اشتية يبحث احتياجات مدينة الخليل من الطاقة

رام الله _ مصدر الإخبارية

التقى رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم السبت، وفد من مؤسسات المجتمع المدني في مدينة الخليل، بحضور رئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم، وبحث معهم احتياجات المدينة، خاصة على صعيد قطاع الطاقة.

وأطلع رئيس الوزراء من الوفد على مشاكل قدرات وأحمال الكهرباء في المدينة، من أجل إيجاد حل لهذه المشاكل بما يساهم في تعزيز الاقتصاد وزيادة القدرة الإنتاجية للمصانع في الخليل.

وأوعز اشتية لرئيس سلطة الطاقة ببذل أقصى الجهود للعمل على إيجاد حلول لمشكلة الطاقة في مدينة الخليل بالتعاون مع كافة الجهات المعنية.

وفاة شاب وإصابة زوجته وطفلته بالاختناق في الخليل

الخليل- مصدر الإخبارية:

أعلنت مصادر طبية فلسطينية اليوم الجمعة عن وفاة شاب من مدينة الخليل وإصابة زوجته وطفلته بالاختناق جراء تسريب من مدفأة غاز.
وقالت المصادر، إن الشاب إبراهيم فايز حميدات 27 عاماً، من بلدة بني نعيم شرق الخليل، لقي حتفه، وأصيبت زوجته 25 عاماً وطفلته 3 أعوام، بالاختناق الغاز.
وأضافت المصادر، أن حالة الزوجة والطفلة حرجة للغاية، حيث يعمل الأطباء في المستشفى الأهلي على انقاذ حياتهما.

هدم منزلين في القدس وجنوب الخليل

الخليل- مصدر الإخبارية:

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، منزل مواطن فلسطيني جنوب الخليل، فيما أجبرت أخر من مدينة القدس المحتلة على هدم منزله.

وقالت مصادر فلسطينية، إن جرافات الاحتلال هدمت منزل عائلة صالح إرقيق في منطقة عرب الفريجات جنوب مدينة الخليل.
وجاء الهدم بحجة البناء (بدون ترخيص)، وتصل مساحة المنزل لنحو 70 متراً.

وأضافت المصادر، أن المواطن ارقيق أصبح بدون مأوى بعد هدم منزله الذي يأوي خمسة أفراد ثلاثة منهم أطفال.

كما أجبرت بلدية الاحتلال، المواطن فيصل الجعبري، على هدم منزله بيده في واد الجوز بالقدس، بحجة البناء دون ترخيص.

وقال الجعبري في تصريحات له، إن هدم منزله يدوياً تفاديا لدفع غرامات مالية جديدة إلى سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تضاف الى 70 ألف شيكل هي “مخالفة بناء” فرضت عليه في وقت سابق.

وأشار إلى أن منزله بني منذ عام 2016، ورفضت بلدية الاحتلال ترخيصه.

سلطات الاحتلال تُخطر بإخلاء أراضٍ بسلفيت واقتلاع أشجار زيتون في الخليل

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

أفادت مصادر محلية، اليوم الثلاثاء، أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي أخطرت المواطن صالح الشنار بإخلاء خمس دونمات من أرضه في منطقة “خلة القمح” شمال بلدة كفر الديك غرب سلفيت، كما اقتلع مستوطنون أشجار زيتون من منطقة الركيز شمال الخليل.

وقال  المواطن الشنار، في تصريحات صحفية، إن الإخطار يتضمن اقتلاع 60 شجرة زيتون زرعها على المساحة المهددة، مبينًا أن مدة الاعتراض 72 ساعة فقط.

وأضاف الشنار أن سلطات الاحتلال أرفقت الإخطار بخريطة للموقع والمساحة المعلنة للاخلاء، بحجة أنها أراضي مصنفة “ج” وقريبة من مستوطنة “عالي زهاف”، المقامة على أراضي المواطنين.

بدوره، أكد محافظ سلفيت عبدالله كميل، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية “وفا”، ضرورة دعم المزارعين وتعزيز صمودهم على أرضهم، ووضع آليات لتطوير القطاع الزراعي في المناطق المستهدفة.

