الكويت تدين العدوان الإسرائيلي على جنين

وكالات – مصدر الإخبارية 

دانت دولة الكويت “العدوان الوحشي الذي نفذته قوات الاحتلال صباح الخميس، على مدينة جنين ومخيمها، والذي أسفر عن ارتقاء 9 شهداء وإصابة العشرات.

وأكدت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان، اليوم الخميس، أن “هذا العدوان يعّد انتهاكًا صارخًا لقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي”، داعية المجتمع الدولي إلى “التحرك السريع والفاعل لوقف هذه الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة، وتوفير الحماية الكاملة للشعب الفلسطيني الشقيق”.

وحذرت من مغبة هذه الانتهاكات التي تنذر بالمزيد من التصعيد، محملة سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الاعتداءات المتكررة.

اقرأ/ي أيضاً: بعد عدوان جنين.. ما سيناريوهات الصراع مع الاحتلال في الضفة وغزة؟

السعودية تدين وتستنكر التصعيد الإٍسرائيلي في جنين

وكالات – مصدر الإخبارية 

دانت المملكة العربية واستنكرت، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمدينة ومخيم جنين صباح اليوم الخميس، ما أسفر عن استشهاد 9 فلسطينيين وإصابة العشرات.

وأكدت المملكة في بيان صادر عن وزارة الخارجية السعودية، رفضها التام لما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات خطيرة للقانون الدولي، مشددةً على مطالبتها للمجتمع الدولي بالاضطلاع بمسؤولياته لإنهاء الاحتلال ووقف التصعيد والاعتداءات الإسرائيلية، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين.

وأعربت عن خالص التعازي وصادق المواساة لذوي الضحايا ولحكومة وشعب فلسطين، مع تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.

اقرأ/ي أيضاً: الشيخ: إجراءات وقرارات مهمة للقيادة الفلسطينية على إثر عدوان جنين

قيادات بالداخل المحتل تدين العدوان الإسرائيلي على جنين

الداخل المحتل- مصدر الإخبارية

استنكرت قيادات في الجبهة والعربية للتغيير ولجنة المتابعة وحزب التجمع الوطني الديموقراطي المجزرة التي وقعت صباح اليوم في مخيم جنين.

وفي بيان قالت اللجنة جاء الآتي “تحذر لجنة المتابعة العليا من التصعيد الخطير والاجرامي الذي تقوم به حكومة الفاشية الجديدة في إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني عموما وضد المواطنين العرب الفلسطينيين في اسرائيل. ان المجزرة المتواصلة ضد شعبنا الفلسطيني والتي كانت ذروتها اليوم في اجتياح جنين وارتكاب مجزرة مروعة، استشهد خلالها 9 شهداء وجرح 20 مواطنا، إصابة 4 منهم حرجة”.

وأضاف أن “اجتياح جنين والمدن الفلسطينية من قبل جيش الاحتلال هو الإرهاب بعينه، ولا يمكن وصم من يجري تصفيته في بلده وبيته بالإرهاب

وتابع البيان إن “حكام إسرائيل، السياسيين والعسكريين، يتحملون مسؤولية سفك دم الضحايا الفلسطينيين والاعتداء على المقدسات ونهب الأرض وانفلات الاستيطان، امام محكمة التاريخ وفي محكمة الجنايات الدولية”.

وأضاف “من ناحية أخرى فإن لجنة المتابعة تحذر من التهديدات التي يطلقها وزراء فاشيون في الحكومة الحالية، مثل يتيم كهانا إياه، ضد جماهيرنا الفلسطينية مثل التهديد بالعودة الى الهجمة الشرسة علينا من أيار 2021 (هبة الكرامة)”.

وشن جيش الاحتلال الإسرائيلي عدواناً صباح الخميس على مدينة جنين أسفر عن استشهاد تسعة فلسطينية وجرح قرابة العشرين بينهم بحالة خطيرة ومتوسطة، فيما تضررت العديد من المنازل والمرافق العامة.

