الناطق باسم سرايا القدس: السبيل لاستعادة الأسرى هو الانسحاب من غزة ووقف العدوان

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

قال الناطق العسكري باسم سرايا القدس “أبو حمزة”، إن “الكيان الإسرائيلي يخوض حرب إبادة شاملة ضد شعب أعزل”، مضيفًا: “نقول للإسرائيليين لا تسمعوا من قيادتكم وعودتكم إلى المستوطنات لن تكون إلا بوقف الحرب على قطاع غزة”.

وأضاف أبو حمزة في كلمة مصورة اليوم السبت، أن “سرايا القدس برفقة فصائل المقاومة تخوض حربًا وجودية في الضفة وغزة”، متابعًا “نفذنا خلال الأسابيع القليلة الماضية العديد من عمليات القنص التي طالت رؤوس جنود وقناصي العدو، كما أسقطنا 11 طائرة إسرائيلية”.

وأعلن عن استهداف سرايا القدس شبه اليومي لقوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة رفح ومخيم جباليا ونتساريم، مردفًا “قصفنا بئر السبع وسديروت وعسقلان خلال الأسابيع الماضية”.

وأكد أن سرايا القدس ما زالت تقدم الشهداء في لبنان وسوريا والضفة الغربية، مضيفًا “نبشر العدو بأن المقاومة ما زالت بألف خير، وحرب الاستنزاف لن تكون إلا حسرة وندامة عليه”.

وأوضح أن الشعب الفلسطيني “لن يقبل أن يبقى منعزلاً ومهمشًا عن نيل حقوقه”، متابعًا “جيش العدو بدأ يشعر بالغرق في غزة وسيخرج من القطاع ذليلاً”.

وأكمل: “نخوض معركة أمنية معقدة في الحفاظ على أسرى العدو لدينا، وسنعرض لكم قريبا كيف كان يعيش الأسير الإسرائيلي إلعاد كتسير لدينا”

وشدد على أن “الطريق الوحيد لاستعادة جيش الاحتلال الإسرائيلي لأسراه هو الانسحاب من غزة ووقف العدوان والذهاب لصفقة تبادل”.

ودعا أبو حمزة الشعب الفلسطيني إلى التكافل والترابط والتآزر والتراحم ومزيد من التعاون في شتى مناحي الحياة، مشددًا على أن “الحرية قريبة للأسرى البواسل في سجون الاحتلال”.

وتوجه أبو حمزة بالشكر لجبهات الإسناد وكل أحرار العالم في الجامعات الأمريكية والمدن الأوروبية.

ومنذ السابع من أكتوبر/ تشرين أول 2023 يشن الاحتلال الإسرائيلي عدوانًا همجيًا على قطاع غزة خلف 36379 شهيدًا و82407 مصابًا وآلاف المفقودين، معظمهم أطفال ونساء.

اقرأ/ي أيضاً: أبو عبيدة يُعقب على مزاعم الاحتلال وجود أماكن عسكرية بين المدنيين

الأسير الإسرائيلي يشكر سرايا القدس لحفاظها على حياته من رصاص جيش الاحتلال

غزة – مصدر الإخبارية

بثت “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، الخميس، رسالة مصورة لأسير إسرائيلي لديها، يتهم فيها حكومة بنيامين نتنياهو بالإصرار على إعادة الأسرى لدى الفصائل الفلسطينية “جثثا”.

ويظهر الكسندر توربانوف في مقطع مصور مقتضب وهو بصحة جيدة، ويقول: “حكومة نتنياهو لا تريد دفع الثمن لنعود أحياء، بل تبحث عنا لقتلنا وإعادتنا جثثا”.

وأضاف أن موت الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة “سعر رخيص ومفضل لدى الحكومة الإسرائيلية”.

