النيابة العامة بغزة تصدر بياناً بشأن مقتل “البشيتي” في خانيونس

3
قطاع غزة – مصدر الإخبارية 

أصدرت النيابة العامة في غزة ، اليوم الجمعة، بياناً صحفيا بشأن حادثة مقتل المجني عليه أحمد زكي البشيتي، في محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وقالت النيابة في بيانها أنها بدأت أمس الخميس تحقيقاتها في واقعة مقتل المجني عليه/ أحمد زكي البشيتي، في محافظة خانيونس منذ اكتشافها، وأن نيابة خانيونس الجزئية تابعت جهود المباحث العامة وتحرياتها وصولاً إلى القبض على المشتبه به بارتكاب الجريمة، وضبط الأدوات المستخدمة فيها وآثارها.

وأشارت النيابة إلى أنها كلفت رئيس نيابة خانيونس الجزئية وكيل النيابة بمعاينة جثة المجني عليه، والإشراف على التشريح بدائرة الطب الشرعي، بالإضافة إلى تكليف فريق الأدلة الجنائية معاينة مسرح الجريمة وإعداد التقارير الفنية اللازمة، وقد استمر استجواب المتهمين طوال الليل حتى صباح اليوم الجمعة وتم توجيه التهم لهم.

وأكدت النيابة العامة أنها ستحرص على إنهاء الإجراءات بالسرعة والدقة الممكنة، وإحالة ملف القضية إلى المحكمة المختصة خلال الأسبوع القادم، وذلك بهدف الإسراع بمحاكمة المتهمين، والمطالبة بإيقاع أقصى العقوبات بحقهم وفقاً للقانون.

كما أعلنت النيابة أنها بدأت تحقيقاً مستقلاً حول إفشاء أسرار التحقيق في الواقعة وتسريب صور مسرح الجريمة والمجني عليه، كون ذلك يمثل جريمة استناداً لنص المادة (٥٩) من قانون الإجراءات الجزائية الفلسطيني، وأنها ستتخذ إجراءاتها الحازمة بحق من يثبت ارتكابه لذلك.

ومساء أمس الخميس، صرح المتحدث باسم الشرطة بغزة العقيد أيمن البطنيجي أن المباحث العامة تلقت إشارة تفيد بتغيب أحد تجار العملة بخانيونس، ويدعى (أحمد زكي البشيتي) 53 عاماً، وبعد عمليات بحثٍ وتحرّ استمرت ساعات، تمكنت المباحث العامة من إلقاء القبض على مشتبه به وهو (م، ع) 58 عاماً.

وقال البطنيجي في تصريح مقتضب إنه وخلال التحقيقات الأولية، أقرّ الجاني بقيامه بخطف تاجر العملة “البشيتي” وقتله بإطلاق النار عليه، وسرقة مبلغ مالي بقيمة 150 ألف دولار كان بحوزته، كما أقرّ بدفن جثة القتيل في منزله.

وأوضح أن المباحث العامة صادرت مُسدساً استُخدم في الجريمة، واستعادت المبلغ المالي المسروق، وتعمل حالياً على استخراج الجثة بحضور النيابة العامة والجهات المختصة بالشرطة، واستكمال الإجراءات القانونية في القضية.