الاحتلال يخرق التهدئة ويقصف أهدافاً في رفح جنوب القطاع

3
غزةمصدر الإخبارية

قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة، أهدافاً للمقاومة الفلسطينية بمدينتي رفح وخانيونس جنوبي قطاع غزة.

وأقدمت طائرات الاحتلال على قصف موقعين لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في محافظتي رفح وخانيونس جنوب قطاع غزة.

وفي التفاصيل، فقد قصفت طائرات الاحتلال، موقع حطين بمدينة رفح، بصاروخ استطلاع وتبعه ثلاثة صواريخ من طائرات حربية، فيما قصفت الطائرات موقع مهاجر الواقع في محافظة خانيونس، بصاروخ استطلاع، تبعه أربعة صواريخ من الطائرات الحربية، بحسب اذاعة (صوت القدس).

إلى ذلك، قصفت طائرات الاحتلال الاسرائيلي، موقع أبو عطايا، التابع لألوية الناصر صلاح الدين، في الحي السعودي بمدينة رفح جنوب قطاع غزة، بصاروخ واحد على الأقل، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات، باستثناء أضرار وقعت بمنازل المواطنين.

هذا وأعلن جيش الاحتلال أن طائراته بدأت بقصف مواقع لحركة الجهاد الإسلامي، زاعماً أن ذلك رداً على إطلاق الصواريخ تجاه بلدات غلاف غزة.

وشهد قطاع غزة، في الآونة الأخيرة، جولة عسكرية، استمرت على مدار ثلاثة أيام، بدأت منذ فجر الثلاثاء، عندما اغتالت طائرات الاحتلال، بهاء أبو العطا، القيادي البارز في سرايا القدس، وزوجته في حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

رد المقاومة الفلسطينية

وردت المقاومة الفلسطينية، بقصفها بعشرات القذائف الصاروخية، لمستوطنات غلاف غزة، أسفرت عن عدة إصابات بين المستوطنين.

يشار إلى أن وزارة الصحة الفلسطينية، قد أعلنت أن عدد الشهداء نتيجة القصف الاسرائيلي خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، وصل إلى 34 شهيدا في مختلف محافظات قطاع غزة.

من ناحيته، قال جيش الاحتلال الإسرائيلي: “أغارت مقاتلات حربية وطائرات أخرى على سلسة أهداف تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة ومن بينها تم استهداف مجمع عسكري تم استخدامه كموقع لإنتاج مواد لتصنيع القذائف الصاروخية”.

وأضاف جيش الاحتلال: “تم استهداف مقر قيادة لواء خانيونس للجهاد الإسلامي وفِي داخله عدد من المكاتب التابعة لقادة في المنظمة، وينظر الجيش بخطورة بالغة إلى خرق وقف إطلاق النار المتمثل في اطلاق القذائف الصاروخية باتجاه إسرائيل ويبقى في حالة جاهزية كبيرة حيث سيواصل العمل وفق الحاجة ضد المحاولات للمساس بمواطني إسرائيل”.