وأعلن في الأراضي الفلسطينية الحداد لثلاثة أيام وتنكيس الأعلام حداداً على أرواح شهداء مجزرة الاحتلال في مخيم جنين.

واستنكرت الجامعة العربية ودول مصر والأردن وقطر وتركيا العدوان الإسرائيلي على جنين واستمرار الاحتلال الإسرائيلي بسياسات اقتحام المدن والاعتداء على المدنيين.

وشهدت الأيام الأولى من 2023 وعام 2022 الماضي ارتفاعاً في انتهاكات قوات الاحتلال بحق المواطنين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، لاسيما مدينتي نابلس وجنين اللتان تعرضتا لأكثر من حملة عسكرية خلال أيام السنة.

وظهر في مدن الضفة الغربية خلال شهور 2022 تشكيلات عسكرية مختلفة تصدرت المواجهة مع قوات الاحتلال، وكان من أبرزها مجموعة عرين الأسود التي اتخذت من البلدة القديمة في نابلس مقراً لها وكتيبة بلاطة ونابلس وجنين وغيرها.

وتعتبر انتهاكات الاحتلال المتصاعدة شكلاً من أشكال التعدي الواضح على القانون الدولي وتعتبر خرقاً لكل الاتفاقات الدولية التي تتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسبق أن دانت دولاً ومؤسسات دولية متعددة انتهاكات الاحتلال، كما صدرت تقارير متعددة تحذر من استمرارها دون وجود استجابة من قوات الاحتلال التي تواصل التغول على الدم الفلسطيني.

ومراراً وتكراراً طالبت السلطة والفصائل الفلسطينية دول العالم بالتدخل من أجل لجم اعتداءات الاحتلال بحق الفلسطينيين دون تحرك فعلي بهذا الخصوص على الأرض حتى الآن.

وينسلاند يحذّر من خطر تعليق التنسيق الأمني مع الاحتلال

وكالات – مصدر الإخبارية 

حذّر منسق الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، اليوم الخميس، السلطة الفلسطينية من خطر تعليق التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي في الضفة.

وذكر موقع “والا” العبري، أن وينسلاند تحدث إلى مسؤولين فلسطينيين هددوا بتعليق التنسيق الأمني مع “إسرائيل” رداً على مجزرة جنين.

ووفقاً للموقع، فقد حذر وينسلاند من أن مثل هذه الخطوة قد يكون لها عواقب سلبية للغاية، وحثهم على عدم القيام بذلك.

وأشار الموقع إلى أن وينسلاند تحدث مع مسؤولين كبار في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ونقل لهم رسائل من الفلسطينيين وطالب باتخاذ خطوات لتهدئة الوضع في الضفة الغربية.

وكان وينسلاند قد أصدر بياناً ظهر اليوم الخميس، أعلن فيه أنه على تواصل مع السلطات الإسرائيلية والفلسطينية من أجل تخفيف حدة التوتر وإعادة الهدوء وتجنب المزيد من الصراع.

وقال في بيانه “أشعر بقلق وحزن عميق بسبب استمرار دائرة العنف في الضفة الغربية، ومقتل 9 فلسطينيين بينهم مسلحين وامرأة واحدة خلال عملية اعتقال إسرائيلية في جنين وهذا مثال صارخ آخر”.

وتابع “منذ بداية هذا العام ما زلنا نشهد مستويات عالية من العنف والعديد من الأحداث السلبية الأخرى التي ميزت عام 2022 ، ومن المهم الحد من هذه التوترات فورات ومنع المزيد من خسائر الأرواح”.

ولاحقاً، أعلنت الرئاسة الفلسطينية عن وقف التنسيق الأمني مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن “القيادة الفلسطينية قررت وقف التنسيق الأمني مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي اعتباراً من الآن”.

