أبو غليون: عمالنا ذهبوا للعمل داخل إسرائيل ومصانعنا بحاجة للعمال

رام الله _ مصدر الإخبارية

أكد مدير عام اتحاد الصناعات الغذائية بسام أبو غليون, مساء اليوم الاثنين, القطاع الصناعي شهد نقصا ملحوظا في الأيدي العاملة منذ جائحة كورونا نتيجة الاغلاقات وترك العمال أماكنهم والذهاب إلى إسرائيل أو فتح منشآت خاصة بهم.

وأوضح أن نقص الأيدي العاملة أثر على الطاقة الإنتاجية للشركات مما أضر بالحصة السوقية المحلية والخارجية.

وتوقّع أبو غليون أنّ قرار تطبيق الحد الأدنى للأجور المقرر تطبيقه مطلع العام القادم سيسرع من عودة الأيدي العاملة.

ووفق جهاز الإحصاء الفلسطيني فان أكثر من ثلثي المؤسسات الاقتصادية تعرضت للإغلاق بمعدل يقارب الشهر والنصف خلال الفترة فيما سرحت حوالي 14 بالمئة من المنشآت جزءا من العاملين.

وأفاد بيان الإحصاء ان 62٪ من المؤسسات  أشارت إلى وجود صعوبات في توريد المدخلات، المواد الخام أو السلع التامة الصنع والمواد المشتراه .

ويُذكر أنّ العديد من القطاعات الاقتصادية تعاني من نقص في الأيدي العاملة جراء جائحة كورونا, وهو ما انعكس على الطاقة الإنتاجية لبعض الأصناف.

وقال جهاز الإحصاء المركزي، إن نسبة البطالة بين الشباب الفلسطينيين الذكور تصل إلى 23% والإناث 64% بواقع 67% في قطاع غزة و24% بالضفة الغربية.

وأشار الإحصاء إلى أن حوالي 139 ألف شاب يعملون في القطاع غير المنظم منهم 130,600 عاملاً مقابل 8,700 عاملة، بواقع 47% من إجمالي الشباب العاملين في فلسطين.

ولفت الإحصاء إلى أن نسبة الشباب العاملين عمالة غير منظمة في فلسطين بلغت 75% من مجمل العاملين منهم 79% من الذكور و43% من الإناث، بواقع 73% في الضفة الغربية و84% في قطاع غزة.

مركز الميزان: 64% نسبة الفقر في قطاع غزة

غزة- مصدر الإخبارية:

دعا مركز الميزان لحقوق الإنسان اليوم الأحد لضرورة ترافق الجهود الدولية للحد من الفقر بقطاع غزة بضغوط فعلية لرفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

وقال الميزان في بيان له بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على الفقر والذي يصادف 17 تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام، إن مشكلة الفقر تتفاقم بغزة في ظل الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المدنيين ومنازلهم وتواصل الحصار على حركة الأفراد والبضائع والتي تزامن مع جائحة كورونا التي عمقت منها.

وأضاف المركز، أن مستويات المعيشة في غزة تدهورت مع تواصل الحصار والهجمات الحربية التي دمرت عشرات آلاف المساكن والمنشآت الاقتصادية والأعيان المدني الأخرى الخاصة والعامة وألحقت ضررًا جسيما بالخدمات العامة والبنية التحتية.

وأشار المركز إلى تدهور الأوضاع الإنسانية المتردية أصلاً، بعد تعمد الاحتلال الإسرائيلي استهداف ومهاجمة الأبراج السكنية وتدمير 1504 وحدة سكنية بشكل كلي، و6373 وحدة جزئياً وتهجر آلاف السكان قسريًا ، بالإضافة لتدمير851 منشأة عامة، 427 منشاة تجارية، و51 منشأة صناعية، و673 قطعة أرض زراعية، ينتفع منها 6696 فردًا بغزة، ماساهم في فقدان مئات الموظفين والعمال وحتى أصحاب العمل لمصادر دخلهم وإدخالهم بدائرة الفقراء.

