القسام يستهدف حافلة لنقل جنود الاحتلال قرب “زيكيم”

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، اليوم الخميس، عن استهداف حافلة لنقل جنود الاحتلال قرب قاعدة “زيكيم” شمال قطاع غزة بصاروخ موجه.

وحول استهداف القسام لحافلة إسرائيلية لنقل جنود الاحتلال أوضحت في بيان مقتضب، أنه “تدك محيط الحافلة المستهدفة بقذائف الهاون”.

من جهته، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن جنديًا أصيب جراء إطلاق صاروخ مضاد للدروع باتجاه باص قرب الحدود.

كما ذكر المراسل العسكري للقناة “13” العبرية، أن استهداف الحافلة العسكرية شمالي قطاع غزة صباح اليوم كاد يتسبب بكارثة.

وقال المراسل “أور هيلر” إن الحافلة المستهدفة كان على متنها 10 جنود قبل فترة قصيرة من استهدافها حيث كانت تسير في المنطقة الغير مكشوفة لقطاع غزة.

وأضاف “تم إنزال الجنود في قاعدة عسكرية قريبة وبعدها تحركت الحافلة نحو منطقة مكشوفة فتعرضت لصاروخ موجه”.

وبين المراسل أن الصاروخ اخترق الحافلة في الجزء الخلفي متسبباً بإصابة أحد الجنود بإصابة متوسطة.

طائرة الزواري.. القسام تكشف عن جيل جديد من الطائرات المسيرة

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

كشفت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس”، اليوم الأربعاء، عن جيل جديد من الطائرات المسيرة أدخلتها للخدمة خلال معركة “سيف القدس” أسمته طائرة الزواري في إطار ردها على العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع.

وعرضت كتائب القسام فيديو مصور ظهرت فيه طائرة “الزواري” المسيّرة، وهي تنفذ طلعات رصد واستطلاع لأهداف ومواقع الاحتلال وتعود إلى قواعدها بسلام.

وأكدت في بيان لها، بأنها سمّيت بهذا الاسم تيمناً بالشهيد، في كتائب القسام، المهندس التونسي، محمد الزواري.

لمشاهدة الفيديو من هنا 

القسام يهدد الاحتلال بقصف “تل أبيب” إن لم يتوقف عن استهداف المنازل

غزة – مصدر الإخبارية

حذر الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أبو عبيدة بقصف تل أبيب إن لم يتوقف الاحتلال الإسرائيلي عن قصف البيوت الآمنة بغزة.

وقال أبو عبيدة في تصريح له اليوم الاثنين: “لقد كثّف العدو الصهيوني المجرم قصفه للبيوت والشقق السكنية المدنية الآمنة في الساعات الأخيرة، وبناءً عليه فإننا نحذّر العدو بأنه إن لم يتوقف حالاً عن قصف البيوت الآمنة؛ فإننا سنعاود قصف تل أبيب وجعلها في مرمى نيران صواريخنا من جديد، وقد أعذر من أنذر”.

واستهدفت طائرات الاحتلال الحربية قبل قليل عمارة في شارع الوحدة، وأخرى في محيط أنصار  غرب غزة.

وكان رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة سلامة معروف أعلن، اليوم الإثنين، عن الخسائر المادية لجميع القطاعات بفعل العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع لليوم الثامن.

وقال معروف خلال مؤتمر صحفي له إن الخسائر بلغت 210 ملايين دولار، منها 151 خسائر مباشرة، و58 غير مباشرة، وأن خسائر القطاع الإسكاني بلغت 48 مليون دولار، مشيراً إلى أنه تم تدمير 1000 وحدة بشكل كلي، وتضررت 6 آلاف وحدة أخرى.

وأوضح أنه تم قصف أبراج سكنية ومنازل وهدمها بشكل كلي وعددها 132، حيث لحق هدم كلي بـ 33 مؤسسة إعلامية، فضلًا عن أضرار عشرات المؤسسات والجمعيات والمكاتب الأخرى.

وبيّن معروف أن 68 مقر حكومي ومنشأة عامة تم استهدافها، وبلغت خسائرها 20 مليون دولار، فيما تضررت 36 مدرسة، وعدد من المرافق الصحية.