وأضاف أبو ردينة أن “القيادة قررت استكمال الانضمام إلى المنظمات الدولية عاجل، والتوجه الفوري إلى مجلس الأمن تحت الفصل السابع لوقف جرائم الاحتلال ضد شعبنا وإضافة ملف مجزرة جنين إلى الملفات السابقة”.

وكان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حسين الشيخ قال إن القيادة الفلسطينية ستعلن مساء اليوم الخميس عن سلسلة إجراءات وقرارات مهمة على إثر العدوان الإسرائيلي على مدينة جنين.

وقال الشيخ في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن” إعلان القيادة عن القرارات والإجراءات المهمة يأتي عقب الاجتماع الطارئ الذي عقدته صباح الخميس على إثر الجريمة البشعة في جنين”.

واستشهد اليوم الخميس تسعة فلسطينيين وجرح العشرات بينهم مصابين لازالوا بحالة خطيرة إثر اقتحام قوات كبيرة من قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها، فيما تضررت العديد من المرافق العامة والمنازل جراء استخدام الجرافات العسكرية والأليات المدرعة خلال الاقتحام الذي وصف بالأعنف منذ عام 2002.

اقرأ/ي أيضاً: الفصائل: وحدة المقاومين أفشلت مخطط الاحتلال وصانت مخيم جنين

 

 

في أعقاب مجزرة جنين.. نتنياهو: لا ننوي التصعيد ومستعدون لكل السيناريوهات

الأراضي المحتلة – مصدر الإخبارية 

قال رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، إن “إسرائيل لا تنوي التصعيد”، مؤكداً استعدادها لكافة السيناريوهات.

جاء ذلك في نتائج جلسة التقييم الأمنية لحكومة الاحتلال التي عقدت برئاسة نتنياهو، وبمشاركة قادة الجيش والشاباك عقب تنفيذ مجزرة جنين، صباح اليوم.

وذكرت القناة 12 العبرية، أن نتنياهو أكد في أعقاب جلسة التقييم على أن “إسرائيل لا تنوي التصعيد، لكننا مستعدون لكل سيناريو”.

ووفقاً للقناة فقد أصدر نتنياهو تعليمات لجيش الاحتلال الإسرائيلي بالاستعداد لأي سيناريو.

وكان نتنياهو قد عقد اليوم جلسة تقييم للوضع الأمني خشية التصعيد عقب تنفيذ مجزرة جنين والتي أسفرت حتى اللحظة عن استشهاد 9 فلسطينيين وإصابة عدد آخر.

وفي السياق، قال موقع “واللا”، إن وزير خارجية الاحتلال إيلي كوهين اختتم مشاورات وتقييم للوضع الأمني على خلفية العملية في جنين، حيث يشغل كوهين حاليا منصب وزير الأمن بدلا من يؤاف غالانت المتواجد في جولة خارجية.

وأوضح أنه وفي نهاية التقييم تم إصدار تعليمات لرفع مستوى حالة التأهب.

ونقلت صحيفة “يديعوت أحرنوت” عن مسؤول أمني قوله إن تل أبيب مستعدة لسيناريوهات التصعيد، وقررت رفع حالة التأهب، مبينا أنه لا يستبعد أن يأتي الرد من قطاع غزة.

واستشهد 9 فلسطينيين على الأقل بينهم مسنة وأصيب 20 فلسطينيا بجروح وصفت بين المتوسطة والخطيرة، صباح اليوم الخميس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت بأعداد كبيرة مخيم جنين ونفذت مجزرة مروعة فيه.

اقرأ/ي أيضاً: تضرر عدد من المركبات في اعتداء للمستوطنين جنوب نابلس

إشعال إطارات مطاطية على حدود غزة تنديداً بالعدوان على جنين

غزة- مصدر الإخبارية

أشعل فلسطينيون في قطاع غزة الإطارات المطاطية قرب الحدود الشرقية تنديداً بالعدوان الإسرائيلي على جنين.

وبحسب مصادر محلية فإن فلسطينيين أشعلوا الإطارات بأكثر من منطقة في رسالة بوحدة الساحات لمواجهة عدوان الاحتلال.