وأكد المركز أن جائحة كورونا أثرت أيضاً على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية نتيجة الإغلاقات والتدابير الوقائية التي زادت أعداد العاطلين عن العمل ومعدلات الفقر وتراجع مستوى الأمن الغذائي، بحيث انضم آلاف الأشخاص الجدد إلى جيش الفقراء والعاطلين عن العمل.

ونوه الميزان إلى أن كورونا كشفت ثغرات كبيرة في قطاع الحماية الاجتماعية في غزة، حيث ظلت فئات كثيرة خارج مظلة الحماية مثل: العمال، والمسنين والنساء.

ولفت إلى أن الحصار والحروب رفعت معدلات البطالة في صفوف القوى العاملة إلى 45%، والفقر إلى 64% وانعدام الأمن الغذائي إلى 62.2%، مبيناً أن 80% من السكان يعتمدون حالياً على المساعدات الدولية.

وأكد مركز الميزان لحقوق الإنسان، على أن الفقر يفضي إلى المساس بجملة الحقوق الأساسية الواردة في العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مشددًا على أن الاحتلال الإسرائيلي وسلوكه يقوّض الجهود التي من شأنها التخفيف من مشكلة الفقر في قطاع غزة.

وطالب المركز المجتمع الدولي بدفع عملية إعادة إعمار وتطوير البنية التحتية في غزة، ولاسيما إصلاح المرافق الاقتصادية والإنتاجية ومرافق البنية التحتية، وإعادة بناء المساكن وترميم وتطوير الطرق وشبكات تغذية المياه والكهرباء والصرف الصحي.

إسرائيل: البطالة 7.8% في أغسطس والصادرات عند 67.6 مليار دولار

القدس- مصدر الإخبارية:

قال مكتب الإحصاء الإسرائيلي اليوم الاثنين إن نسبة البطالة في إسرائيل انخفضت إلى 7.8% في أغسطس مقارنة بـ 8.1% في الشهر الذي يسبقه.

وأضاف المكتب في بيان صحفي، أن النسبة المذكورة أعلاه ضعف ما كانت نسبة البطالة قبل بدء جائحة كورونا والتي كانت تصل إلى 3.4%.

وأشار المكتب إلى أن البطالة في إسرائيل ارتفعت في النصف الثاني من شهر آب من 5.3% إلى 5.6%، مما يعكس عودة أشخاص للعمل بشكل مؤقت أو لترك العمل بشكل دائم.

ولفت المكتب إلى أن عدد العاطلين عن العمل بلغ 234.7 ألف شخص في إسرائيل الشهر الماضي، مقابل 216.8 ألف شخص في يوليو.

وأكد أن عدد الذين لا ينتمون للقوى العاملة وفصلوا أو أغلق مكان عملهم أو غائبين مؤقتاً بفعل كورونا قدروا بـ 346.7 ألف فرد.

في إطار منفصل، أعلنت وزارة الاقتصاد والصناعة في إسرائيل أن صادرات الاحتلال من السلع والخدمات بلغت 67.6 مليار دولار بالنصف الأول من 2021، بزيادة 24% عن العام الماضي.

وجاءت الزيادة مدعومة بالارتفاع الكبير في صادرات الخدمات، بفضل صناعة التكنولوجيا المتطورة في إسرائيل.

ومن المتوقع أن تصل صادرات السلع والخدمات إلى 135 مليار دولار في عام 2021، بزيادة بـ 20% عن عام 2020.

وتجاوزت صادرات الخدمات للمرة الأولى صادرات السلع، مسجلة 51.4% من إجمالي الصادرات.

يذكر أن الأنشطة الاقتصادية في إسرائيل عادت للتعافي مطلع العام 2021 وسط بدء عمليات تلقيح واسعة في البلاد.

