مسيرات احتجاجية بالداخل المحتل تنديدًا بجرائم الاحتلال ضد الفلسطينيين

34
الداخل المحتل-مصدر الاخبارية

خرج آلاف من فلسطيني الداخل المحتل في مسيرات احتجاجية، للتنديد  بتواطىء عناصر الاحتلال الإسرائيلي بجرائم ضد الفلسطينيين في مدينة طمرة، والجليل الغربي.

جاءت هذه المظاهرات بعد  وفاة الشاب أحمد حجازي الذي قتل برصاص شرطة الاحتلال  مطلع الأسبوع الماضي، وانطلقت المظاهرة من دوار الساعة في طمرة، إذ خرج المتظاهرون نحو مدخل المدينة وأغلقوا شارع 70 من كلا الاتجاهين أمام حركة السير وصولا إلى منزل عائلة المتوفى، أحمد حجازي، بجانب مفرق بئر الطيرة.

وشارك الآلاف من المتظاهرين في الداخل المحتل  بينهم رؤساء سلطات محلية عربية ونواب من القائمة المشتركة ونشطاء من مختلف الأطر والأحزاب الفاعلة على الساحة المحلية. وجاءت هذه المظاهرة الاحتجاجية بدعوة من لجنة المتابعة العليا؛ في أعقاب تصاعد ظاهرة العنف والجريمة التي باتت تهدد مجتمعا بأكمله. إلى ذلك، تتواصل المظاهرات والاحتجاجات في البلدات العربية ومداخلها الرئيسية.

و اعتدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي أمس، الجمعة، على تظاهرات شهدتها بلدات عربية ضد العنف والجريمة وتواطؤ “الشرطة” مع عصابات الإجرام، بالإضافة إلى تنفيذ اعتقالات بحق عدد من المتظاهرين.

وقُتل منذ مطلع العام الجديد 2021 في البلدات العربية، في غضون شهر 12 ضحية وهم: مأمون رباح (21 عاما) من جديدة المكر، فواز دعاس (56 عاما) من الطيرة، سليمان نزيه مصاروة (25 عاما) من كفر قرع، بشار زبيدات (18 عاما) من بسمة طبعون (برصاص الشرطة)، محمد مرار (67 عاما) من جلجولية، صائب عوض الله أبو حماد (21 عاما) من الدريجات بالنقب، محمّد ناصر جعو إغباريّة من أم الفحم (21 عامًا)، محمد أبو نجم (40 عاما) من يافا، أدهم بزيع (33 عاما) من الناصرة، أحمد حجازي ومحمود ياسين من طمرة (برصاص الشرطة) وسعيد محمد النباري (23 عاما) من حورة.