جدير ذكره أن الاحتلال قام خلال وقت سابق باقتلاع 50 شجرة زيتون، وسرقة 80 شجرة تعود للمواطن الشنار، إلى جانب جرف ما يقارب 250 دونماً من أراضي بلدة كفر الديك لصالح توسعة مستوطنة “عالي زهاف” المقامة على أراضي المواطنين.

وفي سياق ذي صلة، اقتلع مستوطنون، اليوم الثلاثاء، 30 غرسة زيتون في منطقة الركيز بمسافر يطا جنوب الخليل، وقاموا بسرقتها.

وقال منسق لجان الحماية والصمود جنوب الخليل فؤاد العمور، إن مجموعة من المستوطنين قطعوا سياج قطعة أرض مزروعة بالزيتون، تبلغ مساحتها نحو دونمين، واقتلعوا أغراس الزيتون من الأرض وسرقوها.

 

الاحتلال يعتقل مواطناً في باب العامود واندلاع مواجهات في الخليل

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، شاباً، بعد أن اعتدت عليه في منطقة باب العامود، أحد الأبواب الرئيسة المؤدية للبلدة القديمة بالقدس.

وأفادت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اعتقلت شاباً، لم تعرف هويته بعد، عقب الاعتداء عليه بالضرب المبرح في منطقة باب العامود، واقتادته إلى أحد مراكز التحقيق.

وفي سياق ذي صلة، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال على مدخل مخيم العروب شمال الخليل.

وذكرت المصادر، أن قوات الاحتلال المتمركزة في البرج العسكري المقام على مدخل المخيم أطلقت قنابل الغاز والصوت صوب الشبان، منازل المواطنين، اندلع على إثرها مواجهات، دون وقوع إصابات.

إصابة عشرات المواطنين بالاختناق في مواجهات وسط الخليل

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

أفادت مصادر محلية، اليوم الجمعة، بإصابة عشرات المواطنين بالاختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

وقالت، إن المواجهات اندلعت وسط مدينة الخليل مع قوات الاحتلال المتمركزة على الحاجز العسكري المقام على مدخل “شارع الشهداء”، واجتاز جنود الاحتلال الحاجز واقتحموا وسط المدينة من “زقاق العميان”.

وأضافت، أن الاحتلال أطلق قنابل الصوت والغاز السام صوب المواطنين والمحلات التجارية في باب الزاوية مركز مدينة الخليل التجاري، ما تسبب بإصابة عشرات المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز السام.

أبرزها في نابلس.. مستوطنون يشنّون حملة اعتداءات شرسة في أنحاء الضفة

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

شن مستوطنون منذ الساعات الأولى لليوم الجمعة حملة اعتداءات شرسة بحق المواطنين والممتلكات في مدن وقرى الضفة المحتلة.

حيث هاجم مستوطنون، اليوم، منازل المواطنين بالرصاص في برقة شمال نابلس، وأحرقوا “بركس” لأحد المواطنين.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن عشرات المستوطنين هاجموا منازل المواطنين في المنطقة الغربية لبلدة برقة، عرف منها منزل المواطنين عبد السلام وفالح صلاح.

وأضاف أن المستوطنين أطلقوا الرصاص الكثيف تجاه الأهالي في برقة، وأحرقوا “بركس” تعود ملكيته للمواطن نزار سيف.

وأوضح أن الأهالي تصدوا لهجوم المستوطنين الذي يتجمعون بالمئات في مستوطنة “حومش” المخلاة، وينتشرون على الطريق الواصل بين جنين ونابلس.

وفي مسافر يطا جنوب الخليل، اعتدى مستوطنون على المزارعين واستولوا على جرار زراعي.

وقال منسق اللجان الشعبية والوطنية لمقاومة الاستيطان جنوب الخليل راتب جبور، إن مستوطني “ماعون” المقامة عنوة على أراضي المواطنين، اعتدوا على المزارعين بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي أثناء حراثتهم أراضيهم المهددة بالاستيلاء في مناطق الحمرة، والخروبة، والعرقوب، وحاولوا منعهم من الوصول إليها.