لطلبة الثانوية العامة: التخصصات الأقل تشغيلاً في فلسطين

غزة- مصدر الإخبارية:

مع إعلان نتائج الثانوية العامة الثلاثاء يبقى أمام طلابنا التفكير بالتخصصات الجامعية الأعلى فرصة في التشغيل بسوق العمل في ظل الارتفاع في نسبة البطالة في فلسطين.

وأظهرت نتائج صادرة عن جهاز الإحصاء الفلسطيني، أن تخصص الرياضيات هو الأعلى بطالة العام الماضي بين طلبة الدبلوم والبكالوريوس، فيما كانت الإدارة والأعمال الأكثر دراسة.

وبينت أن الذكور سجلوا أعلى نسبة بطالة في تخصص الرفاه بحوالي 63%، فيما سجلت الاناث في تخصص الدراسات الإنسانية عدا اللغات أعلى بطالة بنسبة 86%.

وأشارت النتائج، إلى أن نسبة البطالة في الملتحقين بالدبلوم والبكالوريوس باقية مرتفعة عند 54% العام الماضي بنسبة 35% بالضفة و78% بغزة.

وسجل قطاع غزة أعلى بطالة بتخصص الرياضيات والإحصاء بنسبة 100%، تلته العلوم الاجتماعية والسلوكية 95%.

فيما كان تخصص الرياضيات والاحصاء الأعلى بطالة أيضاً بالضفة بنسبة 74%، تلاه التعليم بنسبة 54%.

ولفتت النتائج، إلى أن الخريجين الفلسطينيين يحتاجون لما يتراوح ما بين 10و25 شهراً للحصول على فرصة عمل أولى.

طالع نتائج الثانوية العامة التوجيهي 2021 في فلسطين

ونصحت وزارة العمل بالأمس طلبة الثانوية العامة في فلسطين بالالتحاق بالتخصصات المهنية والتقنية لحاجة سوق العمل لها.

وتصل نسبة البطالة في فلسطين إلى 27% بقرابة 17% بالضفة و50% بغزة، ويرجع السبب في ذلك لسياسات الاحتلال الإسرائيلي القائمة على تشويه قطاعات الاقتصاد الفلسطيني والتحكم بنشاطاته وربطه بشكل واضح بنظيره الإسرائيلي، ناهيك عن الحروب المتكررة وتدمير عدد كبير من المرافق الاقتصادية والتجارية والخدماتية في قطاع غزة واستمرار الحصار للعام الخامس عشر دون السماح للفلسطينيين بالوصول لتنمية مستدامة.

مدينة دير البلح تُسجل أعلى نسبة بطالة في فلسطين

غزةمصدر الإخبارية:

سجلت مدينة دير البلح وسط قطاع غزة أعلى نسبة بطالة في الأراضي الفلسطينية خلال العام الماضي، ووصلت لحوالي 52.7%.

وقدر الإحصاء الفلسطيني نسبة البطالة في البلاد خلال العام الماضي بحوالي 25.9% بواقع وجود 955 ألف عامل في إجمالي الأراضي الفلسطينية فقط.

واحتلت بعد دير البلح مدينة رفع المركز الثاني من حيث عدد العاطلين عن العمل، وسجلت بطالة بنسبة 51.6%.

وفي المركز الثالث، كانت مدينة غزة بنسبة بطالة وصلت لـ 46.3%.

ووصلت نسبة البطالة في القطاع إلى 46.6% في العام الماضي، وفي الضفة الغربية 15.7%.

ويوجد في قطاع غزة حوالي 203 ألف عامل عاطل عن العمل و 195 ألف خريج بدون وظائف.

وتعتبر نسب البطالة والفقر في قطاع غزة الأعلى حول العالم، وحين المقارنة بين غزة والضفة نجد أن هناك تفاوتاً واضحاً بين شطري الوطن، وذلك ناتج عن تواصل الحصار الإسرائيلي على القطاع لأكثر من 15 عاماً، وتعرضه لثلاث حروب متتالية.

