قاعة المومياوات الملكية.. هذه شروط الزيارة وسعر التذكرة

وكالات – مصدر الإخبارية

بعد أجواء مهيبة شهدها نقل المومياوات المصرية من المتحف المصري إلى المتحف القومي للحضارة المصرية، أكدت هيئة المتحف على ضوابط زيارة قاعة المومياوات الملكية.

بدورها قالت الدكتور إيناس جعفر نائب الرئيس التنفيذي للمتحف إن تصوير قاعة المومياوات أثناء افتتاحها اليوم الأحد، احتفالاً بيوم التراث العالمي ممنوع بكافة الأشكال، حتى ولو كان باستخدام كاميرا الهاتف المحمول.

وأوضحت جعفر أن هذا القرار كان متبع في قاعة المومياوات بالمتحف المصري بالتحرير، قبل نقل المومياوات الملكية لمتحف الحضارة وذلك حفاظاً على المومياوات وحمايتها.

ولفتت إلى أن قاعة المومياوات الملكية مستعدة لاستقبال الجمهور وهي مجهزة على أحدث الطرز العالمية حيث سيتم عرض مومياء الملك بها وبجوارها التابوت وبعض القطع الأثرية المميزة الخاصة بالملك والتي تحكي تاريخ فترته.

وفي وقت سابق من الشهر شهد المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط موكب نقل ٢٢ مومياء ملكية من المتحف المصري بالتحرير لعرضها بمقرها الدائم داخل المتحف القومي للحضارة المصرية، والتي ترجع المومياوات إلى عصر الأسر ال 17، و 18، و 19، و20، من بينهم 18 مومياء لملوك و٤ مومياوات لملكات، كما استقبل في شهر يوليو الماضي 17 تابوتا ملكيا.

وتبلغ تذكرة الزيارة للمتحف والتي تشمل زيارة قاعتي المومياوات والعرض المركزي، بسعر موحد للزائر المصري ٦٠ جنيهاً، والطالب المصري ٣٠ جنيهاً، والزائر الأجنبي ٢٠٠ جنيه والطالب الأجنبي ١٠٠ جنيه.

علماء يوضحون الهدف من نقل المومياوات ودور كبسولات النيتروجين

وكالات- مصدر الإخبارية

علماء يوضحون الهدف من نقل المومياوات ودور كبسولات النيتروجين

شهدت مدينة القاهرة أمس السبت نقل 22 مومياء ملكية مصرية قديمة عن طريق عربات صممت خصيصاً للنقل ضمن موكب ملكي من المتحف المصري في ميدان التحرير بوسط القاهرة إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في القسطاط، حيث بدأت مراسم الاحتفال بإطلاق 21 طلقة مدفعية، ويتقدم الموكب مركبات ملكية حربية من إنتاج وزارة الإنتاج الحربي، وعلى وقع معزوفات موسيقية عسكرية “المارش العسكري”، تحية وتقديراً للموكب الملكي.

كبسولة نيتروجين:

وكتب موقع ” الحرة” أن عالم الآثار المصري زاهي حواس قال لـ”رويترز” إن كل مومياء ستوضع في كبسولة خاصة مملوءة بالنيتروجين لضمان سلامتها، وستوضع الكبسولات على عربات مصممة لحملها وضمان ثباتها.

بالإضافة إلى أن الاختيار وقع على متحف الحضارة لأن مصر تريد عرض المومياوات بطريقة تعبر عن الحضارة وتنقل علما وثقافة وليس لمجرد الترفيه كما كان عليه الحال في المتحف المصري.

من جهته، أوضح رئيس قسم الحفظ في معمل حفظ المومياوات وغرفة التخزين في المتحف الوطني للحضارة المصرية مصطفى إسماعيل، لـ”CNN”، أن كبسولة النيتروجين خالية من الأكسجين ما يسمح بالحفاظ على المومياء دون أن تتضرر من تأثيرات الرطوبة، وخاصةً البكتيريا والفطريات والحشرات، والكبسولة محاطة بمادة ناعمة توزع الضغط وتقلل الاهتزازات أثناء النقل”.

وفي المتحف القومي للحضارة المصرية،  وأوضح العلماء ان الهدف من نقل المومياوات ستُعرض المومياوات داخل صناديق حديثة مزودة تقنيات “لضبط درجة الحرارة ومستوى الرطوبة أكثر تقدما من تلك الموجودة في المتحف القديم”، بحسب ما قالت لوكالة فرانس برس سلمى إكرام أستاذة المصريات في الجامعة الأمريكية بالقاهرة المتخصصة في التحنيط.

انطلاق موكب المومياوات من المتحف المصري إلى وجهته الجديدة