الجبهة الشعبية- القيادة العامة تنعى شهداء جنين

رام الله- مصدر الإخبارية

أصدرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة بيانا نعت فيه شهداء جنين، الشهيد محمد أيمن السعدي (26 عامًا)، والشهيد نعيم جمال زبيدي (27 عامًا) والذين استشهدوا خلال اشتباك مسلح مع الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين، فجر اليوم الخميس.

وقالت الجبهة إن “المقاومة هي الطريق الوحيد والتعبير الطبيعي عن واقعنا وحالنا في ظل الاحتلال وإرهابه الذي يستهدف شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

وأكدت أن جرائم العدو الصهيوني بحق شعبنا في الضفة والقدس لن تفلح أبدًا بكسر إرادة مقاومينا الصلبة، وستبقى جذوة المقاومة مشتعلة حتى زوال الكيان الصهيوني وإقتلاعه من كامل أرضنا”.

وقال “إننا وإذا نفخر بشهدائنا الأبطال الذين تصدوا لقوات الاحتلال بكلّ شجاعة وعزة وإباء، لنؤكد حقّ شعبنا في الردّ، وتدفيع الاحتلال ثمنًا غاليًا، وإنّ دماء قادتنا الأبطال وأبناء شعبنا لن تذهب هدراً، وستظل دماء الشهداء وقود ثورة تطارد الاحتلال في كل مكان وزمان”.

مواجهات مسلحة بين الاحتلال ومقاومين في جنين

جنين- مصدر الإخبارية

اندلعت مواجهات مسلحة بين قوات الاحتلال ومقاومون فلسطينيون في بلدة يعبد بمدينة جنين.

وذكرت مصادر محلية أن المواجهات اندلعت بعدما اقتحمت قوة إسرائيلية خاصة البلدة.

وقالت إن الاحتلال يحاصر منزلاً في يعبد ويطالب شابا بتسليم نفسه، ويمنع سيارة إسعاف من الاقتراب من الموقع.

ولفتت إلى أنه أصيب شاب واحد على الأقل برصاص الاحتلال خلال المواجهات.

وبحسب المصادر اعتقلت قوات الاحتلال  الأسير المحرر عبد الغني حرزالله بعد محاصرة منزله واندلاع الاشتباكات.

الرجوب يلتقى بقادة الأجهزة الأمنية ووزير الداخلية برام الله

جنين- مصدر الإخبارية

أفاد بيان رسمي أن محافظ جنين أكرم الرجوب، التقى بقادة المؤسسة الأمنية ووزير الداخلية اللواء زياد هب الريح، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، ومستشار الرئيس لشؤون المحافظات إسماعيل جبر، وقائد الأمن الوطني اللواء نضال أبو دخان، ومدير عام الشرطة اللواء يوسف الحلو اليوم الأحد، في جنين.

وأطلع المحافظ الرجوب قادة المؤسسة الأمنية على تطورات أوضاع المحافظة، وخاصة انتهاكات الاحتلال واستهدافه المستمر لمدينة جنين ومخيمها.

وبحسب البيان حضر اللقاء، قائد المنطقة العميد محمد الأعرج، وأمين سر اقليم فتح في جنين عطا أبو ارميلة، وأعضاء الإقليم.

من هو المطارد راتب البالي الذي اعتقلته قوات الاحتلال صباح اليوم؟

جنين – مصدر الإخبارية

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، اعتقال المطارد الشاب راتب البالي، من مخيم جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن اعتقال “البالي” جاء بعد محاصرة منزل ذويه في المخيم، وإطلاق قنابل “الأنيرجا” والتهديد بنسف المنزل على رؤوس ساكنيه.

ويعتبر المُطارد “راتب” أحد المقاومين الذين برز أسمهم خلال العروض العسكرية التي شهدتها مدينة جنين، وكان له بصمات واضحة في تطور العَمل المُقاوم.

في سياق هذا التقرير، سنُسلط الضوء على بعضٍ من حياته الجهادية، التي لم تخلُ من اعتقالٍ لدى قوات الاحتلال وأجهزة أمن السلطة الفلسطينية.

وفقًا لمصادر عائلية، فإن المعتقل البالي هو أسير سابق لدى سلطات الاحتلال، ومكث في الاعتقال الإداري ما يزيد عن خمسة أشهر.

وذكر والده آنذاك أن نجله “راتب” تم توقفيه لدى الاحتلال لمدة 9 أشهر في معتقل مجدو دون تهمة، وفيما تحويله لاحقًا إلى الاعتقال الإداري.

وبعد الافراج عنه من سجون الاحتلال، زجّ جهاز الأمن الوقائي بالمطارد راتب البالي البالغ من العُمر 22 في سجونه، رغم صعوبة وضعه الصحي نتيجة إصابته بعدة رصاصات مِن قِبل قوات الاحتلال خلال اشتباكٍ في جنين خلال شهر أغسطس/ آب العام الماضي.