ففي الضفة، كانت مدينة بين لحم الأعلى من حيث نسبة البطالة بحوالي 25.2%، تلتها جنين وسلفيت بنسبة 20.1%.

وفي المرتبة الرابعة كانت مدينة الخليل مسجلة نسبة 18.6% ونابلس 16.8% وأريحا والأغوار 14.6%، وطولكرم 13.8% وطوباس والأغوار الشمالية بنسبة 12.4%.

وأقل نسبة كانت في مدينة القدس المحتلة بحوالي 6.5% وفي رام الله والبيرة بلغت 9.8%.

وتعاني مدينة القدس من إجراءات إسرائيلية معقدة تتعلق بفرض شروط تعجيزية على فتح السكان للمصالح التجارية في المدينة، ناهيك عن فرض ضرائب عالية على أصحابها.

جهاز الإحصاء: 955 ألف عامل في فلسطين

رام الله –مصدر الإخبارية:

قدر جهاز الإحصاء الفلسطيني ،اليوم الخميس، عدد الذين يعلمون في الأراضي الفلسطينية بحوالي 955 ألف عامل حتى نهاية 2020.

وقال الإحصاء في تقرير له، بمناسبة اليوم العالمي للعمال، والذي الأول من الشهر القادم، إن عدد العاملين في الضفة الغربية يبلغون 604 آلاف، وفي قطاع غزة 226 ألف، وما يقارب 125 ألف في إسرائيل والمستعمرات.

وأضاف الإحصاء، أن 54 % من العاملين يعملون مقابل أجر مالي لدى القطاع الخاص، بواقع 273 ألف من الضفة، و100 ألف في القطاع.

وأشار الإحصاء إلى أن نسبة الذين يعملون في المؤسسات الحكومية يقدرون بـ 29%، وفي إسرائيل والمستوطنات بحوالي 17%، فيما وصلت نسبة العاملين مقابل أجر بالضفة وبإسرائيل بحوالي 23%.

ولفت الإحصاء إلى أن القطاع الخاص شهد انخفاضاً في عدد العمال بمقدار 38 ألف عامل خلال عامي 2019/2020، بفعل تفشي فيروس كورونا، مبيناً أن الانخفاض وصل ذروته في قطاعات التجارة والمطاعم والفندقة بحوالي 27 ألف عامل، وفي الخدمات والفروع الأخرى بحوالي ستة ألاف عامل، فيما كان عمال الزراعة والحراجة والصيد الأقل تضرراً.

ووصل الأجر اليومي للعمال خلال العام الماضي 88 شيكلاً، بواقع 43 شيكلاً في غزة و 1.04 شواكل بالضفة.

وارتفعت نسبة البطالة بين العمال في فلسطين خلال العام الماضي إلى 26%.

وبلغ عدد الذين بدون عمل خلال العام 2020 بحوالي 334 ألف شخص، حسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.

وزارة العمل: نسبة البطالة في قطاع غزة بلغت 48.6%

قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

عقدت وزارة العمل  في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، مؤتمراً صحفياً كشفت به أنها وفرت أكثر من 94 ألف فرصة عمل في الفترة الواقعة بين الأعوام 2007و2020، كان من بينها 72 ألفاً بتمويل حكومي.

جاء ذلك على لسان رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام في الوزارة، منال الحتة، حيث أوضحت أن من بين 94.4 ألف فرصة عمل، كانت نحو 22 ألفاً بتمويل من الدول المانحة بميزانية بلغت 36.3 مليون دولار.

وبينت وزارة العمل بغزة، أن نسبة البطالة في القطاع بلغت 48.6%، فيما بلغت نسبة البطالة بين الشباب 69.1%، وهي النسب التي تفوق قدرة السوق المحلي التشغيلية.

وأوضحت الحتة أيضاً، أن العدد التراكمي للعاطلين عن العمل بلغ حتى نهاية العام الماضي نحو 379 ألف عاطل، بينهم 167 ألف خريج، ونحو 212 ألف عامل.

