الجهاد الإسلامي: أسرانا في الخندق الأول والمتقدم لمواجهة هجمة شرسة تشنها إدارة السجون

غزة- مصدر الإخبارية

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خضر حبيب، إن “أسرى الجهاد” في سجون الاحتلال الإسرائيلي في الخندق الأول والمتقدم لمواجهة الهجمة الشرسة التي تشنها إدارة مصلحة السجون ضدهم عقب عملية نفق “الطريق إلى القدس” التي هزت عرش الكيان.

ولفت في تصريحات صحفية صباحية إلى أن إجراءات إدارة مصلحة السجون ضد “أسرى الجهاد” دليل على فشلها في معركة العقول وهزيمتها أمام المعركة البطولية التي نفذها الاسرى بقيادة القائد محمود العارضة.

وذكر الشيخ حبيب أن الحركة الأسيرة بضرورة مساندة إخوانهم أسرى الجهاد وتعزيز الوحدة داخل السجون حتى لا يستطيع الاحتلال التفرد بأسرى الفصائل كل على حدا.

وتابع حبيب “نراهن على وحدة الحركة الاسيرة في مواجهة الإجراءات الصهيونية ولن نسمح للعدو أن يفرقنا او يشتت صفنا الفلسطيني لا سيما أن كل الاسرى مستهدفون ويجب أن تتكسر وتتحطم مخططات الاحتلال ضد الأسرى على صخرة وحدة الحركة الاسيرة في السجون.
وأوضح أن إضراب “أسرى الجهاد” عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي جاء في مرحلة صعبة سواء على الصعيد المحلي أو الإقليمي أو الدولي والتي يستغلها جيش الاحتلال الإسرائيلي لتحقيق أهدافه ومخططاته.

ونوه حبيب إلى أن العجز العربي وانهيار للأنظمة العربية أحد الأسباب الرئيسية التي تسببت في تغول الاحتلال الإسرائيلي على أبناء شعبنا والتغول على قضية المسلمين المركزية، إضافة الى عجز المؤسسات الدولية والاممية والإنسانية.

تدهور الوضع الصحي لأسيرين.. أسرى الجهاد يواصلون الإضراب لليوم الثالث

وكالات – مصدر الإخبارية

يواصل أسرى الجهاد الإسلامي لليوم الثالث على التوالي في الإضراب المفتوح عن الطعام ضد الإجراءات العقابية التي تتخذها سجون الاحتلال الإسرائيلي بحقهم.

من جانبه قال نادي الأسير، إنّ معركة الأسرى تتصاعد في سجون الاحتلال، بعد أنّ شرع أسرى الجهاد الإسلامي بالإضراب عن الطعام يوم الأربعاء الماضي، لمواجهة إجراءات إدارة سجون الاحتلال التنكيلية المضاعفة بحقّهم، وحتّى الآن الفشل هو مصير الحوارات القائمة بين الأسرى وإدارة السجون.

وتابع النادي أنّ الأسيرين محمد العامودي، وحسني عيسى صعدا إضرابهما، وذلك بالامتناع عن شرب الماء في سجن “ريمون”، وقد تدهور وضعهما الصحيّ ونقلا إلى عيادة السجن.

ولفت إلى أنّ خطوة الإضراب المستمرة لليوم الثالث على التوالي، جاءت بدعم من كافة الفصائل، التي واصلت على مدار الفترة الماضية حواراتها وبرنامجها النضالي في محاولة لوقف الهجمة التي تشنها إدارة سجون الاحتلال.

وبحسب النادي فإنه في حال لم تستجب إدارة سجون الاحتلال لمطلب الأسرى الأساس فيما يتعلق بأسرى الجهاد، فإن مجموعات من الفصائل ستنضم للإضراب.

وكانت إدارة سجون الاحتلال شرعت منذ السادس من أيلول المنصرم – تاريخ عملية “نفق الحرّيّة”، بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية، وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى، واستهدفت بشكلٍ خاص أسرى الجهاد الإسلامي من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.

