عبيدات لمصدر: قانون الشركات الجديد منسوخ من سنغافورة ويخدم رأس المال الكبير

صلاح أبو حنيدق –مصدر الإخبارية:

أكد نقيب المحامين الفلسطينيين المحامي جواد عبيدات ،اليوم الاثنين، أن قانون الشركات الجديد يعتريه العديد من الفجوات القانونية واللغوية ويحتاج لإعادة دراسة وهو بكل أسف منسوخ من قانون دولة سنغافورة، ولا يحدم سوى فئات رأس المال الكبير والضخم.

وقال عبيدات في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن “نقابة المحامين أرسلت مذكرة لمرقب الشركات بأنه لا يمكن تغير قانون الشركات كونه يطبق من تاريخ وصول السلطة الفلسطينية في عام 1994 والذي يعود بالأصل للعام 1964، وضرورة إبقائه كون يخدم جميع فئات المجتمع لاسيما البسيطة مقارنة بالجديد الذي يحقق مصالح أصحاب رأس المال الكبير”.

وتابع عبيدات” للأسف أعد القانون الشركات الجديد في غرف مغلقة دون التشاور مع نقابة المحامين”. مؤكداً أن موقف النقابة كان واضحاً بضرورة إقامة مؤتمر وطني لمناقشة هذا القانون الذي يخدم كافة طبقات المجتمع الفلسطيني.

وأشار إلى أن كثير من الفقرات والمواد التي يتضمنها القانون الجديد لا تتماشى مع القوانين السارية بفلسطين.

وأكد عبيدات أن الشعب الفلسطيني لا زال يرضخ تحت الاحتلال والقانون الجديد ولا يحتاج قانون بهذه الضخامة منسوخ عن دولة سنغافورة التي تتمتع بوضع سياسي مستقر، على عكس فلسطين التي لا تمتلك أي موانئ ولا مطارات ولا استقرار اقتصادي.

الجدير بالذكر، أن قانون الشركات الجديد، ووقعه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مطلع الشهر الجاري، ينص على أن تأسيس أية شركة جديدة لن يتضمن ختم المحامي.

بدوره رحّب بسام ولويل رئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، اليوم الاحد، بقرار الرئيس محمود عباس المصادقة على قانون الشركات الجديد، مؤكدا أنه يعد أحد الركائز الاستراتيجية لتطوير وتنمية الاقتصاد الفلسطيني والمحرك الأساسي لإحداث تنمية اقتصادية شاملة في الأراضي الفلسطينية كافة.

واعتبر ولويل أن قرار الرئيس خطوة في الاتجاه الصحيح بعد هذه الفترة الزمنية الطويلة التي استمرت على مدار 27 عاما، إذ جاء القانون الجديد ليحل محل القديم المعمول به منذ 1964، مؤكدا أن إقرار القانون جاء بعد جهود كبيرة من وزارة الاقتصاد الوطني وخبراء قانونيين في الاقتصاد والأعمال، والمجلس التنسيقي ومؤسساته.

وأضاف: “الآن أصبح لدينا قانون شركات فلسطيني عصري، بغض النظر إذا كان لدى البعض القليل من الملاحظات، ولكنها البداية وليس هناك شيء مقدس، بل يمكن أن نرى عملية تطوير على هذا القانون الجديد في المستقبل”، وأكد أن القانون يشمل كافة الأراضي الفلسطينية “الضفة والقدس وقطاع غزة”.

وبيّن ولويل أن قانون الشركات الفلسطيني سوف يُسهّل عملية تسجيل وتشغيل الشركات وتطورها، كما يسهم في تشجيع المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر والتي تشكل الغالبية العظمى من الاقتصاد الفلسطيني (أكثر من 90%)، مشيرا إلى أنه أصبح هناك سهولة في التسجيل وإجراءات تتناول جميع الأعمال.

 

 

الصالح لمصدر: عدم إجراء الانتخابات المحلية بغزة يؤثر على حصتها من المنح الدولية

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

أكد وزير الحكم المحلي مجدي الصالح، اليوم السبت، أن المتضرر الأكبر من عدم إجراء الانتخابات المحلية في قطاع غزة بشكل متزامن مع الضفة الغربية هم سكان القطاع.