وأضاف أن الجيش، وعبر سلاح الجو، حاول الوصول إلى مكان احتجازه وقتله عدة مرات، منوهًا إلى أن الحكومة ونتنياهو والمستوى الأمنى يكذبون على عائلات الأسرى بتحريرهم عبر الضغط العسكري.
وطالب المتظاهرين الإسرائيليين بالاستمرار في الضغط على حكومة نتنياهو لعودتهم بسلام، مؤكدا على أن الطريق الوحيد لعودتهم أحياء هو الموافقة على صفقة تبادل ووقف إطلاق النار.

سرايا القدس تنشر فيديو لأسير إسرائيلي.. “ستسمعون مني الحقيقة”

غزة – مصدر الإخبارية

بثت سرايا القدس الجناح العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي اليوم الثلاثاء شريط فيديو يظهر أسير إسرائيليا على قيد الحياة في قطاع غزة.

وشوهد الأسير ويدعى إليكسندر تروبانوف (28 عاما) وهو يتحدث في مقطع فيديو مدته لا تتجاوز 30 ثانية. ولم يتضح تاريخ تصوير المقطع.

وظهر في بداية المقطع المصور عنوان “شاهد.. الحكومة لا تريد أن تدفع الثمن” ليظهر بعدها الأسير متحدثاً باللغة العبرية.

وقال الأسير ” اسمي إليكسندر تروبانوف.. إلى إسرائيل وجميع المتظاهرين في الأيام القريبة القادمة ستسمعون مني الحقيقة بخصوص ما جرى لي ولجميع الأسرى في غزة”.

كما تابع “أطلب منكم أن تنتظروا بمزيد من الصبر”.

يحمل الجنسية الروسية والإسرائيلية

ويحمل تروبانوف الجنسيتين الروسية والإسرائيلية، واعتقل في 7 تشرين الأول/أكتوبر في مستوطنات غلاف غزة مع والدته وجدته وصديقته.

وأُطلقت النساء الثلاث خلال هدنة بين حركة حماس وإسرائيل في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر، شهدت إطلاق سراح 105 رهائن.

بينما قتل والده فيتالي تروبانوف (50 عاما) في الهجوم ليلة السابع من أكتوبر.

وقال “منتدى عائلات الرهائن والمفقودين” إن هذا الفيديو “دليل آخر على أنه يجب على الحكومة الإسرائيلية منح تفويض واضح لفريق التفاوض، ما قد يؤدي إلى اتفاق لإعادة جميع الرهائن”.

بدورها، طالبت والدة الأسير الإسرائيلي بفعل كل شيء لإعادة ابها وكل المحتجزين فوراً.

وتعليقاً على الفيديو قال زعيم المعارضة الإسرائيلية أن الدلائل بشأن وجود الأسير إليكسندر حياً تذكرنا بأن الوقت ينفد ويجب التوصل لاتفاق.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، أن الإسرائيلي نداف بوبلابيل (51 عاماً) الذي يحمل الجنسية البريطانية توفي “متأثراً بجراح” أصيب بها بعد استهداف الطيران الإسرائيلي “مكان احتجازه قبل أكثر من شهر مع الأسيرة جودي فانشتاين”.

يذكر أنه في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نفذت حركة حماس وفصائل فلسطينية هجوما مباغتاً على مستوطنات غلاف غزة، أدى لمقتل 1170 إسرائيلياً، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

واحتُجز خلال الهجوم 252 شخصا ونقلوا إلى غزة. وبعد هدنة في تشرين الثاني/نوفمبر سمحت بالإفراج عن نحو مئة منهم، لا يزال 121 أسيراً في القطاع، بينهم 37 قتلوا، بحسب الجيش الإسرائيلي.

قالت قناة القاهرة الإخبارية يوم الثلاثاء نقلا عن مسؤول كبير إن وفدا أمنيا مصريا يحاول بالتنسيق مع قطر والولايات المتحدة إعادة تنشيط المحادثات للتوصل إلى هدنة في غزة وإطلاق سراح الرهائن.

