاحتلال الأسير أبو حميد أمس إلى مستشفى “أساف هروفيه” بعد ارتفاع في درجة حرارته، وهبوط في دقات القلب، وأعادته مساء إلى سجن “الرملة”، حيث يقبع مؤخرًا، إلى جانب الأسرى المرضى..

يشار إلى أن الأسير أبو حميد (50 عامًا)، والمحكوم بالسّجن المؤبد 7 مرات و(50) عامًا، واحد من بين 600 أسير مريض في سجون الاحتلال الإسرائيلي، من بينهم (23) أسيرًا يعانون من الإصابة بالسّرطان والأورام بدرجات متفاوتة، ويواجهون جريمة الإهمال الطبي (القتل البطيء).

هيئة الأسرى تطمئن بخصوص الوضع الصحي للمعتقل النتشة

رام الله- مصدر الإخبارية

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن المصاب نور الدين النتشة (17 عاما) من مدينة الخليل، بوضع صحي مستقر.

ولفتت في بيان، الإثنين، إلى أ، المحامي كريم عجوة عاد المصاب النتشة، وهو متواجد حاليا في قسم العظام داخل مستشفى “شعاريه تصيدك”، حيث خضع لعملية في منطقة أسفل الرجل اليسرى، وتم وضع أسياخ لتثبيت العظم، ومن المقرر أن تجرى له بعد عدة أيام عملية أخرى، سيتم خلالها إزالة الأسياخ ووضع بلاتين وجبص في مكان الإصابة في أسفل الرجل اليسرى.

الجدير ذكره أن قوات الاحتلال اعتقلت النتشة يوم الثلاثاء الماضي 25 الجاري، بعد إصابته برصاص في قدمه اليسرى، خلال مواجهات في منطقة باب الزاوية وسط الخليل.

هيئة الأسرى: 28 أسيرة يُعانين ظروفًا اعتقالية صعبة في الدامون

وكالات- مصدر الإخبارية

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بأن الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الإسرائيلي يُعانين ظروفًا صعبة، في ظل ما يتعرضن له من ضغوطات من قبل إدارة سجن “الدامون”.

وأشارت هيئة الأسرى إلى أن الاحتلال يستهدف 28 أسيرة من خلال عمليات اعتقالهن واستجوابهن، والضرب والسحل والتنكيل والتعذيب بأشكاله المختلفة؛ دون مراعاة لخصوصيتهن وطبيعتهن الأُنثوية.

ولفتت إلى أن الاحتلال يحتجز  داخل معتقل “الدامون”، 28 أسيرة من بينهن أسيرتين قيد الاعتقال الإداري وأسيرة طفلة، حيث يواجهن أوضاعًا قاسية على مختلف المستويات الإنسانية والمعيشية والصحية.

وبيّنت هيئة الأسرى تعاني الأسيرات الفلسطينيات في سجن الدامون، من ظروف وأوضاع معيشية صعبة، أبرزها انعدام الخصوصية وسياسة الإهمال الطبي.

اقرأ/ي أيضًا: نادي الأسير: ناصر أبو حميد فقد القدرة على تناول الطعام

هيئة الأسرى: الاحتلال يمدد توقيف الأسير الجريح باسل البصبوص 6 أيام

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

مددت محكمة الاحتلال الإسرائيلي توقيف الأسير باسل البصبوص بحجة استكمال التحقيق.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين مساء اليوم الخميس بأن المحكمة الاحتلال الإسرائيلي مددت توقيف الأسير البصبوص لمدة 6 أيام مبررة باستكمال التحقيق.

وأفاد محامي الهيئة إيهاب الغليظ بأن الجلسة انعقدت في محكمة الاحتلال العسكرية في “عوفر”، دون حضور الأسير البصبوص.

وأشار إلى أنه تخلف عن المحكمة بسبب حالته الصحية وتواجده في مستشفى “شعاري تسيدك”.

يذكر أن الشاب باسل البصبوص أصيب برصاص الاحتلال الإسرائيلي الإثنين قرب مخيم الجلزون شمال رام الله.

اقرأ أيضاً: هيئة الأسرى: الشاب البصبوص على قيد الحياة ومحتجز في مستشفى إسرائيلي

هيئة الأسرى تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الرفاعي

رام الله _ مصدر الإخبارية

حملت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة مصير الأسير المصاب بالسرطان عاصف الرفاعي.

وأوضحت “هيئة الأسرى” في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن الأسير الرفاعي مصاب بسرطان القولون والغدد، كما أنه أسير سابق كان قد اعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال. منوهة إلى أنه بحاجة لرعاية ومتابعة طبية حثيثة في ظل خطورة وضعه الصحي

وذكرت أن الاحتلال اعتقل الرفاعي (20 عامًا)، قبل عدة أيام، من منزل عائلته في بلدة كفر عين شمال غربي رام الله، وسط الضفة الغربية.

وأفادت “شؤون الأسرى” بأن محكمة الاحتلال العسكرية مددت اعتقال الأسير المريض عاصف الرفاعي حتى يوم 2 تشرين أول (أكتوبر9) القادم لـ “استكمال التحقيق”.

إقرأ أيضاً/ هيئة الأسرى لمصدر: الاحتلال يصر على سرقة مخصصات الأسرى باقتطاع أموال المقاصة

Exit mobile version