وقال الصالح في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، إن هذه الخطوة ستحرم سكان القطاع من اختيار من يمثلهم في شؤون الحياة اليومية وتسيرها، وقد تؤثر على المنح الدولية الخاصة بقطاع غزة خصوصاً المقدمة من البنك الدولي.

وأضاف أنه يجب إعادة صياغة المعاير الخاصة بالأوضاع في قطاع غزة لاسيما وأن هناك كان تجاوباً في العام 2020 لإجراء الانتخابات المحلية وتغير رؤساء وأعضاء الهيئات بكافة المناطق الفلسطينية، لكن الأمر تعطل من لجوء البعض لتغير هذه المناصب بطريقته الخاصة، رغم أنها كان يجب أن تجرى عبر صناديق الاقتراع.

وأشار الصالح إلى أن عدم إجراء الانتخابات سينعكس بصورة غير مباشرة على المنح والمساعدات بكافة أنواعها التي ستحول لقطاع غزة.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني د. محمد اشتية، قد أعلن إمكانية تأجيل عقد الانتخابات المحلية في قطاع غزة إلى المرحلة الثانية لإفساح المجال للحوار مع حركة “حماس”.

وقال اشتية ، إن مجلس الوزراء سيناقش تأجيل عقد انتخابات البلدية في قطاع غزة وذلك بعد رفض حركة حماس إجراءها في القطاع وهو أمر مرفوض وسيء”، على حد قوله.

وأشار إلى أن مجلس الوزراء سيناقش تحديد تاريخ للمرحلة الثانية من انتخابات البلدية في ضوء التوصيات المجتمعية ولجنة الانتخابات المركزية، مبينا أن تقسيم الانتخابات لمرحلتين منسجم تماما مع القانون الفلسطيني ذو العلاقة بالشأن الانتخابي، وفق قوله.

وبيّن أن انتخابات البلدية والمجالس القروية سوف تنطلق في 11/12/2021 المقبل في 388 تجمع بلدي وقروي ، منها 377 في الضفة الغربية و 11 في قطاع غزة.

يُذكر أن حركة “حماس” وعدد من الفصائل الفلسطينية رفضت إجراء الانتخابات المحلية، ودعت إلى إجراء انتخابات شاملة كما كان متفقا عليه قبل قرار الرئيس محمود عباس تأجيلها لعدم سماح الاحتلال بإجرائها في القدس.

صحيفة عبرية تكشف أسباب توتر الأوضاع شمالي الضفة الغربية

الضفة الغربية- مصدر الإخبارية

أوضحت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الجمعة، أسباب تزايد التوترات في شمال الضفة الغربية في الآونة الأخيرة.

ولفتت إلى أن تراجع مكانة السلطة الفلسطينية بين سكان الضفة الغربية في العامين الماضيين جعل من الصعب على قوات الأمن الفلسطينية العمل في مناطق مثل منطقتي جنين والخليل، بحسب تقديرات المؤسسة الأمنية الإسرائيلية.

وبينت أنه وبحسب تقديرات المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أن غياب نشاط قوات الأمن الفلسطينية على مدى فترة طويلة في هذه المناطق إلى نشوء مجموعات مسلحة.

وأشارت إلى أن “أي أنشطة لقوات الأمن الفلسطينية ضد تلك المجموعات سيثير الكثير من الاستياء وأنها غير مشروعة بالنسبة للجمهور الفلسطيني”.

ونوهت الصحفية العبرية إلى أن تزايد التوترات الأمنية في شمال الضفة الغربية يمكن أن يؤدي إلى زيادة العمليات الفردية.

يشار إلى أن مناطق الضفة الغربية والقدس تشهد موجة توتر مع قوات الجيش الإسرائيلي، على خلفية التداعيات المستمرة للهروب المثير لستة من الأسرى الفلسطينيين من سجن جلبوع.

أونكتاد: 2020 أسوأ عام على السلطة والاقتصاد الفلسطيني انكمش 11.5%

رام الله- مصدر الإخبارية:

قال مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “أونكتاد”، اليوم الثلاثاء، إن الاقتصاد الفلسطيني انكمش في 2020 بنسبة 11.5%، وهو ثاني أكبر انكماش منذ إنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994 بعد انتفاضة الأقصى.