ولفت إلى استهداف أكثر من 3 آلاف منشأة مختلفة، موضحًا أن الاحتلال يتعمد استهداف المنشآت الاقتصادية منها التي بلغت 25 مليون دولار، منها 4 مقرات لبنوك محلية ومصانع ومخازن، وتم قصف مزارع حيوانية وأراض زراعية وآبار وشبكات ري، بقيمة أولية للخسائر بلغت 20 مليون دولار.

وتابع معروف أن قوات الاحتلال تتعمد استهداف البنية التحتية، ما أثر بشكل كبير على عمليات تقديم الخدمات للسكان، وأن خسائر البنية التحتية وصلت إلى 18 مليون دولار، واستهدفت شوارع وبنى تحتية مثل شبكات المياه والصرف الصحي، فيما بلغت خسائر قطاع الطاقة 12 مليون دولار، وتضررت عشرات المركبات بشكل كامل وجزئي بقيمة 5 ملايين، وشبكة الاتصالات والإنترنت بقيمة 6 ملايين ومائة ألف دولار.

كما تعرضت 8 مساجد للهدم بشكل كلي أو بليغ، وتضررت عشرات دور العبادة (مساجد وكنائس) ومرافق وقفية، جراء القصف، وبلغ تقدير خسائرها المادية المباشرة 4 ملايين دولار، كما قال.

في نفس الوقت قال معروف إن الاحتلال نفذ حتى الآن 1500 غارة، منها 240 ليلة أمس، كما بلغ عدد النازحين أكثر من 100 ألف، منهم 40 ألفا بمراكز الإيواء و60 ألفا لدى أقاربهم.

استهداف بارجة إسرائيلية في بحر غزة.. القسام تعلن والاحتلال يعترف

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس”، اليوم الاثنين، عن استهداف بارجة إسرائيلية في عرض البحر قبالة شواطئ غزة، برشقة صاروخية، رداً على تصاعد العدوان على غزة.

وكانت كتائب القسام، أعلنت البدء برد صاروخي كبير، “رداً على العربدة الجوفاء من العدو على أهلنا في قطاع غزة الليلة الماضية والعدوان المتواصل على شعبنا”، حد تعبيرها.

من جانبه، اعترف جيش الاحتلال بإعلان استهداف بارجة إسرائيلية في عرض بحر غزة، ولكنها نفى أن يكون القصف الصاروخي قد أصابها.

كما أفاد موقع “واللا” العبري: أن البارجة الإسرائيلية غير المأهولة التي استخدمها القسـام يجري التحكم بها من الشاطئ وتحمل 30 كغم من المتفجرات وقادرة على استهداف السفن العـسكرية.

وعقب إعلان القسام، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت”: إن مدن أسدود وبئر السبع وعسقلان، تعرضت لضربات صاروخية ثقيلة ومكثفة من غزة.

وأعلنت كتائب القسام بأنها جددت قصف كيبوتس “إيرز” بقذائف الهاون، وقاعدة “حتسريم” الجوية برشقة صاروخية.

وكانت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، استهدف مدينتي سديروت ونتيفوت وشعار هنيغف برشقات صاروخية مكثفة.

وأعلن جيش الاحتلال عن اغتيال قيادي في الجهاد الإسلامي بعد استهداف سيارة مدنية كانت يستقلها في منطقة مفترق أبو حصيرة غرب غزة.

واستهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، سيارة مدنية على مفترق أبو حصيرة غرب مدينة غزة، ظهر اليوم ما أدى لارتقاء 3 شهداء بحسب مصادر محلية من مكان الحدث.

وأعلن جيش الاحتلال عن اغتيال قيادي في الجهاد الإسلامي وهو قائد اللواء الشمالي في غزة، حسام أبو عربيد، في غارته على السيارة المدنية، فيما لم يصدر بيان رسمي عن الحركة بعد.

كما انتشلت الطواقم الطبية، شهيداً وعدة إصابات من استهداف الطيران الحربي لمنزل عائلة أبو جلهوم في منطقة التوام، غرب شمال غزة، فيما استشهد مواطن آخر بقصف إسرائيلي في عبسان الجديدة في خانيونس.

وأعلنت وزارة الصحة بغزة عن ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 200 شهـيد من بينهم 59 طفل و35 سيدة و1305 إصابة بجراح مختلفة، حتى ظهر اليوم الإثنين.

وقصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مناطق متفرقة في قطاع غزة، صباح اليوم الإثنين، مستهدفةً مقار حكومية، ومنازل، ومصانع، وأراضٍ زراعية.

