الاحتلال يقتحم طولكرم وسط اشتباكات مع مقاومين

طولكرم_مصدر الإخبارية:

اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، مخيم طولكرم، وسط اشتباكات مسلحة مع مقاومين فلسطينيين.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم طولكرم شرقي المدينة، حيث تدور اشتباكات باستخدام الأسلحة الرشاشة والعبوات الناسفة.

كما استولت قوات الاحتلال، صباح اليوم الأربعاء، على أسمدة زراعية في مدينة طولكرم.

وأفادت مصادر فلسطينية، بأن دوريات الاحتلال تمركزت في شارع نابلس المحاذي لمداخل ضاحية ذنابة، واقتحمت محلا تجاريا لبيع مواد وأسمدة زراعية واستولت على كميات منها.

وأشارت إلى أن جيش الاحتلال نشر قناصته فوق إحدى البنايات العالية، وسط سماع إطلاق نيران كثيف في المنطقة.

كما اقتحم الاحتلال بلدات الشعراوية شمال طولكرم، من جهتها الغربية، وشملت عتيل وعلار وباقة الشرقية، واقتحمت عددا من المحلات التجارية الخاصة ببيع المواد الزراعية على مفرق مثلث عتيل – علار، وتفتيشها واستولت على أسمدة الزراعية.

اقرأ أيضاً: تستأنف اليوم بالدوحة.. إلى أين وصلت مفاوضات صفقة تبادل الأسرى؟

عدوان إسرائيلي على طولكرم ودمار واسع بممتلكات المواطنين

طولكرم_مصدر الإخبارية:

يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانا على مدينة طولكرم ومخيم نور شمس، مخلفاً دماراً واسعا في ممتلكات ومنازل الفلسطينيين، ووسط اشتباكات مع المقاومة الفلسطينية.

وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال دفعت بمزيد من آلياتها تجاه مخيم نور شمس الذي فرضت عليه حصارا مشددا، وسط أعمال التجريف والتدمير، مع تحليق متواصل ومكثف لطيران الاستطلاع.

وأضافت، أن جرافات الاحتلال تُجرف وتدمر منذ الساعة الثانية فجرا البنية التحتية في حارات المخيم وتحديدا حارة المحجر ومنطقة الجورة في حارة المنشية، وجبل الصالحين، كما تعمدت تخريب الممتلكات العامة والخاصة من منازل ومحال تجارية على طول شارع نابلس المحاذي لمداخل المخيم، وهو المدخل الرئيسي لمدينة طولكرم من جهتها الشرقية.

كما واصلت قوات الاحتلال اقتحامها لمدينة طولكرم، وحصارها لمخيم طولكرم، منذ ساعات الفجر الأولى، وسط حظر للتجوال.

وكانت آليات الاحتلال برفقة 5 جرافات عسكرية اقتحمت فجرا، مخيم نور شمس مرورا بشارع السكة ودوار اكتابا، وتمركزت قرب حارة المسلخ تزامنا مع الاقتحام المستمر للمدينة ومخيم طولكرم، ودفعت بمزيد من التعزيزات العسكرية تجاهه، وفرضت حصارا مشددا عليه.

وذكرت المصادر أن جرافات الاحتلال دمرت ممتلكات المواطنين والبنى التحتية أثناء سيرها باتجاه المخيم، وتحديداً في شارع السكة، ومحيط دوار الشهيد سيف أبو لبدة عند مدخل المخيم الرئيسي ومحيط مقبرة نور شمس، إضافة إلى تجريف محيط دوار اليونس في الحي الشمالي للمدينة وتخريب خط للمياه في منطقة الدوار.

وأطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية بشكل عشوائي في محيط مخيم نور شمس مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء من المخيم بعد إصابة أحد محولات الكهرباء المغذية له، وسط سماع أصوات انفجارات داخل المخيم.

من جانبها، قالت سرايا القدس-كتيبة طولكرم، إن مقاتليها يواصلون التصدي والاشتباك في محاور القتال ويستهدفون قوات وآليات الاحتلال بصليات كثيفة من الرصاص والعبوات الناسفة المعدة مسبقًا في طولكرم.