وأوضح “أونكتاد” في تقريره السنوي، أن 2020 كان أصعب السنوات الاقتصادية منذ تأسيس السلطة لأسباب مرتبطة بالاحتلال الإسرائيلي وجائحة كورونا.

وذكر “أونكتاد”، أنه على الرغم من شدة صدمة الجائحة، “ما يزال الاحتلال هو العائق الرئيسي أمام التنمية في الأرض الفلسطينية المحتلة”، وفق التقرير الأممي.
وبين أنه “قبل ظهور فيروس كورونا، كان الاقتصاد الفلسطيني في حالة تفكك وعدم استقرار، واتسمت البيئة السياسية والاقتصادية العامة بالتدهور المستمر”.

ووفق التقرير، كان الاقتصاد المحلي قبل 2020 يواجه ضعف الإنتاج، وتفتتا جغرافيا وتشظيا في الأسواق المحلية، إلى جانب قيود على استيراد المدخلات والتكنولوجيا، وفقدان الأراضي والموارد الطبيعية للمستوطنات، وتسرب الموارد المالية إلى إسرائيل باستمرار.

وأشار تقرير “أونكتاد” إلى فقدان أكثر من 66 ألف موظف وظائفهم، وارتفعت البطالة إلى 26%، وفقدت السياحة 10 آلاف عامل، ما يعادل 23% من القوى العاملة في القطاع.

ولفت التقرير إلى أن ” قطاع المقاولات انكمش بنسبة 36% العام الماضي، وقطاع الخدمات 18%، والقطاع الصناعي 13%، والقطاع الزراعي 9 %””.

الجدير بالذكر أن خسائر الاقتصاد الفلسطيني بلغت العام الماضي أكثر من ثلاث مليارات دولار أمريكي ناتجة عن فرض العديد من الإغلاقات وتوقف قطاعات واسعة من الأنشطة الاقتصادية والتجارية والخدماتية والحكومية.

ارتقاء 5 شهداء وعدد من الإصابات برصاص الاحتلال في جنين والقدس

القدس المحتلة- مصدر الإخبارية:

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم الأحد عن ارتقاء 3 شهداء برصاص الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، وشهيدين في جنين.

وقالت الصحة إن الارتباط المدني أبلغها بارتقاء 3 شهداء فلسطينيين في بلدة بدو قضاء القدس.

في نفس الوقت استشهد، اليوم، الأسير المحرر أسامة ياسر صبح (22عاماً)، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي وشاب آخر ما زال مجهول الهوية، وأصيب أربعة آخرون، خلال مواجهات في بلدة برقين غرب مدينة جنين، شمال الضفة الغربية.

وقالت مصادر أمنية  إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة برقين فجراً، وداهمت منزل المواطن محمد الزعيني، وفتشته وعبثت بحتوياته، قبل أن تعتدي عليه بالضرب وتعتقله.

وأضافت المصادر، أن مواجهات عنيفة اندلعت في البلدة بين الشبان وقوات الاحتلال، التي أطلقت الرصاص الحي باتجاههم، ما أدى إلى إصابة أربعة منهم.

وفي وقت لاحق أعلن مستشفى ابن سينا في جنين، عن استشهاد الشاب أسامة ياسر صبح (22 عاماً)، متأثرا باصابته برصاص الاحتلال في بلدة برقين.

كما أعلن محافظ جنين أكرم الرجوب، عن استشهاد شاب آخر في بلدة برقين، مجهول الهوية، وما زال جثمانه محتجزاً لدى قوات الاحتلال.

واعتقلت قوات الاحتلال خلال اقتحامها برقين، الفتى يوسف محمد صبح ( 15 عاماً)، بعد إصابته بالرصاص مع شاب آخر ما زال مجهول الهوية.

وشيعت جماهير جنين، جثمان الشهيد أسامة صبح، من أمام مستشفى ابن سينا، إلى مسقط رأسه بلدة برقين، ورددوا الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا.

اقرأ أيضاً: الفصائل تنعي شهداء الضفة وتطالب السلطة بإنهاء التنسيق الأمني

في السياق اعتقلت وحدة خاصة من المستعربين، الشابين أحمد عمر صلاح، ومحمد مازن السعدي، أثناء تواجدهما قرب محطة النفاع للمحروقات وسط مدينة جنين.

