ستة شهداء برصاص الاحتلال في بلدة كفر دان غرب جنين

جنين – مصدر الإخبارية

استشهد ستة شبان وأصيب شاب آخر، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، خلال اقتحامها بلدة كفر دان غرب جنين، ومحاصرتها منزلا قبل أن تقصفه بقذائف “إنيرجا”.

وأفادت وزارة الصحة، باستشهاد ستة شبان، وإصابة شاب آخر، برصاص الاحتلال في بلدة كفر دان.

وأفادت مصادر محلية بأن قوة خاصة من جيش الاحتلال اقتحمت القرية، وحاصرت منزلا لعائلة عابد، قبل أن يدفع الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى القرية، ما أدى إلى اندلاع مواجهات، استشهد خلالها شابين وأصيب آخرين.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقمها نقلت شهيدا، وتعاملت مع إصابة خطيرة جدا بالرصاص الحي في الرأس، وجرى نقلها إلى المستشفى.

وأعلن مدير مستشفى جنين الحكومي وسام بكر وصول شهيد وإصابة إلى المستشفى، في حين وصلت إصابة أخرى في الرأس إلى مستشفى ابن سينا، ووصفت بالحرجة.

وأشار بكر إلى أن الشهداء هم محمد هزاع مرعي من بلدة كفر دان، وأحمد محمد سمودي من بلدة اليامون غرب جنين، وهو شقيق الشهيد الطفل محمود سمودي الذي ارتقى 10 تشرين الأول/أكتوبر 2022، متأثرا بإصابته الحرجة برصاص الاحتلال خلال اقتحامها مدينة جنين ومخيمها حينها، والشهيد الثالث أيمن أبو فضالة من بلدة برقين غرب جنين، وصقر عارف عابد (28 عاما)، ومصطفى علام مرعي (21 عاما)، وأحمد محمد أبو عبيد (21 عاما)

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال قصفت المنزل الذي حاصرته بقذيفتي “إنيرجا”، وطالبت عبر مكبرات الصوت شابا بتسليم نفسه، وسط تحليق مكثف لطائرتي “آباتشي”.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال منعت مركبات الإسعاف من الوصول إلى المكان لنقل المصابين، وأطلقت النار صوبها.

وأكدت المصادر أن ثلاثة شبان آخرين استهشدوا بالمنزل الذي قصفته قوات الاحتلال، وهم: صقر عارف عابد (28 عاما)، ومصطفى علام مرعي (21 عاما)، وأحمد محمد أبو عبيد (21 عاما).

وأظهر مقطع فيديو إعدام قوات الاحتلال للشاب سمودي وهو مصاب وملقى على الأرض يستنجد لإسعافه.

ومنذ بدء العدوان الإسرائيلي الشامل على شعبنا في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023، استشهاد 543 مواطنا في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، بينهم 133 طفلا، وأصيب أكثر من 5200 آخرين.

4 شهداء و8 إصابات برصاص الاحتلال قرب كفر نعمة غرب رام الله

رام الله – مصدر الإخبارية

استشهد 4 مواطنين وأصيب 8 آخرين، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاثنين،  قرب قرية كفر نعمة، غرب رام الله.

وأعلنت وزارة الصحة، بأن الهيئة العامة للشؤون المدنية، أبلغتها باستشهاد 4 مواطنين برصاص الاحتلال في قرية كفر نعمة، هم: محمد رسلان عبدو، ومحمد جابر عبدو، ورشدي سميح عطايا، بالإضافة إلى شهيد رابع لم تعرف هويته بعد.

وأفادت مصادر محلية بأن الشهيد الرابع هو وسيم بسام زيدان.

من جانبها، أفادت مصادر أمنية لـ”وفا”، بأن قوة خاصة إسرائيلية أطلقت الرصاص تجاه مركبة قرب قرية كفر نعمة، ما أدى لاستشهاد الشبان الأربعة، قبل احتجاز جثامينهم.