ونقلت قناة القاهرة نيوز عن المسؤول قوله إن مصر أبلغت جميع الأطراف المعنية أن الجهود المبذولة لإحياء المحادثات قد قوضت بسبب العملية العسكرية الإسرائيلية في رفح بجنوب غزة، والتي أدت إلى “عواقب وخيمة”.

القسام والسرايا تعلنان عن عمليات نوعية جنوب وشمال القطاع

قطاع غزة_مصدر الإخبارية:

أعلنت كتائب القسام وسرايا القدس، اليوم الاثنين، عن سلسلة من العمليات النوعية ضد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة شمال وجنوب قطاع غزة.

وقالت القسام انها استهدفت “ناقلة جند صهيونية بقذيفة الياسين 105، وجرافة عسكرية بعبوة شواظ في حي السلام شرق رفح”.

وتعبر الناقلة الثانية التي تعلن عن استهدافها القسام اليوم.

وأضافت أنها تدك حشود قوات الاحتلال شرق مخيم جباليا بقذائف هاون من العيار الثقيل.

وأشارت إلى استهداف دبابة صهيونية بقذيفة الياسين 105 في محيط مسجد رياض الصالحين بمعسكر جباليا.

من جانبها أعلنت السرايا، عن إيقاع قوة إسرائيلية راجلة بين قتيل وجريح خلال اشتباكات ضارية في محور التقدم شرقي جباليا.

وأكدت أنها قصفت بقذائف الهاون تموضعا لجنود وآليات الاحتلال في محيط مدارس أبو زيتون شرق جباليا.

وصباح اليوم، أكدت القسام أنها استهدفت “ناقلة جند صهيونية شرق شارع جورج في محور التوغل شرقي مدينة رفح”.

وأشارت إلى أنها تخوض “اشتباكات ضارية مع جنود الاحتلال في نفس المنطقة المذكورة أعلاه”.

وتتركز حالياً العمليات العسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي في جنوب قطاع غزة بمدينة رفح، وفي الشمال بمخيم جباليا، فيما تعاني المناطق الأخرى من قصف جوي ومدفعي عنيف.

اقرأ أيضاً: الصحة تحذر من انهيار المنظومة الصحية في قطاع غزة

القسام والسرايا تخوضان اشتباكات عنيفة مع جيش الاحتلال شرق رفح

رفح_مصدر الاخبارية:

أعلنتا كتائب القسام وسرايا القدس، اليوم الأربعاء، عن الاشتباك مع قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقالت القسام الجناح العسكري لحركة حماس إن مقاتليها يخوضون اشتباكات ضارية مع قوات “العدو الإسرائيلي” المتوغلة شرق رفح.

من جانبها قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إن مقاتليها يخوضون اشتباكات ضارية بالأسلحة الرشاشة والمناسبة مع جنود وآليات العدو الإسرائيلي المتوغلة شرق مدينة رفح.

وتتركز الاشتباكات في محيط مطار غزة المدمر، وفق مصادر محلية.

وأكدت المصادر وقوع اشتباكات وقصف مدفعي عنيف في حي السلام شرقي المدينة.

وأشارت إلى إطلاق نار مكثف من زوارق حربية إسرائيلية باتجاه سواحل المدينة ذاتها.

وأكدت استشهاد فلسطينيين وإصابة آخرين في قصف إسرائيلي استهدف دراجة نارية قرب بوابة صلاح الدين جنوب رفح.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن مرارا تصميمه على اجتياح رفح بذريعة القضاء على كتائب حماس في المنطقة، وذلك على الرغم من التحذيرات الأميركية والدولية من العواقب الإنسانية لأي عملية عسكرية في المدينة التي تؤوي نحو 1.5 مليون نازح.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تعتزم نقل السيطرة على معبر رفح لشركة أمريكية خاصّة

سرايا القدس تقصف مستوطنات غلاف غزة برشقات صاروخية

غزة_مصدر الإخبارية:

أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، اليوم الثلاثاء، عن قصف مستوطنات غلاف غزة برشقات صاروخية.

