مواجهات في بلدة حوارة.. تزامناً مع تشييع جثمان الشهيد لبيب ضميدي

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

اندلعت مواجهات في بلدة حوارة جنوب نابلس بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وعشرات الشبان، بعد أن أغلقت القوات البلدة وحولتها إلى ثكنة عسكرية.

تزامن ذلك مع تشييع جثمان الشهيد لبيب ضميدي (19 عاماً)، الذي أصابه مستوطن بالرصاص في بلدة حوارة، خلال هجوم شنه عشرات المستوطنين المسلحين، بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وانطلقت جماهير غفيرة لتشييع جثمان الشهيد ضميدي ظهر اليوم، وهتفوا منددين بجرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، مطالبين بتصعيد أعمال المقاومة للتصدي لهذه الجرائم المتواصلة والانتهاكات المستمرة والتي لا رادع لها سوى المقاومة.

وانطلق موكب التشييع من مستشفى “رفيديا” الحكومي إلى منزل ذويه في نابلس، مروراً بالمسجد الكبير حيث صلوا عليه، ثم التوجع إلى مقبرة البلدة لمواراته الثرى.

وارتفع عدد الشهداء إلى 4 خلال 24 ساعة بعد استشهاد الشاب لبيب محمد لبيب ضميدي فجر اليوم الجمعة.

اقرأ أيضاً:مصادر تكشف هوية منفذ عملية إطلاق النار الأخيرة ببلدة حوارة

مصابون خلال اشتباكات مسلحة مع جيش الاحتلال في نابلس

نابلس- مصدر الإخبارية

أوردت مصادر محلية، اليوم الأربعاء، باندلاع اشتباكات مسلحة خلال اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي المنطقة الشرقية في مدينة نابلس لتأمين اقتحام المستوطنين لمنطقة قبر يوسف.

وقالت المصادر إنها باندلعت اشتباكات مسلحة مع الاحتلال المقتحم للمنطقة الشرقية لمدينة نابلس، تخللها إطلاق نار وعبوات ناسفة، وإعطاب جيب لجيش الاحتلال.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة 71 مواطنًا خلال المواجهات مع الاحتلال قرب قبر يوسف بنابلس من بينهم إصابة بقنبلة غاز في الرأس.

ولفتت إلى وصول تعزيزات عسكرية من حاجز بيت فوريك باتجاه المنطقة الشرقية من نابلس.

وقالت كتائب شهداء الأقصى – نابلس: “بعون الله وقوته مقاتلى كتائب شهداء الاقصى يخوضون اشتباكات مسلحة عنيفة بصليات مكثفة من الرصاص والعبوات الناسفة مع الجيش المقتحم لمدينة نابلس من عدة محاور”.

واستهدف الشبان جرافة عسكرية لجيش الاحتلال بعبوة ناسفة واشتعال النيران فيها خلال اقتحام المنطقة الشرقية.

اقرأ/ي أيضًا: بحماية الاحتلال.. عشرات المستوطنين يؤدون طقوسًا تلمودية بالخليل

مصابون في هجوم للمستوطنين على بلدة قصرة جنوب نابلس

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية 

أصيب عدد من المواطنين بالرصاص وآخرين بالاختناق، اليوم الإثنين، خلال تصدي أهالي بلدة قصرة جنوب نابلس، شمال الضفة المحتلة، لهجوم مستوطنين.

وقالت مصادر محلية إن مستوطنين من مستوطنة “يش كودش” هاجموا المنازل في الجهة الشرقية من البلدة، بحماية جيش الاحتلال.

وأضافت أن الأهالي تصدوا للمستوطنين الأمر الذي أدى لاندلاع مواجهات، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز السام المسيل للدموع، كما اعتدوا على الأهالي بالضرب وهاجموا عدة منازل في المنطقة، ما أدى لاصابة شابين بالرصاص وآخرين بالاختناق.

وأفادت المصادر بأن المستوطنون حطموا شاحنة فلسطينية بالحجارة وحاولوا إحراقها.

اقرأ/ي أيضاً:  السعودية تُعقّب على اقتحام المستوطنين باحات الأقصى تحت حماية الاحتلال

الاحتلال يغلق حاجزي حوارة وبيت فوريك بزعم محاولة دهس جنود

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أغلقت قوات الاحتلال ظهر اليوم حاجزي حوارة وبيت فوريك شرق نابلس في الضفة المحتلة، بزعم محاولة مركبة فلسطينية دهس جنود تواجدوا عند حاجز حوارة.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أغلقت الحاجز العسكري عند بيت فوريك وحاجز حوارة، وأعلنت الاستنفار، ومنعت دخول المواطنين للمدينة، ما تسبب بإعاقة حركة السير، وأزمة مرورية كدست المركبات.

وأوضحت المصادر أن القوات نفذت أعمال تمشيط في محيط الحاجز، بعد زعمها محاولة مركبة فلسطينية دهس عدد من الجنود في حوارة.