اقرأ أيضاً: قناة عبرية: الجهاد الإسلامي تهدد بإشعال حرب لأجل الأسرى

قناة عبرية: الجهاد الإسلامي تهدد بإشعال حرب لأجل الأسرى

غزة- مصدر الإخبارية

قالت قناة كان العبرية صباح يوم الجمعة إن حركة الجهاد الإسلامي في غزة أوصلت عبر الوسيط المصري رسالة لإسرائيل تهدد بإشعال حرب إن لم تتراجع إسرائيل عن خطواتها تجاه الأسرى.

وبحسب القناة العبرية، أرسلت حركة الجهاد رسالة إلى الوسيط المصري، حذّرته فيها من أنها ذاهبة نحو خطوات تصعيدية، بما فيها إطلاق صواريخ وإشعال الحدود مع قطاع غزة، في حال لم تتراجع إسرائيل عن إجراءاتها بحقّ أسرى الحركة.

الجدير ذكره أن حالة من التوترات تشهدها السجون الإسرائيلية إثر اتخاذ أسرى الجهاد الإسلامي خطوات تصعيدية ضد مصلحة السجون الإسرائيلية بسبب سياسة العزل بحق عدد من قيادتها داخل السجون.

الاحتلال يشن عدواناً على سوريا والفصائل الفلسطينية تدين

غزة – مصدر الإخبارية

أدانت الفصائل الفلسطينية اليوم الخميس، عدوان الاحتلال الإسرائيلي الذي أستهدف منطقة تدمر ريف حمص الشرقي في سوريا فجر اليوم، الذي أدى لاستشهاد جندي من عناصر الجيش السوري وجرح ثلاثة آخرون.

واعتبر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، العدوان على سوريا بانه دليلاً آخر على أهدافة بإبقاء سوريا في دائرة الاستهداف والضغط وتهديد أمنها.

وأكد شهاب في حديث لقناة “الميادين”، على وقوف حركته إلى جانب سوريا التي تتمثل جدار العروبة الصلب في وجه التطبيع؛ وفق تعبيره.

وشدد شهاب على ان سوريا دفعت وتدفع ثمن موقفها الواضح الداعم للمقاومة ولحقوق الشعب الفلسطيني ، وتمسكها بالثوابت القومية.

وقال حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس اليوم الخميس، أن قصف الاحتلال على سوريا وتسببه بسقوط شهيد وجرحى، عدوان صارخ وبلطجة مفضوحة.

‏وبين قاسم ان ردع الاحتلال ومنعه من تكرار عدوانه، يكون بالمواجهة والتصدي له وتدفيعه ثمن جرائمه والرد على هجماته وعدم السماح له بفرض قواعد اشتباك.

من جهتها رأت الجبهة الشعبية أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي في العدوان على سوريا الشقيقة ما هو إلا تواصل لمخطط استنزافها، وتفتيت وحدتها ووحدة أراضيها، مؤكدة أن هذا العدوان ما كان ليستمر لولا الدعم الأمريكي المتواصل لهذا الاحتلال، وفي ظل تواطؤ أنظمة عربية وإقليمية منغمسة في هذا المخطط.

كما جددت الشعبية دعوتها للشعوب العربية وجميع القوى الوطنية والتقدمية للالتفاف حول سوريا والدفاع عن وحدة أراضيها وسيادتها الكاملة على كل شبر منها، وإعادة الاعتبار لوحدة الصراع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي.

ويشار الى ان جندياً من الجيش السوري استشهد وجُرح 3 آخرون جرّاء عدوان إسرائيلي جوي باتجاه منطقة تدمر بريف حمص الشرقي فجر اليوم الخميس.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لوكالة سانا أنه “حوالى الساعة الحادية عشرة و34 دقيقة ليلاً نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من اتجاه منطقة التنف باتجاه منطقة تدمر في ريف حمص، مستهدفاً برج اتصالات وبعض النقاط المحيطة به، ما أدى إلى استشهاد جندي وجرح 3 آخرين ووقوع بعض الخسائر المادية”.

وكانت غرفة عمليات حلفاء سوريا اتخذت قراراً بالرد على العدوان الذي نفذته الطائرات “الإسرائيلية” والأميركية ليل الامس، على نقاط تتبع للقوات الحليفة في منطقة تدمر بحمص وسط سوريا.

