الاحتلال يردم بئر مياه قيد الإنشاء شرق قلقيلية

قلقيلية – مصدر الإخبارية

ردمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء، بئر مياه في المنطقة الغربية لقرية كفر لاقف شرق قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد عضو مجلس قروي كفر لاقف مؤيد عساف في تصريحاتٍ صحافية، بأن قوات الاحتلال دهمت منطقة “الغرابا”، وردمت بئر مياه قيد الإنشاء بالباطون دون سابق إنذار.

وأشار إلى أن البئر تابع لمجلس القرية، وبدأ العمل به منذ قُرابة العام، وكان مُتوقعًا أن يستفيد منه حوالي 1200 مزارع، لكن الاحتلال تسبب بإعاقة ذلك وألحق بهم خسائر مادية تقدر بـ200 ألف شيكل.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة.

وشهد عام 2022 ارتفاعاً في انتهاكات قوات الاحتلال بحق المواطنين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، لاسيما مدينتي نابلس وجنين اللتان تعرضتا لأكثر من حملة عسكرية خلال أيام السنة.

وتعتبر انتهاكات الاحتلال المتصاعدة شكلاً من أشكال التعدي الواضح على القانون الدولي وتعتبر خرقاً لكل الاتفاقات الدولية التي تتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسبق أن دانت دولاً ومؤسسات دولية متعددة انتهاكات الاحتلال، كما صدرت تقارير متعددة تحذر من استمرارها دون وجود استجابة من قوات الاحتلال التي تواصل التغول على الدم الفلسطيني.

ومراراً وتكراراً طالبت السلطة والفصائل الفلسطينية دول العالم بالتدخل من أجل لجم اعتداءات الاحتلال بحق الفلسطينيين دون تحرك فعلي بهذا الخصوص على الأرض حتى الآن.

شباب البيرة يُعمّق جراح متذيل الترتيب إسلامي قلقيلية

رياضة – مصدر الإخبارية

عمّق نادي مؤسسة شباب البيرة، جراح متذيل الترتيب إسلامي قلقيلية، خلال المباراة التي أُقيمت بينهما على استاد الجامعة العربية الأمريكية في جنين بالضفة الغربية.

وانتهت المباراة الحماسية بين الفريقين، بفوز “شباب لبيرة” بأربعة أهداف نظيفة مقابل هدف وحيد لصالح “إسلامي قلقيلية”.

ويدين “البيرة” بفوزه إلى لاعبيه نور الدين خليل، ويزن أبو بكر، ووجدي نزيه، حيث أحرز “خليل” الهدف الأول لصالح ناديه في الدقيقة 33 من زمن المباراة.

بينما أحرز “نزيه” الهدف الثاني في الدقيقة الخامسة، أما أبو بكر فسجّل الهدف الثالث في الدقيقة 43، لينتهي الشوط الأول بتقدم مؤسسة البيرة على إسلامي قلقيلية بثلاثية نظيفة.

وشهد الشوط الثاني من المباراة، اشهار الحكم البطاقة الحمراء للاعب “البيرة” محمد منذر أسعد في الدقيقة 56، ورغم النقص العددي تمكن الفريق من إضافة الهدف الرابع في الدقيقة 90 عن طريق حسين جوهر.

بينما سجّل مؤيد طومار الهدف الوحيد لإسلامي قلقيلية في الدقيقة الثالثة من الوقت المُحتسب بدل الضائع من عُمر المباراة.

وبالنتيجة المُعلنة رفع نادي مؤسسة البيرة رصيده إلى 16 نقطة في المركز السابع، بينما تجمد رصيد إسلامي قلقيلية عند نقطة وحيدة في المركز الأخير.

ومن المقر اختتام مباريات الأسبوع الثالث عشر اليوم السبت، حيث يلتقي المتصدر “هلال القدس” مع خامس الترتيب “مركز بلاطة” على استاد الجامعة العربية الأمريكية، ويستضيف “شباب السموع” “ثقافي طولكرم” على استاد هواري بومدين ضمن أجواء حماسية.