وأضافت أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية عقب إطلاق النار صوب المركبة، ما أدى لاندلاع مواجهات.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أنها تلقت بلاغا حول إصابات جراء إطلاق قوات الاحتلال النار صوب مركبة قرب قرية كفر نعمة.

وأفادت وزارة الصحة بوصول 8 إصابات برصاص الاحتلال، إلى مجمع فلسطين الطبي من قرية كفر نعمة، مشيرةً إلى أن الإصابات طفيفة إلى متوسطة.

وأعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، إقليم رام الله والبيرة، الإضراب العام والشامل لمناحي الحياة كافة في محافظة رام الله والبيرة، غدا الثلاثاء، رفضا لجريمة الاغتيال وارتقاء أربعة من الشهداء وعدد من الجرحى في قرية كفر نعمة، مع الإبقاء على الفعالية الجماهيرية في ساحة مركز البيرة الثقافي رفضا لعملية الاغتيال ونصرةً للمعتقلين وغزة.

استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة أكثر من 10 في جنين

جنين – مصدر الإخبارية

قالت وزارة الصحة الفلسطينية ومسعفون إن القوات الإسرائيلية قتلت ثلاثة فلسطينيين وأصابت 13 آخرين على الأقل في مداهمة بمدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة يوم الخميس.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إنها تعالج ستة أشخاص على الأقل أصيبوا بالرصاص، وأربعة أصيبوا بشظايا وثلاثة دهستهم سيارات جيب عسكرية. وقالت إن فرقها تعرضت لإطلاق الرصاص “أثناء نقل الشهداء من الحي الشرقي” في جنين.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن قواته تبادلت إطلاق النار مع مسلحين أثناء عملية في جنين. وأضاف أن القوات قتلت بعض المسلحين وأصابت آخرين، من بينهم أشخاص كان يلقون بمواد ناسفة لكنه لم يحدد عددهم.

ومضى يقول إن مروحية عسكرية قصفت المنطقة وإن أحد المشتبه بهم اعتقل.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في ختام تقييم أمني للضفة الغربية يوم الخميس، إن إسرائيل تواجه “ضغوطا دولية معقدة” لكنها مصممة على تغيير الواقع الأمني ​​في المنطقة.

وأضاف “إسرائيل تخوض معركة صعبة على جبهات كثيرة. نقاتل في الجنوب، ونقاتل في الشمال، ونقاتل أيضا في يهودا والسامرة”، مستخدما الاسم التوراتي للضفة الغربية.

ومنذ بداية حرب غزة في أكتوبر تشرين الأول الماضي تحولت الضفة الغربية التي يمارس فيها الفلسطينيون، الذين يعيشون تحت الحكم العسكري الإسرائيلي، حكما ذاتيا محدودا إلى جبهة ثانوية في الحرب.

لكن العنف كان يتصاعد بالفعل هناك حيث رصدت الأمم المتحدة عددا قياسيا من الفلسطينيين قتلوا في عام 2023 وسط تزايد المداهمات العسكرية وهجمات المستوطنين.

وقالت الأمم المتحدة إن أكثر من 500 فلسطيني و12 إسرائيليا لاقوا حتفهم في الضفة الغربية منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول.

ويظهر مقطع مصور انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، ولم تتمكن رويترز من التحقق من صحته على الفور، طائرة هليكوبتر تطلق النار على مخيم جنين للاجئين وهي منطقة مكتظة بالسكان.

وقال سكان المخيم والمدينة إنهم سمعوا أصوات إطلاق نار.

ومخيم جنين نقطة محورية في مداهمات الجيش الإسرائيلي الذي يقول إنه ينفذ مثل هذه العمليات لاعتقال المشتبه بهم ومنع الهجمات على الإسرائيليين. وفي مداهمة في مايو أيار، شن الجيش غارة جوية على المخيم، وهو أمر نادر في الضفة الغربية.

