القدس: الاحتلال يجبر أصحاب المحال التجارية على الإغلاق رغم فك الحظر

10
القدس المحتلة-مصدر الاخبارية

نفذت عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الثلاثاء جولات في مدينة القدس المحتلة، وأجبرت أصحاب المحال التجارية إغلاقها رغم رفع حالة الاغلاق بسبب فيروس “كورونا”.

و أكد رئيس لجنة تجار القدس حجازي الرشق، أن قوات الاحتلال هددت أصحاب المحال التجارية في البلدة القديمة بمخالفتهم بقيمة 10 آلاف شيقل، رغم فك الإغلاق يوم أمس، بسبب “كورونا”، وذلك في استهداف واضح لضرب اقتصاد أهالي البلدة القديمة.

وأوضح الرشق الى أن سلطات الاحتلال فكت الإغلاق عن المحلات التجارية في القدس الغربية، الذي استمر من تاريخ 27-12-2020 ولغاية 7-2-2021، فيما أبقت غالبية المحلات التجارية في القدس القديمة مغلقة، ما عدا التموينية والخضار والفواكه، بحجة استقبالها أعدادا كبيرة من الجمهور، وهي ذرائع واهية تأتي استمرارا لسعي سلطات الاحتلال إلى خنق الاقتصاد الفلسطيني في القدس.

وكانت أمس شهدت مدينة القدس إجراءات احتلالية مشددة بعد تدفق المقدسيين إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى بعد 40 يوما من إغلاق مدينة القدس المحتلة.

ويشار أنه تتخذ قوات الاحتلال من الإجراءات المصاحبة لتفشي فيروس كورونا ذريعة لممارسة مزيدا من التضييقيات والخناق بحق المقدسيين.

وفي سياق آخر، اقتحم مستوطنين، باحات المسجد الأقصى المبارك، وأدّوا طقوسًا “تلمودية” فيه، كما حاولوا إدخال خرائط لهيكلهم المزعوم، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

الاقتحامات انطلقت من باب المغاربة، حتى باب السلسلة، مروراً بمنطقة باب الرحمة، ويجري خلالها تأدية طقوس تلمودية.

ويستمر الاحتلال في مسلسل انتهاكاته بشكل يومي ويقوم باجراءات تعسفية على مدخل  بوابات المسجد الأقصى، وعرقلت دخول الشبان القادمين إليه.