أقرأ أيضًا: شباب الأمعري يتجاوز أهلي الخليل بهدف نظيف

مستوطنون يُكسّرون أربعين شتلة زيتون شرق قلقيلية

قلقيلية – مصدر الإخبارية

كسّر مستوطنون متطرفون، مساء الأحد، أربعين شتلة زيتون قرب أراضي قرية حجة شرق قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وأشار شهود عيان، إلى أن عددًا من المستوطنين كسّروا نحو 40 شتلة زيتون في أرض تقع في منطقة خلة “مهيد” شرق القرية، تعود ملكيتها للمواطن نور الدين عبد القادر مصالحة.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة.

وشهد عام 2022 ارتفاعاً في انتهاكات قوات الاحتلال بحق المواطنين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، لاسيما مدينتي نابلس وجنين اللتان تعرضتا لأكثر من حملة عسكرية خلال أيام السنة.

وظهر في مدن الضفة الغربية خلال الشهور ماضية تشكيلات عسكرية مختلفة تصدرت المواجهة مع قوات الاحتلال، وكان من أبرزها مجموعة عرين الأسود التي اتخذت من البلدة القديمة في نابلس مقراً لها وكتيبة بلاطة ونابلس وجنين وغيرها.

وتعتبر انتهاكات الاحتلال المتصاعدة شكلاً من أشكال التعدي الواضح على القانون الدولي وتعتبر خرقاً لكل الاتفاقات الدولية التي تتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسبق أن دانت دولاً ومؤسسات دولية متعددة انتهاكات الاحتلال، كما صدرت تقارير متعددة تحذر من استمرارها دون وجود استجابة من قوات الاحتلال التي تواصل التغول على الدم الفلسطيني.

ومراراً وتكراراً طالبت السلطة والفصائل الفلسطينية دول العالم بالتدخل من أجل لجم اعتداءات الاحتلال بحق الفلسطينيين دون تحرك فعلي بهذا الخصوص على الأرض حتى الآن.

مستوطنون يكسرون 40 شجرة زيتون تعود لمواطنين في قلقيلية

الضفة المحتلة – مصدر الإخبارية

قام عدد من المستوطنين، اليوم السبت، بتكسير أشجار زيتون بالقرب من أراضي قرية أماتين شرق قلقيلية.

وقالت مصادر إن عددا من مستوطني “حفات جلعاد” كسروا نحو 40 شجرة زيتون في أرض، تقع في منطقة خلة الرماريم جنوب القرية، تعود للمواطنين فتحي محمود صوان، وفهمي احمد محمد صوان.

على صعيد متصل اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، موقع مستوطنة “جنيم” المخلاة، المحاذية لمدينة جنين بالضفة المحتلة.

وتابعت المصادر أن قوات الاحتلال اقتحمت موقع المستوطنة المخلاة، واحتجزت الشاب يحيي الدبعي، واستجوبته، قبل أن تطلق سراحه.

ولفتت إلى أن قوات الاحتلال سيرّت آلياتها، ونصبت الكمائن، وكثفت من تواجدها، وشنت حملات تمشيط في محيط قرى أم التوت، وقرية حداد السياحية، وتلفيت، وجلقموس شمال شرق جنين، وقرى طورة، ونزلة زيد جنوب غرب المدينة .

الاحتلال يعتقل شابًا من قلقيلية ويقتاده للتحقيق

قلقيلية – مصدر الإخبارية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عصر الثلاثاء، شابًا من قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب أمير فارس عويصي (19 عاما)، بعد دهم منزل عائلته في مدينة قلقيلية.

وذكر شهود العيان، أن قوات الاحتلال اقتادت الشاب “عويصي” إلى جهة مجهولة للتحقيق معه بحجة أنه مطلوبٌ لديها.

أقرأ أيضًا: الاحتلال يعتقل طفلين شقيقين شرق قلقيلية

 

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة.

وشهد عام 2022 ارتفاعاً في انتهاكات قوات الاحتلال بحق المواطنين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، لاسيما مدينتي نابلس وجنين اللتان تعرضتا لأكثر من حملة عسكرية خلال أيام السنة.

وظهر في مدن الضفة الغربية خلال الشهور ماضية تشكيلات عسكرية مختلفة تصدرت المواجهة مع قوات الاحتلال، وكان من أبرزها مجموعة عرين الأسود التي اتخذت من البلدة القديمة في نابلس مقراً لها وكتيبة بلاطة ونابلس وجنين وغيرها.