أسرى الجهاد يعلنون قائمة مطالبهم من الإضراب عن الطعام

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أعلنت الهيئة القيادية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي، اليوم الأربعاء، عن مطالبهم التي يخوضون الإضراب في كل السجون من أجلها، تحت عنوان “معركة الدفاع عن إرث الحركة الأسيرة وبنيتها التنظيمية”.

وقالت الهيئة في بيان لها، إنه لن يتم تعليق الإضراب إلا بالتشاور بين أعضاء الهيئة القيادية العليا ولجنة التمثيل للجهاد الإسلامي وأمراء السجون ومجلس الشورى العام.

ولفتت إلى أن لجنة الإضراب تضم المجاهدين زيد بسيسي وسامح الشوبكي وثابت مرداوي

فيما يلي مطالب الإضراب وفق بيان الهيئة القيادية لأسرى الجهاد:

أولاً: عودة أبناء الجهاد الإسلامي إلى أقسام وغرف السجون والمعتقلات التي كانوا فيها قبل تاريخ 06/09/2021م.

ثانياً: تجميع أبناء الجهاد الإسلامي في كل من رامون ومجدو وعوفر في ثلاث أقسام فقط.

ثالثاً: عودة كل المجاهدين من المعازل والزنازين إلى الأقسام التي تم إخراجهم منها من قبل مصلحة سجون الاحتلال على إثر الحدث المبارك.

رابعاً: وقف النقل التعسفي للأسرى المصنفين سقاف (خطر أمني) بين السجون ويقتصر نقلهم داخل الأقسام.

خامساً: إنهاء الاعتقال الإداري للإخوة المضربين إداريًا.

سادساً: إنهاء سياسة التضييق بحق الأسيرات الماجدات وتحسين ظروفهن الاعتقالية.

وتوهت الهيئة في ختام بيانها الى أن موقف الإضراب مساند ومدعوم من كافة فصائل العمل الوطني والإسلامي وسيشاركون بدفعات تضامنية فيه.

اقرأ أيضاً: أسرى الجهاد الإسلامي يحذرون من تطور إضرابهم الذي بدأ اليوم

أسرى الجهاد الإسلامي يحذرون من تطور إضرابهم الذي بدء اليوم

غزة- مصدر الإخبارية

قالت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي إن الإضراب عن الطعام الذي بدأوه اليوم الأربعاء 13/10/2021، سيتطور إلى إضرابٍ غير مسبوق عن الماء وتناول المدعمات والخضوع للفحوص الطبية.

وذكرت في بيان أنه على وقع تصاعد هجمة مصلحة السجون الانتقامية والعقابية على الحركة الأسيرة عامة وعلى الأسرى أبناء الجهاد الإسلامي خاصة وبعد استمرار الخطوات التمردية والنضالية لأكثر من 40 يومًا يعلنون الشروع في المعركة الكبرى المتمثلة في الإضراب عن الطعام.

وأكدت أن هجمةً بحجم هذه الحرب المعلنة علينا تستدعي ردًا مقابلًا يثبت للاحتلال وسجانيه أن المبني التنظيمي داخل السجن هو بيت وهوية وهو حقٌ مُكتسب.

وأضافت الهيئة: “نحن رفعنا فلسطينيتنا على أعمدة الثورة والجهاد عبر الفصائل المسلحة المقاتلة، ونحن خضنا معركتنا مع الاحتلال متسلحين بإيماننا بالله والحق الثابت أولًا وبالانتماء الصادق لفصائل وأحزاب تشكل مجتمعةً بيتنا الفلسطيني وهويتنا الوطنية”.

ولفتت إلى أن الهجمة الانتقامية الهادفة إلى تقويض المبني الفصائلي داخل السجون والساعية لاستحداث نكبة خاصة بالأسرى الفلسطينيين لا يمكن مواجهتها إلا بتظافر وتعاون من كل الوطني.

