بلينكن: إجلاء عائلات الشيخ جراح وتوترات الأقصى قد تؤدي لتجدد الأحداث والحرب

الأراضي المحلتة – مصدر الإخبارية

أعرب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عن قلقه لكبار المسؤولين في حكومة الاحتلال الإسرائيلي من أن إجلاء العائلات الفلسطينية من الشيخ جراح أو زيادة التوتر في الحرم القدسي الشريف قد يؤدي إلى تجدد الأحداث وحتى الحرب.

جاء ذلك خلال تحدث وزير الخارجية الأمريكي في مقابلة مع موقع والا العبري في نهاية زيارته الأولى للشرق الأوسط والتي تنوالت ملفات مهمة بالقضية الفلسطينية.

وأكد بلينكن على أن الولايات المتحدة تتفهم ضرورة إعادة الأسرى والمفقودين الإسرائيليين في غزة إلى منازلهم، لكنه اعترض على أن يكون ذلك شرطاً لإعادة تأهيل القطاع، مضيفاً: “غزة لديها احتياجات ملحة ونحن بحاجة لمنحهم الأمل – هذه هي الطريقة الوحيدة لمنع حرب جديدة”.

وبحسب الموقع العبري فإن بلينكين وهو في طريقه من عمان، والتي كانت المحطة الأخيرة في زيارته للمنطقة عائداً إلى واشنطن، تحدث مع وزيري خارجية المملكة العربية السعودية وقطر، وأطلعهم على محادثاته في إسرائيل والسلطة الفلسطينية وطلب منهم الحشد لإعادة إعمار قطاع غزة من خلال التبرعات المالية.

وبين بلينكين أن النتيجة الرئيسية التي توصل إليها من زيارته للمنطقة والأزمة في غزة هي أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لا يزال قائماً ويحتاج إلى معالجة، موضحاً أن إدارة بايدن في هذه المرحلة لا تعتقد أن الظروف مهيأة لإحراز تقدم كبير في عملية السلام، خاصة بسبب الأزمة السياسية في “إسرائيل” والوضع السياسي الداخلي في السلطة الفلسطينية.

في حين أكد بلينكين أن القضية الأكثر إلحاحاً التي يجب معالجتها هي استقرار وقف إطلاق النار في غزة وبناء البنية التحتية للحد من التوترات في الضفة الغربية والقدس.

ولفت وزير الخارجية الأمريكية إلى أنه سمع في محادثاته مع كبار المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية عن رغبتهم في ضمان استمرار وقف إطلاق النار في غزة.

وأضاف أنه سمع خلال محادثاته في مصر من الرئيس السيسي ومسؤولين مصريين آخرين أن حماس مهتمة أيضًا بالحفاظ على وقف إطلاق النار، مردفاً: “هذا مهم للغاية ولكن هناك شيء آخر مهم وهو عدم اتخاذ خطوات قد تؤدي عن غير قصد أو عن قصد إلى إشعال جولة أخرى من التصعيد”.

واشار إلى أن “إعادة إعمار قطاع غزة يجب أن تتم بالاشتراك مع الأمم المتحدة والسلطة الفلسطينية ومصر وبطريقة من شأنها أن تساعد السكان دون أن تعود بأرباح على حماس، وهذا هدف طموح إلى حد ما”.

في السياق قال وزير الخارجية الأمريكي إن الإدارة الأمريكية تتفهم الحاجة إلى إعادة الأسرى الإسرائيليين إلى منازلهم، مضيفاً: “إذا كان لدينا وسيلة للمساعدة فسنقوم بذلك”.

أمريكا تؤكد على ضرورة تقديم المساعدات لغزة جراء العدوان الأخير

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية على ضرورة تقديم المساعدات لقطاع غزة جراء العدوان الأخير، موضحة أن ذلك يخدم أمن “إسرائيل”.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن: “حماس تستغل اليأس وغياب الأمل، وللأسف فإن بعض الأشخاص يلجأون للتشدد في ظل هذه المعطيات، لهذا فمن الضروري جداً تقديم المساعدات لغزة، التي ستساعد أيضاً على ضمان أمن إسرائيل”.

