سلطات الاحتلال تُعلن تنفيذ مشروعاً نموذجياً خاصاً لتصدير زيت الزيتون من غزة

القدس المحتلة _ مصدر الإخبارية

كشفت سلطات الاحتلال الإسرائيلية اليوم السبت، عن تنفيذها مشروع نموذجي خاص لتصدير زيت الزيتون من قطاع غزة الى خارج البلاد عن طريق معبر جسر اللنبي.

وأوضحت سلطات الاحتلال أنه ضمن إطار المشاريع التي تقودها مديرية التنسيق والارتباط بغزة التابعة لوحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق الفلسطينية، من أجل تحسين الوضع الاقتصادي في قطاع غزة لرفاهية سكان القطاع، تم تنفيذ مشروع نموذجي خاص لتصدير زيت الزيتون من قطاع غزة الى خارج البلاد.

وأكد البيان أنه ضمن هذا المشروع النموذجي تم تصدير 16 طناً من زيت الزيتون، موضحاً أنه تم نقلهم من قطاع غزة لدول الخليج عن طريق معبر جسر اللنبي كجزء من نشاط للترويج لعدد من المشاريع التي تساهم في نمو الاقتصاد الغزّي.

وتبلغ المساحة المزروعة بأشجار الزيتون في قطاع غزة نحو 35,000 دونم والتي من المتوقع أن تُنتج في هذا العام في الموسم الحالي أكثر من 10,000 طن زيت من خلال عشرات معاصر الزيتون التي تُشغّل المئات في كافة أنحاء القطاع”.

وأفاد منسق شؤون الزراعة في مديرية التنسيق والارتباط الإسرائيلية رفيف ليفي:” إن تصدير زيت الزيتون من قطاع غزة الى خارج البلاد ينضم الى النشاط الواسع الذي تقوده مديرية التنسيق والارتباط غزة لدفع تصدير السلع المختلفة من القطاع، وذلك من أجل إتاحة تطوير الاستقلالية الاقتصادية في قطاع غزة وتحسين الوضع المدني.

وأشار ليفي أنّ المشاريع النموذجية المدنية من هذا القبيل هي من ثمار الحفاظ على الاستقرار الأمني في المنطقة.

وزارة الاقتصاد تكثّف جولاتها التفتيشية لتحقق الأمان الغذائي للمواطنين

غزة _ مصدر الإخبارية

أكدت وزارة الاقتصاد أنّ هناك جهود مكثفة تُبذل من قبل الوزارة ومباحث التموين بالإضافة للرقابة من الجهات الحكومية,  لمتابعة جميع أنواع الغذاء, وتحقيق الأمان الغذائي للمواطنين.

وأوضح الناطق باسم وزارة الاقتصاد بغزة عبد الفتاح أبو موسى, مساء اليوم  أنّ أحد التجار قام بخلط زيت الزيتون مع زيت سيرج وكان ينوي خلط سبع جالونات زيت زيتون وثماني جالونات سيرج وتم التحفظ على الكميات ووصلنا إلى النقطة الحاسمة حيث كان متلبساً.

وأشار أبو موسى أن هذه الحالة دخيلة على أبناء شعبنا, محذراً جميع التجار من ممارسة هذا الإجراء.

ونصح موسى المواطنين الذي يريدون شراء زيت زيتون بالتوجه لأصحاب المعاصر ولا يجوز أن يذهبوا لشراء الزيت من التجار مجهولي الهوية.

مضيفاً أنّ الزيت يجب أن يكون له طعم ورائحة طيبة وخالية من الترسبات وتتوفر فيها الخواص الكيميائية.

وبين موسى خلال حديثه لإذاعات محلية, أنّ العام الماضي تم استيراد كميات بسيطة جدا من زيت الزيتون لوفرة الكميات التي تم إنتاجها في قطاع غزة, على عكس هذا العام فهناك ضعف انتاج في الكميات من زيت الزيتون.

إقرأ المزيد: وزارة الزراعة تفتتح موسم قطف الزيتون ونسبة الإنتاج بلغت 35%

وأشار أن وزارة الاقتصاد وبالشراكة مع وزارة الزراعة تدرسان إمكانية استيراد الزيت من الضفة نتيجة ضعف إنتاج الزيتون هذا العام في القطاع, وقريبا سيتم اصدار القرار.

 

20 مليون دولار قيمة صادرات زيت الزيتون المتوقعة هذا العام

رام الله-مصدر الإخبارية:

توقع مجلس الزيت والزيتون الفلسطيني وصول كميات الزيت المصدرة من فلسطين للخارج بحوالي 2000 طن، وبقيمة مالية تصل لـ 20 مليون دولار .

وقال مدير عام المجلس فياض فياض إن الكميات السابقة يتوقع أن تصدر قبل بدء موسم الزيتون الجديد.

وأضاف فياض أن الحصة الأكبر من الكميات المصدرة عادة ما تكون للأسواق الأمريكية ثم يليها أوروبا.

وقدر فياض القيمة المالية للصادرات الزيت الفلسطيني ما بين 15 إلى 20 مليون دولار سنوياً.

وبلغ انتاج فلسطين من الزيت في الموسم الماضي، حوالي 14 ألف طن وهي الأقل في السنوات الثلاث الاخيرة.

وأشار فياض إلى أنه يتم إرسال ما بين 3 إلى 4 طن سنوياً من الزيت إلى دول الخليج العربي كأمانات للفلسطينيين المتواجدين هناك .

ولفت إلى أنه يتم إرسال ما بين 1000 إلى 1200 طن إلى الأردن كهدايا للفلسطينيين الذين يعيشون في المملكة.

ويتراوح سعر كيلو الزيت في محافظات شمال الضفة الغربية (نابلس، طوباس، سلفيت، جنين، قلقيلية، طولكرم) من 24-27 شيقل، اما في محافظات الوسط مثل رام الله يبلغ سعر الكيلو 30-40 شيقل أي 500 شيقل التنكة الواحدة، وفي جنوب الضفة الغربية مثل بيت لحم ترتفع الاسعار بشكل كبير والتي قد تصل الى 1200 شيقل لتنكة الزيت الواحدة مثل بيت جالا.

وبشكل عام يبلغ متوسط سعر كيلو الزيت 22-25 شيقل وفقا لوزارة الزراعة الفلسطينية. وتحتوي تنكة الزيت الواحدة على 15 كيلو زيت صافي.

ويبلغ احتياطي فلسطين من زيت العام ما قبل الماضي، حوالي 15 ألف طن.

ويقدر معدل ما يستهلكه ويصدره الفلسطينيون سنوياً من الزيت، حوالي 22 ألف طن.

ويبلغ عدد أشجار الزيتون المثمرة في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، نحو 8.5 مليون شجرة مثمرة، وهناك 2.5 مليون شجرة زيتون غير مثمرة.