وتابع أن المستوطنين استولوا على جرار زراعي كان يعمل في حراثة هذه الاراضي، تعود ملكيته لعائلة ربعي.

في سياق متصل حطم مستوطنون، فجر اليوم، عدداً من مركبات المواطنين قرب مدخل بلدة سبسطية شمال نابلس.

بدوره قال رئيس البلدية محمد عازم، إن المستوطنين هاجموا كراجاً لتصليح المركبات، تعود ملكيته للمواطن عدي يونس الحاج، وحطموا المركبات المتوقفة على مقربة منه.

وتابع عازم أن قوات الاحتلال داهمت عدة منازل على مدخل البلدة، والقريبة من مستوطنة “شافي شمرون” المقامة على أراضي المواطنين، في ظل انتشار واسع لجنود الاحتلال الإسرائيلي على الطريق الواصل بين مدينتي جنين ونابلس.

وكانت مصادر محلية أعلنت عن إصابة عدد من المواطنين بجروح وكسور، فجر اليوم الجمعة، عقب هجوم للمستوطنين على منازل في بلدة قريوت جنوب نابلس.

بدوره قال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن المستوطنين مارسوا سياسة إجرام في بلدة قريوت، حيث هاجموا المنازل واعتدوا على المواطنين ما أدى إلى وقوع إصابات نقلت للمشافي.

وتابع دغلس أن المستوطنين حاولوا خطف المواطن وائل مقبل إلا أن تصدي الأهالي لهم حال دون ذلك. محذراً من تصاعد هجمات المستوطنين واستهداف المنازل والقرى خاصة المحاذية للمستوطنات.

ولفت إلى أن ثلاثة مواطنين على الأقل أصيبوا بجروح بعد هجمة شنها المستوطنون على منزل المواطن وائل بهجت في قرية قرية جنوب نابلس بالحجارة والغاز كما قاموا بتحطيم محتويات المنزل .

الاحتلال يعتدي بالضرب على طفل في الخليل

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، على طفل بالضرب المبرح في مدينة الخليل.

وذكر شهود عيان، أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على الطفل مهند عمار مسك في منطقة الزاهد، وحاولوا اعتقاله.

وأضافوا، أن والدته ومواطنان آخران حاولا حمايته، غير أن الجنود اعتدوا عليهم بالضرب أيضاً.

 

أخضعهم للتحقيق الميداني.. الاحتلال يحتجز 24 مواطناً من الخليل ويفرج عنهم لاحقاً

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي احتجزت، فجر اليوم السبت، 24 مواطناً من الخليل لساعات، وأخضعتهم للتحقيق الميداني.

وبحسب وكالة الأنباء وفا فإن قوات الاحتلال داهمت عشرات المنازل في صوريف بالخليل، وفتشتها بطريقة استفزازية، ما أثار حالة من الهلع بين المواطنين، لا سيما النساء والأطفال، واحتجزت 24 مواطناً لساعات ثم أطلقت سراحهم.

وقالت الوكالة إن المواطنين هم: سمير صالح القاضي، ومالك تيسير القدسي غنيمات، وبهاء يوسف عرعر، ومعروف وحيد أبو فارة، وضياء خالد محمود غنيمات، والأشقاء مروان وابراهيم ومجدي محمد عبد القادر أبو فارة، وعنان محمود القاضي ونجله نور وأشقائه أحمد ويحيي، وحسام أحمد عبد الفتاح الهور، وحسام عامر حدوش، وأيمن محمد الهور (أيمن هنية)، ومحمد ابراهيم الهور، وتقي الدين جمال الهور، ومجاهد خالد الهور، ومصعب خليل غنيمات، وبهاء زياد أمين أبو فارة، وابراهيم اكوانين احميدات، وشادي ابراهيم غنيمات وشقيقه فادي، وأحمد اسماعيل غنيمات.