وقالت السرايا في بيان مقتضب إنها “قصفت سديروت ونيرعام ومغتصبات غلاف غزة برشقات صاروخية رداً على جرائم العدو الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا”.

من جانبها أفادت وسائل إعلام عبرية باعتراض 4 صواريخ في سماء مدينة سديروت بغلاف غزة الشمالي دون إصابات.

وتشن إسرائيل حرباً مدمرة على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي على إثر هجوم كبير نفذته فصائل المقاومة الفلسطينية على مستوطنات غلاف غزة تسبب بمقتل مئات الجنود الإسرائيليين وأسر قرابة 230 أخرين.

ومنذ بدء الحرب، لا يعيش بمستوطنات غلاف غزة سوى القليل من المستوطنين، عقب نقل حكومة الاحتلال الإسرائيلي للسكان إلى أماكن أخرى وسط اسرائيل.

اقرأ أيضاً: الاحتلال يشن قصفاً جوياً ومدفعياً على مناطق متفرقة بقطاع غزة

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على القسام والسرايا

وكالات_مصدر الإخبارية:

فرض الاتحاد الأوروبي، عقوبات على كتائب القسّام الجناح العسكري لحركة حماس وسرايا القدس الذراع المسلحة لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

وأدرج الاتحاد الأوروبي القسام والسرايا في قائمة عقوبات الاتحاد المتعلقة بحقوق الإنسان لمزاعم من بينها “مسؤوليتهما عن أعمال عنف ضد النساء” خلال هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي على إسرائيل.

وبحسب وكالة رويترز للأنباء تشمل العقوبات تجميد الأصول وحظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي.

وأشارت إلى حظر توفير الأموال للقسام والسرايا بشكل مباشر أو غير مباشر أيضاً.

ويصنف الاتحاد الأوروبي بالفعل حماس والجهاد الإسلامي منظمتين إرهابيتين.

وكانت الفصائل الفلسطينية، وفي مقدمتها القسام والسريا، شنت هجوماً واسعاً على مستوطنات غلاف غزة في السابع من أكتوبر الماضي، وقتلت مئات الجنود الإسرائيليين، وأسرت 230 آخرين.

اقرأ أيضاً: بلومبيرغ: واشنطن تجهز دفاعاتها تحسباً لهجوم إيراني على إسرائيل

القسام والسرايا تعلنان إيقاع جنود في كمائن واستهداف آليات للاحتلال

قطاع غزة_مصدر الإخبارية:

أعلنت كتائب القسام وسرايا القدس، الاثنين، عن استهداف قوات لجيش الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة في جنوب القطاع، وبمدينة غزة.

وقالت القسام الجناح العسكري لحركة حماس، إن مقاتليها استهدفوا ناقلة جند إسرائيلية بقذيفة “الياسين 105” و7 جنود إسرائيليين كانوا بنفس المكان بقذيفة أخرى.

وأضافت الكتائب أنه فور وصول قوة نجدة لإنقاذ الجنود، تم الاشتباك معها وإيقاع أفرادها بين قتيل وجريح.

وأشارت إلى أن هذا الكمين المركب نصب في منطقة وسط البلد بمدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

من جانبها، قالت السرايا، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، إن عناصرها استهدفوا آلية عسكرية من نوع ميركافا 4 في محيط مجمع الشفاء قبيل انسحاب قوات العدو من المكان.

ونشرت وسائل إعلام عبرية، صباح اليوم الاثنين، حصيلة جديدة لعدد قتلى وجرحى جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال معارك غزة.

وبحسب القناة 12، ارتفع عدد قتلى الجيش إلى 600، بينهم 264 منذ بدء العملية البرية في قطاع غزة.

واضافت بأن أكثر من 6 آلاف و800 من ضباط وجنود الجيش جرحوا منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأشارت إلى أن من بين المصابين 4 آلاف و716 جنديا من قوات الاحتياط.