وقالت “نحن هنا نقدم على هذه المعركة معركة الدفاع عن البيت والهوية والتي سيخوضها أولًا نخبة طلائعية متمثلة بـ 100 استشهادي من الجهاد يقدمون أوراق الإضراب عن الطعام ثم يمتنعون عن الماء بعد الأسبوع الأول للشروع في الإضراب، ويشاركهم في المعركة إخوانهم ورفاقهم من أبناء فتح وحماس والجبهة الشعبية والديمقراطية في مشهد ملحمي يقول لكل فلسطيني أننا متحدون في القيد والمقاومة والرفض للاحتلال بسجونه ومستوطناته وجنوده وجدرانه.

بدءاً من الغد.. أسرى الجهاد الإسلامي يشرعون بإضراب عن الطعام

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أفاد نادي الأسير اليوم الثلاثاء أن أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الإسرائيليّ قرروا الشروع يوم غد الأربعاء بإضراب مفتوح عن الطعام وبدعم من كافة الفصائل.

وأوضح النادي أنه سيشارك في الإضراب معظم أسرى الجهاد وعددهم نحو 400، وذلك رفضاً لاستمرار إدارة سجون الاحتلال بإجراءاتها التنكيلية العقابية الممنهجة بحقّهم، ومحاولتها مؤخراً استهداف البنية التنظيمية لهم.

ولفت إلى أنّ هذه الخطوة هي جزء من البرنامج النضاليّ الذي أعلنت عنه لجنة الطوارئ الوطنية مؤخراً، والذي ارتكز بشكلٍ أساسي على التمرد ورفض قوانين إدارة السجون بمشاركة كافة الفصائل.

في حين مين المفترض أن يُسلم أسرى الجهاد اليوم رسالة تتضمن مطالبهم، وكذلك إبلاغ الإدارة بقرار الإضراب.

وبيّن النادي أنّ إدارة سجون الاحتلال ومنذ السادس من أيلول المنصرم، شرعت بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى واستهدفت بشكلٍ خاص أسرى الجهاد الإسلامي من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.

وكان ستة أسرى تمكنوا من تحرير أنفسهم عبر حفر نفق في سجن جلبوع وهم: محمد ومحمود العارضة، زكريا الزبيدي، يعقوب القادري، مناضل انفيعات، وأيهم كمامجي، قبل أن يعيد الاحتلال اعتقالهم وعزلهم في زنازين انفرادية في سجونه.

اقرأ أيضاً: تمرّد وإرجاع وجبات.. الأسرى يشرعون بخطوات تصعيدية رفضاً للإجراءات العقابية

المدلل: نُطالب بحلول بعيدا عن الابتزاز السياسي في ملف الأونروا

غزة _ مصدر الإخبارية

طالب مسؤول ملف اللاجئين في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل من لازارينى البحث عن حلول لإشكالية العجز في ميزانية الاونروا بعيدا عن الابتزاز السياسي الذى تمارسه الإدارة الأمريكية.

جاء ذلك خلال رده على ما صدر عن المتحدث الرسمي باسم الوكالة عدنان أبو حسنة حول قرار الأونروا تطبيق مبدأ الحيادية على الموظفين الفلسطينيين ، وما صدر عن فيليب لازارينى المفوض العام للأونروا حول العجز في ميزانية الأونروا والذى يصل إلى ١٢٠ مليون دولار.

وبين أنّ ما يجرى عملياً من إدارة وكالة الغوث في فرض مبدأ الحيادية من وجهة نظرها والذى يأتي تساوقاً مع المواقف الأمريكية والصهيونية بملاحقة الموظفين وتتبع أدائهم والتحذيرات الصادرة اليهم بتجنب التعاطي والاندماج مع الحالة الوطنية الفلسطينية وعناوين القضية الفلسطينية.

وأكد المدلل في تصريح له، مساء اليوم السبت، أن ذلك يسارع الخطوات التي تتخذها وكالة الأونروا لتنفيذ بنود اتفاق الاطار بينها وبين الإدارة الأمريكية.

وطالب بضرورة استنهاض الشعور بالمسؤولية واستشعار خطورة ما يُحاك من مؤامرة ضد وكالة الأونروا لتصفية عملها وانهاء مهامها التي أنشئت من اجلها وهى تعتبر الشاهد الوحيد على استمرار قضية اللاجئين والتي هي جوهر القضية الفلسطينية.