حيث جرى اعتقاله من قبل الأمن الوقائي في السادس من شهر يناير/ كانون الثاني، دون سابق انذار، خلال قيادته لمركبة سيارة تاكسي، وتم التعامل معه بقسوة شديدة من خلال عناصر الأمن الفلسطيني، قبل اقتياده إلى مقر الوقائي في جنين.

وزعمت قوى الأمن الفلسطيني، أن اعتقال “البالي” جاء حفاظًا على سلامته في ظل مطالبات الاحتلال بتسليمه، لاتهامه بتنفيذ عمليات فدائية ضد قوات الاحتلال.

يُذكر أن أجهزة الأمن الفلسطيني، أفرجت عن المطارد البالي منذ عِدة أشهر فقط، ليُعاد اعتقاله اليوم الاثنين، بعد مُحاصرة منزله في جنين، وسط اشتباكات مسلحة مع قوات الاحتلال خاضها أبطال مجموعة عرين الأسود.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة، في ظل صمتٍ عربي مخزٍ عن لجم الاحتلال لوقف ممارساته العنصرية بحق الفلسطينيين.

الصحة: إصابتان برصاص الاحتلال في مخيم جنين

جنين – مصدر الإخبارية

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الاثنين، إن “طواقمها الطبية تعاملت مع إصابتين برصاص الاحتلال، خلال مواجهات اندلعت في جنين بالضفة الغربية المحتلة”.

وأضافت “الصحة” أن “الشابين أُصيبا بجروح طفيفة في الكتف والقدم، ووصلا إلى مستشفى ابن سينا التخصصي بمدينة جنين لتلقي العلاج ومتابعة حالتهما الصحية”.

وأكدت “الصحة” وصول إصابة خطيرة لشاب في منطقة “البطن” وتم إدخاله إلى غرفة العمليات ويجري التعامل معه من قبل الطواقم الطبية”.

فيما استقبل مستشفى جنين الحكومي، إصابة متوسطة بالرصاص الحي في الصدر، وإصابة ثانية طفيفة، ويجري التعامل معهما لضمان استقرار حالتهما الصحية.

فيما اعتقلت قوات الاحتلال شابًا، بعد اقتحام المدينة، ودهم منازل المواطنين، بالتزامن مع اندلاع اشتباكات مسلحة بين مقاومين والوحدات الإسرائيلية الخاصة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اقتحمت المخيم ونشرت قناصتها على أسطح المنازل، وحاصرت منزل الشاب راتب البالي في منطقة الهدف، قبل اعتقاله.

وأوضح شهود العيان، أن قوات الاحتلال نادت بمكبرات الصوت على المطارد “البالي” لتسليم نفسه وهددته بهدم المنزل فوق رأسه وعائلته.

وفي أعقاب التهديدات، أطلقت قوات الاحتلال صواريخ “الأنيرجا” تجاه المنزل المُحاصر في مخيم جنين، ما دفع بالمطارد “راتب” إلى تسليم نفسه حفاظًا على سلامته وسلامة عائلته.

وأشار شهود العيان، إلى أن قوات الاحتلال استهدفت مركبة للإسعاف، ومنعت الصحفيين من الاقتراب من تلك المنطقة.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة، في ظل صمتٍ عربي مخزٍ عن لجم الاحتلال لوقف ممارساته العنصرية بحق الفلسطينيين.

جدير بالذكر أن انتهاكات الاحتلال تُشكل انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي الإنساني، وتعديًا صارخًا على الحقوق المكفولة بموجب الاتفاقات الدولية، ما يتطلب ضغطًا جادًا على الاحتلال لاحترام حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

أقرأ أيضًا: الاحتلال يحاصر منزلاً في جنين وسط اشتباكات عنيفة

الاحتلال يقتحم عدة بلدات في محافظة جنين

جنين – مصدر الإخبارية

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، عدة بلدات وقُرى في محافظة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدتي السيلة الحارثية والزبابدة وقرية كفيرت، وسيّرت دورياتها في شوارعها، دون أن يُبلغ عن اعتقالات.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة، في ظل صمتٍ عربي مخزٍ عن لجم الاحتلال لوقف ممارساته العنصرية بحق الفلسطينيين.

جدير بالذكر أن انتهاكات الاحتلال تُشكل انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي الإنساني، وتعديًا صارخًا على الحقوق المكفولة بموجب الاتفاقات الدولية، ما يتطلب ضغطًا جادًا على الاحتلال لاحترام حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

أقرأ أيضًا: بيت لحم: مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة

 

مقاومون يُطلقون النار تجاه قوات الاحتلال جنوب جنين

جنين – مصدر الإخبارية

أطلق مقاومون فلسطينيون النار، مساء الأحد، تجاه قوات الاحتلال قُرب بلدة الزبابدة جنوب مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وتأتي عملية إطلاق النار في أعقاب الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين وممتلكاتهم في مُدن الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة، في ظل صمتٍ عربي مخزٍ عن لجم الاحتلال لوقف ممارساته العنصرية بحق الفلسطينيين.