كتائب القسام ترفع حظر التجول عن تل أبيب لمدة ساعتين

غزة – مصدر الإخبارية:

أعلنت كتائب القسام، مساء السبت، عن رفع حظر التجول عن مدينة تل أبيب لمدة ساعتين.

وقال المتحدث باسم الكتائب، أبو عبيدة، إنه “بأمر من قائد هيئة الأركان أبو خالد محمد الضيف يُرفع حظر التجول عن تل أبيب ومحيطها لمدة ساعتين من الساعة العاشرة وحتى الساعة الثانية عشرة ليلاً”.

وأضاف في تصريح عبر قناته على (تليجرام): “بعد ذلك يعودوا للوقوف على رجلٍ واحدة”.

وكان أبو عبيدة قد قال في وقت سابق ” بعد قصف البرج المدني في غزة على سكان تل أبيب والمركز أن ينتظروا ردنا المزلزل”.

وأشار إلى أنه بمجرد التلويح بقصف برج مدني في غزة أطلقنا قبل دقائق صواريخ باتجاه تل أبيب.

وقصف الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت برج الجلاء وسط مدينة غزة والذي يحتوي على كبرى الوكالات العالمية الإعلامية والشركات الخاصة والمكاتب القانونية.

كما أكدت حركة حماس أن تل أبيب عاصمة القرار السياسي الإسرائيلي أصبحت ساحة للنزال مع العدو والهدف الرئيسي لصواريخ القسام.

بدورها ، أعلنت الصحة الفلسطينية مساء السبت ارتفاع عدد الشهداء في غزة إلى 145 بينهم 23 خلال 6 أيام من التصعيد، بالإضافة إلى 1100 إصابة.

ودعت الصحة في بيان لها، إلى فتح المعابر لتسهيل وصول الإمدادات الطبية الضرورية وإخراج الجرحى.

وأكدت الصحة، أن ارتفاع عدد المشردين بسبب هجمات الاحتلال على قطاع غزة يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لنا.

أبو عبيدة: الحرب البرية فرصتنا لزيادة غلة المقاومة في جنود الاحتلال

غزة- مصدر الإخبارية

قال الناطق العسكري باسم كتائب القسام أبو عبيدة إن توغل إسرائيل في قطاع غزة سيكون فرصة لزيادة غلة المقاومة من قتل وأسر جنود الاحتلال.

وأضاف في تغريدة على حسابة على تلغرام “في ظل تلويح العدو بحملة برية فإننا نقول: إن أي توغل بري في أي منطقة في قطاع غزة سيكون بإذن الله فرصة لزيادة غلتنا من قتلى وأسرى العدو وجاهزون لتلقينه دروساً قاسية بعون الله”.

خوفاً من القسام.. الاحتلال يطلب من مستوطني غلاف غزة فصل أنظمة المراقبة

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

ذكرت وسائل إعلام عبرية أن جيش الاحتلال الإسرائيلي طلب من مستوطني غلاف قطاع غزة فصل أنظمة كاميرات المراقبة عن شبكة الإنترنت بشكل فوري خوفاً من كتائب القسام.

وأورد الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرونوت” عن مصدر عسكري اليوم الخميس قوله إن هناك مخاوف من قيام كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس بشن حرب الكترونية أو اختراقها والسيطرة عليها، كما وطلب من مستوطني غلاف غزة الدخول للملاجئ.

في سياق متصل أعلنت كتائب القسام اليوم، أنها استخدمت طائرات مسيرة في تنفيذ عدة هجمات على الداخل المحتل، رداً على العدوان المتواصل على القطاع.

وقالت كتائب القسام، في بيان مقتضب: “كتائب القسام نفذت عدة هجمات ضد أهدافٍ صهيونية عبر طائرات مسيرة انتحارية”.

بدوره أعلن الناطق باسم القسام أبو عبيدة اليوم عن انطلاق صاروخ عياش 250 بمدى أكبر من 250كم.

وقال أبو عبيدة في تصريح متلفز له: “بسم الله وبقوة الله وعلى بركة الله، وبأمر من قائد هيئة أركان القسام أبو خالد محمد الضيف، ينطلق الآن تجاه مطار رامون جنوب فلسطين وعلى بعد نحو 220 كم من غزة، صاروخ عياش 250 بمدى أكبر من 250كم وبقوة تدميرية هي الأكبر؛ نصرة للأقصى وجزء من ردنا على اغتيال قادتنا ومهندسينا الأبطال بجزء من إنجازاتهم وتطويرهم”.