وذكرت مصادر عبرية ظهر اليوم أن مركبة مسرعة حاولت دهس عدد من الجنود في بلدة حوارة، وبيّنت أن جنود الاحتلال أطلقوا النار عليها إلا تمكنت من الانسحاب من المكان بسلام.

اقرأ أيضاً:إصابة شاب من ذوي الإعاقة جرّاء دهسه من قبل مستوطن بالخليل

اقتحامات متكررة.. اشتباكات مسلحة في طوباس ونابلس بين مقاومين وقوات الاحتلال

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس عدة مدن في الضفة المحتلة، واندلعت اشتباكات مسلحة بين مقاومين وقوات من الاحتلال اقتحمت مدينة طوباس.

وأفادت مصادر ملحلية أن الاحتلال فشل بالوصول إلى أي من المقاومين في المدينة.

واقتحمت قوات أخرى مدينة نابلس بشكل واسع، ودفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى مخيم بلاطة.

ووفقاً لمصادر محلية فإن قوات الاحتلال داهمت منزلاً في المخيم، واعتقلت الشاب علي طالب شافعي.

واندلعت اشتباكات مسلحة في المدينة بين المقاومين وجنود الاحتلال، على إثرها فجرّت قوات الاحتلال مسيّرة من نوع ماعوز “دون إصابات”.

اقرأ أيضاً:اقتحام مدينة البيرة والاحتلال يدهم منازل المواطنين ويخرّب محتوياتها

الضفة تشهد جريمة إطلاق نار جديدة راح ضحيتها شاب في نابلس

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

أعلنت الشرطة في نابلس عن مقتل شاب ثلاثيني فجر اليوم الثلاثاء، في جريمة إطلاق نار في بلدة قوصين غرب المدينة.

وأفاد المتحدث باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات بأن ضحية جريمة القتل هو مواطن يبلغ من العمر 35 عاماً، وهو من سكان بلدة قوصين غرب نابلس.

ووأوضح بأن الشرطة بدأت بالتحقيقات لمعرفة ملابسات الجريمة وتفاصيلها، واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وشهد عام 2023 ارتفاعاً في جرائم إطلاق النار في الضفة المحتلة، وعمت فوضى السلاح بشكل ملحوظ، آخرها جريمة اليوم.

وفي إحصاءات غير رسمية، تم تسجيل 45 جريمة قتل في محافظات الضفة المحتلة في عام 2022 الماضي.

وظهر من خلال معطيات الشرطة الفلسطينية أن العام الماضي شهد ارتفاعاً بمعدل جرائم القتل بنسبة 29% عن العام 2021.

وسجلت محافظة الخليل النسبة الأعلى في الجرائم، بينما لم تسجل أريحا وسلفيت جرائم مشابهة.

ووفقاً للشرطة، فإنه تم كشف ملابسات 29 جريمة قتل بالتعاون مع النيابة العامة، وإلقاء القبض على مرتكبيها.

اقرأ أيضاً: أكثر من ربع مليون شيكل.. القبض على مشتبه فيه بــ51 قضية سرقة بنابلس

إطلاق النار على مركبة للمستوطنين في الأغوار

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

تعرضت مركبة للمستوطنين إلى إطلاق نار من قبل مركبة أخرى مسرعة في الأغوار ظهر اليوم الإثنين، وهي الثالثة خلال ساعات.

وسبقها إطلاق نار من قبل مقاومين استهدف قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي شمال شرق جنين، وأصاب جيباً عسكرياً، حيث استهدفت عملية إطلاق نار حاجزا عسكرياً عند بلدة دير شرف قضاء نابلس.

وأوضح المتحدث العسكري بأن الجيب العسكري أصيب بأضرار جراء إطلاق النار، دون وقوع إصابات بين الجنود.

وتبنت “كتيبة الفجر” شباب الثأر والتحرير عملية استهداف جنود الاحتلال في دير شرف.

وأغلقت قوات الاحتلال دوار دير شرف بالكامل، إضافة إلى حواجز صرة وحوارة والمربعة في محيط نابلس، ومنعت المركبات من المرور، عدا عن إغلاق حاجز الـ 17 العسكري شمالاً بكلا الاتجاهين، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة، وتشكل طوابير طويلة من المركبات.

عدا عن عملية إطلاق نار أطلقها مسلحون تجاه دورية عسكرية قرب كيبوتس “ميراف” المقام على أراضي بلدة جلبون، حسب المتحدث باسم جيش الاحتلال.

اقرأ أيضاً:جنود الاحتلال يطلقون النار صوب فلسطيني بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن

جيش الاحتلال يهدم منزلين في قرية فروش بيت دجن شرق نابلس

نابلس- مصدر الإخبارية:

هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي، الاثنين، منزلين في قرية فروش بيت دجن شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال رئيس مجلس قروي فروش بيت دجن عازم حج محمد، إن جيش الاحتلال اقتحم مدعوماً بالجرافات العسكرية القرية وهدم منزلين أحدهم قيد البناء.