وكان جيش الاحتلال أعلن مقتل جندي من الكتيبة 77 خلال المعارك الدائرة جنوبي قطاع غزة.

كتيبة طولكرم تعلن قتل أربعة جنود إسرائيليين قرب بوابة الدير

طولكرم_مصدر الإخبارية:

أعلنت سرايا القدس كتيبة طولكرم صباح الأحد عن نصب كمين محكم داخل أراضي فلسطين المحتلة، قرب بوابة الدير، وقتل ضباط وثلاثة جنود إسرائيليين كانوا يستقلون سيارة.

وقالت السرايا في بيان مقتضب “تمكن جنودنا الميامين في سرايا القدس كتيبة طولكرم من التسلل داخل اراضينا المحتله قرب بوابة الدير وبعد المراقبة الحثيثه تمكن مجاهدينا من نصب كمين محكم لسيارة من نوع (i10) كان يستقلها ضابط المناوبه برفقه ثلاثة جنود تمكن جنودنا من اعتراض طريقهم وامطارهم بزخات مباركة من الرصاص ما ادى إلى مقتلهم جميعهم وانقلاب المركبة”.

واضافت أن مقاتليها إنسحبوا بسلام بعد الاجهاز على الضابط والجنود.

وأكدت أن العمليه رداً على اغتيال مقاتلي السرايا في مخيم نورشمس وامتدادا إلى مخيم جنين البطولة وشهدائها وعلى رأسهم الشهيد القائد أبو شادي الحواشين.

اقرا أيضاً: بلينكن يبلغ إسرائيل ببقاء حماس ويحسم قرار بلاده بشأن رفح 

العجوري: الاحتلال يتأمر على شعبنا والسرايا تضربه في كل الساحات

غزة- مصدر الإخبارية:

قال قائد الدائرة العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أكرم العجوري، مساء اليوم الأربعاء إن “الاحتلال الإسرائيلي يخطط ويدبر ويتأمر على الشعب الفلسطيني، فيما تواصل السرايا التخطيط والإعداد والضرب في كل الساحات.

وأضاف العجوري خلال كلمة له في المسير العسكري الذي نظمته سرايا القدس وسط مدينة غزة: “لن تفلح مخططاتهم ومؤامراتهم المستمرة والمستهدفة لشعبنا ولشبابنا وحياتنا ومستقبلنا، فزمانهم أوشك على الأفول والحلقة تزداد ضيقًا واطباقًا عليهم والحسم قادم بإذن الله”.

وتابع: “أنتم جند الله وجيش محمد ستطؤون بأقدامكم كامل تراب فلسطين وستدخلون مسجدكم محررين فاتحين لا محالة هذا وعد الله هكذا أمنا وتعلمنا وتربينا واشتد عودنا على موائد الإسلام ومكارم الأخلاق وشمائل النبوة”.

وأردف: “أعدائنا أرادوا لفلسطين وشعبها صفقة القرن فأردنا سيف القدس أرادوا التطبيع لتهميشنا وعزلنا وتصفية قضيتنا فأردنا وحدة الساحات نعم وحدة الساحات أرادو لشعبنا ومجاهدينا القتل والاغتيالات فأردنا وكانت ثأر الأحرار ثأر الكرامة وأرادوا لمقاومتنا في الضفة جز العشب وكسر الأمواج فأردنا بأس الأحرار وبأس جنين وبأس نور شمس”.

وأكد: ” كل من يتربص بكم في غزة والضفة والقدس وجنين الباسلة، عليه أن يعلم أن أبناء سراياكم وقسامكم وألوية شهدائكم وكل فصائلكم صلب عودهم واشتد ساعدهم وشربوا كأس المنايا نعم شربوا كأس المنايا يتوعدهم عدوهم بالقتل ويتوعدونهم بالموت الزؤام”.

اقرأ أيضاً: بينيت يعترف رسمياً بمحاولة اغتيال العجوري في دمشق

Exit mobile version