وتقول بعض الجماعات الفلسطينية إنها تشارك في النشاط المسلح لمقاومة الاحتلال العسكري الإسرائيلي المستمر منذ عقود.

وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، إن نحو 23600 من سكان المخيم مسجلون كلاجئين وهم الأشخاص الذين طردوا أو فروا من منازلهم في حرب 1948 ونسلهم.

 

تقرير: جيش إسرائيل يخشى انتفاضة ثالثة في الضفة الغربية بسبب قطع أموال الضرائب

رويترز – مصدر الإخبارية

قالت هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان) يوم الخميس إن الجيش الإسرائيلي حذر الحكومة من أن سياستها في قطع التمويل عن السلطة الفلسطينية قد تدفع الضفة الغربية المحتلة إلى “انتفاضة” ثالثة.

ويأتي هذا التحذير مع دخول الحرب في غزة شهرها التاسع، في تسليط للأضواء على تردي الوضع الاقتصادي في الضفة الغربية على نحو متزايد حيث فقد مئات الآلاف من العمال وظائفهم في إسرائيل ولم يتقاض موظفو القطاع العام أجورهم ولو بشكل جزئي منذ شهور.

وتخضع الضفة الغربية التي يقطنها 2.8 مليون فلسطيني و670 ألف مستوطن إسرائيلي للاحتلال العسكري الإسرائيلي وتمارس السلطة الفلسطينية المعترف بها دوليا حكما ذاتيا محدودا.

ومنعت إسرائيل العمال الفلسطينيين من الدخول من الضفة الغربية منذ أن هاجمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي تسيطر على قطاع غزة، بلدات في جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول، مما عجّل بالحرب في غزة.

وجاء في بيانات وزارة المالية الفلسطينية أن إسرائيل تحتجز نحو ستة مليارات شيقل (1.61 مليار دولار) إجمالا من عائدات الضرائب التي تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية، مما يفاقم الضغط المالي الكبير الذي يؤدى إلى صعوبات متزايدة مع انحسار أموال المانحين.

وقال نصر عبد الكريم، الخبير الاقتصادي المحاضر في الجامعة العربية الأمريكية في رام الله، إن السلطة الفلسطينية تمكنت من تعويض بعض النقص بالحصول على قروض خاصة لكن هذا لن يدوم على الأرجح على الأمد البعيد.

وأضاف “هذا الشهر كان لدى السلطة خيار لدفع نصف راتب من خلال أخذ قرض من البنوك أو أحد الصناديق كما ذكرت بعض وسائل الاعلام، هل سيكون هذا الخيار متاحا الشهر القادم أو الذي يليه؟”.

وحتى قبل حرب غزة، أثار تصاعد العنف مخاوف من اندلاع انتفاضة ثالثة على غرار الانتفاضتين السابقتين في ثمانينيات القرن الماضي وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مذكرة للجيش أن التوترات الناجمة عن القيود المالية تهدد بتحويل الضفة الغربية من مسرح ثانوي في الحرب إلى مسرح أساسي.

وأصبح الجيش يشعر بقلق متزايد بعد أن أذكت الصعوبات الاقتصادية أعمال العنف التي تصاعدت في أنحاء الضفة الغربية حيث قُتل مئات الفلسطينيين، من بينهم مقاتلون وشبان صغار من راشقي الحجارة ومدنيون.

وأصبحت المداهمات العنيفة التي تقوم بها مجموعات من المستوطنين الإسرائيليين على القرى الفلسطينية أمرا شائعا. وقُتل أكثر من 12 إسرائيليا في هجمات لفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وعند سؤال الجيش عن التقرير، أحال رويترز إلى جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) الذي أحجم عن التعليق. وذكرت متحدثة باسم وزارة الدفاع أنها لا علم لها بالوثيقة. لكن مسؤولا إسرائيليا طلب عدم نشر اسمه أكد وجود المذكرة، قائلا إنه جرى تداولها بين عدة وزارات حكومية والجيش ووكالات أمنية “قبل أكثر من أسبوع”.

