الإمارات تنجح في استخدام الكلاب للكشف عن “كورونا”!

6
وكالات – مصدر الإخبارية

ذكرت تقارير إعلامية اليوم الجمعة أن السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة شرعت في استخدام الكلاب للتعرف على المصابين بفيروس كورونا المستجد.

ونشر موقع bioRxiv العلمي مقالاً قال فيه إنه أجريت تجربة بهذا الشأن حيث استطاعت الكلاب التعرف على 71% من المرضى، وبلغت تلك النسبة في بعض الأحيان 100%.

وكان فريق من العلماء في مدرسة العلم البيطري الفرنسية برئاسة، دومينيك غرانجان، أكدوا في ربيع عام 2020 أن الكلاب يمكن استخدامها للبحث عن المصابين بفيروس كورونا.

من ناحيتها اهتمت السلطات الإماراتية بالدراسة واتصلت بالأطباء الفرنسيين واقترحت عليهم التأكد من قدرة الكلاب التي لم تستخدم سابقاً لأغراض طبية التمييز بين المسافرين الأصحاء والمصابين بفيروس كورونا اعتماداً على روائحهم، حيث وافق غرانجان وزملاؤه على الاقتراح.

في هذا الصدد جمع الأطباء الإماراتيون عينات العرق لدى 1700 متطوع، واستخدموا جزءاً منها في تدريب الكلاب، أما الجزء الآخر فاستخدم في التجربة مباشرة.

وبحسب النتائج المعلنة نجح 15 كلب بنسبة 90% في التعرف على عينات العرق المقدمة له، واستطاعت 3 كلاب اكتشاف رائحة فيروس كورونا بنسبة 80%، أما نجاح بقية الكلاب فتراوح بين 71% و79%.

كما يعتقد العلماء أن تلك يمكن أن تبلغ 100% بعد إتمام عملية تدريب الكلاب.

يشار إلى أن عدداً من العلماء أجروا تجارب عديدة من شأنها التأكد من قدرة الكلاب على التعرف على الروائح المتعلقة بسرطان البروستات والرئة ومرض السكري، عدا عن أن الكلاب تعلمت التعرف على بكتيريا تقتل الحمضيات وتجعل البرتقال مرا.