وفي قرية كفر دان، أصابت قوات الاحتلال شاباً بالرصاص الحي، واعتقلت الشاب أحمد عدنان عابد، خلال مواجهات أعقبت اقتحام القرية فجراً.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة قباطية جنوب جنين، واعتقلت الشاب علاء أحمد عبد القادر أبو الرب، بعد أن داهمت منزله وفتشته.

خبراء لمصدر: عدم صرف الشؤون يعمق معاناة الفقراء ويؤثر على السيولة بالأسواق

صلاح أبو حنيدق- مصدر الإخبارية:

أكد خبراء اقتصاديون، اليوم الاثنين، أن اعتذر الاتحاد الأوروبي عن تقديم مساهمته المالية بمخصصات الشؤون الاجتماعية للعام 2021، وعدم صرف الحكومة الفلسطينية سوى سلفة 700 شيكل للمستفيدين منذ مايو الماضي، من شأنه زيادة الضغوط الاقتصادية على هذه الفئة الهشة ورفع قيمة الديون المتراكمة عليها، والتأثير على حجم السيولة النقدية بالأسواق والحركة التجارية.

ووفق وكيل وزارة التنمية الاجتماعية برام الله داود الديك، تصل قيمة مخصصات الشؤون الاجتماعية للأسر الفقيرة 516 مليون شيكل سنوياً، بواقع 392 مليون شيكل لقطاع غزة سنوياً و124 مليون شيكل للضفة الغربية.

وصرفت التنمية للأسر المستفيدة من الشؤون سلفة 700 شيكل في مايو الماضي بقيمة إجمالية تصل لقرابة 81 مليون شيكل، مما يعني أن المبلغ المتبقي الذي من المفترض أن يحصلوا عليه خلال العام الجاري 435 مليون شيكل.

وقال أستاذ العلوم الاقتصادية بجامعة الأزهر معين رجب، إن الضرر الأكبر لعدم صرف مخصصات الشؤون يقع على قطاع غزة في ظل اعتماد 81 ألف أسرة في القطاع على المبالغ التي تصرف لهم لتلبية احتياجاتهم الأساسية مقارنة بـ 35 ألف أسرة بالضفة الغربية.

وأضاف رجب في تصريح لشبكة مصدر الإخبارية، أن الفئات المستفيدة من الشؤون مصنفة من الأشخاص الأشد فقراً بفلسطين مما يعني أنها ستكون عاجزة من توفير الاحتياجات الأساسية وفي حال وفرتها تكون قد استدانت لحين صرف الأموال لها، وفي هذه الحالة فهي تواجه مشكلة كبيرة في حالة عدم اليقين لإمكانية الصرف.

وأشار رجب إلى أن عدم وفاء الأوروبيين بالتزاماتهم المالية يندرج ضمن الضغوط التي تمارس على الحكومة الفلسطينية منذ العام 2017 مع تخليهم عن دعمهم المنتظم للسلطة مما ينعكس بشكل أساسي على الفئات الهشة التي تعتبر مستحقات الشؤون مصدراً أساسياً ووحيداً لإعالة أفرادها رغم انخفاض ما يحصلون عليه من مبالغ.

ولفت رجب إلى أن الأوروبيين ربطوا مؤخراً تقديم التزاماتهم المالية بالمناهج التعليمية الفلسطينية بحجة أنها تحتوي على نصوص ومواد تعادي السامية، مبيناً أنها تستخدم المساهمات المالية كوسيلة ابتزاز في ظل معاناة الحكومة من حجم نفقات كبيرة مقارنة بالإيرادات.

وأكد رجب على ضرورة أن تلتزم وزارة الشؤون الاجتماعية بالحد الأدنى من التزاماتها تجاه الأسر الفقيرة من خلال دفع على الأقل مساهمتها المالية بالمخصصات.

بدوره قال الخبير الاقتصادي محمد أبو جياب إن قطاع غزة فقد سيولة نقدية بأكثر من 225 مليون دولار أمريكي نتيجة عدم صرف العديد من المساعدات الدولية ومخصصات التنمية الاجتماعية لعدد من الأشهر نتيجة رفض الاحتلال الإسرائيلي إدخالها للقطاع، وعدم تحويل المانحين لمساهماتهم المالية.