وتشتبك السلطة الفلسطينية في مواجهة مريرة منذ أشهر مع بتسلئيل سموتريتش وزير المالية الإسرائيلي المنتمي إلى اليمين المتطرف والذي يرفض صرف عوائد الضرائب ويتهم السلطة الفلسطينية بدعم حماس المعادية لإسرائيل.

وقال بديع الدويك الموظف بوزارة العمل إن موظفي القطاع العام كانوا بالفعل لا يتلقون أكثر مما بين 70 و80 بالمئة من رواتبهم قبل هجوم السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وأضاف الدويك “بعد 7 أكتوبر صار إلي يعطونا إياه 50 في المئة وهذا طبعا صعب التكيف مع هذا الراتب والوضع مزري جدا، هناك كتير موظفين عليهم ديون كثيرة”.

وأشار راديو كان إلى أن المذكرة التي أعدها مسؤولون من الجيش وشين بيت ورد فيها أن تقليص الدخل من المرجح أن يدفع كثيرا من الفلسطينيين صوب الجماعات المسلحة المدعومة بالمال من إيران.

وأوصت المذكرة بسلسلة من التدابير، منها فتح مزيد من المعابر بين إسرائيل والضفة الغربية للسماح للمواطنين الفلسطينيين في إسرائيل بالتسوق بصورة أيسر بالإضافة إلى اختبار الدخول، تحت الإشراف الإسرائيلي، لعدد محدود من العمال الفلسطينيين.

وقال محمد أبو الرب المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إن عوائد الضرائب التي تحجبها إسرائيل عن السلطة الفلسطينية تساوي 70 بالمئة من عوائد الميزانية العامة، ووصفها بأنها جزء من حملة عامة ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأضاف “هنالك حصار مالي شديد تفرضه إسرائيل على الشعب الفلسطيني وعلى القيادة الفلسطينية، كما هي الحال في الحرب في قطاع غزة”.

 

خمسة شهداء برصاص الاحتلال في نابلس وطولكرم

الضفة الغربية – مصدر الإخبارية

استشهد مواطنان برصاص قوات الاحتلال، فجر اليوم الثلاثاء، بالقرب من حاجز نيتساني عوز (معبر 104) غرب طولكرم.

وأكد مصدر أمني استشهاد الشابين عبد الفتاح صلاح الدين جبارة، واحمد مصطفى محمد رجب، وكلاهما من مخيم طولكرم، وتم احتجاز جثمانيهما.

ونعت فصائل العمل الوطني ومؤسسات وفعاليات محافظة طولكرم الشهيدين، وأعلنت حالة الحداد على أرواحهما اليوم الثلاثاء.

وكانت قوات الاحتلال قد أطلقت النار صوب أحد المركبات عند حاجز نيتساني عوز غرب المدينة، ومنعت وصول مركبات الإسعاف من الوصول الى المكان.

وأفادت مصادر ميدانية باقتحام قوات الاحتلال الحي الغربي لمدينة طولكرم، حيث تمركزت على طول الشارع المحيط بمسجد المرابطين، ونشرت القناصة في المنطقة وبالقرب من محيط مصانع “جيشوري” الكيماوية غرب طولكرم.

واضافت أن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة النارية بكثافة تجاه كل شيء متحرك، وأصابت احدى المركبات المارة في المنطقة، ومنعت مركبات الاسعاف من الوصول اليها، حيث تبين في وقت لاحق استشهاد شابين كانا بداخلها.

وفي وقت سابق، استُشهد ثلاثة شبان وأصيب آخرون، مساء اليوم الاثنين، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، باستشهاد المواطن معتز خالد صادق النابلسي (28 عاما)، وإصابة تسعة آخرين بجروح، خلال اقتحام الاحتلال المنطقة الشرقية من مدينة نابلس، وقد جرى نقلهم إلى مستشفى رفيديا الحكومي في المدينة.

