خبراء: لهذه الأسباب لا تقتل العناكب في المنزل

منوعاتمصدر الإخبارية

هلع وصراخ وهروب، عادةً ما تكون هذه ردود الفعل عند العثور على العناكب في المنزل، وربما بعد ذلك تأتي مرحلة المواجهة الحاسمة والقاتلة، من أجل التخلص منها والقضاء عليها إلى الأبد.

لكن تلك العناكب التي يراها العديد مقزّزة تلعب دوراً بيئياً هاماً داخل منازلنا وخارجها.

إلى جانب أرجلها الطويلة، وطريقة زحفها المخيفة، فإنّ أكثر ما يخيف الناس من العناكب هي لدغاتها، كون معظمها ساماً.

ولكن، لا تقلق، فسمومها في كثير من الأحيان ليست قوية بما يكفي للتأثير على إنسان، وغالباً ما تكون أنيابها أصغر من أن تخترق الجلد.

ورغم الخوف الذي يسيطر على أغلب الناس، خاصةً مَن يعانون من فوبيا العناكب، فإن نصيحة خبراء الحشرات هي تجنُّب قتل العناكب التي تراها في منزلك مرة أخرى.

لماذا؟ إليك الأسباب:

 

وجودها في المنزل تحافظ على التوازن البيئي

على الرغم من أنك قد تفضل الاعتقاد أن العناكب نادراً ما تجد طريقها إلى منزلك النظيف بطريقة غير صحيحة، وأنك في مأمن بعيد عنها في مكان معزول، فإن هذا ليس هو الحال بالتأكيد.

فبعد أن أجرى أخصائي علم الحشرات مات بيرتون وزملاؤه في جامعة ولاية كارولينا الشمالية دراسة استقصائية على 50 منزلاً في ولاية كارولينا الشمالية، وجدوا عناكب في كل منزل زاروه.

من غير المحتمل أن تكون في منزلك هي الأنواع الضخمة المخيفة، فقد وجد بيرتون وفريقه في المقام الأول العناكب المنزلية الشائعة غير المؤذية.

يقول بيرتون إنَّ الحقيقة هي أن العناكب مهمة للنظم البيئية الداخلية.

على الرغم من أنها حيوانات مفترسة عامة، إلا أنها تلتقط بانتظام الآفات المزعجة، وحتى الحشرات التي تنقل الأمراض مثل البعوض.

بل هناك نوع منها يفضل أكل البعوض المملوء بالدم في المنازل الإفريقية، وفي بعض الأحيان يأكل العناكب الأخرى.

لذلك، سواء كان عنكبوتاً يمر عبر منزلك أو اتَّخذه مكانَ إقامة دائماً في الركن العلوي من الخزانة، فهو بالتأكيد يساعد على التوازن البيئي.

Exit mobile version