انسحب منها ترامب.. بايدن يُعيد اتفاقية “باريس للمناخ” لأمريكا

35
واشنطن -مصدر الاخبارية

أعاد الرئيس الأمريكي جو بايدن،  للولايات المتحدة الأمريكية بشكلٍ رسمي، إلى اتفاقية “باريس للمناخ”، لتنشيط المعركة العالمية ضد تغير المناخ، إذ تخطط إدارة بايدن لتخفيضات جذرية في الانبعاثات خلال العقود الثلاثة المقبلة.

وبدورهم، وجَّه علماء ودبلوماسيون أجانب الترحيب بعودة واشنطن إلى الاتفاقية، والتي أصبحت رسمية بعد 30 يوما من إصدار بايدن أمرا تنفيذيا بشأن هذه الخطوة في أول يوم له في منصبه.

يشار إلى أنه منذ توقيع حوالي 200 دولة على اتفاقية “باريس للمناخ” المبرمة عام 2015 لمكافحة الآثار الكارثية لتغير المناخ، كانت الولايات المتحدة الدولة الوحيدة التي انسحبت منها.

يذكر أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، اتخذ خطوة الانسحاب من الاتفاقية بزعم أن مكافحة تغير المناخ مكلف جدا.

ومن المقرر أن يشارك المبعوث الأمريكي لشؤون المناخ جون كيري في فعاليات عبر الإنترنت، اليوم الجمعة، بمناسبة عودة بلاده للاتفاقية، وتشمل لقاءات مع سفيري بريطانيا وإيطاليا، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، ومبعوث الأمم المتحدة للمناخ مايكل بلومبرغ.

وخلال نوفمبر العام الماضي أعلنت قناة سي أن أن الأميركية فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالرئاسة الأميركية، بناء على نتائج ولاية بنسلفانيا الحاسمة.

وقالت الشبكة الأميركية إن بايدن فاز بولاية بنسلفانيا الحاسمة، ليحصل بالتالي على 273 صوتا في المجمع الانتخابي، الذي يحتاج 270 صوتا كحد أدنى لإعلانه رئيسا.

وشهدت انتخابات الرئاسة الأميركية مقاربة شديدة بين المرشحين تتوقف على هوامش ضيقة للغاية في حفنة من الولايات، في حين صعد ترامب مساعيه القانونية للتأثير على فرز الأصوات وأطلق اتهامات جديدة بشأن بتزوير الانتخابات.