وأكدت أن الاحتلال فشل في مواجهة مقاتليها فلجأ إلى معاقبة أبناء الشعب الفلسطيني بتدمير البنية التحتية والمنشآت المدنية.

اقرأ أيضاً: لبيد: نتنياهو فقد السيطرة على الحرب وحكومته

4 شهداء في قصف الاحتلال مخيم نور شمس شرق طولكرم

وفا – مصدر الإخبارية

 استشهد أربعة شبان، الليلة، في قصف طائرة احتلال مسيّرة لمخيم نور شمس شرق طولكرم.

وذكرت مصادر في مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي بطولكرم، أن أربعة شبان استشهدوا متأثرين بإصاباتهم بعد استهدافهم بصاروخ من طائرة مسيّرة إسرائيلية، أثناء تواجدهم وسط مخيم نور شمس.

وأفادت وزارة الصحة بأن الشهداء هم: يزيد صاعد عادل شافع (22 عاما)، ونمر أنور أحمد حمارشة (25 عاما)، ومحمد ياسر رجا شحادة (20 عاما)، ومحمد حسن غنام كنوح (22 عاما).

وأشارت مراسلتنا إلى أن انفجارا ضخما سمع دويه في مدينة طولكرم، بعد إطلاق طائرة احتلال مسيّرة صاروخا على حارة البطاقة وسط المخيم.

ونعت فصائل العمل الوطني ومؤسسات وفعاليات محافظة طولكرم  شهداء مخيم نور شمس وأعلنت الحداد على أرواح الشهداء  والاضراب الشامل يوم الأربعاء لجميع مناحي الحياة باستثناء امتحانات الثانوية العامة (التوجيهي).

وباستشهاد الشبان الأربعة، يرتفع عدد شهداء محافظة طولكرم خلال 24 ساعة إلى 6، بعد استشهاد المواطنة نسرين ضميري والطفل محمد سرحان خلال اقتحام الاحتلال لمدينة طولكرم ومخيم نور شمس أول أمس الاثنين.

وكانت الشهيدة ضميري ارتقت متأثرة بإصابتها بشظايا صاروخ في الرقبة والظهر، إثر قصف مسيرة للاحتلال موقعا عند مدخل مخيم طولكرم، فيما استشهد الطفل سرحان جراء إصابته بعيار ناري في الرأس، وذلك خلال اقتحام قوات الاحتلال لمدينة طولكرم ومخيم نور شمس في عدوان استمر أكثر من 7 ساعات، عاثت فيه دمارا وتخريبا في البنية التحتية وممتلكات المواطنين.

ويوم الأحد الماضي، استشهد الشاب سعيد عزت جابر (24 عاما) وأصيب 5 آخرين بينهم إصابتان بحالة خطيرة، بعد أن قصفت طائرة احتلال مسيرة، منزلا في حارة المنشية بمخيم نور شمس.

وارتفع عدد الشهداء في الضفة الغربية منذ بدء العدوان الإسرائيلي الشامل على شعبنا في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلى 560 شهيدا، بينهم 136 طفلا، بالإضافة إلى نحو 5300 مصاب.

استشهاد شابين برصاص الاحتلال غرب طولكرم

طولكرم_مصدر الاخبارية:

استشهد شابين فلسطينيين، بعد إطلاق الاحتلال النار صوب مركبتهما عند حاجز عسكري غرب طولكرم.

وقالت مصادر فلسطينية إن الشهيدين هما عبد الفتاح صلاح الدين جبارة وأحمد مصطفى محمد رجب من مخيم طولكرم.

ونعت فصائل العمل الوطني ومؤسسات وفعاليات محافظة طولكرم الشهيدين، وأعلنت حالة الحداد على أرواحهما اليوم الثلاثاء.

وكانت قوات الاحتلال قد اطلقت النار صوب أحد المركبات عند حاجز عسكري غرب المدينة، ومنعت وصول مركبات الإسعاف من الوصول الى المكان.