وأضاف أبو جياب في تصريح لمصدر الإخبارية، إن مخصصات الشؤون والمساعدات النقدية الأخرى للأسر الفقيرة في قطاع غزة تمثل مصدراً أساسياً للسيولة النقدية وتنشيط الحركة التجارية والقطاعات الاقتصادية في القطاع في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي القائمة على مواصلة الحصار وتضيق الخناق على السكان.

وأوضح أبو جياب، أن مخصصات الشؤون رغم محدوديتها لكنها لها أثر واضح على القوة الشرائية بأسواق غزة وإدخال المستفيدين منها بدوائر أشد تعقيداً من مستويات الفقر والبطالة.

وأكد أبو جياب أن نقص السيولة لا يقتصر على مخصصات الشؤون بل على مجل المساعدات الدولية التي تقدم للأسر الفقيرة والعمال بقطاع غزة، ناهيك عن أموال الإعمار التي يفترض أن تحول وفق جداول وخطط مدروسة بما يدفع عملية التنمية الاقتصادية بالقطاع ويساهم بالحد من أزمتي البطالة والفقر، لكن يبدوا أن الآليات الحالية لتحويل الأموال القائمة على التحويل القليل للمبالغ يهدف بصورة غير مباشرة لعدم إحداث نقلة نوعية بالقطاع.

وأشار أبو جياب إلى ضرورة التزام وزارة التنمية بصرف مخصصات الشؤون الاجتماعية مشدداً أن عدم تحويل الاتحاد الأوروبي لمساهمته المالية السنوية بقيمة 60 مليون يورو لا يعني أنها قد أعفيت من واجبها تجاه الأسر الفقيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة على اعتبار أن جزء أساسي من الحكومة الفلسطينية التي يفترض أن تكون راعية لشؤون الفلسطينيين بكل المناطق.

وكان وزير التنمية الاجتماعية الفلسطيني أحمد مجدلاني، قد أكد الاثنين عدم تلقي الحكومة أي مساهمات مالية من الاتحاد الأوروبي للأن.

وقال مجدلاني، إن الاتحاد أبلغهم بعدم دفع أي أموال لحين الانتهاء من الإجراءات الخاصة بالمراجعات الفنية والإدارية لتحويل الأموال، والتي تشمل العديد من الدول.

وأضاف أن عدم تحويل الاتحاد للأموال حد من قدرتهم على دفع مخصصات الشؤون ودفعهم للاقتراض من المصارف المحلية لدفع سلفة بقيمة 700 شيكل خلال العام الجاري. وشدد على أنهم يبذلون جهود حثيثة مع وزارة المالية لتأمين صرف المخصصات بأقرب وقت.

شركات بورصة فلسطين تخسر 27 مليون دولار من قيمتها في أسبوع

رام الله- مصدر الإخبارية:

خسرت الشركات المنطوية في بورصة فلسطين 26.8 مليون دولار من قيمتها السوقية الأسبوع الماضي، وصولاً إلى 4.164 مليار دولار، مقابل 4.190 مليار دولار في الأسبوع الذي يسبقه.

وتزامن هذا الهبوط مع توزيع الشركات للأرباح على العملاء، وكشفها عن قيمة أرباحها وخسائرها للنصف الأول 2021 مقابل العام الماضي، والتي لوحظ أنها إيجابية.

وأظهرت بيانات بورصة فلسطين، أن قيمة تداولات الشركات المدرجة بلغت الأسبوع الفائت 6.26 ملايين دولار مقابل 36.86 مليون دولار في الأسبوع الذي يسبقه.

ورجع الهبوط في تداولات البورصة نتيجة نشاطات سهم البنك الإسلامي بقيمة 33 مليون دولار الأسبوع الماضي.

وسجل سهم الاتصالات الفلسطيني أعلى الأسهم قيمة سوقية بحوالي 918.91 مليون دولار ، وجاء بالمرتبة الثانية بنك فلسطين بـ 420.3 مليون دولار.

