وزارة الاقتصاد تُسجل عدداً من الشكاوى حول التلاعب بالخبز

رام الله _ مصدر الإخبارية

سجلت وزارة الاقتصاد الوطني عدداً من شكاوى المواطنين، حول تصغير بعض المخابز حجم الرغيف وبيعه بالقطعة، في الضفة الغربية.

وأكد الناطق باسم وزارة الاقتصاد محمود أبو شنب، أن 129 شكوى وصلت عبر خط الشكاوى، عن لجوء بعض المخابز لتصغير حجم الرغيف وبيعه بالقطعة والتلاعب بالأسعار.

وأضاف “أبو شنب” أنه تم رصد العديد من الحالات في محافظات نابلس ورام الله والخليل وغيرها، وعلى إثر ذلك، جرى متابعة هذه الشكاوى من جانب الوزارة وطواقمها المختصة.

و أوضح “أبو شنب” أنه يتم إحالة الشكوى بعد تلقيها إلى طواقم حماية المستهلك لتقوم بدورها بمتابعتها والتحري.

وفي حال ثبتت صحة الشكوى يتم إخطار المخبز، وإذا تكررت الشكوى يتم إحالتها إلى النيابة العامة.

وفي حال ثبتت صحة الشكوى يتم إخطار المخبز، وإذا تكررت الشكوى يتم إحالتها إلى النيابة العامة.

وقدمت الوزارة نصيحة للمواطنين بهذا الشأن، قائلة إنه “لمواجهة هذا التحايل الذي يخضع لرقابة ومتابعة طواقم حماية المستهلك، اشتري على أساس الوزن وليس بالقطعة.”

وأشارت إلى أن كيلوغرام الخبز (4)شيقل صغر أم كبر.

وبيّنت وزارة الاقتصاد أن هذا من حق المواطن عند الشراء، مفيدة أنه إذا امتنع المخبز عن البيع بالوزن وجب الإبلاغ عنه.

بدوره, أكد مدير دائرة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، إبراهيم القاضي، أنه حتى اللحظة لا يوجد أي ارتفاع أو قرار برفع أسعار الخبز.

وأوضح أن هناك تخوفات لدى المطاحن الصغيرة من نقص كميات الطحين، وتم حلها من خلال توجيههم إلى مصادر أخرى للتوريد مثل هنغاريا ورومانيا والهند.

وأفاد أنه دخل 1000 طن من الطحين الجاهز المعبأ إلى الأسواق الشمالية تحديداً إلى نابلس، و700 طن أخرى في طريقها للأسواق الفلسطينية.

ولفت أنّ التوريد الخارجي والتوريد من قبل المطاحن الإسرائيلية ما زال مستمرا.

Exit mobile version