وأفادت مصادر محلية باقتحام قوات الاحتلال الحي الغربي لمدينة طولكرم، حيث تمركزت على طول الشارع المحيط بمسجد المرابطين، ونشرت القناصة في المنطقة وبالقرب من محيط مصانع “جيشوري” الكيماوية غرب طولكرم.

واضافت أن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة النارية بكثافة تجاه كل شيء متحرك، وأصابت احدى المركبات المارة في المنطقة، ومنعت مركبات الاسعاف من الوصول اليها، حيث تبين في وقت لاحق استشهاد شابين كانا بداخلها.

اقرأ أيضاً: بن غفير يهدد نتنياهو بإسقاط الحكومة حال وافق على صفقة سيئة

خمسة شهداء برصاص الاحتلال في نابلس وطولكرم

الضفة الغربية – مصدر الإخبارية

استشهد مواطنان برصاص قوات الاحتلال، فجر اليوم الثلاثاء، بالقرب من حاجز نيتساني عوز (معبر 104) غرب طولكرم.

وأكد مصدر أمني استشهاد الشابين عبد الفتاح صلاح الدين جبارة، واحمد مصطفى محمد رجب، وكلاهما من مخيم طولكرم، وتم احتجاز جثمانيهما.

ونعت فصائل العمل الوطني ومؤسسات وفعاليات محافظة طولكرم الشهيدين، وأعلنت حالة الحداد على أرواحهما اليوم الثلاثاء.

وكانت قوات الاحتلال قد أطلقت النار صوب أحد المركبات عند حاجز نيتساني عوز غرب المدينة، ومنعت وصول مركبات الإسعاف من الوصول الى المكان.

وأفادت مصادر ميدانية باقتحام قوات الاحتلال الحي الغربي لمدينة طولكرم، حيث تمركزت على طول الشارع المحيط بمسجد المرابطين، ونشرت القناصة في المنطقة وبالقرب من محيط مصانع “جيشوري” الكيماوية غرب طولكرم.

واضافت أن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة النارية بكثافة تجاه كل شيء متحرك، وأصابت احدى المركبات المارة في المنطقة، ومنعت مركبات الاسعاف من الوصول اليها، حيث تبين في وقت لاحق استشهاد شابين كانا بداخلها.

وفي وقت سابق، استُشهد ثلاثة شبان وأصيب آخرون، مساء اليوم الاثنين، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة نابلس.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني، باستشهاد المواطن معتز خالد صادق النابلسي (28 عاما)، وإصابة تسعة آخرين بجروح، خلال اقتحام الاحتلال المنطقة الشرقية من مدينة نابلس، وقد جرى نقلهم إلى مستشفى رفيديا الحكومي في المدينة.

من جانبها، ذكرت وزارة الصحة أن الهيئة العامة للشؤون المدنية أبلغتها باستشهاد الشاب آدم صلاح الدين منصور فراج (23 عاما)، وأن جثمانه محتجز لدى الاحتلال.

أعلنت وزارة الصحة، الليلة، عن استشهاد الشاب أحمد عمر الخضري (30 عاما) متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها مدينة نابلس.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت في وقت سابق من مساء اليوم شرق مدينة نابلس من محاور عدة، وانتشرت في منطقة الضاحية، وشارع القدس، ومحيط مخيم بلاطة، فيما اعتلى القناصة أسطح المنازل، حيث دارت مواجهات أطلق خلالها الاحتلال الرصاص الحي، وقنابل الصوت والغاز السام، ما أدى إلى استشهاد الشابين النابلسي وفراج وإصابة عدد من المواطنين بجروح متفاوتة.

إنتشال أشلاء لشهداء من المنزل الذي استهدفه الاحتلال بدير الغصون  

طولكرم_مصدر الإخبارية:

انتشلت طواقم جميعة الهلال الأحمر الفلسطيني، اليوم الأحد، أشلاء لشهداء من تحت أنقاض المنزل الذي استهدفه الاحتلال فجر أمس السبت في دير الغصون بمدينة طولكرم.