وشن جيش الاحتلال الإسرائيلي عدواناً صباح الخميس على مدينة جنين أسفر عن استشهاد تسعة فلسطينية وجرح قرابة العشرين بينهم بحالة خطيرة ومتوسطة، فيما تضررت العديد من المنازل والمرافق العامة.

وأعلن في الأراضي الفلسطينية الحداد لثلاثة أيام وتنكيس الأعلام حداداً على أرواح شهداء مجزرة الاحتلال في مخيم جنين.

واستنكرت الجامعة العربية ودول مصر والأردن وقطر وتركيا العدوان الإسرائيلي على جنين واستمرار الاحتلال الإسرائيلي بسياسات اقتحام المدن والاعتداء على المدنيين.

وشهدت الأيام الأولى من 2023 وعام 2022 الماضي ارتفاعاً في انتهاكات قوات الاحتلال بحق المواطنين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، لاسيما مدينتي نابلس وجنين اللتان تعرضتا لأكثر من حملة عسكرية خلال أيام السنة.

وظهر في مدن الضفة الغربية خلال شهور 2022 تشكيلات عسكرية مختلفة تصدرت المواجهة مع قوات الاحتلال، وكان من أبرزها مجموعة عرين الأسود التي اتخذت من البلدة القديمة في نابلس مقراً لها وكتيبة بلاطة ونابلس وجنين وغيرها.

وتعتبر انتهاكات الاحتلال المتصاعدة شكلاً من أشكال التعدي الواضح على القانون الدولي وتعتبر خرقاً لكل الاتفاقات الدولية التي تتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسبق أن دانت دولاً ومؤسسات دولية متعددة انتهاكات الاحتلال، كما صدرت تقارير متعددة تحذر من استمرارها دون وجود استجابة من قوات الاحتلال التي تواصل التغول على الدم الفلسطيني.

ومراراً وتكراراً طالبت السلطة والفصائل الفلسطينية دول العالم بالتدخل من أجل لجم اعتداءات الاحتلال بحق الفلسطينيين دون تحرك فعلي بهذا الخصوص على الأرض حتى الآن.

الشيخ: إجراءات وقرارات مهمة للقيادة الفلسطينية على إثر عدوان جنين

رام الله- مصدر الإخبارية:

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حسين الشيخ إن القيادة الفلسطينية ستعلن مساء اليوم الخميس عن سلسلة إجراءات وقرارات مهمة على إثر العدوان الإسرائيلي على مدينة جنين.

وقال الشيخ في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن” إعلان القيادة عن القرارات والإجراءات المهمة يأتي عقب الاجتماع الطارئ الذي عقدته صباح الخميس على إثر الجريمة البشعة في جنين”.

واستشهد اليوم الخميس تسعة فلسطينيين وجرح العشرات بينهم مصابين لازالوا بحالة خطيرة إثر اقتحام قوات كبيرة من قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها، فيما تضررت العديد من المرافق العامة والمنازل جراء استخدام الجرافات العسكرية والأليات المدرعة خلال الاقتحام الذي وصف بالأعنف منذ عام 2002.

وأعلن رئيس دولة فلسطين محمود عباس صباح الخميس الحداد لثلاثة أيام وتنكيس الأعلام حداداً على أرواح شهداء مجزرة الاحتلال في مخيم جنين.

واستنكرت الجامعة العربية ودول مصر والأردن وقطر العدوان الإسرائيلي على جنين واستمرار الاحتلال الإسرائيلي بسياسات اقتحام المدن والاعتداء على المدنيين.

وكان مدير مستشفى جنين الحكومي وسام بكر: إن “أعداد الشهداء الذين ارتقوا في اجتياح الاحتلال مخيم جنين بلغت تسعة والعدد مرشح للزيادة خلال الساعات القادمة”.