اقرأ أيضاً: بالنيران وقنابل الغاز.. الاحتلال يستهدف صيادي ومزارعي قطاع غزة

الاحتلال منع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 525 وقتاً خلال الأشهر الماضية

الخليل المحتلة – مصدر الإخبارية

قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي منعت رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، 525 وقتا، خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري 2021.

ورصدت الاوقاف، جملة من الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الإبراهيمي والاعتداءات اليومية بحق المصلين وزوار المسجد من سياسة التفتيش والحواجز المنتشرة، والمضايقات وسياسة التهويد المستمرة، وآخرها اقتحام رئيس دولة الاحتلال للمسجد.

ففي كانون الثاني: منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد 50 وقتا. كما منع لجنة إعمار الخليل من استكمال ترميم المسجد الإبراهيمي، ومدد إغلاق المسجد 5 أيام أخرى بحجة مواجهة فيروس كورونا، بعدما أغلقه في وقت سابق لمدة 15 يوما.

وفي شهر شباط منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد (49) وقتا، واما في شهر آذار، منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 59 وقتا.

وصادقت محكمة الاحتلال في هذا الشهر على تنفيذ بناء مصعد للمستوطنين في المسجد الشريف، ومنع الاحتلال المواطنين من دخول المسجد، وأغلقه يومين، وبدأ أعمال تجريف مقابل استراحة المسجد الإبراهيمي في إطار عملية طمس وتهويد المعالم الإسلامية.

وفي شهر نيسان: منع الاحتلال رفع الأذان 44 وقتا، وأقدم مستوطنون على إجراء عمليات مسح هندسي لأحياء محيطة في المسجد الإبراهيمي الشريف بالبلدة القديمة، وأقدمت سلطات الاحتلال على رفع علم إسرائيل على جدران المسجد الإبراهيمي بحجة الأعياد.

وفي شهر أيار: منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 48 وقتا، كما منع أعمال الترميم وإصلاح سماعات الأذان فيه، إضافة للعديد من المضايقات للمصلين وطواقم الإعمار.

وفي شهر حزيران: منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 46 وقتا، وواصل مساعيه للسيطرة عليه والتدخل بشؤونه عبر تحديد أيام من الاسبوع لعمل موظفي الاطفاء بالمسجد، ما يعيق العمل وإنجازه بمدته. وكان الاحتلال منع عمل اللجان المختصة في وقت سابق من تصليح السماعات الخارجية للمسجد.

وفي شهر تموز: منع الاحتلال رفع الأذان 46 وقتا، واقتحم عشرات الجنود منطقة الاسحاقية بالمسجد الإبراهيمي، وعقد الاحتلال اجتماعا لضباطه في منطقة الباب الشرقي من المسجد، في تعد واضح وانتهاك فاضح لإسلامية المكان.

وفي شهر آب: منع الاحتلال رفع الأذان في المسجد 51 وقتا، وبدأ تنفيذ مشروع تهويدي يشمل إنشاء ممرات وساحات ومصعد لتسهيل اقتحام المستوطنين للمسجد، ونصب خيمة في الساحات الخارجية للحرم لاحتفالات المستوطنين، وتم اغلاق الباب الشرقي، وما زال يمنع مقاول شبكة الإطفاء من القيام بعمله، كما منع عمال لجنة الإعمار من القيام بعملهم والدخول للمسجد.

كما وضع الاحتلال شمعدانا وأعلاما فوق المسجد الإبراهيمي، واعتدى على المصلين خلال صلاة الجمعة وأطلق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاههم.

وفي شهر أيلول: منع الاحتلال رفع الأذان 80 وقتا، وأغلق المسجد 5 أيام بحجة الأعياد، حيث استباح المستوطنون المسجد بأعداد كبيرة وسط الغناء والرقص. كما واصل الاحتلال حفرياته ومنع عمال الصيانة من القيام بعملهم داخل المسجد.

وفي تشرين الأول: منع الاحتلال رفع الأذان 52 وقتا، وأغلقه ليوم بحجة الاعياد، وواصل أعمال التجريف بساحاته الخارجية.

Exit mobile version