وقالت الجمعية في بيان صحفي مقتضب، إن طواقمها نقلت أشلاء الشهداء، إلى مستشفى ثابت ثابت الحكومي في مدينة طولكرم.

وكانت قوة اسرائيلية خاصة “مستعربون”، قد تسللت ليلة الجمعة السبت، إلى بلدة دير الغصون، وحاصرت منزل لعائلة المواطن بشير بدران، لأكثر من 13 ساعة، وقصفته بقنابل “الانيرجا”، قبل أن تهدمه على رؤوس من كانوا داخله.

في وقت لاحق، أعلنت مصادر طبية وأمنية، عن استشهاد خمسة شبان داخل المنزل، وهم: تامر رأفت عبد الرحمن فقها (32 عاما)، وعلاء أديب عبد الجابر شريتح (45 عاما)، واسال بشير توفيق بدران (42 عاما)، وعدنان تيسير كامل سمارة (40 عاما)، واحتجز الاحتلال جثامينهم، فيما نقل جثمان شهيد خامس لم تعرف هويته بعد، الى مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي.

اقرأ أيضاً: نتنياهو: لن نوافق على مطالب حماس التي تعني الاستسلام

انتشال شهيد ثالث من المنزل الذي حاصره الاحتلال في طولكرم

طولكرم_مصدر الإخبارية:

انتشلت طواقم الإسعاف الفلسطيني اليوم السبت جثمان شهيد ثالث، مقطوع الرأس داخل المنزل الذي حاصره الاحتلال ودمره في دير الغصون بطولكرم بالضفة الغربية.

وأعلنت جمعية الهلال الاحمر عن انتشال طواقمها لشهيد من تحت أنقاض المنزل ليرتفع عدد الشهداء حتى اللحظة الى ثلاثة، حيث تم نقله الى مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي بطولكرم، فيما اختطف جنود الاحتلال جثمان شهيد لم تعرف هويته بعد.

وفور انسحاب قوات الاحتلال من البلدة، هرع المواطنون ومركبات الإسعاف وطواقم الدفاع المدني الى المنزل المدمر، وشرعوا بإزالة الأنقاض والبحث من مصابين أو شهداء ما زالوا تحت الركام.

وأظهر مقطع مصور على وسائل التواصل الاجتماعي إطلاق قوات الاحتلال النار باتجاه شابين أثناء محاولتهما الخروج من تحت ركام المنزل المهدوم، ما ادى الى استشهادهما، دون معرفة هوياتهما بعد.

وأفادت مصادر محلية وشهود عيان، أن جنود الاحتلال اختطفت جثمان الشهيد بعد التنكيل به، وإطلاق القنابل الدخانية في مكان استشهاده، في الوقت الذي أطلقت الأعيرة النارية بكثافة تجاه كل من يقترب من المكان.

وكانت جرافة الاحتلال قد انتشلت جثمان شهيد، فجر اليوم السبت، أثناء هدم المنزل المحاصر في البلدة، دون معرفة هويته بعد، وقامت برميه على الأرض، ومنعت مركبة الاسعاف من الوصول اليه.

ويتكون المنزل من طابقين يعود لعائلة المواطن بشير بدران المتوفى منذ سنوات، ويسكنهما نجلاه، وهو والد الشهيد فواز بدران الذي استشهد عام 2001.

كما اعتقلت قوات الاحتلال صاحب المنزل سلمة بشير بدران وهو أسير سابق، بعد خروجه من تحت الركام، وقامت بتقييده، واخضاعه للتحقيق والاستجواب.

وتدعي قوات الاحتلال أن شبانا تحصنوا داخل المنزل، تتهمهم بتنفيذ عملية إطلاق نار في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي عند مدخل قرية بيت ليد شرق طولكرم، أدت إلى مقتل جندي.

اقرأ أيضاً: مسؤولة أممية: المجاعة تنتقل من شمال غزة إلى الجنوب

14 شهيداً في مخيم نور شمس وإضراب شامل اليوم الأحد

طولكرم_مصدر الإخبارية:

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ارتفاع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي المستمر منذ الخميس الماضي على مخيم نور شمس بطولكرم إلى 14.