من الجدير بالذكر، أن عشرات الشركات الفلسطينية أعلنت الأسبوع الماضي عن نتاجها المالية للنصف الأول 2021 بما فيها المندرجة تحت مظلة بورصة فلسطين، وكانت غالبيتها إيجابية مع بدء تعافي الأنشطة الاقتصادية من التبعات السلبية لجائحة كورونا، العودة للعمل بشكل طبيعي.

والعام الماضي كانت مؤشرات الشركات الفلسطينية سلبية نتيجة جائحة كورونا وما تلا ذلك من إغلاقات وإجراءات احترازية شلت جميع الأنشطة الحياتية في فلسطين وكبدت الاقتصاد خسائر بأكثر من 3 مليارات دولار أمريكي وفق وزارة الاقتصاد الوطني، نتيجة توقف غالبية الصفقات وتسريح ألاف العمال وتجميد عمل المصانع والشركات المحلية وشل القطاع السياحي.

انطلاق انتخابات نقابة المهندسين الفلسطينيين بمشاركة 11 ألف مهندساً

رام الله- مصدر الإخبارية:
تنطلق اليوم الخميس انتخابات نقابة المهندسين الفلسطينيين لدورة 2021- 2024 بمشاركة 11 ألف مهندساً تنطبق عليهم شروط العضوية.

وتتنافس في انتخابات نقابة المهندسين الفلسطينيين قائمتان وهما “العزم المهنية” برئاسة ناديا حبش، و” المهندس الفلسطيني” بقيادة سامي حجاوي، بالإضافة لمجموعة من المرشحين المستقلين.

ومن شأن هذه الانتخابات التي تجري وفقاً للنظام الفردي افراز مجلس إدارة للنقابة يتكون من 15 عضواً على مستوى محافظات الضفة الغربية، ويترشح له أربع أفراد وهم الرئيس ، ونائبه، وامين السر، وامين الصندوق، عن طريق الاختيار المباشر.

كما ضم المجلس 11 عضوًا أخرين يتم انتخابهم من قبل الهيئة العامة ويقودون أفرع النقابة في 11 محافظة وهي القدس، الخليل، بيت لحم، أريحا، رام الله والبيرة، نابلس، طولكرم، جنين، قلقيلية، سلفيت.

ووفق رؤية النقابة فإنها تسعى لتنظيم مهنة الهندسة وتطويرها والارتقاء بالأعضاء مهنياً وعلمياً واجتماعيا واقتصاديا وخدمة المجتمع الفلسطيني.

من الجدير بالذكر، أن غالبية النقابات والاتحادات والجمعيات والمؤسسات الأهلية، تجري في هذه الأيام انتخابات مجلس إدارتها بعدما كانت قد أجلتها نتيجة تفشي جائحة كورونا وفرض مجموعة من الإجراءات الاحترازية والإغلاقات.

وانتهى قبل يومين اتحاد المقاولين الفلسطينيين من انتخابات مجلس إدارته الجديد لدورة 2021/2023 بفوز قائمة عهد جديد برئاسة رجل الأعمال ووزير المالية السابق المهندس علاء الأعرج ومجلس إدارة مكون من نائب الرئيس أشرف جمعة وخمس أعضاء أخرين، وفق ما أعلنته لجنة الانتخابات.

غزة ونابلس في الصدارة.. الصحة تسجل وفاة و962 إصابة جديدة بكورونا

رام الله – مصدر الإخبارية

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الخميس عن تسجيل حالة وفاة و962 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الضفة الغربية وقطاع غزة، خلال الـ 24 ساعة الماضية.

بدورها قالت وزيرة الصحة د. مي الكيلة إن نسبة التعافي من فيروس كورونا في فلسطين بلغت 97.1%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 1.8% ونسبة الوفيات 1.1% من مجمل الإصابات.

وأشارت الوزيرة إلى أن الإصابات الجديدة سجلت على النحو التالي: “نابلس 188، طولكرم 62، قلقيلية 27، طوباس 15، جنين 45، سلفيت 13، رام الله والبيرة 58، ضواحي القدس 7، بيت لحم 6، الخليل 6، قطاع غزة 535”.