جدير بالذكر أن انتهاكات الاحتلال تُشكل انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي الإنساني، وتعديًا صارخًا على الحقوق المكفولة بموجب الاتفاقات الدولية، ما يتطلب ضغطًا جادًا على الاحتلال لاحترام حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

أقرأ أيضًا: جنين: إصابة عشرات المواطنين بالاختناق بغاز الاحتلال واعتقال أسير محرر

الصحة: استشهاد مواطن برصاص الاحتلال في جنين

جنين – مصدر الإخبارية

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عصر اليوم الخميس، عن استشهاد مواطن برصاص الاحتلال في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وأكدت وزارة الصحة استشهاد مواطن بعد إصابته الحرجة في مناطق البطن والصدر والرأس، دون معرفة هويته حتى اللحظة.

وأشارت إلى أن “الشهيد” وصل إلى المستشفى بحالة حرجة للغاية إلى مستشفى جنين الحكومي، حيث بذلت الطواقم الطبية جهودًا كبيرة لإنقاذ حياته، قبل الإعلان لاحقًا عن استشهاد.

وكشفت مصادر محلية، عن استشهاد القيادي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي فاروق سلامة، إثر عملية اغتيال نفذتها قوات خاصة إسرائيلية في مدينة جنين.

وصرّح المتحدث باسم جيش الاحتلال قائلًا: “قوات الأمن تُنفذ الآن نشاطاً عسكرياً في مخيم جنين، مزيد من التفاصيل لاحقًا”.

أقرأ أيضًا: قوات الاحتلال تقتحم قرية رمانة غرب جنين

الاحتلال يهدم منزلين في مدينتي جنين وبيت لحم

الضفة الغربية – مصدر الإخبارية

هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأربعاء، منزلين في مدينتي جنين وبيت لحم بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن جرافات الاحتلال هدمت منزلًا قيد الإنشاء في قرية جلبون شمال شرقي جنين بالضفة المحتلة.

وأشار رئيس مجلس قروي جلبون إبراهيم أبو الرب خلال تصريحاتٍ صحفية تابعتها شبكة مصدر الإخبارية، إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية برفقة جرافتين عسكريتين، وهدمت منزلًا تعود ملكيته للمواطن خالد جمال أبو الرب، بحُجة البناء دون ترخيص.

وأوضح أن المنزل المُهدم يتكون من طابقين، وتبلغ مساحته نحو 200 متر مربع، ويقع بمحاذاة جدار الفصل والتوسع الاستيطاني المُقام على أراضي المواطنين في القرية.

وعقب عملية الهدم التعسفية، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، تخللها اطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين، دون وقوع مصابين.

وفي قرية الولجة غرب مدينة بيت لحم، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، منزلًا لأحد المواطنين عُنوة دون سابق إنذار.

وأشار رئيس مجلس قروي الولجة خضر الاعرج، إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة عين جويزة “حي اسميع”، وهدمت منزل المواطن عثمان الشويكي المكون من طابق وتبلغ مساحته 120 مترًا مربعًا، بحجة البناء غير المُرخَصْ.

جدير بالذكر أن منطقة عين جويزة تتعرض منذ سنوات لهجمة استيطانية، تتمثل بهدم عشرات المنازل وأسوار استنادية وغُرفًا زراعية، بهدف التضييق على المواطنين وحملهم على الرحيل عنها لصالح التوسع الاستيطاني.

أقرأ أيضًا: بحجة عدم الترخيص.. الاحتلال يهدم بنايتين شرق الخليل (فيديو)

قوات الاحتلال تقتحم قرية رمانة غرب جنين

جنين – مصدر الإخبارية

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد، قرية رمانة، غرب جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اقتحمت القرية، وأقامت حاجزًا عسكريًا وسط القرية وآخر على مدخلها، وشرعت بتفتيش مركبات المواطنين والتدقيق في بطاقات المواطنين الشخصية.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة، في ظل صمتٍ عربي مخزٍ عن لجم الاحتلال لوقف ممارساته العنصرية بحق الفلسطينيين.

جدير بالذكر أن انتهاكات الاحتلال تُشكل انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي الإنساني، وتعديًا صارخًا على الحقوق المكفولة بموجب الاتفاقات الدولية، ما يتطلب ضغطًا جادًا على الاحتلال لاحترام حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

أقرأ أيضًا: مقاومون يُطلقون النار تجاه حاجز دوتان جنوب غربي جنين

Exit mobile version