من جانبها، ذكرت وزارة الصحة أن الهيئة العامة للشؤون المدنية أبلغتها باستشهاد الشاب آدم صلاح الدين منصور فراج (23 عاما)، وأن جثمانه محتجز لدى الاحتلال.

أعلنت وزارة الصحة، الليلة، عن استشهاد الشاب أحمد عمر الخضري (30 عاما) متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها مدينة نابلس.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت في وقت سابق من مساء اليوم شرق مدينة نابلس من محاور عدة، وانتشرت في منطقة الضاحية، وشارع القدس، ومحيط مخيم بلاطة، فيما اعتلى القناصة أسطح المنازل، حيث دارت مواجهات أطلق خلالها الاحتلال الرصاص الحي، وقنابل الصوت والغاز السام، ما أدى إلى استشهاد الشابين النابلسي وفراج وإصابة عدد من المواطنين بجروح متفاوتة.

سموتريتش لنتنياهو: سنقف ضدك بكل ما أوتينا من قوة إذا اخترت الاستسلام والهزيمة

القدس المحتلة – مصدر الإخبارية

قال وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريش اليوم (الاثنين) إنه سيقف ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إذا اختار قبول الصفقة التي عرضها الرئيس الأمريكي جو بايدن. “لقد أخبرت رئيس الوزراء أننا، مع العائلات الثكلى وأغلبية الشعب الإسرائيلي، سنقف إلى جانبك من أجل القرار والنصر – ولكننا سنقف ضدك بكل قوتنا وحزمنا إذا اخترت الاستسلام والاستسلام”. قال سموتريش: ” هذه هي الهزيمة”.

واختار سموتريش أن يلقي بيانه في المخيم البطولي، وهو مخيم احتجاجي للعائلات الثكلى من المنتدى البطولي بالقرب من مكتب رئيس الوزراء في القدس المحتلة. خرج أهالي قتلى حرب “السيوف الحديدية” في مظاهرة تطالب بالعمل العسكري في رفح وتحقيق النصر في القريب العاجل.

وخرج وزير البناء والإسكان يتسحاق غولدكنوبف ضد تصريح سموتريش وأوضح: “قلت لممثلي عائلات المختطفين اليوم إن موقفنا هو أنه لا يوجد شيء أعظم من قيمة الحياة وهدف فداء الأسرى”. لأن هناك خطراً حقيقياً وملموساً على حياتهم، ولذلك فإن أي اقتراح يؤدي إلى إطلاق سراح المختطفين سندعمه”. ومن المتوقع أيضا أن تدعم شاس الخطة عندما يتم طرحها للتصويت.

وأضاف وزير المالية سموتريتش في كلمته أن “سلوك حكومة الحرب فاشل وخطير”. “مرارًا وتكرارًا يكررون نفس الأخطاء، مرارًا وتكرارًا يستسلمون للسنوار، ومرة ​​تلو الأخرى يتخلون عن جميع الخطوط الحمراء، ويذلون دولة إسرائيل، والنتيجة مرة أخرى هي أن حماس تعزز موقفها”. قلوبنا ممزقة مع أهالي المخطوفين نحتضنهم وملتزمون بإعادتهم إلى بيوتهم جميعاً، لقد أثبتت لنا الأشهر الأخيرة جميعاً أن الطريق إلى ذلك ليس عبر المحادثات الفارغة مع السنوار، بل عبر زيادة الضغط العسكري حتى النهاية. حماس تستسلم لقد قلت منذ أشهر أنه كان من الخطأ إرسال قادة الجهاز الأمني ​​إلى مصر وقطر للتوصل إلى صفقة استسلام بدلا من ملاحقة قادة حماس في غزة وفي أي مكان آخر في العالم والقضاء عليهم”.