وتمكنت مركبات الاسعاف الليلة الماضية، إلى الدخول لمخيم نور شمس وتحديدا حارة العيادة، عقب انسحاب جزئي لآليات الاحتلال، لانتشال الشهداء.

والشهداء هم: أحمد غالب محمود حسين علي (24 عاما)، وسليم فيصل عبد اللطيف غنام (29 عاما)، وقيس فتحي نصر الله (16 عاما) من مخيم طولكرم، وعلاء يوسف صالح عبد الرحيم (35 عاما)، وجعفر سليم خالد عمر (20 عاما)، واحمد حسام محمد شحادة (20 عاما)، وعمر صالح نايف أبو الرب (24 عاما)، وعلي محمد علي عبد الله (25 عاما)، وجهاد نياز نصر جابر (17 عاما)، ورجائي محمد سبع أبو سويلم (39 عاما)، ومجاهد السلتة، وعلي محمد عبد الرحيم، ومحمود غنام، ونسيم محمد عبد الله مصبح (21 عاما).

وشارك عشرات المواطنين في جنين ومخيمها، الليلة، بمسيرة غاضبة تنديدا بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال في مخيم نور شمس، وتنديدا باستمرار العدوان الإسرائيلي على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية.

ونظمت المسيرة بدعوة من القوى الوطنية والإسلامية، جاب المشاركون فيها شوارع المدينة ومخيمها، وسط هتافات منددة بالمجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في مخيم نور شمس وبجرائم الاحتلال ومجازره المستمرة بحق أبناء شعبنا في الضفة والقطاع.

ودعا المشاركون في المسيرة التي استقرت على الدوار الرئيسي، إلى رص الصفوف للتصدي لجرائم الاحتلال، وطالبوا المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوقف العدوان، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني .

في غضون ذلك، نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، الأقاليم الشمالية، شهداء المخيم، وأعلنت الإضراب الشامل اليوم الأحد، غضبا على دماء شعبنا النازفة في طولكرم وغزة.

ودعت الحركة كافة أبناء شعبنا إلى الوحدة، اسنادا لأهلنا في طولكرم وغزة.

كما أعلن اتحاد المعلمين، أنه التزاما بقرار القوى الوطنية يكون اليوم الأحد، يوم إضراب شامل في كافة مدارس الوطن ومديريات التربية والوزارة.

وأعلنت النقابة العامة لعمال النقل، الالتزام بالإضراب العام، كتعبير عن الاسناد والدعم لأهلنا في غزة وطولكرم، واستنكارنا الشديد للعدوان الذي يستهدف الأبرياء وينتهك حقوق الانسان. اقرأ أيضاً: ارتفاع عدد شهداء الحرب على غزة إلى 34 ألفاً و49 شهيداً

إرتفاع عدد شهداء مخيم نور شمس بطولكرم والرئاسة تدين العدوان

طولكرم_مصدر الإخبارية:

ارتفع عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على مخيم نور شمس في طولكرم إلى أربعة، باستشهاد الشاب أحمد الجابر.

وأسفر العدوان عن استشهاد المواطنين، الشاب محمد جابر والطفل قيس فتحي نصر الله (16 عاما)، والشاب سليم غنام (30 عاما) الذي ما زال مسجى في أحد منازل المخيم.

في غضون ذلك، فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الجمعة، مخزنا وسط مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم، أسفر عن اندلاع النيران فيه وسماع صوت انفجار ضخم في المنطقة.

ولليوم الثاني على التوالي، تواصل قوات الاحتلال اقتحام مخيم نور شمس، وفرض حصار مشدد عليه، وسط تجريف وتخريب للبنية التحتية وممتلكات المواطنين، في كافة حاراته وأزقته، تسببت في انقطاع الكهرباء والمياه وشبكة الانترنت.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال دفعت الليلة بمزيد من آلياتها إلى المخيم قادمة من مدخل طولكرم الغربي مرورا بشوارع المدينة، وفرضت طوقا مشددا عليه، في الوقت الذي حلقت فيه طائرات الاستطلاع في سماء المنطقة، وسط إطلاق جنود الاحتلال الأعيرة النارية باتجاه ما يعترض طريقهم، تحديدا في شارع السكة.

