منحة مالية لدعم الكسالى تخصصها جامعة ألمانية والأمر ليس بالمزحة !

وكالات – مصدر الإخبارية 

المعروف عن الجامعات هو أنها تكافئ الأشخاص المجدين والمجتهدين، لكن جامعة ألمانية، أحدثت مفاجأة كبرى بعدما أعلنت عن تخصيص منحة مالية لدعم الكسالى ” في حال أقنعُوا بأنهم لن ينجزُوا شيئا، وهو أمرٌ وصف بالغريب.

وبحسب صحيفة “غارديان” البريطانية، فإن جامعة “الفنون الجميلة” الألمانية في مدينة هامبورغ أعلنت منحة من 1600 يورو لمن يريد أن يتقدم في كافة أرجاء البلاد.

وينبغي أن يقوم المتقدمون لهذه المنحة بتحديد مجالات “الكسل” التي يبدعون فيها بالتقاعس والخمول.

وتضم الاستمارة أربعة أسئلة وهي: ما هو الشيء الذي لا تريد القيام به؟ وما المدة التي تريدُ فيها الإعراض عن القيام بهذا الأمر؟ وما الذي يجعلك لا تقوم به على وجه التحديد؟ ولماذا تعتبر نفسك الشخص الأنسب لعدم القيام بهذا الأمر؟”

وقال المهندس والمختص في نظرية التصميم، فريدريش فون بوريس، وهو صاحب المبادرة، إن عدم القيام بشيء ليس بالأمر بالغ السهولة.

وأوضح في تصريح مثير أن هذه المنحة تركز على “نشاط اللانشاط”، مضيفا “فإذا قلت مثلا إنك لن تتحرك طيلة أسبوع، فهذا مذهل جدا، أما إذا اقترحت أن تظل بدون حركة ولا تفكير في هذه المدة، فربما يكون الأمر أفضل”.

وأضاف الأكاديمي الألماني أن هذا البرنامج مستلهم من النقاش الذي يثار بشأن النجاح في المجتمع وما يحوم حوله من تناقض.

منحة مالية لدعم الكسالى والأمر جدّي

وشدد على أن هذه المنحة المخصصة لدعم الكسالى ليست بالمُزحة، لكنها تجربة وأمر جدي، أي “كيف تحدث انقلابا في مجتمع تقوم بنيته على تحقيق الإنجازات”.

وبموجب العرض، سيجري دفع المنحة، لكن شريطة أن يكون الشخص المرشح قد قدم تقرير مفصلا بشأن تجربته، وذلك في أواسط يناير 2021.

وأوضح بوريس أن المنحة تشترط أن يفي المتقدمون بما قطعوه من وعود على أنفسهم، أي عدم القيام ببعض الأمور والحرص على الكسل فيها.

وبوسع من يتقدمون أن يحددوا مدة الكسل والخمول “فإذا قلت مثلا إنك لن تخلد إلى النوم فأنت تستطيع القيام بهذا لأيام محدودة فقط، أما إذا تعهدت بألا تتسوق فهذا قابل للتطبيق في مدة طويلة.

ومن المرتقب أن تكون استثمارات المتقدمين جزءا من معرض مرتقب في جامعة هامبورغ، في نوفمبر المقبل، وذلك تحت شعار “ما الشيء الذي يجب أن أتوقف عن فعله حتى تصبح حياتي أقل ممارسة للتأثير السلبي على حياة الآخرين؟”

صندوق وقفة عز يقدم منحة مالية لـ4000 طالب في المخيمات الفلسطينية

الضفة المحتلةمصدر الإخبارية 

قال رئيس صندوق وقفة عز طلال ناصر الدين، اليوم الثلاثاء، إن الصندوق سيقدم منحة مالية لـ 4000 طالب في المخيمات الفلسطينية بقيمة 500 شيكل.

وأوضح ناصر الدين، في حديث لإذاعة صوت فلسطين صباح اليوم: أن المنحة جزء من المخططات التي وضعت لصندوق وقفة عز منذ انشائه لدعم الطلاب الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية.

وأضاف: “سيتم اليوم توقيع اتفاقية بين الصندوق ومدير شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، في مكتب رئيس الوزراء محمد اشتيه وبإشراف مباشر منه”.

وبيّن أن آلية التوزيع واضحة تعتمد على عدد سكان المخيمات البالغ عددها 24 مخيما، وتتناسب طرديا مع نسب المستفيدين من الطلاب، مضيفا أنه تم دعم الطلاب في مخيمات الخارج في سوريا ولبنان.

يذكر أن وكيل وزارة التنمية الاجتماعية ب رام الله داوود الديك، قال في وقت سابق إن صرف الدفعة الثانية من المنحة سيكون قريبا و”قد تكون قبل العيد أو بعد العيد مباشرة”، بالرغم من تضاءل المصادر المالية.

ويشار إلى أن صندوق وقفة عز صرف الدفعة الأولى من المنحلة لـ 18 ألف أسرة الشهر الماضي.

صادق مجلس الوزراء في جلسته اليوم الاثنين برئاسة رئيس الحكومة د. محمد اشتية على جملة من القرارات الجديدة.

وأعلن رئيس الحكومة عن جملة من القرارات الجديدة كان أولها الموافقة على تقديم دفعة أخرى من المساعدات العاجلة للفئات التي تضررت من جائحة الكورونا وتشمل:

أ- طلبة الجامعات من أبناء المخيمات.
ب- عمال المقاهي والمطاعم المتضررين، وعمال القطاع السياحي من خلال وزارة العمل.
ج- العائلات الفقيرة والتي انقطعت عن أعمالها بسبب كورونا.
د- تقديم مساعدة مالية لـ1400 محل تجاري في البلدة القديمة في القدس.
وقال اشتية إن المجلس قرر اختيار مدير عام بنك التنمية والاستثمار الحكومي، والذي سيكون أول بنك رقمي متكامل في فلسطين ويقدم خدماته المصرفية والتنموية ويتعامل مع مصروفات الحكومة وإيراداتها.