وتعتبر انتهاكات الاحتلال المتصاعدة شكلاً من أشكال التعدي الواضح على القانون الدولي وتعتبر خرقاً لكل الاتفاقات الدولية التي تتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسبق أن دانت دولاً ومؤسسات دولية متعددة انتهاكات الاحتلال، كما صدرت تقارير متعددة تحذر من استمرارها دون وجود استجابة من قوات الاحتلال التي تواصل التغول على الدم الفلسطيني.

ومراراً وتكراراً طالبت السلطة والفصائل الفلسطينية دول العالم بالتدخل من أجل لجم اعتداءات الاحتلال بحق الفلسطينيين دون تحرك فعلي بهذا الخصوص على الأرض حتى الآن.

 

الاحتلال يعتقل طفلين شقيقين شرق قلقيلية

قلقيلية – مصدر الإخبارية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الاثنين، طفلين شقيقين من بلدة عزون شرق قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة واعتقلت الطفلين الشقيقين مرسي ووضاح عبد الخالق (14 و15 عاما)، عقب دهم منزل ذويهما وتخريب محتوياته.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة.

وشهد عام 2022 ارتفاعاً في انتهاكات قوات الاحتلال بحق المواطنين في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، لاسيما مدينتي نابلس وجنين اللتان تعرضتا لأكثر من حملة عسكرية خلال أيام السنة.

وظهر في مدن الضفة الغربية خلال الشهور ماضية تشكيلات عسكرية مختلفة تصدرت المواجهة مع قوات الاحتلال، وكان من أبرزها مجموعة عرين الأسود التي اتخذت من البلدة القديمة في نابلس مقراً لها وكتيبة بلاطة ونابلس وجنين وغيرها.

وتعتبر انتهاكات الاحتلال المتصاعدة شكلاً من أشكال التعدي الواضح على القانون الدولي وتعتبر خرقاً لكل الاتفاقات الدولية التي تتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسبق أن دانت دولاً ومؤسسات دولية متعددة انتهاكات الاحتلال، كما صدرت تقارير متعددة تحذر من استمرارها دون وجود استجابة من قوات الاحتلال التي تواصل التغول على الدم الفلسطيني.

ومراراً وتكراراً طالبت السلطة والفصائل الفلسطينية دول العالم بالتدخل من أجل لجم اعتداءات الاحتلال بحق الفلسطينيين دون تحرك فعلي بهذا الخصوص على الأرض حتى الآن.

سلطات الاحتلال تُخطر بإزالة استراحة في قلقيلية

قلقيلية – مصدر الإخبارية

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، بإزالة استراحة في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال أخطرت المواطن ماجد أبو خديجة بإزالة استراحته بمساحة دونم، والمُقامة على الشارع الرئيسي الواصل بين مدينتي قلقيلية ونابلس، بحُجة أن المنطقة “أثرية”.

وظهر في مدن الضفة الغربية خلال الشهور ماضية تشكيلات عسكرية مختلفة تصدرت المواجهة مع قوات الاحتلال، وكان من أبرزها مجموعة عرين الأسود التي اتخذت من البلدة القديمة في نابلس مقراً لها وكتيبة بلاطة ونابلس وجنين وغيرها.

وتعتبر انتهاكات الاحتلال المتصاعدة في مُدن الضفة الغربية والقدس شكلاً من أشكال التعدي الواضح على القانون الدولي وتُعد خرقاً لكل الاتفاقات الدولية التي تتعلق بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسبق أن دانت دولاً ومؤسسات دولية متعددة انتهاكات الاحتلال، كما صدرت تقارير متعددة تحذر من استمرارها دون وجود استجابة من قوات الاحتلال التي تواصل التغول على الدم الفلسطيني.

ومراراً وتكراراً طالبت السلطة والفصائل الفلسطينية دول العالم بالتدخل من أجل لجم اعتداءات الاحتلال بحق الفلسطينيين دون تحرك فعلي بهذا الخصوص على الأرض حتى الآن.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة.