وأفاد مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي عن وصول إصابتين لفتى وطفل، أصيبا برصاص الاحتلال ووصفت حالتهما بالمتوسطة، منها إصابة باليد، في الوقت الذي ما تزال فيه (17) اصابة داخل المخيم، منها إصابتان خطيرتان بالبطن والصدر وبحاجة ماسة لتدخل طبي عاجل.

وقالت جمعية الهلال الأحمر إن طواقم اسعافها غير قادرة على الوصول للاصابات داخل المخيم، بسبب منعها من قبل قوات الاحتلال التي تتمركز على مداخل المخيم.

واعتقلت قوات الاحتلال مساء اليوم الأسير المحرر عدي سامر جابر (27 عاما)، من منزله في المخيم، وهو شقيق الشهيد محمود جابر الذي استشهد في السابع عشر من كانون أول الماضي، ليرتفع عدد المعتقلين منذ بدء العدوان على المخيم إلى سبعة أحدهم من بلدة عتيل شمال المحافظة.

من جانبها، أدانت الرئاسة الفلسطينية، الجريمة الجديدة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة طولكرم بما فيها مخيمي نور شمس، وأدت إلى استشهاد وجرح عدد من أبناء شعبنا، فضلا عن إحداث تدمير كبير في البنية التحتية والممتلكات، وترويع المواطنين.

وأكدت الرئاسة، اليوم الجمعة، أن استمرار الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال، واعتداءات قطعان المستوطنين، لا يمكن أن تكسر إرادة شعبنا، ولكنها تقود فقط إلى مزيد من العنف والتوتر.

اقرأ أيضاً: تنفيذ محاكاة لـ ”قربان عيد الفصح” بالقرب من المسجد الأقصى

محامون: إطلاق النار تجاه المواطنين بطولكرم جريمة تستوجب المراجعة والمحاسبة

رام الله – مصدر الإخبارية

قالت مجموعة محامون من أجل العدالة: إن “مشاهد إطلاق أجهزة أمن السلطة النار بشكل مباشر صوب المواطنين بطولكرم تُمثّل جريمة غير مبررة تستوجب المراجعة والمحاسبة وإحالة المسؤلين عنها للمحاكمة”.

ودانت “المجموعة” خلال بيانٍ صحافي، اعتداء الأجهزة الامنية في محافظة طولكرم بالقمع واطلاق النار على مهرجان شعبي اُقيم في مخيم نور شمس للاجئين الفلسطنيين وسط مدينة طولكرم.

واعتبرت أن تصاعد حالة القمع التي وصلت الى مرحلة خطيرة تأتي استكمالاً لسياسة السلطة الفلسطينية بتجريم الاعمال المشروعة في إطار حق تقرير المصير المكفول بموجب القانون الاساسي الفلسطيني والاتفاقات الدولية لحقوق الانسان.

ولفتت إلى أن “الانتهاكات بحق المواطنين تتزامن مع حملة ملاحقة واعتقالات مستمرة لعشرات الناشطين المطاردين لقوات الاحتلال منذ منتصف العام الماضي”.

وعدّت المسلكيات والأفعال التي ترتكبها السلطة بأنها تتناقض أيضًا مع انضمام السلطة الفلسطينية مؤخراً للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

ورأت أن سلوك أجهزة أمن الفلسطينية يُعد تجاوزًا خطيرًا للحقوق والحريات العامة المكفولة بما في ذلك احترام حرية الراي والتعبير والانتماء السياسي، بالاضافة لما تُشكّله من تقويض لحق تقرير المصير كحقٍ دستوري مكفول.

وأكدت المجموعة على ضرورة التراجع الفوري عن هذه السياسات التي تتعارض مع حقوق الانسان، والافراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين.

أقرأ أيضًا: حماس تدعو إلى عزل الفئة التي تُحارب المقاومة بالضفة على الصعيدين السياسي والجماهيري

Exit mobile version