وتابع: “ندخل صاروخ عياش 250 للخدمة ونقول للعدو ها هي مطاراتك وكل نقطة من شمال فلسطين إلى جنوبها في مرمى صواريخنا، وها هو سلاح الردع القادم يحلق في سماء فلسطين نحو كل هدفٍ نحدده ونقرره بعون الله”.

كتائب القسام تعلن قصف منصات الغاز الإسرائيلي بمسيّرات مفخّخة

غزة_مصدر الاخبارية

أعلنت كتائب القسام عن إدخالها سلاحاً جديداً إلى الخدمة في معركة سيف القدس، مشيرةً إلى أنّها استهدفت بعددٍ من الطائرات المسيرة الانتحارية من طراز “شهاب” محلية الصنع، منصة الغاز في عرض البحر قبالة ساحل شمال غزة ظهر أمس الأربعاء.

وقالت في بيان عسكري أنها استهدفت بذات الطائرات تحشداتٍ عسكريةً على تخوم قطاع غزة ظهر اليوم الخميس، وذلك رداً على العدوان الصهيوني المتواصل على أبناء شعبنا في قطاع غزة، واغتيال ثلةٍ من قادة ومهندسي القسام، ونعد العدو بالمزيد طالما استمر في عدوانه.

كتائب القسام تعلن استخدام طائرات مسيرة في هجماتها على الداخل المحتل

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة “حماس”، اليوم الخميس، أنها استخدمت طائرات مسيرة في تنفيذ عدة هجمات على الداخل المحتل، رداً على العدوان المتواصل على القطاع.

وقالت كتائب القسام، في بيان مقتضب: “كتائب القسام نفذت عدة هجمات ضد أهدافٍ صهيونية عبر طائرات مسيرة انتحارية”.

وأعلن الإعلام العبري من جانبه، أن طائرة مسيرة مفخخة نجحت في اختراق أجواء غلاف غزة، وانفجرت فوق أحد الكيبوتسات، كما أفادت قناة “كان” العبرية أنه لم تقع إصابات.

وفي إطار استخدام طائرات مسيرة من قبل المقاومة بغزة، فقد أعلن جيش الاحتلال قبل قليل عن إسقاط طائرة مسيرة خرقت المجال الجوي الإسرائيلي من قطاع غزة.

وأعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية أنها استهدفت عدة مدن في الداخل المحتل وغلاف غزة، بعدد من الصواريخ ردأ على الجرائم الإسرائيلية في القطاع.

وفي سياق متصل، أعلن الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام أبو عبيدة اليوم الخميس عن انطلاق صاروخ عياش 250 بمدى أكبر من 250كم.

وقال أبو عبيدة في تصريح متلفز له: “بسم الله وبقوة الله وعلى بركة الله، وبأمر من قائد هيئة أركان القسام أبو خالد محمد الضيف، ينطلق الآن تجاه مطار رامون جنوب فلسطين وعلى بعد نحو 220 كم من غزة، صاروخ عياش 250 بمدى أكبر من 250كم وبقوة تدميرية هي الأكبر؛ نصرة للأقصى وجزء من ردنا على اغتيال قادتنا ومهندسينا الأبطال بجزء من إنجازاتهم وتطويرهم”.

وأكد أبو عبيدة أن هذا غرس القائد أبو عماد باسم عيسى والمهندس جمعة الطحلة أبو رحمة والدكتور جمال الزبدة ووليد شمالي وحازم الخطيب وسامي رضوان وغيرهم من إخوانهم الأطهار الأبرار.

وتابع: “ندخل صاروخ عياش 250 للخدمة ونقول للعدو ها هي مطاراتك وكل نقطة من شمال فلسطين إلى جنوبها في مرمى صواريخنا، وها هو سلاح الردع القادم يحلق في سماء فلسطين نحو كل هدفٍ نحدده ونقرره بعون الله”.

وبين أبو عبيدة أن قائد هيئة الأركان محمد الضيـف دعا شركات الطيران العالمية إلى وقف رحلاتها إلى فلسطين المحتلة تجنباً لرشقات الصواريخ.