اقرأ أيضاً: وزارة العمل بغزة تدعو الخريجين والعمال لتحديث بياناتهم (رابط التحديث)

كما استعرضت رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام، أبرز الخدمات التي قدمتها الوزارة على صعيد التشغيل، إذ “اتخذت الوزارة منذ عام 2007 عدة خطوات للحد من نسب البطالة وتعزيز إمكانيات العمال والخريجين”.

وأشارت أيضاً، إلى أن الحكومة توفر المساعدات النقدية لعدد 351 ألف عامل بميزانية بلغت 35 مليون دولار.

كما قدمت الوزارة مساعدة مالية لعدد 82 ألف عامل من المتضررين من جائحة كورونا خلال العام 2020 بقيمة 100 دولار لكل عامل في القطاعات الاقتصادية الأكثر تضرراً بميزانية بلغت نحو 8 ملايين دولار، وفق ما جاء في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم.

وأوضحت الحتة أن الوزارة عملت على تحصيل ومتابعة الحقوق العمالية والاجتماعية للعاملين سابقاً داخل الأراضي المحتلة والتي تشمل بدل تقاعد – إصابة عمل – علاج – نهاية الخدمة، حيث وصلت المبالغ المحصلة نحو 55 مليون شيكل.

وأشارت إلى أن الوزارة أعدت استراتيجية وطنية وإطار قانوني للعمل عن بعد، بالتعاون والشراكة بين عدة جهات الحكومية وحاضنات الأعمال والشركات العاملة في هذا المجال.

وعلى صعيد خدمات التدريب المهني، أكدت الحتة أن وزارة العمل قامت بتطوير منظومة التدريب المهني من حيث البنية التحتية، وتطوير الأقسام المهنية وتحديثها، وتطوير مناهج ومنهجيات التدريب، وتطوير كادر التدريب في المراكز المهنية.

وأشارت الحتة إلى أن أهم التدخلات للمساهمة في تطوير منظومة التدريب المهني، تخريج 7 آلاف متدرب من 17 تخصص مهني في غزة، وتخريج نحو 6 آلاف متدرب من الدورات القصيرة وعدد 2917 متدربًا من دورات السياقة.

الميزان يعلن أحدث نتائج البطالة والفقر والإنعدام الغذائي في غزة

غزة- مصدر الإخبارية:

اكد مركز الميزان لحقوق الإنسان أن العام 2020 كان الأسوأ على صعيد واقع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في قطاع غزة.

وبين الميزان في تقرير له، ارتفاع نسبة الفقر و العائلات التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي لحوالي (62.2%)، في حين أن حوالي (80%) من السكان يعتمدون على المساعدات الدولية.

واوضح الميزان، ارتفاع مستويات العنف المبنى على النوع الاجتماعي، حيث وصلت مستويات البطالة في قطاع غزة إلى نسبة (46.6%)، لافتاً إلى سيطرت حالة من الحرمان والعوز بين عمال المياومة، الذين فقدوا مصادر رزقهم، حيث تضرر حوالي (158,611) عامل مياومة من جائحة كورونا.

وأشار إلى انخفاض الطاقة الإنتاجية للقطاعات الصناعية لتسجل (14.5%)، وارتفعت عدد المصانع المغلقة ليصل عددها (577) مصنعاً.

ولفت إلى وجود نقص في عدد الوحدات السكنية في قطاع غزة وصل لـ (96,000) وحدة، يضاف إليها عجز في الكهرباء بمتوسط (56%).

ونوه إلى استمرت بلديات قطاع غزة، وجراء أزمات شحّ الوقود والكهرباء، بضخ مياه الصرف الصحي في البحر وبلغت نسبة تلوث مياه البحر (63%) من الطول الكلي للشاطئ.

