خافيير ميلي.. المرشح الرئاسي الأرجنتيني المؤيد لإسرائيل واليمين المتطرف

مصدر الإخبارية – ترجمة حمزة البحيصي

تواجه الأرجنتين لحظة فاصلة بعد فوز الاقتصادي اليميني المتطرف خافيير ميلي بأكبر حصة من الأصوات في الانتخابات التمهيدية الرئاسية التي عقدت نهاية الأسبوع الماضي.

ويقف ميلي، الذي يصف نفسه بأنه “رأسمالي فوضوي”، في مقدمة المرشحين قبل الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في أكتوبر / تشرين الأول.

مقارنةً على نطاق واسع بالرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، اشتهر ميلي بانتقاده للنخبة السياسية في البلاد.

يرتدي بعض مؤيدي خافيير ميلي قبعات “اجعل الأرجنتين عظيمة مرة أخرى”.

ميلي هو نفسه معجب بترامب، وتشمل أجندته المتطرفة للبلاد إلغاء البنك المركزي، ووصف تغير المناخ بأنه كذبة، محذراً من أن اليسار يريد تدمير الأسرة وكذلك يتطلع إلى تحرير ملكية السلاح في البلاد.

ومثل ترامب، تحدث ميلي أيضاً عن ولعه الخاص بدولة في الشرق الأوسط وهي إسرائيل.

لقد أوضح الرجل البالغ من العمر 52 عاماً منذ شهور أن إحدى أولى خطواته كرئيس ستكون عكس عقود من السياسة الخارجية الأرجنتينية المتوازنة تجاه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

سيكون أول إجراء له فيما يتعلق بالسياسة الدولية هو نقل السفارة الأرجنتينية في إسرائيل من مدينة تل أبيب إلى القدس، وهي الخطوة التي اتخذتها أربع دول فقط حتى الآن.

وبرر ميلي قراره باقتباس كتابي غير معتاد: “عندما أمر الشخص موسى بكسر اللوائح الأولى من القانون، كانت أول كلمة نطق بها هي القدس، وكان هذا هو المكان الذي أنشأ فيه الملك داود العاصمة، لذلك يجب أن نأخذ السفارة من تل ابيب الى القدس”.

إذا فاز، فسوف يسير على خطى دولة أخرى في أمريكا اللاتينية. في وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي، إيلي كوهين، أن باراغواي ستنقل سفارتها إلى القدس بحلول نهاية العام.

إن الإجراء الذي سيتخذه ميلي سيكون خطوة استفزازية تجاه الفلسطينيين ويمكن أن يعرض للخطر علاقة الدولة مع بقية العالم العربي والإسلامي.

المصدر: ميدل إيست آي

ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية كعاصمة لدولتهم المستقبلية وكانت قد احتلت بعد حرب الأيام الستة عام 1967.

في عام 1980، ضمت إسرائيل القدس الشرقية، في خطوة لم تعترف بها الأمم المتحدة، معلنة أنها أرض محتلة.

بالإضافة إلى نقل سفارة البلاد إلى إسرائيل، أعلن ميلي خلال الحملة أن رحلته الأولى كرئيس ستكون إلى إسرائيل.

وتحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلية بحرارة عن “ارتباط ميلي العميق باليهودية” وأن أسلوب قيادته على غرار موسى، وهو نبي مهم للعقيدة العبرية بالإضافة إلى المسلمين والمسيحيين.

في مقابلة مع راديو جاي، محطة إذاعية يهودية تبث في الأرجنتين، قال ميلي إن تفاعله مع طالب يهودي ملتزم في الجامعة ألهم في البداية اهتمامه باليهودية.

في حين أن الأرجنتيني البالغ من العمر 52 عاماً ليس يهودياً، قال ميلي إنه يدرس بانتظام التوراة مع الحاخام شمعون أكسل واهنيش من أكيلبا، الجالية اليهودية المغربية في الأرجنتين.

كما أعرب ميلي عن رغبته في “السفر إلى القدس للتعمق أكثر في دراساته للتوراة والتلمود والكتب المقدسة اليهودية الأخرى”.

وقال في مقابلة مع صحيفة الباييس الإسبانية إنه “يفكر” في التحول إلى اليهودية. ولكن إذا تم انتخابه رئيساً، فسيكون من الصعب ممارسة العقيدة أثناء إدارة البلاد.

في تجمعاته السياسية، تبرأ مايلي من أنصار النازيين الجدد، لكن الكثيرين توافدوا على مسيراته، وبعضهم حضروا مرتدين زي النازيين الجدد.

في الوقت الذي يكافح فيه الأرجنتينيون للتعامل مع أزمة تكلفة المعيشة التي أدت إلى ارتفاع التضخم إلى 100 في المائة، شهد مايلي ارتفاعاً هائلاً في شعبيته.

أقرأ أيضًا: الجانب المظلم لاتفاقات إبراهيم – ولماذا تريد المملكة العربية السعودية الانضمام

Exit mobile version