وأشار بتسلئيل سموتريش إلى طرح الاقتراح الإسرائيلي الذي تحدث عنه الرئيس الأميركي جو بايدن، وقال إنه غير ملتزم به. وقال إن “الاقتراح الخطير الذي تحدث عنه الرئيس بايدن قدمه مجلس الوزراء الحربي دون سلطة وفي انتهاك للقانون، وهو لا يلزم الحكومة الإسرائيلية ودولة إسرائيل”.

وأضاف “إذا قررت الحكومة لا سمح الله قبول عرض الاستسلام هذا، فلن نكون جزءا منه وسنعمل على استبدال القيادة الفاشلة بقيادة جديدة تعرف كيف تصنع القرار والانتصار في الحرب”.

وتطرق سموتريتش إلى الجبهة الشمالية، ودعا إلى إعادة إنشاء المنطقة الأمنية وبدء الحرب على لبنان. “الوضع في الشمال يتدهور، يجب أن ننقل الشريط الأمني ​​من أراضي إسرائيل في الجليل إلى جنوب لبنان، بما في ذلك الدخول البري واحتلال الأراضي وإبعاد إرهابيي حزب الله ومئات الآلاف من اللبنانيين من بين صفوفهم”. وأضاف أن حزب الله يختبئ خلف نهر الليطاني، بالتزامن مع هجوم مميت على كافة البنى التحتية في لبنان، يجب ضرب “مراكز ثقل حزب الله وإلحاق أضرار جسيمة بعاصمة الإرهاب في بيروت”. “علينا أن نخلق وضعا يكون فيه لبنان منشغلا في السنوات العشرين المقبلة بجهود استعادة ما تبقى منه بعد الضربة التي تلقاها وليس بقيادة الإرهاب ضد دولة إسرائيل”.

بعد ذلك، انتقل سموتريتش إلى الحديث عن التوتر في الضفة الغربية وخوف سكان شارون من احتلال المستوطنات من قبل المسلحين الذين خرجوا من طولكرم وقلقيلية. وقال “في يهودا والسامرة، نشهد بالفعل استعدادات العرب للمذبحة القادمة، لا سمح الله، للاستيلاء على المستوطنات والمدن على طول خط التماس وفي وسط البلاد واحتلالها”. “لقد زرت بات حيفر والتقيت برؤساء السلطات الذين يعانون من الإرهاب العربي بشكل مباشر. يجب ألا نغمض أعيننا عن هذا الخطر. يجب على إسرائيل أن تشن حربا دفاعية في جنين وطولكرم وقلقيلية وفي أي مكان ينشأ فيه الإرهاب. وتدمير جميع البنى التحتية الإرهابية العاملة والتي تحددها القوة البرية والقوات الجوية. يجب على سكان جنين وطولكرم وقلقيلية أن يعلموا أنه بسبب الإرهاب الذي يخرج من أراضيهم، فإن مدنهم ستصبح خرابا تماما كما هو الحال في غزة. هذه هي اللغة الوحيدة التي يفهمونها في الشرق الأوسط”.

وأضاف: “كل من لا يزال يتحدث عن إقامة دولة فلسطينية فهو يدعو إلى قيام وحش الإرهاب والقتل في قلب دولة إسرائيل.

ولن نسمح بحدوث ذلك حتى لو اعترف العالم كله بمثل هذه الدولة”. . “إلى جانب الرد العسكري، فإننا نعمل بالفعل على الأرض على إحباط سيطرة العرب على المناطق المفتوحة، وإنفاذ وتدمير البناء غير القانوني، وفي الوقت نفسه نعمل على تعزيز الاستيطان من خلال البناء والبنية التحتية والتنمية، مع التأكيد على المستوطنة الناشئة، سنبذل قصارى جهدنا، بعون الله، لإحباط إقامة دولة فلسطينية من شأنها أن تعرض وجود دولة إسرائيل للخطر.