وكان أبو عبيدة هنأ في خطاب مسجل الشعب الفلسطيني بمناسبة العيد، قائلاً: “معركة شعبنا مع العدو مستمرة والقدس ستبقى محور الصراع، وأن معركة سيف القدس جاءت استكمالا لانتفاضة شعبنا في القدس وحي الشيخ جراح، والمعركة جاءت لتقول إن غزة والقدس والضفة كلها جسد واحد”.

وأردف:” ليس غريباً ارتقاء ثلة من أبطال القسام وعلى رأسهم القائد باسم عيسى في هذه المعركة، وأن سلاحنا ومراكمتنا للقوة هو من أجل أرضنا والدفاع عن شعبنا والانتصار لمقدساتنا”.

ووجه أبو عبيدة رسالة للعدو بأنه أضعف مما يظن وأن استهدافه للمنشآت المدنية للاستعراض بحجم الدمار وقوة النار، مضيفاً: “هذا الاستعراض الجبان لكيانهم الهش فارق قوة كبير بين المقاومة وبين العدو من الناحية العسكرية، ووجهت المقاومة ضربات عسكرية في العمق منها (قصف تل أبيب، والقدس المحتلة)، بالرغم من فارق الإمكانات العسكرية وجهنا ضربات صاروخية هائلة لم تجرؤ دول على أن توجه لكم عشرها منذ النكبة”.

أبو عبيدة: ضرب مطار رامون “الإسرائيلي” بصاروخ عياش 250 الأكثر تدميراً

غزة – مصدر الإخبارية

أعلن الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام أبو عبيدة اليوم الخميس عن انطلاق صاروخ عياش 250 بمدى أكبر من 250كم.

وقال أبو عبيدة في تصريح متلفز له: “بسم الله وبقوة الله وعلى بركة الله، وبأمر من قائد هيئة أركان القسام أبو خالد محمد الضيف، ينطلق الآن تجاه مطار رامون جنوب فلسطين وعلى بعد نحو 220 كم من غزة، صاروخ عياش 250 بمدى أكبر من 250كم وبقوة تدميرية هي الأكبر؛ نصرة للأقصى وجزء من ردنا على اغتيال قادتنا ومهندسينا الأبطال بجزء من إنجازاتهم وتطويرهم”.

وأكد أبو عبيدة أن هذا غرس القائد أبو عماد باسم عيسى والمهندس جمعة الطحلة أبو رحمة والدكتور جمال الزبدة ووليد شمالي وحازم الخطيب وسامي رضوان وغيرهم من إخوانهم الأطهار الأبرار.

وتابع: “ندخل صاروخ عياش 250 للخدمة ونقول للعدو ها هي مطاراتك وكل نقطة من شمال فلسطين إلى جنوبها في مرمى صواريخنا، وها هو سلاح الردع القادم يحلق في سماء فلسطين نحو كل هدفٍ نحدده ونقرره بعون الله”.

وبين أبو عبيدة أن قائد هيئة الأركان محمد الضيـف دعا شركات الطيران العالمية إلى وقف رحلاتها إلى فلسطين المحتلة تجنباً لرشقات الصواريخ.

وكان أبو عبيدة هنأ في خطاب مسجل الشعب الفلسطيني بمناسبة العيد، قائلاً: “معركة شعبنا مع العدو مستمرة والقدس ستبقى محور الصراع، وأن معركة سيف القدس جاءت استكمالا لانتفاضة شعبنا في القدس وحي الشيخ جراح، و المعركة جاءت لتقول إن غزة والقدس والضفة كلها جسد واحد”.

وأردف:” ليس غريباً ارتقاء ثلة من أبطال القسام وعلى رأسهم القائد باسم عيسى في هذه المعركة، و أن سلاحنا ومراكمتنا للقوة هو من أجل أرضنا والدفاع عن شعبنا والانتصار لمقدساتنا”.

ووجه أبو عبيدة رسالة للعدو بأنه أضعف مما يظن وأن استهدافه للمنشآت المدنية للاستعراض بحجم الدمار وقوة النار، مضيفاً: “هذا الاستعراض الجبان لكيانهم الهش فارق قوة كبير بين المقاومة وبين العدو من الناحية العسكرية، ووجهت المقاومة ضربات عسكرية في العمق منها (قصف تل أبيب، والقدس المحتلة)، بالرغم من فارق الإمكانات العسكرية وجهنا ضربات صاروخية هائلة لم تجرؤ دول على أن توجه لكم عشرها منذ النكبة”.

Exit mobile version