أقرأ أيضًا عبر مصدر: مستوطنون يُهاجمون المواطنين على الطريق الواصلة بين حوارة وقلقيلية

قوات الاحتلال تُغلق بلدة عزون شرق قلقيلية

قلقيلية – مصدر الإخبارية

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، بلدة عزون شرق قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة، وأغلقت البوابة الحديدية المقامة على مدخلها الرئيسي، إضافة إلى مدخل آخر فرعي، ومنعت المواطنين من دخولها أو الخروج منها.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة، في ظل صمتٍ عربي مخزٍ عن لجم الاحتلال لوقف ممارساته العنصرية بحق الفلسطينيين.

جدير بالذكر أن انتهاكات الاحتلال تُشكل انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي الإنساني، وتعديًا صارخًا على الحقوق المكفولة بموجب الاتفاقات الدولية، ما يتطلب ضغطًا جادًا على الاحتلال لاحترام حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

أقرأ أيضًا: قوات الاحتلال تُغلق المدخل الرئيسي لبلدة عزون شرق قلقيلية

الاحتلال يقتحم قلقيلية ويُصيب مواطنين بالاختناق

قلقيلية – مصدر الإخبارية

أُصيب عددٌ من المواطنين بالاختناق الشديد، جرّاء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المُسيل للدموع تجاه منازل المواطنين في قلقيلية.

وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة عزون شرق قلقيلية بالضفة الغربية المحتلة، وأطلقت وابلًا من قنابل الغاز تجاه المواطنين ومنازلهم.

وأشار شهود العيان، إلى أن الاستهداف العشوائي للمواطنين، تسبب في عددٍ من المصابين بالاختناق الشديد.

فيما تعاملت الطواقم الطبية مع المصابين ميدانيًا وتمت السيطرة على الأمر، فيما تستمر قوات الاحتلال المُقتحمة للبلدة في دهم منازل المواطنين وتفتيشها وتخريب محتوياتها.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة، في ظل صمتٍ عربي مخزٍ عن لجم الاحتلال لوقف ممارساته العنصرية بحق الفلسطينيين.

جدير بالذكر أن انتهاكات الاحتلال تُشكل انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي الإنساني، وتعديًا صارخًا على الحقوق المكفولة بموجب الاتفاقات الدولية، ما يتطلب ضغطًا جادًا على الاحتلال لاحترام حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

أقرأ أيضًا: قوات الاحتلال تُغلق المدخل الرئيسي لبلدة عزون شرق قلقيلية

مستوطنون يُهاجمون المواطنين على الطريق الواصلة بين حوارة وقلقيلية

قلقيلية – مصدر الإخبارية

هاجم مستوطنون متطرفون، اليوم الأربعاء، المواطنين على الطريق الواصلة بين حوارة وقلقيلية بالضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان، بأن المستوطنين هاجموا المواطنين ورشوهم بغاز الفلفل على الطريق الواصلة بين حوارة وقلقيلية.

وذكر المواطن سعيد عمران، أن “عددًا من المستوطنين استهدفوا المركبة التي كانت تقلهم قُرب مدخل مستوطنة” يتسهار”، وهم في طريقهم من نابلس الى رام الله”.

وبحسب المواطن “عمران” فقد اعتدى مستوطنون عليه وعلى زميلته وسائق المركبة، ورشوهم بغاز الفلفل.

ووفق الأهالي، فإن المستوطنين يُغالون في وحشيتهم بحق المواطنين في المنطقة المذكورة، سواءً بالاعتداء عليهم، أو رشق مركباتهم بالحجارة، الأمر الذي يُشكّل خطورة على حياتهم.

وتشهد مُدن وقرى وبلدات الضفة الغربية والقدس المحتلتين، حالةً من الغضب الشعبي والتوتر الملحوظ، رفضًا واستنكارًا لاعتداءات قوات الاحتلال وقُطعان المستوطنين بحق المواطنين وممتلكاتهم، وقيامهم بحملة اعتقالات متكررة، في ظل صمتٍ عربي مخزٍ عن لجم الاحتلال لوقف ممارساته العنصرية بحق الفلسطينيين.

جدير بالذكر أن انتهاكات الاحتلال تُشكل انتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي الإنساني، وتعديًا صارخًا على الحقوق المكفولة بموجب الاتفاقات الدولية، ما يتطلب ضغطًا جادًا على الاحتلال لاحترام حالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

أقرأ أيضًا: قوات الاحتلال تعتقل شابًا مِن حوارة جنوب نابلس

Exit mobile version