وأضاف في تصريحات خاصة لشبكة مصدر الإخبارية، أن “الاحتلال تعمد استهداف المدنيين والطواقم الطبية في عدوان همجي استهداف مدينة جنين ومخيمها ولم نشهد مثله منذ عِدة سنوات”.

وأكد على أن “الاحتلال تعمد استهداف الطواقم الطبية بشكل مباشر، كما أطلقت قوات الاحتلال النار وقنابل الغاز المُسيل للدموع تجاه المرضى في المستشفى، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق عُولجوا ميدانيًا”.

وأردف: “منذ اقتحام مخيم جنين، كان هناك هدفًا واضحًا للاحتلال وهو إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا المدنيين، خاصةً وأننا نتعامل مع عدو مجرم وشرس، لا يُراعي حُرمة الدم الفلسطيني، ولا يحترم قانونًا دوليًا أو اتفاقات مُوقعة، ويُصِر على انتهاكاتها بصورةٍ مستمرة”.

ولفت إلى أن “الاحتلال يهدف من وراء جرائمه إلى تركيع الشعب الفلسطيني، وقد ظهر ذلك واضحًا في استهدافه للمدنيين والأمنيين في منازلهم، دون مراعاةٍ أعمارهم أو أوضاعهم”.

الجامعة العربية تحمل الاحتلال المسؤولية عن المجزرة الدموية في جنين

القاهرة- مصدر الإخبارية

حملت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، حكومة الاحتلال الإسرائيلي بقيادة بنيامين نتنياهو، المسؤولية الكاملة عن المجزرة الدموية التي ارتكبت اليوم الخميس، في محافظة جنين ومخيمها، والتي خلفت 9 شهداء وعشرات والجرحى.

واستنكر الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي، لـ”وفا”، هذه المجزرة التي ارتكبها الاحتلال بالأسلحة المحرمة دوليًا.

واعتبر أبو علي أن ممارسة القتل والإعدام الميداني والتدمير للممتلكات والمؤسسات العامة واستباحة المستشفيات، استمرار للحرب التي تشنها حكومة نتنياهو منذ مطلع العام في المدن والفلسطينية بما فيها القدس المحتلة.

وطالب المجتمع الدولي، ومجلس الأمن، ومنظمات حقوق الإنسان، والأمين العام للأمم المتحدة للقيام بمسؤولياتهم وممارسة الدور والاختصاص المناط بهم، والتحرك الفوري لوقف هذه المجزرة الدموية.

وحثت الجامعة العربية على العمل الجاد لتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة، بتوفير نظام الحماية الدولية الذي بات أكثر ضرورة وإلحاحا، مع ما ترتكبه قوات الاحتلال من جرائم حرب وجرائم بحق الإنسانية تستدعي المساءلة وملاحقة مرتكبيها أمام العدالة الدولية.

وحملت الجامعة العربية الاحتلال تبعات وتداعيات هذه المجزرة والحرب العدوانية السافرة على جنين والشعب الفلسطيني.

اقرأ/ي أيضًا: الرئاسة الفلسطينية: ما يجري في جنين مجزرة

بعد مجزرة جنين.. جيش الاحتلال يرفع حالة التأهب في غلاف غزة

غزة- مصدر الإخبارية

أكدت القناة 14 العبرية، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قرر رفع حالة التأهب في غلاف قطاع غزة، على خلفية الأحداث الجاري في جنين.

وأشارت قناة “كان” العبرية، إلى أن هناك ضبابية كبيرة على العملية العسكرية في جنين، وبعد العدد الكبير الذي استشهد في العملية من عناصر حركة الجهاد الإسلامي، فإن العملية تخطت الحدود وقد يصل التصعيد إلى قطاع غزة أيضًا.

وتوقعت صحيفة يديعوت بأنه من الممكن أن تصل تبِعات أحداث جنين إلى الجنوب حتى قطاع غزة، لذلك قرر الاحتلال رفع حالة التأهب في الغلاف.