جامعة كوبنهاغن توقف الاستثمار في الشركات في الضفة الغربية وسط احتجاجات طلابية

رويترز – مصدر الإخبارية

قالت جامعة كوبنهاجن يوم الثلاثاء إنها ستوقف الاستثمار في الشركات التي تمارس أعمالا في الضفة الغربية المحتلة وسط احتجاجات طلابية تضغط على الجامعة لقطع العلاقات المالية والمؤسسية مع إسرائيل.

بدأ مئات الطلاب احتجاجات في الحرم الجامعي في أوائل شهر مايو للتعبير عن معارضتهم للعمليات الإسرائيلية في غزة والتي أثارتها الهجمات القاتلة التي شنها مسلحو حركة حماس في إسرائيل في 7 أكتوبر. وطالب الطلاب الجامعة بقطع العلاقات الأكاديمية مع إسرائيل وسحب الاستثمارات من الشركات. العاملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ستقوم الجامعة، اعتبارًا من 29 مايو، بتصفية ممتلكاتها التي تبلغ قيمتها الإجمالية حوالي مليون كرونة دنماركية (145.810 دولارًا) جاء ذلك في منشور على منصة التواصل الاجتماعي اكس.

وقالت الجامعة إنها ستعمل مع مديري الصناديق لإدارة استثماراتها والتأكد من امتثالها لقائمة الأمم المتحدة للشركات المشاركة في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية في الضفة الغربية.

تبلغ عائدات جامعة كوبنهاجن السنوية أكثر من 10 مليار كرونة، يتم استثمار بعضها في السندات والأسهم.

واحتلت إسرائيل مناطق في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة بعد فوزها في حرب عام 1967 مع الدول العربية المجاورة.

جيش الاحتلال يشن حملات اقتحام واعتقال في الضفة الغربية

القدس المحتلة_مصدر الإخبارية:

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم السبت حملات اقتحام واعتقال في أنحاء متفرقة في الضفة الغربية المحتلة.

واعتقل الجيش، ثلاثة أشقاء وابن شقيقتها من مدينة قلقيلية.

وأكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الأشقاء إياد وفيصل وغازي عودة داود، وابن شقيقتها خالد زياد داود، عقب اقتحام منازلهم في مدينة قلقيلية، حيث عاثت فيها فسادا وخراب.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال المعززة بعدة آليات اقتحمت قلقيلية من مدخلها الجنوبي، وداهم جنود الاحتلال بناية سكنية في شارع الواد بالمدينة، إضافة إلى عدة منازل.

وفي نابلس، اقتحم الجيش، بلدتي برقة وبزاريا شمال غرب المدينة ونصب حاجزا عسكريا على مدخل بلدة عقربا شرقا.

واكدت المصادر أن الجيش اقتحم البلدين بعدة آليات، وجابت شوارع البلدتين وتجولت في عدة أحياء.

وأشارت المصادر إلى أن مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة برقة، دون أن يبلغ عن إصابات أو اعتقالات.

وأشارت المصادر إلى أن الاحتلال نصب حاجزاً عسكريا على مدخل بلدة عقربا، وفتشت المركبات ودقتت في البطاقات الشخصية للمواطنين.

وفي طولكرم، اعتقل الجيش، مواطنين من ضاحية شويكة شمال طولكرم وبلدة رامين شرقها.

وقالت المصادر إن الجيش اعتقل ابراهيم فياض بعد مداهمة منزله في الضاحية، ومصطفى توفيق زيدان من منزله في رامين.

وكانت آليات الاحتلال قد اقتحمت ضاحية شويكة من المحور الغربي لمدينة طولكرم، وجابت شوارعها، في الوقت الذي اقتحمت قوة أخرى بلدة رامين، وداهمت عددا من منازل المواطنين فيها.

وفي الخليل، هاجم مستوطنون، فجر اليوم، منازل المواطنين في واد الحصين شرق مدينة الخليل، كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدتي دورا وبيت امر.