وأكد على أن حوالي (97%) من المياه المزودة لسكان قطاع غزة لا تتطابق مع معايير منظمة الصحة العالمية من حيث نسب الكلوريد والنيترات.

وواصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي هجماتها على السكان المدنيين وأسفرت الاعتداءات عن مقتل (6) فلسطينيين من بينهم طفلين، وأوقعت (58) إصابة من بينهم (16) طفلاً، وسيدة واحدة، واعتقال (47) شخصاً، كما أسفرت الاعتداءات على القطاع الزراعي عن تضرر (3388) دونم من الأراضي الزراعية.

وطالب الميزان المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته القانونية والأخلاقية والتدخل الفاعل؛ لإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة، والضغط على سلطات الاحتلال لإجبارها على احترام مبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، والتدخل لوضع حد للنقص الشديد والمتفاقم في الطاقة الكهربائية، ودعم الجهود المحلية لتحسين جودة البيئة من خلال دعم مشاريع معالجة مياه الصرف الصحي، وتحلية مياه البحر.

ودعا المركز الأطراف الفلسطينية المختلفة باتخاذ التدابير الكفيلة بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وعدم زج الخدمات الأساسية للمواطنين في أتون الصراع السياسي، كما ويطالب المركز بتعزيز سيادة القانون والفصل بين السلطات، واتخاذ التدابير الخاصة، ووضع الموازنات، وتخصيص الموارد التي تكفل معالجة الأزمات التي تعصف بسكان القطاع، وبما يضمن حماية وتعزيز الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

80% معدل البطالة بين النساء في غزة

غزةمصدر الإخبارية:

قال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار جمال الخضري إن معدل البطالة في صفوف النساء الفلسطينيات في قطاع غزة يفوق الـ 80%.

وأكد الخضري في بيان صحفي، أن معاناة المرأة الفلسطينية ممتدة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة بسبب إجراءات وسياسات الاحتلال الإسرائيلي لكنها تُقدم وتُعطي ويجب أن يكون لها دور ومكانة وتُستثمر طاقاتها للبناء والتطوير.

وقال “هي التي تتحمل أعباء أسرية مُهمة، وتعيش وطأة الحصار في غزة، والاستيطان والجدار في الضفة الغربية، والتهويد والاعتقال والإبعاد في القدس، والاستهداف في كل مكان من هدم البيوت والاعتقال وكل أشكال العدوان”.

وأَضاف ” يوم المرأة العالمي في فلسطين يختلف، وفي غزة تجد الأحوال الإنسانية أكثر صعوبة، ويبقى دور المرأة الفلسطينية صمام أمان في كل المراحل”.

وشدد على أهمية دور المرأة الفلسطينية في العمل الوطني والسياسي. وقال ” مشاركة المرأة في الانتخابات الفلسطينية المقبلة ترشحاً وانتخاباً له أهمية بالغة، فدور المرأة خاصة في فلسطين التي تعاني ويلات الاحتلال والحصار والتهويد والعدوان مُقدر”.

وأضاف ” كم من قصص النجاح التي حققتها المرأة الفلسطينية وطنياً وسياسياً وفي شتى المجالات رغم المعاناة والصعوبات”.

وأشار الخضري إلى أن مشاركة المرأة كما الرجال في العملية الديمقراطية المقبلة على مدار أشهر لانتخاب مجلس تشريعي ورئيس ومجلس وطني، هو نجاح بحد ذاته، فنجاح هذه الانتخابات بأعلى نسبة ضمن مشاركة واسعة من المرأة والرجل على درجة عالية من الأهمية لإفراز هيئات فلسطينية قادرة على تحدي الصعاب وانجاز الوحدة الوطنية وانجاز الكثير من متطلبات صمود شعبنا”.

ووجه الخضري التحية للمرأة الفلسطينية بصبرها وصمودها وثباتها، والتحية للمرأة في الدول العربية والإسلامية وفي دول العالم.