وشن جيش الاحتلال حملة عسكرية واسعة منذ الصباح، في مدينة جنين، ومخيمها، أسفرت حتى اللحظة عن استشهاد 9 مواطنين، والعديد من المصابين.

اقرأ/ي أيضًا: مجزرة جنين.. شهداء ومصابون برصاص جيش الاحتلال خلال اشتباكات عنيفة

حماس: العدوان على جنين يتطلب من السلطة كف يدها عن المقاومين

خاص مصدر الإخبارية – أسعد البيروتي

قالت حركة حماس: إن “العدوان الإسرائيلي على جنين يتطلب من السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية كف يدها عن المقاومين في مُدن الضفة لمواجهة الاحتلال”.

وأضاف الناطق باسم حماس محمد حمادة في تصريحاتٍ لشبكة مصدر الإخبارية، “العدوان على جنين يُؤكد على أن طبيعة الاحتلال الإجرامية لن تتغير إلا عبر تعزيز المقاومة والتصدي للاحتلال، وهذا الخَيار عبّر عنه شعبنا واقعًا على الأرض”.

وأكد على أن “الاحتلال كشّف عن وجهه الحقيقي وظهرت للعالم طبيعته الإجرامية والذي لم يتغير على مدار سبعين عامًا، وأثبت للمجتمع الدولي أنه لن يكون يومًا “واحةً للديمقراطية” كما صوّر نفسه خلال السنوات الماضية”.

ولفت إلى أن “الكيان الإسرائيلي قائم على الإجرام، حيث لا يتورع جيش الاحتلال عن قتل النساء والأطفال والشبان والامنيين في بيوتهم، كما يحدث الآن في مخيم جنين وكما حدث أمس في نابلس والقدس وسائر المُدن الفلسطينية”.

وحمّل “حمادة” الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اعتداءاته بحق المدنيين والنازية التي يتعامل بها مع أبناء شعبنا الفلسطيني والمتمثلة في الاعدامات الميدانية للشبان وكبار السن، والأطفال.

واستطرد: “فصائل المقاومة وعلى رأسها حركة حماس لن يقفوا أمام استمرار اعتداءات الاحتلال مكتوفي الأيدي، وسيكون لشعبنا الفلسطيني كلمته الحاسمة في وجه الاحتلال”.

وتابع: “شعبنا اختار طريق المقاومة ويعرفه هدفه جيدًا، ويُدرك أن حريته ونصره لهما ضريبة كبيرة يجب أن تُدفع، ليعيش الفلسطينيون بكرامةٍ في مدن الضفة والقدس والمحتلتين وأراضي الـ 48 وقطاع غزة”.

وأردف: “الرسالة الواجب إيصالها إلى السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية، أن الاحتلال لا يُفرّق بين من يُنسّق معه أمنيًا وبين من يُقاومه بالسلاح، ما يتطلب إفساح المجال أمام المقاومين لمقارعة الاحتلال، بعيدًا عن الملاحقة الأمنية والتضييق عليهم”.

واعتقد أن “الاحتلال لا يخشى بنادق الأجهزة الأمنية، بينما يخشى من سلاح بدائي في يد مقاوم فلسطيني في مُدن وقُرى وبلدات الضفة المحتلة”.

وشدد على أن “شعبنا الفلسطيني حي ولن يطول صوته طويلًا، ما يتطلب من أبناء الأجهزة الأمنية إلى المبادرة بدورهم في حماية المواطنين والمقاومين والوقوف إلى جانبهم”.

واستتلى: “الفترة الأخيرة، شهدت وقوف عدد من أبناء الأجهزة الأمنية الشرفاء إلى جانب المقاومين من مجموعات عرين الأسود وكتيبة جنين وكتائب القسام، ورسموا بدمائهم الطاهرة صورةً مشرفة رافضة للتنسيق الأمني مع الاحتلال وقطعان المستوطنين”.

أقرأ أيضًا: مجزرة جنين.. شهداء ومصابون برصاص جيش الاحتلال خلال اشتباكات عنيفة

Exit mobile version