في نفس الوقت نقلت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” العبرية، عن بلينكن قوله إن “أدق التقييمات التي توجد لدينا تشير إلى أن معظم الصواريخ صنعت محلياً في غزة على يد حماس“.

وتابع بلينكن أن ذلك لا يعني تبرئة إيران من دعم حماس، وخاصة على مستوى الخطاب أثناء التصعيد الأخير في غزة.

وتأتي تصريحات بلينكن رداً على تصريحات أعضاء جمهوريين، بأن الصواريخ التي أطلقتها حماس على الأراضي المحتلة كانت إيرانية الصنع.

وفي حديثه حول سقوط ضحايا مدنيين في غزة خلال العدوان الأخير على غزة عبر بلينكن عن حزنه، مؤكداً أن واشنطن ستواصل معارضة تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية في جرائم حرب محتملة في الأراضي الفلسطينية.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة و”إسرائيل” لديهما آليات “لضمان المحاسبة على أي حالة توجد بشأنها مخاوف متعلقة باستخدام القوة وحقوق الإنسان وقضايا أخرى”.

كما تعهد بلينكن بتزويد “إسرائيل” بما تحتاجه لبرنامج القبة الحديدية، وانتقد حركة حماس واصفاً إياها بأنها “منظمة إرهابية وإسرائيل لديها حق الدفاع عن نفسها”.

وأردف: “حماس هي التي تسيطر على قطاع غزة وليس السلطة الفلسطينية”، مرجحاً أن يكون قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلغاء الانتخابات نابعاً جزئياً من تخوفه من فوز حركة حماس.

بلينكن: الولايات المتحدة ملتزمة بإعادة بناء العلاقات مع الشعب الفلسطيني

وكالات- مصدر الإخبارية

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة “ملتزمة بإعادة بناء العلاقات مع الشعب الفلسطيني”.

جاء ذلك في تغريدة لبلينكن على توتير، حيث أكد أن “الإسرائيليين والفلسطينيين يستحقون تدابير متساوية من الأمن والحرية والفرص والكرامة”.

الجدير ذكره أن بلينكن كان قد أعلن في مايو/أيار الماضي عزم بلاده إعادة فتح القنصلية الأميركية العامة في القدس، وهي خطوة تعيد العلاقات مع الفلسطينيين التي خفضتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب.

الخارجية ترحب بتصريحات بلينكن حول ضرورة البدء بإعادة إعمار غزة

رام الله – مصدر الإخبارية

رحبت وزارة الخارجية والمغتربين بتصريحات وزير الخارجية الامريكي أنتوني بلينكن، حول أهمية إعطاء الأولوية لتثبيت وقف إطلاق النار والتعامل مع الوضع الإنساني الخطير في قطاع غزة وضرورة البدء بإعادة إعمار غزة.

ودعا بلينكن في مقابلات صحفية له إلى بذل المزيد من الجهود لتهيئة الظروف بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي لإعادة إطلاق عملية سلام حقيقية، مؤكدا على أن المفاوضات يجب أن تؤدي الى تحقيق حل الدولتين.

اقرأ أيضاً: الخارجية المصرية: إعادة إعمار غزة ستتم بالتنسيق مع السلطة والأشقاء بغزة

وقالت الخارجية في بيان اليوم الأحد إن “مواقف بلينكن تأتي في الاتجاه الصحيح ويمكن البناء عليها، غير أن المطلوب هو الانتقال من مربع الأقوال الى مربع الأفعال، بما في ذلك ممارسة الضغوط على اسرائيل لوقف الاستيطان ووقف اعتداءاتها على القدس ومقدساتها المسيحية والاسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، ووقف طرد وتهجير العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح”.

وأكدت الوزارة أن الجانب الفلسطيني يتعامل بإيجابية مع المواقف والتوجهات الامريكية التي عبر عنها الرئيس جو بايدن ووزير خارجيته، وكذلك مع أية مواقف وجهود معلنة ومبذولة لتحقيق السلام وفقا لمرجعيات السلام الدولية وفي مقدمتها مبدأي حل الدولتين والارض مقابل السلام. وأشارت الى أن التحدي الأبرز أمام الجهود الامريكية والدولية يبقى التعنت الاسرائيلي والهروب المستمر من دفع استحقاقات السلام الحقيقي والدائم بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.