وأضافت د. الكيلة أن حالات التعافي الجديدة توزعت حسب التالي: “نابلس 19، طولكرم 15، قلقيلية 1، طوباس 5، جنين 30، سلفيت 4، رام الله والبيرة 18، الخليل 1، قطاع غزة 150”

في حين سجلت الصحة الفلسطينية حالة وفاة واحدة في قطاع غزة جراء الإصابة بالفيروس.

ولفتت الكيلة إلى وجود 25 مريضاً في غرف العناية المكثفة، فيما يٌعالج في مراكز وأقسام كورونا في المستشفيات في الضفة الغربية 65 مريضاً، بينهم 3 مرضى على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وفيما يخص المواطنين الذين تلقوا الطعومات المضادة لفيروس كورونا، أوضحت الكيلة أن عددهم الإجمالي بلغ في الضفة الغربية وقطاع غزة 679,940، بينهم 434,599 تلقوا الجرعتين من اللقاح.

اقرأ أيضاً: الصحة بغزة توضح لمصدر الإخبارية أسباب تسجيل حصيلة مرتفعة لكورونا هذه الأيام

الصحة تعلن بدء الموجة الرابعة لفيروس كورونا في الضفة

رام الله – مصدر الإخبارية

صرحت وزارة الصحة الفلسطينية أن الموجة الرابعة من جائحة كورونا بدأت بالفعل في جميع المحافظات الضفة الغربية.

وحذر مسؤول ملف كورونا بوزارة الصحة د. وسام صبيحات في تصريحات محلية اليوم الثلاثاء، من تدهور الأوضاع الوبائية إذا لم يكن هناك التزام حقيقي بالإجراءات الوقائية والاحترازية.

وتابع صبيحات”: “هناك ارتفاع ملحوظ بالحالات المسجلة، وبدأنا نسجل مئات الإصابات يومياً، بعد أن كنا نسجل العشرات قبل أسبوعين فقط”.

كما توقع أن يستمر هذا المؤشر بالارتفاع نتيجة عدم الالتزام بالإجراءات وعدم تطبيقها على أرض الواقع.

في حين عبر صبيحات عن ارتياحه لتزايد الإقبال على تلقي اللقاح في الأيام الأخيرة، وكذلك على إجراء الفحوصات، وأمله بأن يزداد هذا الإقبال.

وأضاف: “لا زلنا نلمس عدم تطبيق الإجراءات الصحية، وهناك استهتار في الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد في الشارع والمؤسسات، ونأمل من الجهات التنفيذية والمختصة بالشراكة معنا أن نشدد على تطبيق الإجراءات في كل الأماكن”.

وكانت وزارة الصحة أعلنت، اليوم، عن تسجيل 895 إصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين، و93 حالة تعافٍ خلال الـ24 ساعة الأخيرة، فيما لم تسجل أي حالة وفاة بالفيروس.

وقالت وزيرة الصحة مي الكيلة في التقرير اليومي حول الحالة الوبائية في فلسطين، إن الإصابات الجديدة سجلت على النحو التالي: “قلقيلية 24، طولكرم 50، سلفيت 18، نابلس 109، جنين 40، طوباس 12، رام الله والبيرة 37، ضواحي القدس 4، الخليل 15، أريحا والأغوار 2، بيت لحم 3، قطاع غزة 522، مدينة القدس 59”.

وأوضحت الكيلة أن حالات التعافي الجديدة توزعت كالتالي: “قلقيلية 2، طولكرم 17، سلفيت 1، نابلس 11، جنين 12، طوباس 9، رام الله والبيرة 11، ضواحي القدس 2، الخليل 2، قطاع غزة 14، مدينة القدس 12”.

وتابعت أن نسبة التعافي من فيروس كورونا في فلسطين بلغت 97.5%، فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 1.4% ونسبة الوفيات 1.1% من مجمل الإصابات.

وأشارت إلى وجود 21 مريضاً في غرف العناية المكثفة، فيما يُعالج في مراكز وأقسام كورونا في المستشفيات في الضفة الغربية 33 مريضاً، بينهم مريضان على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وحول المواطنين الذين تلقوا الطعومات المضادة لفيروس كورونا، فقد بلغ عددهم الإجمالي في الضفة الغربية وقطاع غزة 658,182 بينهم 431,153 تلقوا الجرعتين من اللقاح.