وأكد أن الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريتش عليه ان يتحمل مسؤولياته بمنع الابتزاز الأمريكي والتدخل لوقف الانهيار الذى تعانى من وكالة الاونروا والتي أُنشئت بقرار أممي من الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ودعا إلى حراك وطني جماهيري بتفعيل كل الوسائل الممكنة وطنياً على المستوى التوعوي والإعلامي والمؤسساتي ووقفات حاشدة امام مكاتب ومراكز ادارة الاونروا ولكن بطريقة حضارية مؤثرة تفعيل مخيمات اللاجئين الممتدة على طول الوطن ومخيمات الشتات .

الجهاد الإسلامي تعلن الشروع بالتجهيز لاحتفالات الانطلاقة الـ34

غزة- مصدر الإخبارية

أعلن جهاز العمل الجماهيري التابع لحركة الجهاد الإسلامي شروعه بالتحضير لإحياء الذكرى الـ 34 للانطلاقة الجهادية الذي يوافق السادس من أكتوبر من كل عام.

وقال القيادي في الحركة محمد الحرازين، إن إحياء ذكرى الانطلاقة الجهادية الـ34 سيكون بالتزامن داخل فلسطين ومناطق الشتات في كل من لبنان وسوريا.

ولفت القيادي الحرازين أن ثلاثة احتفالات ستقام في وقت واحد في كل من غزة وبيروت ودمشق، مشيراً إلى أنه بسبب جائحة كورونا فقد تقرر ألا تكون إحياء الذكرى في مهرجانات جماهيرية كبيرة التزاماً بإجراءات الوقاية والسلامة، وستقتصر الاحتفالات على حضور رسمي من الفصائل والشخصيات والوجهاء والكتاب والأكاديميين وقيادات الحركة.

ولفت القيادي الحرازين إلى أن التفاعل الأوسع سيكون عبر شبكات التواصل الاجتماعي، من خلال حملات التغريد التي سيُعلن عنها.

وبيَّن القيادي في الجهاد محمد الحرازين أن مناسبة الانطلاقة الرابعة والثلاثين ستحمل شعار “جهادنا حرية وانتصار”، في رسالة اعتزاز بتضحيات الأسرى الأبطال وما نفذته كتيبة جنين الباسلة بقيادة المجاهد الكبير محمود العارضة قائد عملية انتزاع الحرية ورفاقه الذين كسروا القيد وضربوا منظومة الأمن الصهيونية.

وشدد القيادي الحرازين على أن رسالة الانطلاقة هذا العام، والتي تتزامن مع صمود الأسرى ومعركتهم التي أشعلت انتفاضة الحرية، تركز على الحرية ومشروعية الفعل الجهادي والفدائي المقاوم الذي يخط طريقه في الضفة الباسلة على أيدي المجاهدين والمقاتلين الذين يتصدون للاقتحامات ولإرهاب الجنود والمستوطنين في جنين والقدس ونابلس وطولكرم وسائر محافظات الضفة.

وأضاف الحرازين، سنكون على موعد مع خطاب هام للأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الأخ القائد زياد النخالة بمناسبة ذكرى الانطلاقة الجهادية في السادس من هذا الشهر.

الجهاد الإسلامي تحذر من قمع أسراها في سجن النقب

غزة- مصدر الإخبارية

قالت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إنها تحذر مصلحة السجون من قمع اعتصام أسرى الجهاد في سجن النقب.

وأضافت في بيان صدر عنها نحذر الاحتلال من أي حماقة ترتكبها إدارة مصلحة السجون بحق الأسرى المعتصمين في ساحات سجن النقب مطالبين بوقف الإجراءات الانتقامية التي اتخذتها مصلحة السجون بحقهم.

وحمّلت الحركة الاحتلال كامل المسؤولية عن أي مساس بحياة الأسرى المعتصمين، ونؤكد دعمنا الكامل لمطالبهم العادلة ونساند كافة الخطوات التي يواجهون من خلالها إجراءات مصلحة السجون وعدوانها.