وأضاف ان المنزل الأول تعود ملكيته للمواطنة سمر حج محمد، والآخر للمواطن ياسر أبو الكباش.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال كانت قد أخطرت شهر تموز الماضي بهدم 13 منزلا ومنشأة في القرية، فضلا عن الإخطارات السابقة التي طالت غالبية المنازل عقب الاستيلاء على 11 ألف دونم من أراضيها.

وتعتمد سلطات الاحتلال سياسة هدم منازل الفلسطينيين في مدينة القدس والضفة الغربية المحتلة، كجزء من سياسة إدارة الصراع، وتفريغ المدينة من سكانها الأصليين لحساب المستوطنين المتطرفين.

وتصدر سلطات الاحتلال أوامر العدم تحت عدة ذرائع، أبرزها، أسباب أمنية دون توضيحها، وعدم الامتثال للبناء والحصول على تصريح، وتوسيع المستوطنات في القدس الشرقية، والصراع السياسي والتأثير على المشهد السياسي والتفاوضي.

اقرأ أيضاً: أسفرت عن قتلى ومصابين.. الاحتلال يعلن نيته هدم منزل أحد منفذي عملية عيلي

إصابة مواطن إثر اعتداء المستوطنين عليه في قرية بنابلس

نابلس-مصدر الإخبارية

أصيب مواطن مساء اليوم الجمعة، إثر اعتداء المستوطنين عليه في قرية برقة شمال غربي مدينة نابلس.

وذكرت مصادر محلية، إن مواطنا أصيب بجروح طفيفة جراء تعرضه لاعتداءات المستوطنين في منطقة متاخمة للقرية.

بدروه، أكدت طواقم الهلال الاحمر في نابلس أنها قدمت الاسعاف اللازم للمواطن.

يشار إلى تعرض قرية برقة بنابلس إلى هجمة احتلالية شرسة من قبل المستوطنين الذين يحاولون اقامة البؤر الاستيطانية على اراضيها، والعودة إلى ما تسمى مستوطنة حومش التي أخليت عام 2005، تزامنا مع الانسحاب من قطاع غزة.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، تشديد إجراءاتها العسكرية في محافظة نابلس ومحيطها.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال لا زالت تغلق بعض الحواجز بشكل جزئي وتمنع حركة المواطنين والمركبات عبرها، فيما فرضت إجراءات مشددة على الحركة عبر حواجز أخرى.

وأفادت المصادر ذاتها بأن قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها من حاجز حوارة العسكري حتى حاجز زعترة العسكري، حيث أغلقت الطريق عند دوار عينابوس في حوارة جنوب نابلس للمتجه إلى المدينة.

كما تواصل انتشارها المكثف في محيط بلدة بيتا وتغلق مدخلها.

وشهدت البلدة عملية اقتحام واسعة لعدة ساعات، اندلع خلالها مواجهات مع الشبان، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق.

اقرأ/ي أيضا: الاعلام العبري: إصابة اثنين من المستوطنين بعملية إطلاق نار جنوب نابلس

 

لليوم الثاني.. قوات الاحتلال تواصل تشديد اجراءاتها العسكرية في نابلس

نابلس-مصدر الإخبارية

تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الثاني على التوالي، تشديد إجراءاتها العسكرية في محافظة نابلس ومحيطها.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال لا زالت تغلق بعض الحواجز بشكل جزئي وتمنع حركة المواطنين والمركبات عبرها، فيما فرضت إجراءات مشددة على الحركة عبر حواجز أخرى.

وأفادت المصادر ذاتها بأن قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها من حاجز حوارة العسكري حتى حاجز زعترة العسكري، حيث أغلقت الطريق عند دوار عينابوس في حوارة جنوب نابلس للمتجه إلى المدينة.

كما تواصل انتشارها المكثف في محيط بلدة بيتا وتغلق مدخلها.

وشهدت البلدة عملية اقتحام واسعة لعدة ساعات، اندلع خلالها مواجهات مع الشبان، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق.

كما شهدت البلدة اشتباكات بين جنود الاحتلال والمقاومين.

في ذات السياق وتبعًا لمصادر محلية فإن المقاومين خاصوا اشتباكات مسلحة مع جيش الاحتلال في محيط بلدة بيتا، فيما أطلق جنود الاحتلال قنابل إضاءة في منطقة الاشتباك.

ولفتت إلى أن المقاومين حاصروا جرافة عسكرية إسرائيلية، في حين أطلق الاحتلال الرصاص الحي تجاه الشبان، خلال اقتحام بلدة بيتا.

وصباح اليوم، انسحب جيش الاحتلال من بلدة بيتا، بعد تفتيش عشرات المنازل وإغلاق عدد من مداخل البلدة، وإخضاع عشرات المواطنين للتحقيق، عقب اقتحامٍ دام عدة ساعاتٍ.

وعلقت مديرية التربية والتعليم في جنوب نابلس، الدوام في مدارس بلدة بيتا، صباح اليوم الخميس، بسبب الظروف الأمنية الراهنة.

اقرأ/ي أيضا: قوات الاحتلال تدهم منزل منفذ عملية حوارة بنابلس وتعبث بمحتوياته

Exit mobile version