وبلغ معدل البطالة بين النساء المشاركات في القوى العاملة 40% مقابل 23% بين الرجال للعام 2020، في حين كان هذا المعدل 54% بين الشباب من حملة شهادة الدبلوم المتوسط فأعلى، بواقع 69% للإناث مقابل 39% للذكور.
وأشار تقرير صادر عن الاحصار الفلسطيني، ان نسبة المشاركة في القوى العاملة لكل من النساء والرجال عام 2020، انخفضت نتبجة جائحة كورونا مقارنة مع الأعوام السابقة، فقد بلغت نسبة مشاركة النساء في القوى العاملة 16% من مجمل النساء في سن العمل في العام 2020 بعد أن كانت النسبة 18% في العام 2019، مع العلم أن نسبة مشاركة الرجال في القوى العاملة بلغت 65% للعام 2020 مقارنة مع 70% للعام 2019.

العراق تشهد مظاهرات إحتجاجيّة نظرًا لسوء الأوضاع الاقتصادية

بغداد-مصدر الاخبارية

خرج  المئات من العراقيين في مدينة  البصرة، اليوم الأحد، في مظاهرات احتجاجية على سوء الأوضاع الاقتصادية قاطعين أهم الشوارع التي تؤدي إلى أكبر حقول النفط في قضاء الزبير، مطالبين  بتحسين الخدمات ومعالجة البطالة ومحاربة الفساد المستشري في بلادهم .

وقال الناشط منتظر العراقي، “إن شارع الزبير الحيوي المؤدي إلى حقول هذا القضاء، مقطوعة منذ فجر اليوم من قبل متظاهرين، وفقا لشبكة “رووداو” الإعلامي”.

وأشار إلى  إلى أن ذوي الـ30 ألف وظيفة التي أطلقها محافظ البصرة أسعد العيداني على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها محافظات وسط وجنوب العراق، لم يستلموا رواتبهم منذ أشهر، مضيفا أنهم بصدد المطالبة بهذه المستحقات المالية التي بذمة الحكومة المحلية في المدينة، منذ يوم الأربعاء.

وأطلق العيداني، 30 ألف درجة وظيفية، كان قد عينهم ووزعهم على دوائر الدولة في المحافظة، بتمويل من حكومته المحلية، لكن وبسبب سوء الأوضاع  الاقتصادية وقلة الإطلاقات المالية، وتأخر رواتب الموظفين، لم تستلم هذه الفئة مستحقاتها.

ورغم إصدار وزارة المالية كتاباً يوعز فيه إلى الحكومة المحلية في البصرة، بصرف رواتب الـ30 ألفاً، إلا أن قلة السيولة وعدم إقرار موازنة 2020 التي شارفت على الانتهاء، حال دون ذلك.

ويذكر أنه بتاريخ تشرين الأول 2019 انطلقت شرارة  مظاهرات العراق الاحتجاجية والتي  بدأت بشكل عفوي تنتقد سوء الأةضاع الاقتصادية والبطالة وضعف الخدمات العامة والفساد المستشري والطبقة السياسية التي يرى المتظاهرون أنها موالية لإيران أو الولايات المتحدة أكثر من موالاتها للشعب العراقي.

و قُتل خلال الاحتجاجات أكثر من 600 شخص، وأصيب نحو 30 ألفاً بجروح، إضافة إلى اغتيال وخطف عشرات الناشطين، وتولت حكومة مصطفى الكاظمي السلطة، في 7 أيار الماضي، خلفاً لحكومة عادل عبد المهدي، التي استقالت مطلع كانون الأول 2019، تحت ضغط الاحتجاجات.

لكن الحكومة الحالية تعاني من أزمة اقتصادية، اضطرتها إلى الاقتراض لتسديد رواتب الموظفين، يذكر أن طاقة البصرة التصديرية للنفط الخام تصل الى 3.5 مليون برميل يومياً، قبل جائحة كورونا، حصة قضاء الزبير 490 ألف برميل يومياً.