وأفادت المصادر بان عصابات المستوطنين هاجمت بالحجارة منازل المواطنين في منطقة واد الحصين شرق مدينة الخليل، واطلقوا التهديدات والشتائم والعبارات النابية، ما اثر حالة من الهلع لدى الاطفال والنساء.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعدد من الآليات العسكرية بلدة دورا جنوب الخليل من مدخلها الجنوبي باتجاه وسط البلدة، وانتشرت في محيط منازل المواطنين في منطقة “الصحرى الشامية”، ولم يبلغ عن مداهمات او اعتقالات.

وفي بلدة بيت امر شمال الخليل اقتحمت قوات الاحتلال البلدة من منطقة القطعة والظهر باتجاه وسط البلدة.

اقرأ أيضاً: لليوم الـ232.. الاحتلال يواصل غاراته على قطاع غزة

حملات دهم واعتقال بالضفة وإضراب شامل في جنين

الضفة الغربية_مصدر الاخبارية:

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم السبت حملات دهم واعتقال في الضفة الغربية، وسط اضراب شامل في مدينة جنين حداداً على روح قيادي بارز في سرايا القدس اغتالته طائرات الاحتلال.

واعتقل الجيش، عمالا من قطاع غزة في بلدة برطعة، المعزولة خلف جدار الفصل والتوسع العنصري، جنوب جنين.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة واعتقلت عمالا من قطاع غزة من داخل عمارة سكنية بعد أن اعتدت عليهم بالضرب المبرح، كما فتشت عددا من منازل المواطنين.

كما اقتحم مخيم بلاطة شرق نابلس، وأطلق النار صوب طفل فلسطيني ما تسبب بإصابته.

وقال “الهلال الأحمر” في نابلس، إن طفلا (17 عاما) أصيب بالرصاص الحي في كتفه خلال اقتحام مخيم بلاطة، وقد جرى نقله للمستشفى.

ودهم الجيش منزل مطارد فلسطيني في قلقيلية واعتقلت أفرادا من أسرته لإجباره على الاستسلام.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال داهمت أيضاً عددا من منازل المواطنين في البلدة، دون أن يبلغ عن إصابات أو اعتقالات.

في غضون ذلك، عمَّ الإضراب الشامل حدادا على روح القيادي في كتيبة جنين إسلام خمايسي.

وقصفت طائرات الاحتلال منزلاً في حارة الدمج بمخيم جنين الليلة، ما أسفر عن شهيد وعدة إصابات وصفت بالمستقرة.

وأكد جيش الاحتلال أنه اغتال الشاب اسلام خمايسة المتهم بتنفيذ عملية حرميش.

اقرأ أيضاً: الدفاع المدني بغزة: القصف المكثف يمنعنا من الوصول لأماكن الاستهداف

جيش الاحتلال يشن حملات اعتقال واقتحام بالضفة الغربية

القدس المحتلة_مصدر الإخبارية:

شن جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد حملات اعتقال واقتحام في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

واقتحم الجيش مدينة نابلس بالضفة الغربية من حاجز الطور وصولا إلى شارع حطين ومحيط البلدة القديمة، وفقا لما أوردته منصات إخبارية فلسطينية.

كما اقتحم بلدة علار شمال طولكرم بالضفة الغربية، واعتقل 4 فلسطينيين.

واعتقلت فلسطينيا ودهمت عدة منازل قبل انسحابها من مخيم عقبة جبر بمدينة أريحا.

كما اعتقلت أسيرا سابقا قبل انسحابها من بلدة كفر قدوم بمدينة قلقيلية.

وحتى تاريخ أمس السبت، بلغت حصيلة الاعتقالات بالضفة الغربية من بعد السابع من أكتوبر الماضي 8480 فلسطينياً.

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تدفقات المساعدات الي غزة اخذة بالارتفاع ولكنها غير كافية

Exit mobile version